التسامح خُلق الأنبياء

الغضب أو العصبية أو الشدة في القول والفعل، ليست دومًا مرحبا بها، ما لم تكن هناك دواع قصوى تستدعي إظهار بعض تلك الأنواع من ردات الفعل، ذلك أن تلكم المشاعر والتصرفات تهدم أكثر مما تبني، بدءًا من جسم الإنسان نفسه وانتهاء بعلاقاته مع الآخرين.

نشرت : السبت 09 يوليو 2016 14:07

الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه، أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: لا تغضب، فردّد – أي سأل عدة مرات - قال: لا تغضب.. إشارة منه صلى الله عليه وسلم ما لهذا التصرف أو الفعل من تأثيرات سلبية غاية في السوء، وغالبًا تكون نتائجه غير محمودة.

إنه صلى الله عليه وسلم بهذا يدعونا إلى خُلُق التسامح والتجاوز عن الأخطاء والهفوات، وما أكثرها في تعاملاتنا اليومية مع الآخرين.. فالتسامح خُلق رفيع وطيب وراق.

قد يفهم أو يعتقد أحدكم بأن التسامح مؤشر على أنه تنازل عن حق أو مخافة أمور أخرى عظيمة وتبعات لا يتحملها البعض، فيلجأ إلى التسامح مكرهًا غير راغب. بالطبع ليس هكذا هو التسامح الذي أعنيه، بل هو ذاك النوع الذي نريده كمنهج حياة أو طريقة حياة، وليس رد فعل لواقعة عابرة.. لأنك حين تتسامح مع المخطئ مثلًا أو من يرتكب حماقة أمامك أو معك، فأنت لا تتنازل عن حقك، بل تتعالى وتترفع عن السقوط في الحماقة أو الخطأ الذي يحدث.

إنك تترفع وتزداد شموخًا في التعاطي مع تلك الأمور الصغيرة، وبالتالي تُنفّس عما يحدث بداخلك من مشاعر غيظ تجاه الذي يقع أمامك أو معك، ولكنه التنفيس الراقي الشامخ، وليس ذاك الذي يترجمه البعض على شكل عراك بالأيدي أو لعنات وشتائم.. ورغم يقيني أن الأمر ليس بسهولة التنظير والكتابة عنه، لكن ليس هو بالأمر المستحيل، ولنا في ذلك قدوتنا دومًا وأبدًا، الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وإخوانه من الأنبياء والمرسلين عليهم السلام.. وفرصة العيد عظيمة للتسامح والصفح والتجاوز عن أخطاء وزلات الغير، والله يحب المحسنين، الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس.. وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وأنتم بخير.

comments powered by Disqus

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن أنطونيو كونتي سيغادر تشيلسي عند نهاية الموسم في حال الفشل في التتويج بأي لقب؟

هل ترشح نابولي لمواصلة التألق محليا بتحقيق الفوز على إنتير، وبالتالي تسجيل الفوز التاسع تواليا في الدوري الإيطالي هذا الموسم؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال