المحترف الثاني: ج.الشلف 2-1 م.العلمة ... (نهاية اللقاء)

ملخص اللقاء

جمعية الشلف
نشرت : الهداف الجمعة 01 ديسمبر 2017 16:00

ملعب محمد بومزراڤ، مباراة بدون جمهور، أرضية جيدة، طقس بارد، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي: ميال، بوروبة ودولاش.

ج. الشلف: محساس، بلحوة، سلطاني، قيبوع، كداد، لدرع، بن حملة، بودينة، باعوش، سماحي وعطفان

المدرب: خزار

م. العلمة: ختالة، بن طالب، قجالي، زيان شريف، مدور، كمال، زيتوني، يوسف، بلحمري، بولعنصر وجبالي

المدرب: رحموني.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملخص اللقاء

الشوط الأول:

شهدت المباراة بداية محتشمة من كلا الطرفين، بدليل عدم تسجيل أي فرص خطيرة، مع اكتفائهما باللعب في منتصف الميدجان والتمريرات العرضية التي لم تأت بأي جديد، حتى (د18) عندما استخلص سلطاني كرة في وسط الميدان،ليتقدم ناحية مرمى "البابية" بعمل فردي جيد، يسدد بقوة لكن كرته مرت جانبية ببضع سنتمترات، لتكون هذه الفرصة هي التهديد الأول من قبل أشبال المدرب خزار في اللقاء.

المجهودات الفردية الكبيرة من اللاعب سلطاني تواصلت، حيث قام اللاعب بتوزيعة محكمة في (د20) داخل منطقة العمليات ناحية عطفان، هذا الأخير ومن على بعد 8 أمتار يرتقي فوق الجميع ويضرب كرة رأسية خطيرة، لكن حارس الزوار ختالة كان في المكان المناسب، لتنتهي الكرة في أحضانه مبقيا النتيجة على حالها بيضاء. محاولات أشبال المدرب خزار تواصلت في ظل تراجع نظرائهم من مولدية العلمة وتكتلهم في المناطق الخلفية، وهو ما استغلته الجمعية لشن عديد الحملات الهجومية، التي كانت احداها في (د24) عن تسديدة قوية من داخل منطقة العمليات لبودينة، لكن كرته يخرجها زيان شريف بأعجوبة إلى الركنية بعدما كانت متجهة إلى الشباك الشاغرة. محاولات أسود الونشريس تواصلت في المرحلة الأولى، حتى تكللت بهدف السبق الذي أتى بعد محاولتين، الاولى في (د25) عندما سدد المتألق سلطاني كرة قوية اصطدمت بأحد المدافعين وخرجت إلى الركنية، وهي الركنية التي استثمر فيها زملاء عطفاء بشكل جيد، حين نفذها سلطاني كالعادة ناحية بن حملة، هذا الاخير برأسية يسكن الكرة الشباك. لكن اللاعب وبعد تسجيل الهدف، أحدث طوارئ بعد اصطدامه بالقائم الأيمن، ليحرم من فرحة الهدف في وقت تدخلت الحماية المدنية ومسعفي الجمعية على جناح السرعة لاسعافه.

آخر المحاولات في المرحلة الاولى كانت من جانب المحليين كالعادةن هذا في ظل عدم تسجيل أي محاولة من جانب الزوار او تهديد حقيقي لمرمى محساس، ففي (د38) وزع عطفان كرة رائعة ناحية سماحي، هذا الأخير يرتقي برأسية لكن كرته مرت جانبية بقليل عن إطار مرمى ختالة. وهي المحاولة الخطيرة الاخيرة في شوط المباراة الأول، الذي انتهى للمحليين بهدف نظيف مع غياب كلي لهجوم الفريق الزائر.

الشوط الثاني:

بداية المرحلة الثانية وعكس الأولى كانت سريعة جدا من جانب المحليين، حيث لم يمهل سماحي دفاع الخصم سوى دقيقتين، أين قاد هجمة في (د47) معتمدا على فردياته، وبعد همل كبير يقترب من منطقة عمليات العلمة، أين سدد بقوة لكن كرته مرت جانبية عن إطار مرمى ختالة بقليل. ضغط المحليين لم يتوقف، فبعد كرة سماحي الاولى، عاد أبناء المدرب خزار لتهديد مرمى ختالة من جديد، وهذه المرة في (د50) عندما توغل بودينة داخل منطقة العمليات، ليوزع على طبق من ذهب لزميله بعوش، هذا الاخير ومن على بعد 7 أمتار يسدد كرة قوية مرت بعيدة، ليضيع اللاعب فرصة سانحة بغرابة شديدة لم يعتدها إطلاقا، خاصة وأن خزار و"الشلفاوة" يعتبرونه قناصا حقيقيا. الحملات الهجومية للمحلين تواصلت، وازدادت معها خطورة الفريق الشلفي، حيث وزع في (د55) الظهير الأيمن قيبوع كرة رائعة داخل إطار 6 أمتار، ليرتقي حارس "البابية" لالتقاط الكرة، لكنه فشل في خروجه، لتصل الكرة إلى عطفان ومن وضعية وجه لوجه يضيع بغرابة هو الآخر فرصة تعميق الفارق وقتل المباراة مع بداية شطرها الثاني.

انتظر فريق مولودية العلمة مرور ساعة كاملة من الزمن ليبادر إلى تهديد مرمى محساس، وبأي تهديد، فقد كادت "البابية" أن تعادل النتيجة في أول فرصة وفي (د60) بالضبط، عندما قاد زيتوني هجمة معاكسة مراوغا دفاع الجمعية، ليمرر في العمق ناحية البديل لعوافي، هذا الاخير ينفرد بمحساس لكنه فشل في اسكان الكرة الشباك، مفوتا على نفسه وعلى فريقه فرصة التعديل.

عادت الجمعية من جديد لتهديد مرمى الزوار، وهذه المرة في (د64) عن طريق سلطاني، الذي تلقى كرة من على مشارف منطقة العمليات، أين سدد بكل قوة ناحية المرمى، لكن حارس العلمة ختالة كان في الموعد وأنقذ مرماه من هدف محقق، مبقيا الفارق على حاله ومخرجا الكرة إلى الركنية.

شهدت (د67) إثارة لا مثيل لها في المباراة، وذلك عندما نجح فريق مولودية العلمة من معادلة النتيجة في (د67) عن طريق جبالي الذي ينفر بالحارس محساس، يسدد ويضه الكرة في الشباك عكس مجريات اللقاء تماما. غير أن فرحة اللاعب بهذا الهدف لم تدم سوى لثوان، حين أضافت الجمعية الهدف الثاني بعد ذلك بدقيقة وحيدة، عن طريق البديل مليكة، والذي تلقى كرة  من سلطاني، يرتقي ويسكن الكرة برأسية في شباك ختالة معيدا الامور إلى نصابها بالنسبة للجمعية. عاد مليكة من جديد للظهور في (د83)، وذلك عندما وزع الظهير الأيمن الشاب قيبوع كرة رائعة ناحيته داخل منطقة العملياتن لكن مليكة فشل في تعميق الفارق أمام شباك شاغرة، حيث لم يحسن التعامل مع الكرة. آخر فرصة في المباراة كانت للزوار في (د89)، عندما نفذ زيتوني مخالفة بطريقة جيدة لكنها استقرت في أحضان الحارس محساس. وهي الكرة التي انتهت عليها المباراة بتفوق جمعية الشلف بثنائية لهدف.

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن ميلان يستطيع إيقاف سلسلة الإنتير الإيجابية في مباراة الداربي؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال