راموس اختصاصي في منح المنافسين ركلات الجزاء

بعد نهاية مواجهة سهرة الخميس بين المنتخبين الإيطالي وضيفه الإسباني كان هناك إحباط لهذا الأخير من نتيجة اللقاء التي آلت إلى التعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة...

نشرت : ألفريدو ريلانو الجمعة 07 أكتوبر 2016 22:59
الكاتب

ألفريدو ريلانو

قائمة المقالة

لكن يجب الإشارة إلى أن منتخب "لاروخا" عاد بنقطة ثمينة مما كان يبدو على الورق أصعب مبارياته خارج الديار في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018.

إسبانيا سيطرت وكانت الأعلى كعبا ربما لأكثر من ساعة من اللعب، وخرجت من عباءة ذلك الفريق الشبح الذي أقصي في "أورو 2016"، لقد تقدمت في اللقاء بهدف حمل توقيع فيتولو بعد تمريرة من بوسكيتس، وبعد خطأ وسوء تقدير غير معهودين من الحارس العملاق جيانلويجي بوفون، لكن هذا الهدف كان مستحقا بالنظر لما قدمه زملاء إنييستا قبل ذلك، وما يؤخذ عليهم أنهم لم يكونوا فعالين عندما كانوا متحكمين في زمام الأمور ولم يعززوا تقدمهم، بل تركوا المبادرة للطليان بعد التغييرات، لاسيما بعد دخول إيموبيلي.

شعاع التألق الإسباني ومشروع الثلاث نقاط أطفأهما سيرجيو راموس بعدما تسبب في ركلة جزاء، وهي ركلة الجزاء الرابعة التي كان وراءها مدافع ريال مدريد هذا الموسم (2016-2017)، إذ أصبح متخصصا في منح المنافسين ركلات الجزاء، وهذا أمر يدعو للقلق، علما أن دييغو كوستا نجا من الطرد في هذه المواجهة، وقد عوض في المرحلة الثانية بـ ألفاروا موراتا الذي لم يأت بجديد في الجانب المتعلق بالفعالية.

إذن إسبانيا بدت منتخبا ممتازا خلال 60 دقيقة في هذه القمة، لكنها ضلت الطريق في نصف الساعة الأخير في الموقعة التي جرت في تورينو.

كلمات دلالية : راموس

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن أنطونيو كونتي سيغادر تشيلسي عند نهاية الموسم في حال الفشل في التتويج بأي لقب؟

هل ترشح نابولي لمواصلة التألق محليا بتحقيق الفوز على إنتير، وبالتالي تسجيل الفوز التاسع تواليا في الدوري الإيطالي هذا الموسم؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال