حاول أن يكون القرآن رفيقك

يتساءل كثيرون عن الطريق إلى التلذذ بكتاب الله، وحضور القلب عند قراءته، ويتساءلون عن اللذة التي يجدها أهل القرآن..

نشرت : السبت 10 مارس 2018 20:22

 كيف يجدونها، وبعضهم يتحدث بكلمات تَقَاطر دمعاً أنه يفتح المصحف ويقرأ لمجرد تحلة القسم؛ إذ إنه لا يجد من تلك اللذة شيئاً، ثم ينفطر قلبه إذا رأى من يتكلم عن الشعور الجارف الذي يجده في الحياة مع القرآن.. لأنه يراه يتحدث عن شيء يفتقده. في الحقيقة.. الجواب عن هذا السؤال شاق، ومشقته راجعة إلى أنه يُشعر القارئ بأن المتحدث بلغ منزلة في هذا الباب تخوله للحديث عنه، وترجع أيضاً إلى كون الجواب ليس يتلخص إلى كلمة واحدة، تؤخذ وتضمد بها الجراحات ثم تبرأ، بل هو راجع إلى عدة عوامل متفرقة، والواقع أن مثل هذه الإشكاليات هي نتاج تراكمات سابقة، وليست حديثة الولادة، فمن كان آخر عهده بكتاب الله هو رمضان العام الماضي فلا يستغرب أن يدخل رمضان هذا فيحاول أن يعيد ذكرياته الرمضانية السابقة فيتناول المصحف فيبحث عن قلبه فلا يجده، لا يستغرب هذا؛ فإن القلب جَسور على الهرب، وإذا لم يُتعاهد فإنه سرعان ما يتفلت، والعارفون بشأنه يذكرون من تأثره وتفلته أشياء هي أهون من هذا بمراحل. دعونا نأخذ مثالاً نعتبر به إلى حالتنا هذه، لو أن شخصاً كان له صديق يألفه ويطوي معه الليالي الكثيرة بلا أدنى ملل، يسامره ويجالسه ويبثه أساريره ومواجيده، لو أن أحد هذين الصديقين ابتعد عن صديقه الآخر مدة من الزمان ولنقل: عشرة أشهر مثلاً، لا يراه، ولا يراسله وليس بينهما أي نوع من التفاعل، تُرى؟ إذا لقيه مرة أخرى -بعد هذه المدة من الانقطاع- هل سيستعيدان من التبسط والعفوية ما كانا ألفاه بمجرد مرور الدقيقة الأولى من لقائهما؟!.

و الواقع أن هذا الاحتمال بعيد؛ إذ إن للبعد تأثيراً ما على العلاقات لابد أن تظهر آثاره، ولو في مظاهر الرسميات لدى اللحظات اللقاء الأولى، إن هذا الذي كان آخر عهده بكتاب الله هو العام الماضي يستبعد تماماً فيما جرت به عادات القلوب أن يعود إلى حالته الماضية بسهولة، وبطبيعة الحال: إذا كان ثمة حالة.. وهنا وقفة أيضاً؛ فإن الصداقة التي وصفناها هي صداقة وثيقة العرى، أما إذا كانت الصداقة ليست بالعميقة أصلاً فمن البعيد جداً أن تعود كما كانت، والواقع هنا أن علاقة من يهجر القرآن منا مدةً طويلة تكون علاقته ليست بذاك أصلاً، ثم إذا لقيه لقاءً عابراً فارقه المدة الطويلة.وإن الناس على قسمين: قسم دربوا بمعاني القرآن ونعموا بالحياة معه وصحبته.. حتى صار لدى قلوبهم القابلية السريعة للحضور؛ فهؤلاء يكفيهم مجرد مرور العظة على قلوبهم لينتفعوا، وقسم آخر عليهم أن يلقوا السمع ويبتعدوا عن المشغلات حتى يتفهموا ويتعظوا، نعم.. لابد من الاجتهاد أولاً، لابد من الاستمرار واستدامة النظر في كتاب الله، حتى ولو جد المرء في نفسه مشقة، والذي يحدث أن الواحد منا يأخذ بالمصحف وفي قلبه ألف شغل وشغل، وفي يده هاتفه، وكلما نظر في كتاب الله نظرة؛ ألحقها بعدة نظرات في هاتفه، قل لي - بربك- أيجتمع مثل هذا التشعث في القلب ، وتفرق الاهتمام، والنوازع الكثيرة.. أيجتمع مع التلذذ بكتاب الله، والغوص في معانيه؟! ألا إن القلب لا يمكن أن يكون هارباً حاضراً في الوقت نفسه!.

comments powered by Disqus

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

من هو أحسن محلل رياضي في الجزائر؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
18:55 | 2019-05-17 فرانشيسكو توتي ... قيصر الكرة الإيطالية و"الأولمبيكو"

فرانشيسكو توتي، قيصر الكرة الإيطالية وواحد من أفضل النجوم الإيطاليين عبر التاريخ، سخر توتي نفسه لنادي روما طوال مسيرته الاحترافية، رافضا العديد من العروض التي قدمت له من قبل عمالقة الكرة العالمية...

23:08 | 2019-04-23 كروس... النجم الفاشل دراسيا والمتألق كرويا

يأتي الاعتقاد للوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

18:17 | 2019-04-14 سواريز... من فتى فاقد للأمل لأفضل مهاجمي العالم

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال