حياتو الجائر ترك "المسامعي" حائر

ما من حدث كروي كبير يمر علينا إلا وأظهرت فيه بلادنا جانبها التنظيمي المظلم ...

نشرت : عادل حداد السبت 31 أكتوبر 2015 16:00
الكاتب

عادل حداد

قائمة المقالة

بلد كان ولا يزال يطمح في تنظيم كأس أمم إفريقيا وهو غير قادر على ضمان السير الحسن لعملية بيع التذاكر ! "المافيا" فعلت فعلتها من جديد على حساب المناصر البسيط الذي يبقى ذنبه الوحيد أنه يعشق الاتحاد ولم يرغب في تفويت هذا الحدث التاريخي، 10 آلاف تذكرة تنفذ في نصف ساعة، مناصرين اشتروها من السوق السوداء من أمام الشبابيك بأضعاف مضاعفة لسعرها الحقيقي، آخرون قالوا لنا أنهم بعد شراء التذكرة (ما رجعولهمش الصرف) .. يا ترى إلى جيب من ستدخل هذه الأموال المغشوشة ؟ وإلى متى سيظل سماسرة التذاكر يستثمرون في بعض النجاحات الكروية لبلورة دسائسهم الدنيئة ؟ لكن وبما أن الصداع يأتي دوما من الرأس، فإن "رأس المشكل" من دون شك تبقى هيئة عيسى حياتو التي أكدت للمرة الألف هشاشة قاعدتها وبلاهة مسؤوليها، منذ البداية كان لا بد من وضع قوانين عامة حتى لا تترك المجال لأي زلات تنظيمية، على أن تشترط مثلا على كل فريق يبلغ نهائي دوري الأبطال أن يستقبل في ملعب لا تقل سعته عن 30 أو 40 ألف متفرج، أو اشتراط اللعب في الملعب الرئيسي في عاصمة البلاد أو غيرها من الحلول الجذرية .. في أسوأ الحالات كان يمكن استدعاء مسؤولي منشطي نهائي 2015 والاتفاق على خوض المباراتين في صرح كبير (بما أن لكل منهما ملعب صغير)، لكن يبدو أن متعة وجمال الكرة الإفريقية أصبحت من آخر اهتمامات "مماتو"، لاسيما بعد أن وجدت بنيته المرفولوجية الضخمة راحتها في كرسي بلاتير الفخم، تاركا أمور النهائي الإفريقي رهينة الحسابات الضيقة لمسؤولي الفريقين، والنتيجة مناصرون يبيتون في العراء أمام ملعب 5 جويلية وآخرون يتعرضون لاعتداءات وعندما تحدث الكارثة يتنصل الكل من المسؤولية. على كل مسؤولي الإتحاد من حقهم احاطة لاعبيهم بكل الظروف التي تساعدهم على ضمان أحسن نتيجة ممكنة ردا بالمثل، مادام أن التسيب هو سيد الموقف في "الكاف" التي "تشطار" فقط في العقوبات التي تذهب ضحيتها الكرة الجزائرية أكثر من غيرها، وفي النهاية لنا أمنيتين لا ثالثة لهما، أولا السيطرة على الوضع في ملعب عمر حمادي وما جاوره لأن أرواح شبابنا أسمى من أي تتويج وأهم من كرة القدم ككل، وثانيا كل التوفيق لـ "صقور" الإتحاد على قهر "غربان" مازيمبي وإهداء الكأس لأولاد البهجة، خاصة الذين لم يتسن لهم الظفر بتذكرة النهائي حتى يعوضون لهم حسرتهم سرورا.

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

محرز استعاد فعاليته مع ليستر سيتي مؤخرا، هل تعتقد أنه اقترب من بلوغ أفضل مستوياته؟

هل تعتقد أن مستوى مانشستر سيتي حاليا يجعله مرشحا قويا للتتويج بلقبي الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا؟

هل تعتقد أن أنطونيو كونتي سيغادر تشيلسي عند نهاية الموسم في حال الفشل في التتويج بأي لقب؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال