شبيبة القبائل تقصف آقبو بخماسية

ملعب أول نوفمبر بأقبو، جمهور غفير، أرضية صالحة، طقس معتدل، تنظيم محكم، تحكيم للثلاثي ياموني، آيت سي جمال وجباري. الأهداف: أمعوش (د4) لـ ألمبي أقبو، بوشوك (د43، د73، د77)، رايح (د63)، مقداد (د83) لـ شبيبة القبائل

ش. القبائل
نشرت : حمزة. ب الثلاثاء 26 مارس 2013 23:59

 

ش. القبائل:

مازاري 

مفتاح 

بن شريفة (مكاوي د46)

ريال (حيكام د46)

معيزة (بن العمري د46)

زياد (رايح د46)

صدقاوي (كامارا د46)

فرڤان (مروسي د46)

رماش 

بوعيشة (مقداد د46)

بولعينصر 

بوشوك

المدرب: سنجاق 

 

أ. أقبو:

أمسيلي (طاحي د46)

شرفي (طاور د46)

يوكير (أغريب د46) 

إفتسان 

آيت الحاج 

منصوري 

هادي 

أتومي (سليم د58)

أمعوش 

حموش 

سلامي

المدرب: حميدوش جمال 

حققت شبيبة القبائل أمس فوزا عريضا في مباراة ودية جمعتها بأولمبي أقبو تدخل في إطار إحياء ذكرى اللاعب والمدرب السابق سعيد حميمي، إذ انتهت المباراة بفوز الكناري بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، وهي نتيجة في غاية الأهمية من الناحية المعنوية بالنسبة للاعبي الشبيبة الذين يرغبون في القضاء على مشكل نقص الفعالية، ويحضرون أنفسهم لمواجهة العميد في عقر دياره يوم 6 أفريل المقبل

هادي يبادر في التّهديد ومازاري في المكان المناسب

عرفت بداية المباراة دخولا قويا من طرف تشكيلة أولمبي أقبو التي لعبت دون عقدة أمام شبيبة القبائل رغم تباين مستوى الفريقين، وكانت أول فرصة خطيرة من جانب المحليين في (د3) عن طريق اللاعب حموش الذي فتح كرة عالية ناحية هادي الذي كان في وضعية مناسبة داخل منطقة العمليات، إلا أن تسديدته أبعدها الحارس مازاري بصعوبة إلى الركنية.

أمعوش يستغل خطأ دفاعيّا ويفتح باب التّسجيل 

واصل أولمبي أقبو هجومه وبحثه عن الوصول إلى شباك الشبيبة، وقد تمكن من تحقيق ذلك في (د4) عن طريق اللاعب ياسين أمعوش الذي عرف كيف يستغل خطأ في محور دفاع الكناري، ليتحصل على الكرة ويتوغل داخل منطقة العمليات، فوجد نفسه منفردا بالحارس نبيل مازاري ودون عناء تمكن من فتح باب التسجيل.

الكناري يردّ عن طريق صدقاوي ومفتاح

رد فعل الشبيبة كان في (د11) عن طريق اللاعب رفيق بولعينصر، والذي قام بعمل هجومي جيد وفتح كرته ناحية لاعب الوسط قاسي صدقاوي الذي سدد كرته في المرة الأولى أبعدها الحارس أمسيلي، لتعود إليه مرة أخرى، لكن تسديدته أبعدها الدفاع بصعوبة، وفي (د14) استرجع الظهير الأيمن مفتاح كرة من وسط الميدان وقاد بها هجمة معاكسة بعمل فردي، إذ جرب حظه بتسديدة قوية مرت جانبية بقليل عن القائم الأيمن للحارس أمسيلي.

بوعيشة يضيّع وجها لوجه وفرڤان على مرّتين 

واصلت التشكيلة القبائلية محاولاتها للعودة في النتيجة قبل نهاية المرحلة الأولى، إذ كانت أمامها عدة فرص سانحة للتهديف لكن دون جدوى نظرا لنقص الفعالية، نذكر منها محاولة صدقاوي الذي مرر كرة على طبق ناحية بوعيشة الذي انفرد بالحارس أمسيلي، إلا أن الكلمة الأخيرة كانت لهذا الأخير الذي تصدى للكرة في (د23)، تلتها محاولة أخرى عن طريق بولعينصر الذي فتح كرة عالية ناحية فرڤان، لكن رأسية هذا الأخير انتهت بين أحضان الحارس في (د24)، اللاعب نفسه ضيع محاولة ثانية في (د32) عندما فشل في مراوغة الحارس بعد تمريرة دقيقة من بن شريفة.

بوعيشة يضيّع أمام شباك شاغرة 

تفننت التشكيلة القبائلية في تضييع الفرص السهلة والكثيرة التي أتيحت أمامها في المرحلة الأولى، ففي (د35) قام اللاعب زياد بعمل فردي في وسط الميدان ومرر كرة في العمق ناحية اللاعب بوعيشة الذي تمكن من تجاوز الحارس أمسيلي ومراوغته بطريقة جميلة، لكنه افتقد للمسة الأخيرة بما أن كرته جانبت القائم أمام شباك شاغرة.

الحارس أمسيلي يتصدّى لتسديدة ريّال ومخالفة بن شريفة 

لم تتوقف محاولات الكناري عند فرصة بوعيشة، إذ أتيحت لزملاء صدقاوي فرص أخرى قبل نهاية المرحلة الأولى، نذكر منها محاولة المدافع ريال الذي قاد هجمة معاكسة من الوسط معتمدا على الطريقة الفردية، وبعد سلسلة من المراوغات سدد كرة قوية انتهت بين أحضان الحارس أمسيلي في (د38)، وفي (د40) نفذ الظهير الأيسر بن شريفة مخالفة مباشرة من الجهة اليمنى أبعدها حارس الأولمبي بصعوبة إلى الركنية.

بوشوك يعدّل النّتيجة بعد تمريرة من ريّال

في (د43) تمكنت الشبيبة من ترجيح الكفة والعودة في النتيجة، وكان ذلك إثر ركنية نفذها اللاعب بوعيشة بإحكام ناحية ريال، هذا الأخير أعادها دون رقابة إلى بوشوك الذي كان في وضعية مناسبة دون رقابة، فأسكن الكرة الشباك معدلا النتيجة.

مخالفة زيّاد يبعدها أمسيلي إلى التّماس 

آخر محاولة في المرحلة الأولى كانت من جانب الفريق الزائر شبيبة القبائل، وكان ذلك عن طريق اللاعب زياد الذي نفذ مخالفة مباشرة من خط منطقة العمليات، إلا أن الحارس أمسيلي كان في المكان المناسب مرة أخرى وأبعد الكرة إلى التماس في (د44)، لتنتهي المرحلة الأولى بتعادل الفريقين هدف مقابل هدف.

بن العمري يتدخّل ويبعد كرة طاور في آخر لحظة

المرحلة الثانية من المباراة عرفت السيناريو نفسه للشوط الأول، إذ دخل المحليون وبعد ذلك سيطرة مطلقة للشبيبة، وقد كانت أول فرصة خطيرة في (د48) عن طريق البديل طاور الذي قام بعمل فردي وانفرد بالحارس نبيل مازاري، وفي الوقت الذي استعد للتسديد لحق به المدافع بن العمري وأبعد الكرة إلى الركنية في آخر لحظة.

رايح يمضي الهدف الثّاني بعد خطأ من الحارس طاحي 

بعد محاولة اللاعب طاور، عادت السيطرة لصالح الشبيبة التي فرضت طريقة لعبها على المنافس وتمكنت من توقيع عدة أهداف، ففي (د63) نفذ اللاعب رماش ركنية من الجهة اليمنى ناحية البديل رايح الذي استغل خطأ الحارس طاحي بعد أن كان خروجه غير موفق، وبرأسية جميلة أسكن الكرة الشباك موقعا الهدف الثاني للكناري.

بوشوك ينفرد بالحارس ويوقّع الثّالث 

واصلت الشبيبة هجماتها وبحثها عن أهداف أخرى بعد أن استرجع اللاعبون ثقتهم بالنفس، ففي (د73) تلقى اللاعب بوشوك كرة في العمق من مقداد فوجد نفسه منفردا بالحارس طاحي، ولم يجد صعوبة في إضافة الهدف الثالث أمام احتجاج كبير من لاعبي أقبو على الحكم بحجة تسلل اللاعب بوشوك.

ويضيف الهدف الرّابع بعد تمريرة دقيقة من بولعينصر 

لم تتوقف شهية الشبيبة في التسجيل عند الهدف الثالث، إذ واصل الكناري هجومه لتسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف، وتمكن من تسجيل الهدف الرابع عن طريق بوشوك الذي وقع هدفه الثالث في المباراة في (د77) بعد تمريرة دقيقة من اللاعب بولعينصر، أمام تراخي مدافعي الفريق المحلي الذين لم يقدموا أي مجهود لإيقافه.

مقداد يختم مهرجان الأهداف 

آخر محاولة في المباراة كانت في (د83) عن طريق صانع الألعاب عبد المالك مقداد، والذي قام بعمل فردي جميل من وسط الميدان، وبعد سلسلة من المراوغات توغل داخل منطقة العمليات وسدد كرة قوية اتجهت مباشرة إلى الشباك، ليضيف الهدف الخامس وتنتهي المباراة بفوز الشبيبة بخماسية مقابل هدف واحد.

=========================================

لقطة المباراة

الأنصار يستفزون حكم التماس ويطالبونه بـ"الرّيجيم"

يبدو أن أكثر ما ألفت انتباه الجمهور الغفير الذي تنقل إلى ملعب أول نوفمبر بأقبو، هو اللياقة البدنية التي يتمتع بها حكم التماس أمس الذي كان بدينا للغاية، ووجد صعوبة في الركض من أجل تأدية مهمته كما ينبغي، وفي إحدى اللقطات وهو يتابع تمركز اللاعبين للإعلان عن التسلل، لم تكف مجموعة من الأنصار باستفزازه ومطالبته بالحمية الغذائية لإنقاص وزنه، إذ لم يكفوا عن القول له عبارة "Régime "، الأمر الذي جعل الجميع ينفجر ضاحكا.

حدث المباراة

أقبو لم تنس حميمي والشبيبة تساهم في إحياء ذكراه

مثلما أكدنا عليه سابقا، فإن المواجهة الودية التي جمعت أمس بين أولمبي أقبو وشبيبة القبائل كان الغرض منها إحياء ذكري اللاعب الدولي السابق سعيد حميمي الذي توفي سنة 2008، بمبادرة من السلطات المحلية للمنطقة التي ينحدر منها المرحوم، وبما أن المدرب سنجاق يعرف جيد المرحوم الذي عمل معه مساعدا في المنتخب الوطني في كان 2000، لم يتوان هذا الأخير في قبول الدعوة ولعب هذه المباراة وبذلك فقد شاركت الشبيبة في إحياء هذه الذكرى وكانت عرسا كرويا حقيقيا بين الفريقين.

رجل اللقاء

بوشوك يلفت انتباه سنجاق

رغم أنه من الصعب اختيار أحسن لاعب في صفوف الفريقين في مباراة ودية تحضيرية يتم تدوير التشكيلة فيها، إلا أنه يمكن القول أن مهاجم الشبيبة سعيد بوشوك العائد من إصابة أبعدته عن الميادين لمدة طويلة كان من بين أحسن العناصر وتألق بثلاثة أهداف كاملة سجلها، خاصة أنه لعب كل أطوار المباراة عكس بقية زملائه، إذ لفت بوشوك انتباه المدرب سنجاق بتحركاته ومن المنتظر أن يحصل على فرصته في المشاركة أمام مولودية الجزائر.

بطاقة حمراء

لاعبو أقبو كادوا يفسدون العرس

غريب أمر لاعبي أولمبي أقبو الذين يبدو أنهم لا يفرقون بين مواجهة رسمية ساخنة وودية تحضيرية تم برمجتها خصيصا لإحياء ذكرى اللاعب السابق سعيد حميمي الذي يعتبر إبن المنطقة، بدليل أنه وصل بهم الحد إلى الاعتداء على الحكم الرئيسي ياموني الذي احتسب الهدف الثالث للشبيبة، في الوقت الذي رفع حكم التماس الراية معلنا عن تسلل، وكاد أن يفسد العرس الكروي لولا تدخل أمعوش الذي كان حكيما وعرف كيف يهدأ الأوضاع في مباراة لم يكن من الضروري أن تحدث فيها مثل هذه الأمور.

===============================

سنجاق: "المساهمة في إحياء ذكرى وفاة حميمي يشرفني"

"في البداية، يجب أن أؤكد أنه لشرف كبير بالنسبة إلي أن أكون حاضرا في مدينة أقبو لإحياء ذكري صديقي سعيد حميمي الذي أعرفه جيدا، بعد أن عملنا سويا في المنتخب الوطني في سنة 2000، لم يكن بوسعي رفض هذه الدعوة التي جعلتني أتذكر العديد من الأمور، لا ننكر أن مدينة أقبو قامت بمبادرة جيدة بإحياء ذكرى وجه رياضي والتعريف به للأجيال الصاعدة وأتمنى ألا تكون الأخيرة".

"مباراة أقبو كانت اختبارا جيدا لنا"

أما بخصوص المباراة، فقد أكد المدرب سنجاق قائلا: "بالنسبة للمباراة، أعتقد أنها كانت جيدة ومفيدة كثيرا بالنسبة إلينا، إذ سمحت للاعبين بالحفاظ على أجواء المنافسة نظرا لتوقف البطولة، كما أنها كانت اختبارا جيدا لمدى جاهزية اللاعبين من الناحية البدنية والنفسية قبل استئناف البطولة ومواجهة المولودية التي تنتظرنا في الأسبوع الأول من شهر أفريل والتي سنحضر لها كما ينبغي".

"كل ما كان يهمني هو استرجاع المصابين واكتمال التعداد"

من جهة أخرى، أضاف المدرب سنجاق قائلا: "بغض النظر عن كون مباراة اليوم تحضيرية للفريق بشكل عام، إلا أنها كانت فرصة لبعض العناصر باسترجاع أجواء المنافسة، وأعني بذلك اللاعبين الذين كانوا يعانون من إصابات أمثال كل من مروسي، مكاوي وبوشوك الذين عادوا إلى المنافسة وأدوا دورهم كما ينبغي، أسعى دائما إلى استرجاع جميع العناصر حتى يكون التعداد مكتملا قبل مواجهتنا المقبلة أمام مولودية الجزائر".

"لقاء الساورة سيكون اختبارا حقيقيا وسنلعبه بكل جدية"

أما بشأن المواجهة الودية الثانية التي تنتظر الشبيبة أمام شبيبة الساورة هذا الخميس، فقد أكد المدرب سنجاق موضحا: "بالنسبة للمباراة الودية الثانية التي سنلعبها هذا الخميس أمام شبيبة الساورة، فأظن أنها ستكون اختبارا حقيقيا لنا قبل استئناف البطولة، إذ ستجمعنا بفريق من القسم الأول ويمكننا أن نقيم مستوانا كما ينبغي واكتشاف كل النقائص حتى نتداركها قبل مواجهتنا أمام مولودية الجزائر، كما أنها ستكون مختلفة عن مواجهة اليوم وسنأخذها بكل جدية ولو أني أذكر أني لن آخذ النتيجة النهائية بعين الاعتبار".

 

بوشوك: "هذه الأهداف ستحرّرني قبل المولودية"

"في حقيقة الأمر من الجيد تحقيق الفوز في المباريات الودية ورفع المعنويات قبل الاستحقاقات التي تنتظرنا، وبالنسبة لي فأنا سعيد بالأهداف التي سجلتها والتي من شأنها أن تحرّرني قبل لقاء المولودية في البطولة، كان من الصعب عليّ إيجاد معالمي بعد الابتعاد عن المنافسة لمدة طويلة ومع مرور الوقت سأكون أفضل بكثير ونعد أنصارنا بتحقيق أفضل النتائج".

==========================

ريّال "شبع تصاور" مع الأنصار

شارك قائد الشبيبة علي ريّال أساسيا في مباراة أمس وكان من بين أحسن العناصر وأدّى مباراة في المستوى وأكد مرة أخرى أنه "مايسترو" الدفاع من دون منازع والقائد الأول للشبيبة، وكان ريّال نجم لاعبي الشبيبة في ملعب أول نوفمبر بـ أقبو وأخذ معه الأنصار الكثير من الصور التذكارية وهو ما يؤكد شعبية اللاعب الذي تمنوا له العودة عن قريب إلى صفوف المنتخب الوطني والمشاركة إلى جانب بلكالام.

كثيرون طلبوا منه القميص

وردّد أنصار أقبو وشبيبة القبائل مطوّلا اسم المدافع علي ريّال في غالبية أطوار اللقاء وهم الذين يعتبرونه اللاعب المثالي في صفوف شبيبة القبائل والوفي للنادي في موسمه الثالث له معه، فمنذ التحاقه وهو يلعب كأساسي ولم يشأ تغيير الشبيبة على الرغم من العروض التي وصلته من عدة أندية أبرزها وفاق سطيف وإتحاد العاصمة، وشكره الأنصار كثيرا على وفائه وطلبوا منه أن يمنحهم القميص وهو ما قام به ريّال الذي يعتبر مفخرة أنصار الشبيبة إلى جانب بلكالام، شعلالي

كلمات دلالية : شبيبة القبائل

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تتوقع رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد في ظل الإشاعات التي تتحدث عن إمكانية عودته إلى فريقه السابق مانشستر يونايتد؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
00:29 | 2014-08-20 الصهاينة يقتلون الرياضة الفلسطينية: تدمير عشرات المنشآت الرياضية في القطاع وخسائر بملايين الدولارات

طالت الحرب الصهيونية على قطاع غزة كل شيء ، فلم تكن الرياضة بمنأى عن الصواريخ والقذائف الصهيونية ، تبعثرت الخطط وحطت أسراب القذائف أرضية

19:00 | 2014-07-23 ماريو غوتزه ... "ميسي ألمانيا" الذي اتهم بخيانة دورتموند وصاحب الفضل في تتويج الألمان بالنجمة الرابعة

اشتهرت الأندية الألماني على مر تاريخها بإنجابها لصانعي الألعاب اللذين صنعوا أفراح العديد من الأندية الألمانية والأوروبية،

18:45 | 2014-07-23 بول بوغبا...كاسحة الألغام الذي لم يعرف قيمته الانجليز، صقل موهبته الطليان واستفاد من الفرنسيون

لا شك أن الفرنسيين يطمحون لرؤية لاعب جديد يحمل لواء الكرة الفرنسية بعد الأسطورة زين الدين زيدان الذي خلف ميشال بلاتيني باقتدار ،

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
الشهر
اليوم
إرسال