شرطة بالزّي المدني لملاحقة مافيا “الباركينغ”

حجز طاولات وكراس والسجن لكل شاب أنشأ موقفا عشوائيا الدرك يوقف 20 شخصا يروجون "الزطلة" في الشواطئ

نشرت : المصدر جريدة "الشروق" الجزائرية الأربعاء 15 أغسطس 2018 19:19

وضعت مصالح الأمن استراتيجية خاصة لمحاربة ظاهرة المواقف العشوائية، وتسليط عقوبة السجن لكل من يتورط في ذلك، موازاة مع شن حملة ضد مافيا الشواطئ، وحجز كل طاولة أو كرسي منصب على مستواها، بهدف ضمان راحة المصطافين وتأمينهم والسهر على توفير مجانية الشاطئ.

الشاطئ الغربي بسيدي فرج في اسطاوالي الذي فقد بريقه قبل عشريتين من الزمن نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية، ومن بعدها إحكام من يوصفون بمافيا الشواطئ، عليه من خلال فرضهم منطقهم وطرد كل مصطاف يود وضع أمتعته ووسائله، وتخييره بين دفع مبالغ مالية أو العودة أدراجه، دبت إليه الحياة من جديد هذه الصائفة، وعادت إليه آلاف العائلات العاصمية، القاطنة وسط العاصمة، بعد ما تيقنت من توفير الأمن على مستواه، ومحاربة كافة أشكال “البزنسة”.
كانت الساعة تشير إلى حدود الساعة منتصف النهار حين وطئت أقدامنا الشاطئ الغربي بسيدي فرج، عشرات العائلات مصطفة على طول الشريط، ومظاهر الهدوء بادية للعيان.. خاصة وان الشاطئ خضع للتنظيف ورفع النفايات تحسبا ليوم جديد لقدوم لا محالة عشرات السياح والمصطافين للاستمتاع بزرقة البحر، وأعوان الشرطة التابعين لأمن دائرة زرالدة بالزي المدني رابضون بعين المكان للتدخل في حال وجود أي تصرف غير عادي.
مصطافون من مختلف البلديات قدموا، من حسين داي والحراش وآخرون مغتربون أبوا إلا أن يتوافدوا إلى الشاطئ الغربي، لما يوفره من راحة للمصطاف، وأمن لهم وأبنائهم، بعد ما تحول من مرتع للمنحرفين في سنوات سابقة، إلى مكان آمن، يتهافت عليه الجميع، بسبب توفر الأمن وغياب “البلطجة” اثر تطهيره من المنحرفين بفضل يقظة عناصر الأمن هناك.

طاولات وكراسي مجانا.. وحجز كل عتاد موجه للكراء

إحدى العائلات المغتربة المقيمة بفرنسا رفقة أبنائها، والتي عادت إلى أرض الوطن، أبت إلا أن تأتي إلى الشاطئ الغربي، مبررة ذلك بتوفر الأمن وسمعته الحسنة هذه السنة، خاصة وأنها لم تلاحظ أية مضايقات على مستواها من طرف الشبان، سألناها إن كانت دفعت أموالا مقابل ركن سيارتها على مستوى موقف السيارات، فأجابت قائلة: “بكل صراحة دخلت موقفا رسميا تبين انه تابع لمصالح الولاية، ويشرف عليه شبان مهذبون، والحمد لله ركنت سيارتي من دون أي إشكال”، لتضيف: “حين نزلت رفقة بناتي للشاطئ لم نجد أي مضايقات واستفدنا من طاولة وأربع كراسي بصفة مجانية، انه شيء جميل ورائع أن تكون وسائل الراحة متواجدة بهذا المكان”.
بينما نحن على الشاطئ، لفت انتباهنا إحدى السيدات وهي تحاول مساعدة احد الشباب على تنظيف وتسوية المكان التي تجلس فيه، اقتربنا منها لمعرفة سبب قيامها بذلك، فأجابت أنها لقيت كل سبل الراحة في هذا الشاطئ، فالطاولات والكراسي منحت لهم بشكل مجاني، وركنت سيارتها دون أي إشكال، ولم تدفع أي سنتيم نظير دخولها الشاطئ، فاستيقظ فيها حس المساهمة في تهيئة هذا الشاطئ، ليستوقفها أحد المصطافين الذي كان رفقة زوجته، الحمد لله لم يعد وجود لمافيا الشواطئ والمواقف، “لقد ركنت سيارتي على حافة الطريق ووجدت أحد الشباب الذي ساعدني على ركنها ولم يطلب مني مالا”.

الحبس لكل شخص يحتل الطريق وينصب موقفا عشوائيا

بعدها جبنا المسالك المؤدية إلى الشاطئ ولاحظنا عشرات المركبات المركونة، وآخرون قدموا إلى الشاطئ، لكن لم نلاحظ وجود أي شخص من الأشخاص المتعودين على فرض أموال مقابل ركن السيارات، خاصة بعد تثبيت أعوان بالزي المدني على طول المسالك، مهمتهم متابعة التجاوزات سواء داخل الشاطئ او خارجه والقبض على المتورطين في ذلك، وهو ما ساهم في وضع حد نهائي للمواقف العشوائية.
وقال أحد المواطنين القاطنين بالبلدية أنهم تخلصوا من مشكل المواقف العشوائية على قارعة الطريق سواء على مستوى زرالدة أو اسطاوالي، فمنذ بداية موسم الاصطياف هذه السنة لم يعد اثر لهؤلاء، بسبب خوفهم من القبض عليهم من طرف الأمن المرتدين للزي المدني، حيث تم القبض على العشرات وإيداعهم الحبس.
وأضاف محدثنا، أن مصالح الأمن شنت حملة واسعة ضد مافيا الشواطئ، من خلال حجز المئات من الطاولات والكراسي والمظلات الموجهة للكراء، والتي تم نصبها بغرض احتلال الشواطئ، وهو ما ساهم في تراجع هذه الظاهرة واختفائها.

وضعت مصالح الأمن استراتيجية خاصة لمحاربة ظاهرة المواقف العشوائية، وتسليط عقوبة السجن لكل من يتورط في ذلك، موازاة مع شن حملة ضد مافيا الشواطئ، وحجز كل طاولة أو كرسي منصب على مستواها، بهدف ضمان راحة المصطافين وتأمينهم والسهر على توفير مجانية الشاطئ.
الشاطئ الغربي بسيدي فرج في اسطاوالي الذي فقد بريقه قبل عشريتين من الزمن نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية، ومن بعدها إحكام من يوصفون بمافيا الشواطئ، عليه من خلال فرضهم منطقهم وطرد كل مصطاف يود وضع أمتعته ووسائله، وتخييره بين دفع مبالغ مالية أو العودة أدراجه، دبت إليه الحياة من جديد هذه الصائفة، وعادت إليه آلاف العائلات العاصمية، القاطنة وسط العاصمة، بعد ما تيقنت من توفير الأمن على مستواه، ومحاربة كافة أشكال “البزنسة”.
كانت الساعة تشير إلى حدود الساعة منتصف النهار حين وطئت أقدامنا الشاطئ الغربي بسيدي فرج، عشرات العائلات مصطفة على طول الشريط، ومظاهر الهدوء بادية للعيان.. خاصة وان الشاطئ خضع للتنظيف ورفع النفايات تحسبا ليوم جديد لقدوم لا محالة عشرات السياح والمصطافين للاستمتاع بزرقة البحر، وأعوان الشرطة التابعين لأمن دائرة زرالدة بالزي المدني رابضون بعين المكان للتدخل في حال وجود أي تصرف غير عادي.
مصطافون من مختلف البلديات قدموا، من حسين داي والحراش وآخرون مغتربون أبوا إلا أن يتوافدوا إلى الشاطئ الغربي، لما يوفره من راحة للمصطاف، وأمن لهم وأبنائهم، بعد ما تحول من مرتع للمنحرفين في سنوات سابقة، إلى مكان آمن، يتهافت عليه الجميع، بسبب توفر الأمن وغياب “البلطجة” اثر تطهيره من المنحرفين بفضل يقظة عناصر الأمن هناك.

طاولات وكراسي مجانا.. وحجز كل عتاد موجه للكراء

إحدى العائلات المغتربة المقيمة بفرنسا رفقة أبنائها، والتي عادت إلى أرض الوطن، أبت إلا أن تأتي إلى الشاطئ الغربي، مبررة ذلك بتوفر الأمن وسمعته الحسنة هذه السنة، خاصة وأنها لم تلاحظ أية مضايقات على مستواها من طرف الشبان، سألناها إن كانت دفعت أموالا مقابل ركن سيارتها على مستوى موقف السيارات، فأجابت قائلة: “بكل صراحة دخلت موقفا رسميا تبين انه تابع لمصالح الولاية، ويشرف عليه شبان مهذبون، والحمد لله ركنت سيارتي من دون أي إشكال”، لتضيف: “حين نزلت رفقة بناتي للشاطئ لم نجد أي مضايقات واستفدنا من طاولة وأربع كراسي بصفة مجانية، انه شيء جميل ورائع أن تكون وسائل الراحة متواجدة بهذا المكان”.
بينما نحن على الشاطئ، لفت انتباهنا إحدى السيدات وهي تحاول مساعدة احد الشباب على تنظيف وتسوية المكان التي تجلس فيه، اقتربنا منها لمعرفة سبب قيامها بذلك، فأجابت أنها لقيت كل سبل الراحة في هذا الشاطئ، فالطاولات والكراسي منحت لهم بشكل مجاني، وركنت سيارتها دون أي إشكال، ولم تدفع أي سنتيم نظير دخولها الشاطئ، فاستيقظ فيها حس المساهمة في تهيئة هذا الشاطئ، ليستوقفها أحد المصطافين الذي كان رفقة زوجته، الحمد لله لم يعد وجود لمافيا الشواطئ والمواقف، “لقد ركنت سيارتي على حافة الطريق ووجدت أحد الشباب الذي ساعدني على ركنها ولم يطلب مني مالا”.

الحبس لكل شخص يحتل الطريق وينصب موقفا عشوائيا

بعدها جبنا المسالك المؤدية إلى الشاطئ ولاحظنا عشرات المركبات المركونة، وآخرون قدموا إلى الشاطئ، لكن لم نلاحظ وجود أي شخص من الأشخاص المتعودين على فرض أموال مقابل ركن السيارات، خاصة بعد تثبيت أعوان بالزي المدني على طول المسالك، مهمتهم متابعة التجاوزات سواء داخل الشاطئ او خارجه والقبض على المتورطين في ذلك، وهو ما ساهم في وضع حد نهائي للمواقف العشوائية.
وقال أحد المواطنين القاطنين بالبلدية أنهم تخلصوا من مشكل المواقف العشوائية على قارعة الطريق سواء على مستوى زرالدة أو اسطاوالي، فمنذ بداية موسم الاصطياف هذه السنة لم يعد اثر لهؤلاء، بسبب خوفهم من القبض عليهم من طرف الأمن المرتدين للزي المدني، حيث تم القبض على العشرات وإيداعهم الحبس.
وأضاف محدثنا، أن مصالح الأمن شنت حملة واسعة ضد مافيا الشواطئ، من خلال حجز المئات من الطاولات والكراسي والمظلات الموجهة للكراء، والتي تم نصبها بغرض احتلال الشواطئ، وهو ما ساهم في تراجع هذه الظاهرة واختفائها.

comments powered by Disqus

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل ترى أن المنتخب الهولندي استعاد بعضا من بريقه، وهل ترشحه لهزم نظيره الفرنسي في دوري الأمم الأوروبية؟

مارادونا صرح أن مورينيو أفضل مدرب في العالم وهو أفضل من غوارديولا، هل تتفق معه؟

هل ترى أن إيسكو يستحق التهميش وعدم اللعب كأساسي مع ريال مدريد؟

هل تتوقع أن يواصل بوروسيا دورتموند التألق ويتوج بلقب الدوري الألماني هذا الموسم؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال