أشياء لا تشترى

هل فكرت يوما أنك تمتلك ثروات لا تقدر بثمن؟!

نشرت : الأحد 17 ديسمبر 2017 18:58

 

 هل شعرت من قبل أنك مليونير بل ربما ملياردير رغم أن مرتبك ربما لا يكفيك حتى آخر الشهر؟! هل تخيلت أبدا أن مال قارون بل وأضعافه ربما لا يمثل لك شيئا لو كان في حيازتك وأنك مستعد لو امتلكته يوما أن تنفقه عن آخره في سبيل الإبقاء على ثرواتك التي قد لا تكون لاحظت أصلا امتلاكك لها؟! هناك للأسف من يأتي إلى الدنيا ويرحل عنها دون أن يلاحظ وجود تلك الأشياء أو يدرك تلك الحقيقة. حقيقة القيمة الفعلية للأشياء التي لا تشترى.

حقيقة النعم التي نألفها ونتعايش معها ونغفل عن ملاحظة قيمتها الغالية وثمنها الباهظ لو صح أن تقدر بثمن لكن هناك من يلاحظ ويدرك وينتبه وهناك من يُبتلى ليلاحظ ويدرك وينتبه.

حين يشعر أن تلك الأشياء مهددة بالزوال فإنه عندئذ يعرف قدرها وقيمتها.

من هنا يعي أن قيمة الأشياء ليست بثمنها المادي أو بالتسعيرة المكتوبة عليها ولكن بما هو على استعداد لدفعه طمعا في استردادها أو أملا في الإبقاء عليها و منع زوالها.

لحظات سعادة وصفاء، راحة بال، عافية وستر، أوليست تلك أشياء لا تشترى؟! أوليست النتيجة معروفة إذا تفكر من يستمتعون بتلك الثروات السالف ذكرها في الثمن الذي هم على استعداد لدفعه حتى يدوم استمتاعهم بها؟! أوليست هذه هي القيمة الحقيقة وذاك هو الثمن؟!

لذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعوذ من زوال النعمة وفجاءة النقمة قائلا: "اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من زوالِ نعمَتِك، وتَحَوُّلِ عافيَتِك، وفجْأةِ نقمتِك، وجميعِ سَخَطِك" (صحيح الجامع).

ولقد عرف نبي الله يوسف عليه السلام نعمة الله عليه مبكرا ولم تنسه إياها الظروف القاسية ولم تمنعها تلك الجدران الرطبة والأسوار العالية التي هو حبيس بداخلها والنعم التي هو محروم منها فكل ذلك يهون مادامت النعمة العظمى موجودة - نعمة الحق وشرف معرفة خالقه وتوحيده وعبوديته. لقد عرف النعمة وشكرها ثم عرَّف الخلق بها قائلا: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللَّهِ مِن شَيْءٍ ذَلِكَ مِن فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ}.

إن الحكيم المسدد هو من تفكر في كل تلك النعم مبكرا ولم ينتظر حتى تفاجئه النقم أو يعاجله البلاء فيما يحب أو من يحب ليعرف حينئذ أنه كان ثريا لم يرع ثروته حق رعايتها.

comments powered by Disqus

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • المحترف الأول "موبيليس"
  • المحترف الثاني "موبيليس"
  • كأس الجمهورية
1 - شباب قسنطينة
32 16 23
2 - شبيبة الساورة
30 16 22
3 - اتحاد العاصمة
27 16 22
4 - مولودية الجزائر
26 16 16
5 - مولودية وهران
25 16 19
6 - وفاق سطيف
25 16 15
7 - اتحاد بلعباس
23 16 20
8 - نصر حسين داي
22 16 15
9 - نادي بارادو
22 16 14
10 - دفاع تاجنانت
18 16 17
11 - شباب بلوزداد
18 16 11
12 - أولمبي المدية
17 16 11
13 - شبيبة القبائل
17 16 16
14 - اتحاد الحراش
13 16 14
15 - اتحاد بسكرة
13 16 10
16 - اتحاد البليدة
8 16 13
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن على ريال مدريد الإستغناء عن كريستيانو رونالدو بعد تراجع مستوياته بشكل رهيب هذا الموسم؟

هل تتوقع انتقال مخيتاريان إلى أرسنال في هذا الميركاتو؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
14:00 | 2017-12-21 الجانب المظلم لكرة القدم ... إصابات خطيرة ونهايات مريرة

يستمتع عشاق كرة القدم بفنيات اللاعبين، حماسة الجماهير، شغف المباريات والتكتيك فوق المستطيل الأخضر، وبدون أدنى شك تعتبر المستديرة الساحرة أشهر وأفضل رياضة في التاريخ ...

14:00 | 2017-12-14 مدربون ولاعبون احتكروا البطولات وحصدوا ألقابا بالعشرات

لطالما ارتبطت تتويجات أندية كرة القدم بأسماء لاعبين ومدربين معينين ساهموا بالقسط الأكبر من النجاحات التي حققتها فرقهم ...

13:00 | 2017-12-13 أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال