بلوزداد في سطيف لتكرار سيناريو 1978 والتتويج بالكأس السابعة

يلعب شباب بلوزداد أمسية اليوم مباراة هامة في إطار ربع نهائي كأس الجمهورية، أمام وفاق سطيف في ملعب 8 ماي ابتداء من الساعة السادسة

نشرت : ي.خ السبت 30 مارس 2013 00:00

إلا ربعا مساء، في مباراة يعتبرها البلوزداديون محطة مهمة من أجل الذهاب بعيدا في الكأس التي بقيت آخر هدف من أجل إنقاذ الموسم، بعد تضييع الكأس العربية أمام الإسماعيلي المصري وحتى البطولة الوطنية بسبب ترتيب الفريق غير المريح. ويدرك الشباب صعوبة المهمة التي تنتظره اليوم أمام الوفاق صاحب اللقب على حسابه وسيلعب أمام أنصاره، ما سيمنحه دعما معنويا إضافيا ويصب في مصلحته.
معنويات اللاعبين مرتفعة والجميع يعول على التأهل
وتسود التشكيلة البلوزدادية معنويات عالية في التحضيرات التي قامت بها في تربص العلمة القصير، الذي امتد ثلاثة أيام وركز الطاقم الفني خلاله على الجانب التقني في التدريبات التي احتضنها ملعب بئر العرش، ويراهن على الجانب النفسي من أجل رفع التحدي في مباراة اليوم أمام وفاق سطيف والعودة ببطاقة التأهل إلى المربع الذهبي. وأنهى الشباب تحضيراته أمس في أجواء رائعة وأجمع اللاعبون على أنهم حضروا بكل عزيمة واستغلوا تربص العلمة قدر الإمكان حتى يكونوا جاهزين، مؤكدين أنهم يدركون صعوبة المهمة التي تنتظرهم ولا يفكرون إلا في المباراة مشيرين إلى المشكل المادي الذي عاد منذ أيام للظهور وأربك الطاقم الفني كثيرا.
فرصة لرد الاعتبار من خسارة الموسم الماضي
وتشاء الصدف أن يواجه الشباب في الدور ربع النهائي وفاق سطيف، الذي حرمه الموسم الماضي من الكأس السابعة في ملعب 5 جويلية، ليلتقي الفريقان هذا الموسم لكن في دور متقدم ويعتبرها البلوزداديون أفضل فرصة من أجل رد الاعتبار من خسارة الموسم الماضي خاصة أن المباراة ستجري في ملعب 8 ماي. إذ لم ينس اللاعبون خسارة الكأس الموسم الماضي بعد المشوار الذي قطعوه أمام فرق كبيرة على غرار جمعية الشلف وشباب قسنطينة، ما جعلهم يؤكدون على أن التأهل على حساب الوفاق في مباراة اليوم تعني أن الشباب خطا خطوة كبيرة نحو بلوغ النهائي، مؤكدين أن الوفاق أصعب محطة وسيرمون بكل ثقلهم من أجل تحقيق التأهل.
بوعلي ركز على الجانب النفسي
وركز الطاقم الفني في التربص التحضيري بالعلمة على الجانب النفسي، لإدراكه أن المباراة ستعرف ضغطا شديدا في ملعب 8 ماي وحضور أنصار الوفاق، كما سيشتد الضغط مع مرور الوقت بسبب أهمية المباراة للشباب من أجل إنقاذ الموسم وتجاوز المشاكل التي حدثت قبل التنقل إلى العلمة. وكان المدرب البلوزدادي قد قسم التحضيرات إلى مرحلتين الأولى كانت في العاصمة وخصصها للجانب البدني مدة ثلاثة أيام، قبل أن يخصص الأيام الثلاثة الباقية في تربص العلمة للجانبين التقني والنفسي من خلال رفع معنويات اللاعبين وإبعادهم عن ضغط العاصمة، وهو ما أكده لنا المدرب فؤاد بوعلي مع انطلاق التحضيرات.
الشباب "خارج في سطيف" في مباريات الكأس
وسيدخل الشباب بأفضلية تعوده على العودة بالنتائج الإيجابية على حساب الوفاق في عقر داره، سواء في البطولة حيث أن آخر فوز كان الموسم الماضي قبل نهائي الكأس بأسبوع بهدفين دون رد، وسبقته تعادلات في سطيف وكان في كل مرة يقدم الشباب في ملعب 8 ماي مباريات كبيرة. كما أن الشباب له أفضلية الفوز في كأس الجمهورية على الوفاق خاصة في الأدوار التصفوية، على غرار موسم 1978 الذي أقصى فيه الشباب الوفاق في الدور نفسه وبلغ النهائي وتوج بالكأس. ويعول الشباب على تكرار هذا السيناريو في مباراة اليوم والعودة بالتأهل إلى المربع الذهبي، ومواصلة المشوار بثبات وتحقيق حلم التتويج بالكأس السابعة في تاريخ الفريق.
وملعب 8 ماي "مربوح عليه"
وهناك نقطة إيجابية تصب في مصلحة الشباب وتتمثل في ملعب 8 ماي، الذي كان دائما فأل خير له وتعود على الفوز فيه خلال  مباريات الكأس، وهو ما حدث في موسم آخر تتويج بالكأس في 2009 عندما لعب مبارتين في هذا الملعب، أمام شباب باتنة في الدور ثمن النهائي وتأهل بهدف دون رد من تسجيل حريزي، قبل أن يعود في المربع الذهبي إلى مدينة عين الفوارة ليواجه اتحاد عنابة في مباراة مثيرة عرفت ضغطا رهيبا من الطرفين، وحسم الشباب التأهل بهدف دون رد من تسجيل فنيّر. ويعول الشباب على تكرار السيناريو نفسه بالتأهل أمام الوفاق ومواصلة المشوار ولو أن أرضية الميدان ستكون الفاصلة في الأمر.
++++
بوعلي: "الفريق جاهز للمباراة وقادرون على الفوز في سطيف"
أكد مدرب شباب بلوزداد فؤاد بوعلي  في تدخله بالقناة الأولى صبيحة أمس، على جاهزية فريقه للمباراة التي تنتظره اليوم أمام وفاق سطيف لحساب ربع نهائي كأس الجمهورية  في ملعب 8 ماي 1945، وأنه حاول استغلال التحضيرات التي أقامها في العلمة على مدار ثلاثة أيام حيث قال في هذا الصدد: "الفريق جاهز للمباراة التي نتمنى أن تكون في مستوى سمعة الفريقين، نتدرب في ملعب بئر العرش ونحضر في ظروف ممتازة وهدوء، كما أن أرضية الميدان ملائمة جدا وبمدرجات شبه شاغرة بعيدا عن الضغط وهذا يريحنا كثيرا".
"الغاية من التربص إبعاد اللاعبين عن الضغط"
وأوضح بوعلي أن التربص التحضيري كان مخصصا للجانب النفسي، بعد المشاكل المادية التي حدثت عشية التنقل إلى العلمة، وأكد أنه كان منذ البداية يهدف لإبعاد اللاعبين عن ضغط الأنصار في العاصمة بسبب الظروف التي عاشها الفريق، وقال في هذا الصدد: "قبل التربص كانت هناك بعض المشاكل المادية التي عادت من جديد، بسبب مستحقات اللاعبين وأنصار الشباب يتصلون بهم، لمعرفة ما يحدث، وهذا زاد الضغط عليهم والتربص فرصة من أجل إبعادهم من هذا الجو، وحرصنا على التركيز على الجانب النفسي ونحاول أن نستعد كما ينبغي لكي نكون جاهزين".
"خسرنا البطولة والكأس العربية والكأس مباراة اللاعبين"
ورفض بوعلي اعتبار الكأس هدفا له وأكد أنه مغامرة يصنع فيها اللاعبون عادة الفارق، لكن في الوقت نفسه أكد أن الشباب ضيع أهدافه هذا الموسم سواء في البطولة أو الكأس العربية وبقيت منافسة الكأس التي يريد الذهاب فيها بعيدا، وقال في هذا الشأن: "الكأس لم تكن هدفنا ففي بداية الأمر كان الفريق يستهدف لعب الأدوار الأولى في البطولة، لكن للأسف مشاكل كثيرة اعترضتنا خاصة المالية وحالت دون تحقيق هذا الهدف ودفعت برحيل خمسة لاعبين، ويجب الحديث في حدود المعقول وإمكانات الفريق المادية، وحاليا تمكنا من استعادة ثقة اللاعبين وأدخلنا الشبان في جو المنافسة وتمكنا من إنقاذ الفريق من الهاوية، ولعبنا مباريات مشرفة في الكأس العربية وحتى في البطولة ونستحق أفضل من المرتبة السادسة التي نحتلها حاليا، ونحن متفائلون بالوضعية التي آل إليها النادي والكأس لا يمكن اعتبارها هدفا، فهي مباراة اللاعبين بإمكاننا التأهل وإن لم نحققه فليست الكارثة ونكون قد شرفنا الفريق ببلوغ هذا الدور، في ظل المشاكل التي يعاني منها".
"نحترم الوفاق وسنجد الكيفية للتأهل أمامه"
ورفض بوعلي الخوض في تعود الفريق على العودة بنتائج إيجابية في مباريات الفريقين في ملعب 8 ماي، وأكد أن أرضية الميدان هي الفاصل وليس نتائج الفريق السابقة، مشيدا بالعمل الذي يقوم به مدرب الوفاق "فيلود" ومساعده مضوي، حيث قال: "نكن الاحترام للوفاق وما يقوم به فيلود وأيضا مضوي عمل ممتاز، الوفاق سيلعب على أرضه وأمام جمهوره لكن لدينا فريق قادر على تحقيق نتائج إيجابي. صحيح أن الشباب متعود على العودة بنتائج إيجابية لكن الواقع أننا سنلعب غدا (يقصد اليوم) مباراة في ظروف مغايرة، ويجب التفكير في كيفية العودة بالتأهل فلدينا مباراة ستجمع فريقين متكافئين".
"تحية للرئيس ڤانة بمنحه صك ضمان شخصي للاعبين"
وأبى المدرب بوعلي في نهاية المطاف إلا أن يوجه تحية خاصة لرئيس الفريق عز الدين ڤانة، بعدما احتوى المشكل المادي في آخر لحظة بمنحه صك ضمان شخصي للاعبين يشمل رواتبهم، ما أعاد الاستقرار إلى الفريق مستبعدا حدوث إضرابات أخرى، حيث قال: "لن تكون هناك إضرابات أخرى وتحية لرئيس الفريق، عقب منحه صكوك ضمان للاعبين بقيمة خمسة أو ستة أجور شهرية، والقليل من يقوم بهذا الأمر الذي أراح اللاعبين".
++++

سليماني: "سبق أن فزنا في سطيف، وسنبذل ما في وسعنا لنعود بالتأهّل"
"نطلب من أنصارنا الحضور بقوّة ورفع معنوياتنا.. وسنفرحهم"
= كيف هي الأجواء قبل 24 ساعة عن المباراة أمام الوفاق؟ (الحوار أجري أمس)
= = كلّ شيء على ما يرام، فالفريق يحضّر في أجواء ممتازة ونعي حجم المهمة الملقاة على عاتقنا، وسنحاول بذل ما في وسعنا التي تنتظرنا غدا السبت (يقصد اليوم)، ومعنوياتنا مرتفعة، ونعمل على الحفاظ على تركيزنا لنكون مستعدين للمباراة، ونقول كلمتنا ونعود بتأشيرة التأهّل إلى نصف النهائي.
= أجريتم آخر حصة تدريبية لكم، فهل الفريق جاهز للمباراة؟
= = أكيد أن الفريق جاهز، وقد حرصنا على استغلال الحصص التدريبية كما ينبغي، ربما لم أتدرب مع الفريق في الأيام الماضية بسبب التزامي مع الفريق الوطني، لكن شاركت في حصة أمس الأخيرة، وكل شيء على ما يرام.. نحن نحاول اتخاذ الأمور بصفة عادية ولا نعطيها أكثر من حجمها. فالفريق حضر من كل النواحي لهذه المباراة، وسنكون في الموعد ونعود بتأشيرة التأهّل.
= كيف تتوقع أن تكون المباراة بما أن الوفاق سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور، ما قولك؟
= = أكيد أن المباراة ستكون صعبة الوفاق سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور، وسيحاول استغلالهما لصالحه ليفوز علينا، لكن بدورنا نملك عامل الإرادة الذي سوف نستغله لصالحنا من أجل تحقيق الانتصار والتأهّل، وسنبذل كلّ ما في وسعنا فوق أرضية الميدان التي تفصل بيننا ولا نكترث لعامل الضغط، لأننا متعوّدون على اللعب في مثل هذه المناسبات ونثق في إمكاناتنا كثيرا.
= الوفاق حرمكم من التتويج بكأس الجمهورية الموسم الماضي، ربما هي الفرصة من أجل الثأر لخسارة الموسم الماضي، ما قولك؟
= = لا يجب اتخاذ الأمور من هذا المنطلق، صحيح خسرنا النهائي الموسم الماضي أمام وفاق سطيف، لكن كانت تلك مباراة وهذه مباراة أخرى تنتظرنا، والأمر يتعلق بدور تصفوي سنخوضه، وواجبنا هو تحقيق التأهّل إلى الدور المقبل، وهذا ما يجب وضعه في أذهاننا، سنبذل كلّ ما في وسعنا لنفوز بالمباراة ونقول كلمتنا، ويجب الحفاظ على تركيزنا، وأن لا نخلط الأمور بين الموسم الماضي والموسم الحالي، فكلّ في مكانه.
= سبق لكم قبل النهائي وفزتم على الوفاق في البطولة وهذا يمنحكم دعما معنويا، ما قولك؟
= = صحيح فزنا الموسم الماضي على الوفاق في البطولة، ولما لا نكرّر هذا الأمر في الكأس هذا الموسم، فلدينا فريق قادر على تحقيق الأمور، والوفاق فريق نعرفه ويعرفنا جيّدا، ما يعني أن المباراة ستكون مفتوحة ومتكافئة، فقد سبق وفزنا عليه في عقر داره واقتربنا من البطولة حينها، ولكن تلك مباراة مضت والمعطيات مختلفة، فالأمر يتعلق بمنافسة كأس الجمهورية، وسنحافظ على تركيزنا طيلة المباراة.
= عدت من الفريق الوطني بهدف على المستوى الدولي، ربما يرفع معنوياتك قبل مباراة الوفاق؟
= = من دون شك أن الهدف سيرفع معنوياتي قبل مباراة وفاق سطيف، فمن المهم أن تسجّل في مباراة دولية مع المنتخب، فهذا كفيل بأن يرفع معنوياتي بما أنه جاء أسبوعا بعد هدفي في البطولة أمام مولودية العلمة، وسأستغلّه لمصلحتي ولم لا أسجّل إن سنحت لي الفرصة، ولو أن المهمّ أن يفوز الفريق أكثر من أن أسجّل في المباراة، وسأساعد زملائي في تحقيق التأهّل.
= ماذا عن لياقتك البدنية؟ هل أنت جاهز؟
= = أشعر أني في أفضل حال من الناحية البدنية وجاهز للمشاركة في المباراة، وسأبذل كل ما في وسعي لأكون عند حسن ظن الأنصار، وأساعد زملائي في تحقيق التأهّل إلى الدور المقبل.
= على ذكر الأنصار، ماذا تقول لهم عشية المباراة؟
= = نعلم جيدا أنهم يثقون في فريقهم وفي العودة بالتأهل من سطيف، وسوف نبذل كل ما في وسعنا لنكون عند حسن ظنّ الجميع بنا، ونطلب منهم التنقل بقوة إلى سطيف مثلما عوّدونا في مثل هذه المناسبات، لأننا في حاجة ماسة إلى دعمهم المعنوي في المدرجات، ولن ندخر جهدا لنهديهم التأهّل.
++++

"أبناء العقيبة" بذكريات 2009 وحضّروا مفاجأة للاعبين
ستكون كلّ الطرق اليوم مؤدية إلى "عاصمة الهضاب" بالنسبة لأنصار الشباب، من أجل مناصرة فريقهم في مباراة ربع نهائي كأس الجمهورية أمام وفاق سطيف في ملعب 8 ماي، الذي كان احتضن أفراح البلوزداديين قبل أربع سنوات من الآن، في آخر تتويج بكأس الجمهورية عندما فازوا على شباب باتنة في ثمن النهائي بهدف دون ردّ، وبنفس النتيجة في المربع الذهبي على حساب اتحاد عنابة. ويأمل أنصار الشباب أن تكون الثالثة على حساب أصحاب الدار ويتكرّر سيناريو 2009 ويعود فريقهم بالتأهّل لنصف النهائي.
حضّروا لوحة فنيّة ويراهنون على حضور الأنصار
وشرع الأنصار في الأيام الأخيرة في تحضير مفاجأة للاعبين من خلال لوحة فنية، لرفع معنويات اللاعبين في مباراة ستعرف ضغطا شديدا على "أبناء العقيبة"، من خلال اللوحة الفنية التي انتهوا من تحضيرها منذ أيام فقط. ويراهن المنظمون على حضور الأنصار بقوّة اليوم وعلى الجانب التنظيمي أيضا، من خلال اتباع تعليماتهم أثناء رفع اللوحة، كما يأمل في أن يجدوا التسهيلات من طرف إدارة الملعب للتحضير لها وتتم المفاجأة.
الأنصار منتظرون بقوّة والبعض تنقل أمس
وكان البلوزداديون شرعوا في تعليق رايات عملاقة في معاقل الأنصار منذ أيام، معلنين دخولهم أجواء الكأس وعن تفاؤلهم بعودة فريقهم بالتأهل من عاصمة الهضاب، حتى أن البعض شرع في التنقل منذ مساء أمس إلى سطيف مثلما جرت العادة، ومن المنتظر أن يتنقلوا بقوة اليوم، خاصة أنهم يحضرون للتنقل بمواكب منظمة صبيحة اليوم، وما رفع معنوياتهم كثيرا هو تصريح رئيس الفريق ڤانة بأن إدارة الوفاق وافقت على فتح مدرّجات إضافية لأنصار الشباب في حالة تدفقهم ولم تسعهم 2500 مقعد التي منحت لهم.
الملتقى اليوم في "عين الفوارة"
وسيكون الملتقى اليوم في "عين الفوارة" التي كانت فأل خير لدى البلوزداديين في مبارياتهم في موسم 2009 لمّا كانوا يحتفلون ساعات قبل بداية المباراة في "عين الفوارة" على طريقتهم الخاصة، من دون أن يحدثوا فوضى أو شيئا من هذا القبيل، قبل أن يتوجه الجميع إلى الملعب في وقت مبكر بعد اقتنائهم التذاكر والدخول مباشرة إلى المقاعد المخصّصة لهم.

++++++

تأهل الوفاق يجعل الدوبلي الأبواب ومعادلة إنجاز الشباب
ستكون الأنظار مصوبة كلية نحو ملعب 8 ماي بسطيف الذي يحتضن هذه الأمسية قمة حقيقية تجمع الوفاق السطايفي بضيفه شباب بلوزداد لحساب ربع نهائي كأس الجمهورية 2013 وذلك بدءا من الساعة السادسة إلا ربع في لقاء يريده الوفاق موعدا آخر مع التاريخ الحافل له في منافسة الكأس.
الوفاق ـ بلوزداد لسادس مرة في الكأس
وسيحمل لقاء اليوم الرقم 6 في تاريخ مواجهة الوفاق السطايفي والشباب في منافسة كأس الجمهورية بعد أن التقيا من قبل في 5 مناسبات منها 4 مرات في الأدوار الإقصائية وتأهل الشباب على حساب الوفاق سنوات 66، 71 و78 في مختلف الأدوار بينما تأهل الوفاق بانسحاب بلوزداد سنة 1984 قبل أن يلتقي الفريقان مجددا في نهائي الموسم الماضي الذي عاد كما هو معلوم للسطايفية بنتيجة (2 ـ 1) ومنحهم الكأس الثامنة في تاريخهم.
14 كأس جمهورية ستكون على أرضية الميدان
ولأن مواجهة اليوم تجمع بين فريقين من أكثر الفرق الجزائرية تتويجا على الصعيد المحلي فإننا اليوم سنحضر لـ 14 كأسا في المجموع ستكون على أرضية الميدان منها 8 كؤوس جمهورية للوفاق وهي التي تحصل عليها سنوات 63، 64، 67، 68، 80، 1989، 2010 و2012 إضافة إلى 6 كؤوس جمهورية أخرى للشباب والتي تحصل عليها سنوات 1966، 1969، 1970، 1978، 1995 و2008.
بلوزداد تُوجت مرتين بالكأس عندما أزاحت الوفاق
وبالعودة إلى المواجهات التاريخية السابقة بين الوفاق وبلوزداد في كأس الجمهورية فإن الشباب تُوج بكأسين اثنين من الكؤوس الستة التي تحصل عليها عندما أزال الوفاق من طريقه في كأس الجمهورية، وحدث ذلك سنة 1966 وتكرر في سنة 1978 وبالمقابل فإن الوفاق لم يتوج بكأس 1984 رغم فوزه على الشباب بالإنسحاب قبل أن يُتوج أمامه بصفة مباشرة في نهائي العام الماضي.
صراع تاريخي سيكون على أرضية الميدان
وأمام كل هذه المعطيات التاريخية سيكون الصراع على أرضية الميدان بين لاعبي الفريقين اليوم وخاصة من جانب الوفاق الذي يريد تجاوز العقدة التاريخية له أمام الشباب في الأدوار الإقصائية والبحث عن الفوز بأول لقاء على الميدان أمام الشباب في الأدوار الإقصائية من كأس الجمهورية، بعد أن كان التأهل الوحيد في هذه الأدوار سنة 84 بانسحاب الشباب وهذا بغض النظر عن فوز الوفاق بنهائي الموسم الماضي الذي لا يعتبر دورا إقصائيا.
5 ثنائيات للبطولة والكأس بين الوفاق وبلوزداد
ومن الأرقام الكبيرة في مواجهة اليوم أيضا نجد 5 "دوبليات" على أرضية الميدان بين تشكيلتي الوفاق وبلوزداد، إذ أحرز الوفاق ثنائية البطولة والكأس مرتين وكانت الأولى سنة 1968 والثانية في 2012 بينما أحرز الشباب الدوبلي 3 مرات أعوام 1966، 1969 ثم 1970 وهو إنجاز يعتبر الوفاق قريبا من تحقيقه.
الوفاق سيسعى لمعادلة رقم الشباب في عدد "الدوبليات"
وسيسمح التأهل أمام بلوزداد في مباراة اليوم باقتراب الوفاق من كأس الموسم الحالي أكثر وهو ما يقربه بدوره إلى إحراز ثنائية جديدة ستجعل الوفاق يعادل رقم شباب بلوزداد في الرقم القياسي لعدد"الدوبليات" وهو 3 ثنائيات، وهذا بعد أن ضمن الوفاق بنسبة معتبرة لقب البطولة للموسم الحالي.
ومعادلة إنجاز تحقيق "الدوبلي" مرتين متتاليتين
ولأن الشباب ينفرد أيضا بإنجاز تحقيق ثنائية الكأس والبطولة مرتين متتاليتين في عام 1969 ثم عام 1970 فإن الوفاق سيبحث عن معادلة هذا الإنجاز أيضا لأن التأهل سيقربه من ثنائية الموسم الحالي، والسابقة التاريخية بالحصول على الكأس والبطولة للمرة الثانية على التوالي بعد الموسم الماضي فضلا عن معادلة رقم الشباب في مجموع "الدوبليات".
كل الحسابات تمر عبر التأهل والمهمة ليست سهلة
وتبقى الحسابات التاريخية والمستقبلية للوفاق مرتبطة بمواجهة اليوم أمام الشباب إذ تمر كل الأرقام التي يريد الوفاق الوصول إليها من تحقيق الثنائية مرتين متتاليتين لأول مرة في التاريخ الوصول إلى معادلة رقم بلوزداد بـ3 "دوبليات" للبطولة والكأس عبر الفوز بلقاء اليوم وهي المهمة التي لن تكون سهلة على أرضية الميدان وتتطلب جهدا وتركيزا خاصين.
وضعية الشباب "فيها وعليها"
وإذا كان منافس الوفاق في مواجهة اليوم شباب بلوزداد لا يمر بأحسن أحواله من الناحية المعنوية بالنظر إلى المشاكل المالية التي يعيش فيها وتفكير اللاعبين في مقاطعة لقاء اليوم، فإن ذلك قد يكون له تأثيرا مزدوجا وكما يُمكن أن يكون في صالح الوفاق الأفضل معنويا ونفسيا من منافسه يُمكن أن يكون الوضع حافزا للاعبي بلوزداد، خاصة وأن الإدارة البلوزدادية وعدت بتسوية الوضعية وطالبت بالتركيز على التأهل في سطيف.
لكن قوة الوفاق على أرضه تطمئن أكثر
وحتى وإن كانت المأمورية صعبة وتتطلب كامل التركيز من طرف لاعبي الوفاق دون الإكتراث بوضعية المنافس، فإن ما يُطمئن نسبيا قبل موعد اليوم هو القوة الكبيرة التي أظهرها الوفاق على ملعبه هذا الموسم من خلال فوزه في 13 مباراة منها 12 في البطولة ومباراة في الكأس أمام تڤرت وهو مجموع المباريات التي احتضنها ملعب 8 ماي ولم يتعثر الوفاق في أيّ منها، ولكن مواجهة اليوم ستكون مغايرة لكل اللقاءات السابقة في سطيف لأن الأمر يتعلق بربع نهائي الكأس أمام فريق اسمه بلوزداد.
ضغط مشابه لنهائي العام الماضي أو أكثر
وتبقى الحقيقة أن ضغطا كبيرا يسبق مواجهة اليوم بين الوفاق وبلوزداد بالنظر إلى خصوصيتها وحساسية الدور الذي تأتي فيه إذ أن الأمر شبيه بنهائي العام الماضي بين الفريقين في بلوزداد، أو يمكن القول أن الضغط أكثر على لاعبي الوفاق لكونهم الفريق المستقبل وهو ما يجب التعامل معه بشكل جيد للخروج بالتأهل من هذه المباراة.
الجمهور السطايفي هو الذي سيحسم الأمور
ومرة أخرى وأمام هذه المعطيات الصعبة وفي ظل تكافؤ الأمور بين الفريقين سيكون المطلوب هو جمهور، جمهور، جمهور بلغة المعلّق التونسي عصام الشوالي لأن الدور الأكبر سيكون لأنصار الوفاق في هذه المواجهة والكل يعلم أن قوة وفاق الموسم الحالي والموسم الماضي تتمثل في جمهور ملعب النار والإنتصار الذي كان العلامة الفارقة في أصعب المباريات والمنعرجات الحاسمة للوفاق هذا الموسم.
++++++

ناجي: "أبحث عن هدفي الأول في الكأس ولكن لا يهمني بقدر ما يهمني التأهل"
كيف كانت أجواء تحضيرات الوفاق لمقابلة الكأس؟

الأمور جرت على أحسن ما يرام وخاصة أننا استفدنا من فترة راحة كافية لأجل التحضير الجيد، وخاصة بعد العودة من بوركينا فاسو.
إذن كانت تحضيراتكم خاصة للقاء؟
لا لم تكن هناك أي تحضيرات للمواجهة ولكن الفترة التي حضّرنا فيها كانت محترمة، ولكن بالنسبة لنا في الوفاق ومنذ انضمامي في الموسم الماضي للفريق السطايفي وكل المقابلات خاصة لها أهمية كبيرة سواء في البطولة أو الكأس، ومقابلة هذا السبت أمام شباب بلوزداد لن تخرج عن نطاق الصعوبة.
وكيف ترى اللقاء في حد ذاته؟
اللقاء صعب للغاية بالنظر إلى أنه ثأري لنهائي الموسم الماضي، كما أن الشباب تعوّد على خلق صعوبات للوفاق في ملعب سطيف أكثر منها بالعاصمة، دون أن ننسى أن الشباب خسر حظوظه في البطولة والكأس العربية وبقيت له الكأس لأجل إنقاذ الموسم، وبالتالي فسيكون لقاء الحظ الأخير بالنسبة لهم ومن جهتنا نحن أيضا نلعب لأجل البحث عن تكرار إنجاز الموسم الماضي وهو ما يجعلني أؤكد أن اللقاء نهائي قبل الأوان، المهم بالنسبة لنا أن كون في يومنا ونحقق الفوز المرجو والتأهل المطلوب.
مهمة الهجوم ستكون خاصة لك فهل تعد الأنصار بالتسجيل؟
كأي مهاجم أبحث دوما عن التسجيل سواء في البطولة أو في الكأس وخاصة في كل هذه اللقاءات الخاصة التي تتطلب منا أن نسجل لأجل التأهل، وشخصيا أتمنى أن أسجل أمام شباب بلوزداد لأنه لم يسبق لي تسجيل أي هدف منذ انضمامي للوفاق في كأس الجمهورية، وكل أهدافي كانت في البطولة الوطنية منذ الموسم الماضي (الموسم الماضي 4 والموسم الحالي 7)، ولهذا فأنا أبحث عن هدفي الأول في كأس الجمهورية وأتمنى أن يكون ذلك في لقاء بلوزداد، ولو أن ما يهمني أكثر هو التأهل سواء سجل عودية، أو جحنيط أو ڤورمي المهم أن يكون التأهل حليف الوفاق.
هل ترى الوفاق قادرا على تكرار إنجاز الموسم الماضي؟
في البطولة الوطنية الوفاق يتواجد في أحسن رواق من أجل تكرار إنجاز السنة الماضية وخاصة أن فارق 6 نقاط يجعلنا مطالبين فقط بحسن تسيير الجولات المتبقية لأجل التأهل، في حين في الكأس علينا أن نلعب مباراة بمباراة ولا نفكر حاليا في نصف النهائي وكل التفكير يجب أن يكون في لقاء بلوزداد، وأضيف شئ هام ...
تفضل؟
لقاء الكأس أمام بلوزداد سيكون له تأثير على كل اللقاءات القادمة للوفاق لأنه يأتي أسبوعا قبل لقاء أسفا أنيڤا البوركينابي وسيسمح لنا التأهل بخوض لقاء الإياب الإفريقي في ظروف مريحة جدا، وبعده أيضا قد نلعب لقاء نصف نهائي الكأس في ظروف معنوية مريحة.
ماذا تضيف في الأخير؟
أشكر كثيرا أنصار الوفاق على المساندة كما أطلب منهم وبالنيابة على كل الزملاء مساندتنا حتى آخر دقيقة، لأن الأمر يتعلق بلقاء كأس للجمهورية ومن الممكن أن تمر الأمور إلى غاية الوقت الإضافي أو ركلات الترجيح ونحتاج مساندتهم في الوقت الصعب، ولو أننا سنعمل على حسم الأمور في الوقت الأصلي إن شاء الله.
++++
الإدارة في القائمة الإسمية لوفد "أسفا أنيڤا"
رغم الاتصال الأخير للفريق البوركينابي "أسفا أنيڤا" والذي كشف فيه الوصول إلى الجزائر زوال هذا الثلاثاء 2 أفريل إلا أن الاتصال لم يكن كافيا لتوضيح الرؤية لإدارة الوفاق بشكل كامل بخصوص العدد الرسمي لأعضاء الوفد البوركينابي، والذي هي في انتظاره للقيام بعملية الحجز للبوركينابيين في الرحلة الداخلية من العاصمة إلى سطيف مساء الثلاثاء وكذا الحجز على مستوى الفندق.
لڤرع وميشاك خارج قائمة 18
فضّل الطاقم الفني مرة أخرى إعفاء الظهير الأيسر لڤرع من مواجهة شباب بلوزداد أمسية اليوم وهذا حتى يكون في جاهزية أفضل بدءا من اللقاء الإفريقي المقبل كما وضع المهاجم الإيفواري "كوفي ميشاك" خارج القائمة المعنية باللقاء.
أطفال من العلمة أهدوا الورود للتشكيلة في حصة أول أمس
بالعودة إلى حصة أول أمس فقد عرفت التدريبات زيارة من نوع خاص للاعبي الوفاق من مناصرين صغار للوفاق من مدينة العلمة قاموا بإهداء الورد لعناصر التشيكلة والرئيس حسان حمّار لتشجيع الفريق على التأهل في مباراة اليوم أمام بلوزداد.
الوفاق يتابع لاعب إفريقيا لفريق المرسى التونسي
في إطار التحضير لتعاقدات الصائفة المقبلة تقوم إدارة الوفاق هذه الأيام بمعاينة لاعب إفريقي ينشط في البطولة التونسية مع فريق مستقبل المرسى من الرابطة المحترفة الأولى التونسية، للوقوف جيدا على إمكاناته قبل اتخاذ القرار الرسمي بخصوصه.
أعراب يأمل إعادة سيناريو وهران وبلعباس مع بلوزداد
تحدث رئيس مجلس إدارة الوفاق أعراب عزالدين على هامش حصة القعدة أمس عن مواجهة اليوم بين الوفاق وبلوزداد ممازحا بالقول أنه  مثلما استقبلت إدارة الوفاق فريق مولودية وهران في المطار وكان فوز الوفاق بعدها برباعية في اللقاء، وتكرر الأمر أمام بلعباس التي ودعت سطيف برباعية هي الأخرى  فإنه يتمنى أن تودع بلوزداد سطيف برباعية أخرى بعدما حظيت باستقبال السطايفية.
مضوي تمنى سوسطارة في النهائي
في سؤال وُجّه له حول الطرف الذي يتمناه منافسا للوفاق في نهائي كأس الجمهورية في حال التأهل قال المدرب المساعد للوفاق خيرالدين مضوي أنه يتمنى شخصيا فريق اتحاد العاصمة منافسا للوفاق في نهائي الكأس مفضلا سوسطارة على وداد تلمسان أو مولودية وهران.
"إيلترا إنفرنو" تدعو الجمهور للتجاوب مع العروض =
تحسبا للقاء شباب بلوزداد اليوم وفي إطار التحضير للإستعراض قبل وأثناء المواجهة وجهت مجموعة أنصار الوفاق "إيلترا إنفرنو" نداء إلى بقية الأنصار في المدرج المكشوف الكبير وبقية المدرجات للمشاركة في العروض، وهذا من خلال التجاوب مع الحركات واللوحات التي ستؤديها "الإيلترا".
التجاوب يشمل "الدخلة"، رفع اللافتات وإشعال "الفيميجان"
وتدعو "إيلترا إنفرنو" أنصار الوفاق في مواجهة اليوم إلى التجاوب مع مختلف المراحل من الإستعراضات التي ستقوم بها في اللقاء عند رفع اللافتات العملاقة، والتجاوب مع استعراض المنعرج لحظة تشكيل ما يُعرف بـ" الدخلة" وكذا إشعال "الفيميجان" وهذا كله دفعة واحدة في نفس اللحظة لتكون الصورة أجمل.
وتغيير لقطة شتم حارس المرمى
وفي إطار الجانب التهذيبي لطريقة تشجيع الأنصار لفريقهم تريد مجموعة أنصار الوفاق "إيلترا إنفرنو" الشروع من هذا اللقاء في إزالة لقطة شتم والدة حارس مرمى المنافس عند إعادة الكرة إلى الميدان، واختارت "الإيلترا" لهذه العملية عبارتين بديلتين ومهذبتين.
عبارة "ALEZ LES NOIRS " أو "ALEZ LES SETIFIENS"
وبعد الحملة الأخيرة التي أطلقها الجيش الأسود على صفحات "فايسبوك" لمحاربة لقطة شتم الحارس عند إعادة الكرة إلى الميدان، سيعمل أنصار الوفاق بدءا من لقاء اليوم على استبدال الشتم بواحدة من العبارتين "آلي لي نوار" أو "آلي لي سيتيفيان" حتى يتم التخلص من اللقطة المسيئة التي أصبحت وصمة عار ونقطة سوداء في كل ملاعب الجمهورية.
مضوي معني بتربص للمدربين في إيطاليا
سيكون المدرب المساعد في الوفاق خيرالدين مضوي معنيا بتربص خاص بمدربي كرة القدم سيقام في إيطاليا في الفترة المقبلة تحت إشراف الاتحاد الأوروبي، إذ بدأ مختلف الإجراءات الإدارية لحضور التربص من إرسال جواز السفر ومختلف الشهادات ووثائق الهوية لتدعيم رصيده بشهادة أخرى في مجال التدريب.
التلفزيون أعد روبورتاجا خاصا باللقاء
تنقلت فرقة من التلفزيون الجزائري خاصة بالقناة الفضائية الثانية "كنال ألجيري" إلى مدينة سطيف وقامت بتسجيل روبورتاجا مصوّرا عن الأجواء السائدة في مدينة سطيف وتحضيرات محيط الوفاق للموعد الكبير المرتقب أمسية اليوم بين الوفاق وشباب بلوزداد في ربع نهائي كأس الجمهورية.
التركيز كان على كأس 1963
وتماشيا مع الموعد الذي يدخل في إطار منافسة كأس الجمهورية تنقلت فرقة التلفزيون الجزائري إلى مركز تكوين الوفاق، وقامت بتغطية خاصة للكأس الأولى التي حصل عليها الوفاق في سنة 1963 وذلك باعتبارها أولى كؤوس الجمهورية الجزائرية المستقلة.
‎اللقاء  منقول على الثالثة والأمازيغية
كما ذكرنا من قبل فسيكون بإمكان الجمهور الرياضي متابعة لقاء اليوم بين الوفاق وبلوزداد على المباشر بدءا من الساعة السادسة إلا ربع، وذلك عبر القناتين الأمازيغية والثالثة فيما يعاد مسجلا ظهر الأحد على الفضائية الثانية "كنال ألجيري".

كلمات دلالية : كأس الجمهورية
comments powered by Disqus

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • المحترف الأول "موبيليس"
  • المحترف الثاني "موبيليس"
1 - وفاق سطيف
10 5 11
2 - شبيبة القبائل
9 5 5
3 - اتحاد العاصمة
9 4 7
4 - شباب قسنطينة
8 5 5
5 - مولودية بجاية
8 4 6
6 - نصر حسين داي
8 5 4
7 - جمعية عين مليلة
8 5 5
8 - مولودية الجزائر
8 5 3
9 - شبيبة الساورة
7 5 5
10 - نادي بارادو
6 5 5
11 - مولودية وهران
5 5 6
12 - أولمبي المدية
4 5 5
13 - أهلي برج بوعريريج
3 4 2
14 - دفاع تاجنانت
3 5 6
15 - اتحاد بلعباس
3 5 4
16 - شباب بلوزداد
2 5 4
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن الإنتير يؤكد فوزه على سامبدوريا بفوز جديد أمام فيورونتينا على ملعب جيوسيبي مياتزا؟

هل تعتقد أن تصريحات بوغبا الأخيرة أكدت أن الوضع الداخلي لليونايتد ليس جيدا بسبب مورينيو وطريقة لعبه؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال