تمثيل مارسيلو يكشف أقبح وجوه الكرة الحديثة

مارسيلو ظهير ريال مدريد كان يجب أن يعاقب بالإيقاف مع تسليط غرامة مالية عليه بسبب تمثيله ومحاولة غشه الفاضحة في تصرف مشين في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام فولفسبورغ...

نشرت : الجمعة 08 أبريل 2016 17:17

اللقطة كانت في حدود الدقيقة السبعين والمدافع البرازيلي هو من بدأها مع ماكسيميليان أرنولد، هو الذي قام بفعل الإثارة والاستفزاز الذي يستحق الإنذار على الأقل، ثم حدث ما كان يريده بأن كانت لـ أرنولد ردة فعل، لكن البرازيلي قام بما هو أفظع بوضع رأسه في صدر منافسه والتظاهر بأن لاعب المنافس تعدى عليه، وكل هذا حدث في غفلة من الحكم الإيطالي جيانلوكا روكي.

المشهد الأسوأ والمخجل في اللقطة صدر من مارسيلو الذي ادعى السقوط رغم أن أرنولد لم يلمسه، لذلك فالاتحاد الأوروبي كان مطالبا باتخاذ إجراءات تأديبية ضده، فمدافع النادي "الملكي" سعى جاهدا لمخادعة وتضليل الطاقم التحكيمي، فالمدهش أن أرنولد هو من نال الإنذار.

هذه اللقطة تظهر أقبح وجوه كرة القدم الحديثة للاعبين يحاولون قيادة فرقهم للفوز مهما كانت الوسيلة، ومثل هذه الوقائع ليس بالجديدة علينا، ولعل من أشهر مثيلاتها تلك التي قام بها ريفالدو نجم برشلونة والبرازيل السابق في نهائيات مونديال 2002 عندما سدد التركي هاكان أونصال كرة بعد وقف اللعب نحو ساق ريفالدو في نقطة الركنية، لكن الأخير تظاهر بالسقوط وادعاء أنه ضرب بالكرة في الوجه من طرف اللاعب التركي الذي طرد، لكن "الفيفا" غرمت النجم البرازيلي لاحقا، كما أن الحكم كيم يونغ جو لم يدر بعدها أي لقاء في الدورة.

هنالك الكثير من التدخلات الخشنة والعنيفة، والضرب بالكوع، وهي تلقى الإدانة، لذلك حتى حالات الغش والتحايل المهينة تضر أيضا بجمالية لعبة كرة القدم، ويجب التعامل معها بصرامة، لذلك على "اليويفا" التحرك لوضع حد لمثل هذه التصرفات غير المقبولة.

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تتفق مع من يرى أن مانشستر سيتي هو أفضل فريق أوروبي حاليا وأنه مرشح لنيل لقب دوري الأبطال؟

بعد 100 يوم من تسلمه قيادة العارضة الفنية لنادي برشلونة، هل ترى أن فالفيردي فرض نفسه كمدرب مثالي للنادي "الكتالوني"؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال