مخلوفي في صدارة أفضل 10 هدّافين في المستوى العالي، جبور المفاجأة وسوداني ضمن القائمة

أعدت "الهداف" ملفا دقيقا يكشف بالتفاصيل أفضل عشرة هدافين جزائريين عبر التاريخ وذلك عن طريق احتساب أهدافهم في المستوى العالي، أي أن الأمر يتعلق باللاعبين الذين مروا على الدوريات الأوروبية، بالإضافة لإحتساب أهدافهم الدولية مع المنتخب الوطني،

نشرت : الهدّاف الأربعاء 03 فبراير 2016 19:43

القائمة التي أعدتها "الهداف" تصدرها رشيد مخلوفي أسطورة الكرة الجزائرية دون منازع، ليأتي بعده رفيق زهير جبور الذي قد يُشكل "المفاجأة" بالنسبة للكثيرين، أما المرتبة الثالثة كانت من نصيب مصطفى دحلب، لتضم القائمة أيضا أسماء ثقيلة في تاريخ الكرة الجزائرية في صورة أحمد وجاني، محمد سالم، رابح ماجر وماحي خنان، إلى جانب حضور اللاعب الحالي هلال العربي سوداني والدوليين السابقين شريف وجاني ورفيق صايفي.

طريقة إحتساب الأهداف في هذا التصنيف
اعتمدت "الهداف" على احتساب الأهداف التي سجلها اللاعبون مع أنديتهم التي تنشط في الدرجات الأولى (أي الدرجات الأعلى) في بلدان أوروبية لديها دوريات محترفة معترف بها، وبخصوص الأهداف المسجلة في الكؤوس أو مختلف المسابقات تُحتسب عندما يكون اللاعب حاملا لألوان فريق من الدرجة الأولى خلال تلك الفترة، كما أضيفت الأهداف الدولية التي سجلها اللاعبون من خلال المباريات المعترف بها لدى الإتحاد الدولي لكرة القدم.

ترتيب العشرة الأوائل:
1/ رشيد مخلوفي: 171 هدف
2/ رفيق جبور: 127 هدف
3/ مصطفى دحلب: 121 هدف
4/ أحمد وجاني: 117 هدف
5/ محمد سالم: 116 هدف
6/ رابح ماجر: 111 هدف
7/ ماحي خنان: 110 هدف
8/ شريف وجاني: 83 هدف
9/ هلال سوداني: 77 هدف
10/ رفيق صايفي: 66 هدف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 1: رشيد مخلوفي (171 هدفا)
مسيرة "أسطورة" عنوانها الرئيسي "الأهداف"

يُعتبر رشيد مخلوفي أيقونة في كرة القدم الجزائرية، وهو أيضا واحد من أفضل اللاعبين عبر تاريخها، كيف لا وهذا اللاعب صنع تاريخا لنادي سانت إيتيان الذي قاده للتتويج بالعديد من الألقاب في فرنسا طيلة سنوات الخمسينيات والستينيات، ابن مدينة سطيف يتصدر قائمة أفضل الهدافين الجزائريين الذين لعبوا في المستوى العالي وبفارق كبير عن أقرب ملاحقيه في هذا التصنيف الذي أعدته "الهداف الدولي"، إذ يمتلك مخلوفي 171 هدفا سجلها جميعا مع الأندية، باعتباره لم يُمثل المنتخب الوطني سوى في مباريات قليلة بعد نيل الجزائر لاستقلالها سنة 1962 واكتفى بحمل شعار فريق جبهة التحرير وتمثيل القضية الوطنية قبل الاستقلال.

واحد من أبرز الهدافين في تاريخ سانت إيتيان والدوري الفرنسي
ولعب مخلوفي جل فترات مشواره مع نادي سانت إيتيان الذي كان مسيطرا على الكرة الفرنسية في سنوات الخمسينيات والستينيات، ليترك بصمته بقوة مع هذا الفريق الذي سجل له 139 هدفا من أصل 171 سجلها في المستوى العالي وذلك دون احتساب بعض الأهداف التي سجلها مع "السانتي" لما نزل إلى الدرجة الثانية، ويُعد مخلوفي ثاني هداف في تاريخ هذا النادي وهو أيضا واحد من الهدافين التاريخيين للدوري الفرنسي بحصيلة بلغت 143 هدفا، منها 20 سجلها بألوان باستيا، كما خاض نجم منتخب "الآفالان" الأسبق تجربة قصيرة مع نادي سيرفيت جنيف السويسري كُللت بتوقيعه 10 أهداف في مختلف المسابقات المحلية وحتى الأوروبية.

لم يُعمر طويلا مع "الخضر" ومشواره لم يُكلل بهدف دولي
جاءت أهداف ابن مدينة سطيف في المستوى العالي كلها مع الأندية التي لعب لها ولم يُسجل أي هدف بألوان المنتخب الوطني الأول الذي مثله بعد الاستقلال في 9 مناسبات، بداية من سنة 1963 وإلى 1968، ليفشل بالتالي مخلوفي في وضع اسمه ضمن قائمة هدافي "الخضر" في المباريات الرسمية، ولو أنه نجح في تسجيل العديد من الأهداف مع منتخب "الآفالان" الذي لم يكن يلعب مباريات معترف بها، بل كان يخوض تحديا آخرا يكمن في إيصال رسالة الشعب الجزائري للعالم إبان الثورة التحريرية، واكتفى إذن مخلوفي بتوقيع 171 هدفا مع الأندية فقط، ليبقى اللاعب الجزائري الأكثر تهديفا في المستوى العالي.

أهداف مخلوفي في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 143 هدف
الدوري السويسري: 8 أهداف
كأس فرنسا: 7 أهداف
رابطة أبطال أوروبا: 4 أهداف
كأس شارل دراغو: 4 أهداف
كأس سويسرا: هدفان
لقاءات فاصلة: هدفان
كأس السوبر الفرنسي: هدف واحد

حسب الأندية:
سانت إيتيان: 139 هدف
باستيا: 22 هدف
سيرفيت جنيف: 10 أهداف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 2: رفيق جبور (127 هدفا)
مهاجم يعرف جيدا الطريق نحو الشباك!

قد يتفاجئ البعض عندما يعلم بأن رفيق زهير جبور هو ثاني أفضل هداف جزائري في المستوى العالي، حيث بلغت حصيلة "المُحارب" 127 هدفا، منها 122 سجلها مع الأندية بالإضافة إلى 5 أهداف مع المنتخب الوطني، ويُعتبر اللاعب الحالي لنادي آيك أثينا اليوناني مهاجما "هدافا" يعرف جيدا طريقه نحو الشباك، وهو ما يجعله يحتل الصف الثاني في تصنيف أفضل الهدافين الجزائريين في المستوى العالي وراء رشيد مخلوفي، علما أن جبور يتجاوز في هذا التصنيف مهاجمين معروفين وعلى رأسهم مصطفى دحلب وهو من بين القلائل الذين تمكنوا من توقيع أكثر من 100 هدف في مسيرته مع الأندية التي حمل ألوانها.

اليونان حديقته المُفضلة وحصيلته لم تتوقف بعد
وجاءت غالبية أهداف خريج مدرسة أوكسير خلال تجربته مع الأندية اليونانية، حيث بلغت بالضبط 98 هدفا مع 4 أندية مختلفة تنشط في الدرجة الأولى طبعا وهي أولمبياكوس، آيك أثينا، بانيونيوس وأتروميتوس، علما أن بداياته في بلاد الإغريق كانت من الدرجة الثانية، ووقع جبور 45 هدفا مع نادي أولمبياكوس، كما تمكن من الظفر بلقب هداف الدوري اليوناني خلال موسم 2012-2013 برصيد 20 هدفا، وبالتالي تبقى اليونان مكانه المُفضل وحصيلته فيها مُرشحة للارتفاع، بما أنه عاد إليها هذا الموسم من بوابة ناديه الأسبق آيك أثينا، ليكون أيضا بإمكانه تعزيز حصيلته من الأهداف في المستوى العالي.

سجل في اليونان، تركيا، قبرص، بلجيكا وحتى إنجلترا
وما يُحسب للدولي الجزائري الذي شارك في مونديال 2010 مع "الخضر" أنه سجل في عدة بلدان أوروبية، حيث ترك بصمته في الدوريات التي لعب فيها، ولو أنه لم يُشارك في أي مباراة كمحترف في فرنسا، أين تلقى تكوينه، حيث كانت بدايته مع الاحتراف في بلجيكا مع لالوفيار، ثم انتقل اليونان التي لعب فيها عدة سنوات، قبل أن يخوض تجربة قصيرة في تركيا وبعدها انتقل إلى المستوى الثاني في إنجلترا، ليرحل إلى قبرص ويعود في الأخير لليونان، وكلها دوريات سجل فيها أهدافا، كما لم يمر جبور على ناد، إلا وترك بصمته معه من خلال التسجيل بألوانه.

5 أهداف دولية لا تعكس وجهه الحقيقي
لم ينجح المهاجم الذي يبلغ حاليا 31 عاما في تجربته مع المنتخب الوطني مثلما حقق النجاح مع الأندية التي لعب لها، فـ جبور خاض 33 مباراة دولية في الفترة بين 2006 إلى 2014 ولم يُسجل خلالها سوى 5 أهداف، أبرزها هدفه أمام مصر على ملعب "تشاكر" في التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم وكأس أمم إفريقيا 2010، بالإضافة إلى الهدف الذي منح بفضله الفوز لـ"الخضر" على حساب الأوروغواي في مباراة ودية سنة 2009، وبالتأكيد فإن تجربة جبور مع المنتخب الوطني لا تعكس وجهه الحقيقي، باعتباره واحدا من أنجح المهاجمين الجزائريين الذين لعبوا في أوروبا.

أهداف جبور في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري اليوناني: 84 هدف
الدوري القبرصي: 14 هدف
كأس اليونان: 7 أهداف
الدوري البلجيكي: 3 أهداف
كأس قبرص: 3 أهداف
الدوري التركي: هدفان
كأس تركيا: هدفان
الدوري الأوروبي: 4 أهداف
مباريات تصفوية (منتخب): 3 أهداف
رابطة أبطال أوروبا: هدفان
مباريات دولية ودية (منتخب): هدفان
تصفيات الدوري الأوروبي: هدف واحد

حسب الأندية:
أولمبياكوس: 45 هدف
آيك أثينا: 26 هدف
بانيونيوس: 21 هدف
آبويل نيقوسيا: 17 هدفا
أتروميتوس: 6 أهداف
سيفاس سبور: 4 أهداف
لالوفيار: 3 أهداف
+ المنتخب الجزائري: 5 أهداف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 3: مصطفى دحلب (121 هدفا)
فنان باريس سان جرمان الذي يتكلم بلغة الأهداف

كتب مصطفى دحلب اسما لنفسه مع نادي باريس سان جرمان بفضل الأهداف الكثيرة والغزيرة التي كان يُسجلها مع هذا الفريق والذي حمل ألوانه طيلة 10 مواسم متتالية، لاعب شباب بلوزداد الأسبق بدأ مسيرته في فرنسا مع سودون، معرجا على البطولة الوطنية ومن ثم انتقل إلى "البياسجي"، قبل أن يضع حدا لمشواره في الدرجة الثانية مع نادي نيس، ووقع دحلب 115 هدفا في مسيرته مع الأندية، منها 98 مع باريس سان جرمان و17 بألوان سودون، جاءت 102 منها في الدوري الفرنسي والبقية في منافسة كأس فرنسا، بينما لم يتمكن من زيارة الشباك في ظهوره الأوروبي مع نادي العاصمة في منافسة كأس الكؤوس.

الهداف التاريخي لـ"البياسجي" في الدوري الفرنسي لسنوات طويلة
بصم الدولي الجزائري الأسبق على مسيرة رائعة مع نادي باريس سان جرمان خلال عشرة مواسم كاملة، تمكن خلالها من توقيع 98 هدفا بألوان فريق العاصمة، بينها 85 في الدوري الفرنسي، جعلته يتصدر حتى الآن قائمة أفضل هدافي هذا النادي في تاريخ "الليغ 1" ولو أن رقمه يسير نحو التحطيم من طرف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، ولم يكن "موس" مثلما ـ يُلقب ـ ينشط كمهاجم صريح، الأمر الذي زاد من قيمة إنجازه، علما وأنه كان النجم رقم واحد لـ"البياسجي" في فترة السبعينيات والثمانينيات، لكنه فشل في التألق كثيرا مع المنتخب الوطني الذي حمل ألوانه في 19 مباراة دولية وتمكن من توقيع 6 أهداف، جعلت حصيلته الإجمالية من الأهداف في المستوى العالي تبلغ 121 هدفا.

أهداف دحلب في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 102 هدف
كأس فرنسا: 13 هدف
مباريات دولية ودية (منتخب): 4 أهداف
الألعاب الإفريقية (منتخب): هدفان

حسب الأندية:
باريس سان جرمان: 98 هدف
سودون: 17 هدف
+ المنتخب الجزائري: 6 أهداف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 4: أحمد وجاني (117 هدفا)
الجزائري الوحيد الذي ظفر بلقب هداف الدوري الفرنسي

يأتي المرحوم أحمد وجاني رابعا في تصنيف أفضل الهدافين الجزائريين على مدار التاريخ في المستوى العالي، ابن مدينة سكيكدة سجل 117 هدفا، بينها 116 مع ناديي لانس وسودون، ويُعرف على وجاني الذي وافته المنية سنة 1998 بأن كان هدافا خطيرا، إذ نجح في توقيع 95 هدفا خلال 6 مواسم فقط في الدوري الفرنسي بدرجته الأولى، كما يُعتبر الجزائري الوحيد الذي تربع على عرش قائمة الهدافين في هذا الدوري، رغم مرور أزيد من 100 لاعب من الجزائر عبر تاريخ "الليغ 1"، حيث تمكن وجاني من الظفر بلقب الهداف خلال موسم 1963-1964 بعد توقيعه 30 هدفا مع لانس الذي احتل المرتبة الثالثة وقتها.

أسطورة نادي لانس وواحد من عناصر "الآفالان"
يُصنف وجاني كواحد من أساطير نادي لانس، فهو الهداف التاريخي لهذا الفريق في الدوري الفرنسي بحصيلة بلغت 94 هدفا، كما حقق معه 3 ألقاب لمسابقة كأس شارل دراغو التي كانت تُقام بـ فرنسا خلال السنوات الماضية، واختار ابن مدينة سكيكدة إيقاف مسيرته الكروية إراديا لموسمين على التوالي، لما التحق بفريق جبهة التحرير الوطني في حدود سنة 1960، بعدما لعب موسمين في المستوى مع لانس، ليُقرر هذا الأخير استعادة خدمات "ميدو" ـ مثلما يُلقب ـ بعد استقلال الجزائر وواصل بذلك إبداعاته مع هذا الفريق في السنوات الموالية، تاركا بصمته كواحد من أبرز اللاعبين الذين مروا عبر تاريخ لانس.

هدف دولي وحيد قاد به "الخضر" لفوز تاريخي على ألمانيا
لا يملك المرحوم وجاني مسيرة دولية مميزة على غرار جميع لاعبي "الآفالان" الذين انطلقت مسيرتهم الدولية المعترف بها بعد الاستقلال، إذ اكتفى المنتخب الوطني في السنوات الأولى بالمباريات الودية فقط، ما جعل المهاجم المُلقب بـ"ميدو" يخوض 7 لقاءات فقط، سجل خلالها هدفا وحيدا، لكن ذلك الهدف سمح لـ"الخضر" بالتفوق في مباراة ودية جرت سنة 1964 على منتخب ألمانيا، علما أن النتيجة النهائية كانت (2-0) وسجل هدف السبق يومها المهاجم الآخر ماحي خنان، وبهدفه الدولي الوحيد، فإن وجاني وقع في المجموع 117 هدفا في المستوى العالي، تجعله يأتي رابعا في تصنيف أفضل الهدافين الجزائريين وراء كل من مخلوفي، جبور ودحلب.

أهداف أحمد وجاني في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 95 هدف
كأس شارل دراغو: 13 هدف
كأس فرنسا: 8 أهداف
مباريات دولية ودية (منتخب): هدف واحد

حسب الأندية:
لانس: 114 هدف
سودون: هدفان
المنتخب الجزائري: هدف واحد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 5: محمد سالم (116 هدفا)
ابن الباهية "الهداف" الذي تحول إلى مدافع في نهاية المشوار

يأتي في المرتبة الخامسة في تصنيف أفضل الهدافين الجزائريين في المستوى العالي اللاعب الأسبق محمد سالم الذي وافته المنية سنة 2008، سالم من مواليد مدينة وهران، أين بدأ مسيرته الكروية مع المولودية في الأكابر، قبل أن ينتقل إلى الدوري الفرنسي من بوابة سودون سنة 1960، ومن هناك انطلقت مسيرته في التألق، حيث تمكن من تسجيل العديد من الأهداف سواء مع سودون أو في بلجيكا التي لعب فيها مع نادي دارينغ بروكسل طيلة 3 مواسم، وتمكن سالم من تسجيل 116 هدفا في المستوى العالي، بينها 115 مع ناديي سودون ودارينغ، بالإضافة إلى هدف وحيد مع المنتخب الوطني، وقعه في شباك المنتخب المصري سنة 1963 خلال مباراة ودية.

مسيرة بدأها كمهاجم، أنهاها مدافعا وحصيلتها أكثر من 100 هدف
تُعتبر مسيرة المرحوم سالم موفقة إلى حد بعيد، بعدما تمكن من تحقيق ألقاب جماعية وحتى فردية خلالها، لما نال جائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي كما تحصل رفقة سودون على لقب الكأس، ابن "الباهية" لعب في بداياته كمهاجم، أين تمكن من تسجيل الكثير من الأهداف، ليتحول إلى مدافع وبالضبط "ليبيرو" بعد عودته إلى سودون قادما من الدوري البلجيكي، لكن ذلك لم يمنعه من مواصلة هواية زيارة الشباك، ليبصم على مشوار أمضى فيه على أكثر من 100 هدف في المستوى العالي، دون الحديث عن الأهداف التي سجلها في موسمه الأخير الذي نشط خلاله في الدرجة الأولى وقاد فيه سودون للصعود والعودة لـ"الليغ 1" سريعا.

أهداف سالم في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 82 هدف
الدوري البلجيكي: 21 هدف
كأس فرنسا: 9 أهداف
كأس شارل دراغو: هدفان
كأس بلجيكا: هدف واحد
مباريات دولية ودية (منتخب): هدف واحد

حسب الأندية:
سودون: 93 هدف
دارينغ بروكسل: 22 هدف
المنتخب الجزائري: هدف واحد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 6: رابح ماجر (111 هدفا)
صنع لنفسه اسما مع بورتو وترك بصمته في فرنسا وإسبانيا

يحتل رابح ماجر أسطورة الكرة الجزائرية المرتبة السادسة كأفضل الهدافين الجزائريين في المستوى العالي، فخريج مدرسة نصر حسين داي احترف في مسيرته الأوروبية بـ فرنسا، البرتغال وأيضا إسبانيا، ليلعب مع 3 أندية في الدرجات الأولى وهي راسينغ باريس، بورتو وفالنسيا، لينجح ماجر في تسجيل الكثير من الأهداف سواء في الدوريات، الكؤوس، المنافسات الأوروبية وحتى في كأس العالم للأندية وصل عددها بالضبط إلى 82 هدفا، لكن أغلبية الأهداف وقعها مع ناديه بورتو البرتغالي الذي صنع لنفسه فيه اسمها، بينما ترك بصمته فقط خلال تجربتيه الفرنسية والإسبانية مع كل من راسينغ وفالنسيا.

29 هدفا يضعونه كثاني هدافي "الخضر" عبر التاريخ
يمتلك ماجر 82 هدفا في المستوى العالي مع الأندية التي لعب لها في أوروبا، يُضاف إليها 29 هدفا وقعها مع المنتخب الوطني والتي وضعته كثاني هداف في تاريخ "الخضر" بعد عبد الحفيظ تاسفاوت، ليمتلك الناخب الأسبق ما مجموعه 111 هدفا في المستوى العالي، وهو ما يجعله سادس أفضل هداف جزائري في هذا المستوى ولا يتفوق عليه سوى رشيد مخلوفي، رفيق جبور، مصطفى دحلب، أحمد وجاني ومحمد سالم، علما وأن ماجر يبقى أفضلهم تسجيلا مع المنتخب الوطني، كما يجدر الذكر بأن نجم بورتو الأسبق لم يكن مهاجما صريحا طيلة مسيرته.

أهداف ماجر في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري البرتغالي: 48 هدف
مباريات تصفوية (منتخب): 21 هدف
رابطة أبطال أوروبا: 12 هدفا
كأس البرتغال: 9 أهداف
كأس أمم إفريقيا (منتخب): 5 أهداف
الدوري الإسباني: 4 أهداف
الدوري الفرنسي: 3 أهداف
كأس الإتحاد الأوروبي: هدفان
كأس فرنسا: هدفان
مباريات دولية ودية (منتخب): هدفان
كأس السوبر البرتغالي: هدف واحد
كأس العالم للأندية: هدف واحد
نهائيات كأس العالم (منتخب): هدف واحد

حسب الأندية:
بورتو: 73 هدف
راسينغ باريس: 5 أهداف
فالنسيا: 4 أهداف
المنتخب الجزائري: 29 هدف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 7: ماحي خنان (110 أهداف)
"رأس ذهبية" صنعت الفارق في كل مكان وزمان

ماحي خنان أو "الرأس الذهبية" مثلما يحلو للجميع تلقيبه، واحد من أبرز اللاعبين الجزائريين في نهاية الخمسينيات وفترة الستينيات، أستدعي حتى للمنتخب الفرنسي قبل الاستقلال، لكنه مثّل المنتخب الوطني بعدها وسجل هدفه الدولي الوحيد أمام منتخب ألمانيا سنة 1964 في مباراة ودية فاز بها "الخضر" بنتيجة (2-0). ابن مدينة معسكر عُرف بأنه مهاجم "هداف" عندما حمل ألوان نادي ريـن الفرنسي، إذ تمكن من توقيع الكثير من الأهداف مع هذا الفريق في الدرجة الأولى وأيضا قاده للصعود بعد سقوطه في موسم واحد، قبل أن يُتابع على نفس النهج عندما انضم إلى تولوز وبعدها نـيـم في الدرجة الأولى.

حصيلته في فرنسا تجاوزت 100 هدف
إن كان ابن مدينة معسكر قد اكتفى بتوقيع هدف واحد مع المنتخب الوطني الذي مثله في مباراتين دوليتين فقط، فإنه تمكن من كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الكرة الفرنسية، باعتباره سجل العديد من الأهداف في مستواها العالي، خاصة مع نادي ريـن الذي وقع رفقته 69 هدفا وهو لاعب في الدرجة الأولى، كما سجل 33 هدفا بألوان تولوز و7 أهداف أخرى مع نـيـم، ولديه أهداف كثيرة أخرى سواء مع ريـن أو ريد ستار ولوريون، إلا أنها سُجلت حين حمل ألوان هذه الأندية في الدرجة الثانية وليس الأولى.

أهداف خنان في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 98 هدفا
كأس فرنسا: 7 أهداف
كأس شارل دراغو: 3 أهداف
لقاءات فاصلة: هدف واحد
مباراة دولية ودية (منتخب): هدف واحد

حسب الأندية:
ريـن: 69 هدف
تولوز: 33 هدف
نــيـم: 7 أهداف
المنتخب الجزائري: هدف واحد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 8: شريف وجاني (83 هدفا)
ذلك الشبل من ذاك الأسد!

يكون شريف وجاني قد ورث حاسة التهديف من والده المرحوم أحمد وجاني الذي جاء رابعا كأفضل الهدافين الجزائريين في المستوى العالي، فالدولي الجزائري الأسبق يأتي ثامنا في هذا التصنيف من خلال تمكنه من توقيع 83 هدفا، 80 منها مع الأندية التي لعب لها في فرنسا، بالإضافة إلى 3 أهداف دولية، ومثل وجاني ألوان 4 أندية في الدرجة الفرنسية الأولى، وهي لانس، سوشو، لافال وراسينغ باريس، سجل معها 73 هدفا في "الليغ 1"، بالإضافة إلى 5 أهداف في الكأس وهدفين وقعهما مع سوشو في كأس الإتحاد الأوروبي، علما أن هذا المهاجم لعب سنوات طويلة أيضا في الدرجة الثانية ووقع الكثير من الأهداف.

هدفه الأغلى منح به "الخضر" التتويج القاري الوحيد
ويبقى الهدف الأغلى في مسيرة شريف وجاني دون شك هو الذي سجله في نهائي كأس أمم إفريقيا 1990 التي جرت وقائعها بالجزائر، حين زار شباك المنتخب النيجيري في حدود (د38)، لتنتهي تلك المواجهة بواقع ذلك الهدف وبالتالي أعلن عن تتويج المنتخب الوطني باللقب القاري الوحيد في تاريخه، ووقع مهاجم سوشو الأسبق 3 أهداف بألوان "الخضر"، هدف آخر في ذات المنافسة (كان 1990) خلال الدور الأول أمام كوت ديفوار، أما الهدف الأول لـ وجاني مع المنتخب الوطني يعود إلى سنة 1988، حين سجل على منتخب نيجيريا في مدينة عنابة برسم تصفيات الألعاب الأولمبية، لتُضاف أهدافه الثلاثة إلى 80 هدفا آخرا، وتُصبح حصيلته في المستوى العالي 83 هدفا.

أهداف شريف وجاني في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 73 هدف
كأس فرنسا: 5 أهداف
كأس الإتحاد الأوروبي: هدفان
كأس أمم إفريقيا (منتخب): هدفان
تصفيات الألعاب الأولمبية (منتخب): هدف واحد

حسب الأندية:
لانس: 41 هدف
سوشو: 17 هدف
لافال: 15 هدف
راسينغ باريس: 7 أهداف
المنتخب الجزائري: 3 أهداف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 9: هلال العربي سوداني (79 هدفا)
الأهداف لا تُفارق ابن الشلف وتقدمه في الترتيب مُتوقع

لم يتجاوز هلال العربي سوداني حصيلة 100 هدف بعد خلال مسيرته في المستوى العالي التي بدأها مع الأندية في البرتغال بألوان فيتوريا غيماريش ومن ثم انضم إلى دينامو زغرب الكرواتي، إذ يمتلك ابن مدينة 79 هدفا، 62 منها مع الناديين الأوروبيين، بالإضافة إلى 17 هدفا مع "الخضر"، ولو أن سوداني يمتلك أهدافا أخرى في البطولة الوطنية (لم نحتسبها في هذا التصنيف) لما كان لاعبا في صفوف جمعية الشلف، وتبقى مسيرة مهاجم دينامو زغرب مستمرة، كونه لا يبلغ سوى 28 عاما، ما يجعل حصيلته مُرشحة للارتفاع أكثر فأكثر، خصوصا وأن إمكانياته تُخول له تحسين رصيده التهديفي في المستقبل ولا يُستبعد أن يتجاوز بعض اللاعبين المذكورين في هذه القائمة.

المنتخب أكبر مستفيد من حسه التهديفي
استفاد المنتخب الوطني كثيرا من الحس التهديفي لابن مدينة الشلف والذي ينشط حاليا في الدوري الكرواتي، فـ سوداني سجل حتى الآن 17 هدفا بألوان "الخضر"، 13 منها في مباريات رسمية، وهو ما سمح للمنتخب من الظفر بنقاط مهمة في المباريات التصفوية، كما وقع المهاجم الأسبق لـ فيتوريا غيماريش هدفين في منافسة كأس أمم إفريقيا وكليهما في شباك كوت ديفوار (في كان 2013 وكان 2015)، ويأتي سوداني في المرتبة الثانية كأفضل هدافي "الخضر" خلال الوقت الراهن، متخلفا على إسلام سليماني بفارق ضئيل، لتبقى حصيلته مُرشحة أيضا للارتفاع مستقبلا، باعتبار أن عدّاه لا يتوقف تقريبا عن التسجيل.

أهداف سوداني في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الكرواتي: 32 هدف
الدوري البرتغالي: 13 هدف
مباريات تصفوية (منتخب): 11 هدف
تصفيات رابطة أبطال أوروبا: 8 أهداف
كأس البرتغال: 5 أهداف
مباريات دولية ودية (منتخب): 4 أهداف
الدوري الأوروبي: 3 أهداف
كأس أمم إفريقيا (منتخب): هدفان
كأس كرواتيا: هدف واحد

حسب الأندية:
دينامو زغرب: 44 هدف
فيتوريا غيماريش: 18 هدف
المنتخب الجزائري: 17 هدف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المرتبة 10: رفيق صايفي (66 هدفا)
لوريون، تـروا والدوري الفرنسي شاهدون على أهدافه الجميلة

بصم رفيق صايفي على مسيرة احترافية جيدة، لعب خلالها في المستوى العالي بالدوري الفرنسي، قبل أن يخوض تجربة في الخليج وبالضبط في الدوري القطري، وهو الذي بدأ في البطولة الوطنية، صايفي تمكن من توقيع 48 هدفا مع 4 أندية مختلفة لعب لها في الدرجة الفرنسية الأولى وهي تــروا، إيستر، أجاكسيو ولوريون على التوالي، لتبقى هذه الأندية شاهدة على الأهداف الجميلة التي لا طالما سجلها الدولي الجزائري الأسبق، خاصة بألوان ناديي تــروا ولوريون، وتمكن صايفي أيضا من توقيع 18 هدفا بألوان "الخضر"، ما جعل حصيلته الإجمالية تبلغ 66 هدفا، وبالتالي يكون صاحب الترتيب العاشر في تصنيف "الهداف الدولي" لأفضل الهدافين الجزائريين في المستوى العالي.

أهداف صايفي في المستوى العالي

حسب المنافسات:
الدوري الفرنسي: 45 هدف
مباريات تصفوية (منتخب): 11 هدف
مباريات دولية ودية (منتخب): 7 أهداف
كأس فرنسا: هدفان
كأس الرابطة الفرنسية: هدف واحد

حسب الأندية:
لوريون: 26 هدف
تــروا: 16 هدف
إيستر: 4 أهداف
أجاكسيو: هدفان
المنتخب الجزائري: 18 هدف

 

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن أنطونيو كونتي سيغادر تشيلسي عند نهاية الموسم في حال الفشل في التتويج بأي لقب؟

هل ترشح نابولي لمواصلة التألق محليا بتحقيق الفوز على إنتير، وبالتالي تسجيل الفوز التاسع تواليا في الدوري الإيطالي هذا الموسم؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال