التسامح خُلق الأنبياء

الغضب أو العصبية أو الشدة في القول والفعل، ليست دومًا مرحبا بها، ما لم تكن هناك دواع قصوى تستدعي إظهار بعض تلك الأنواع من ردات الفعل، ذلك أن تلكم المشاعر والتصرفات تهدم أكثر مما تبني، بدءًا من جسم الإنسان نفسه وانتهاء بعلاقاته مع الآخرين.

نشرت : السبت 09 يوليو 2016 14:07

الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه، أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: لا تغضب، فردّد – أي سأل عدة مرات - قال: لا تغضب.. إشارة منه صلى الله عليه وسلم ما لهذا التصرف أو الفعل من تأثيرات سلبية غاية في السوء، وغالبًا تكون نتائجه غير محمودة.

إنه صلى الله عليه وسلم بهذا يدعونا إلى خُلُق التسامح والتجاوز عن الأخطاء والهفوات، وما أكثرها في تعاملاتنا اليومية مع الآخرين.. فالتسامح خُلق رفيع وطيب وراق.

قد يفهم أو يعتقد أحدكم بأن التسامح مؤشر على أنه تنازل عن حق أو مخافة أمور أخرى عظيمة وتبعات لا يتحملها البعض، فيلجأ إلى التسامح مكرهًا غير راغب. بالطبع ليس هكذا هو التسامح الذي أعنيه، بل هو ذاك النوع الذي نريده كمنهج حياة أو طريقة حياة، وليس رد فعل لواقعة عابرة.. لأنك حين تتسامح مع المخطئ مثلًا أو من يرتكب حماقة أمامك أو معك، فأنت لا تتنازل عن حقك، بل تتعالى وتترفع عن السقوط في الحماقة أو الخطأ الذي يحدث.

إنك تترفع وتزداد شموخًا في التعاطي مع تلك الأمور الصغيرة، وبالتالي تُنفّس عما يحدث بداخلك من مشاعر غيظ تجاه الذي يقع أمامك أو معك، ولكنه التنفيس الراقي الشامخ، وليس ذاك الذي يترجمه البعض على شكل عراك بالأيدي أو لعنات وشتائم.. ورغم يقيني أن الأمر ليس بسهولة التنظير والكتابة عنه، لكن ليس هو بالأمر المستحيل، ولنا في ذلك قدوتنا دومًا وأبدًا، الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم وإخوانه من الأنبياء والمرسلين عليهم السلام.. وفرصة العيد عظيمة للتسامح والصفح والتجاوز عن أخطاء وزلات الغير، والله يحب المحسنين، الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس.. وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وأنتم بخير.

comments powered by Disqus

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • كأس الإتحاد الإفريقي
  • كأس الجزائر
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - مولودية الجزائر
2 -
3 -
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

بعد عودته القوية مؤخرا، هل ترشح ليستر سيتي لتأدية موسم رائع آخر، واحتلال مركز مع الأربعة الأوائل في جدول ترتيب "البريمرليغ"؟

هل أنت متفائل بجلب ندوة تطوير كرة القدم الجزائرية حلول لكرتنا ؟

من هو الفريق الأكثر شعبية في الجزائر بين قطبي "الليغا" الإسبانية؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
14:00 | 2017-12-14 مدربون ولاعبون احتكروا البطولات وحصدوا ألقابا بالعشرات

لطالما ارتبطت تتويجات أندية كرة القدم بأسماء لاعبين ومدربين معينين ساهموا بالقسط الأكبر من النجاحات التي حققتها فرقهم ...

13:00 | 2017-12-13 أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

14:00 | 2017-12-12 الاعتزال المبكر ... بين اليأس من لعنة الإصابات، التهور والحماقات !

أن تواصل اللعب لسنوات طويلة حتى "أرذل" العمر -في عالم كرة القدم طبعا- والذي يحصره الخبراء بين 35 و40، فإن الأمر يبدو طبيعيا جدا لعشاق الساحرة المستديرة ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال