نجوم الرياضة بين التخطيط المسبق والعناية الفائقة في اختيار الوجهات السياحية

بعد مجهودات مضنية يبذلونها طيلة الموسم، يحرص نجوم كرة القدم والرياضة بصفة عامة على اختيار وجهات عطلهم السنوية التي تتصادف في الغالب مع فصل الصيف بعناية ودارسة فائقتين ...

بوغبا يطل على معجبيه من الصين ..
نشرت : الهدّاف الأربعاء 26 يوليو 2017 22:00

لأن جلهم يرغبون في قضاء أوقات ممتعة تنسيهم ضغوطات أشهر من العمل، وكذا شحن البطاريات للموسم الجديد بذكريات جميلة، والملاحظ في السنوات الأخيرة هو التقليد الذي أضحى يعتمده مختلف النجوم في عملية اختيار الوجهات السياحية، خاصة أن الجميع يحرص على مقاسمة اللحظات لتي يعيشها بالصور والفيديوهات مع محبيه ومتابعيه باستعمال مواقع التواصل الاجتماعي.

______________

تغير في المفاهيم بخصوص تقسيم العطلة

الزواج بعد نهاية الموسم مباشرة موضة صيف 2017

من العادات التي أضحت تميز بداية العطلة الصيفية وسط النجوم هو إقامة مراسيم الزواج في الأيام الأولى من العطلة، ثم التوجه بعدها إلى وجهات سياحية مختلفة لضرب عصفورين بحجر واحد، من خلال الاستمتاع بشهر العسل مع التحول للراحة والاستجمام، على أمل نسيان التعب الذي ينال منهم على مدار الموسم، والملاحظ في السنوات القليلة الأخيرة هو انتشار ظاهرة ارتباط النجوم مع صديقاتهم في الأيام الأولى من العطلة الصيفية بالتحديد، بعد أن كان البعض يفضل هذا الموعد في تواريخ مختلفة قد يحددها البعض حتى في العطلة الشتوية أو قبل بداية الموسم بأيام قليلة.

موراتا، فالديس، تير شتيغن، غريزمان وغيرهم دشنوا صيفهم بالزواج

كان دخول صيف 2017 مميزا للكثير من نجوم كرة القدم العالمية، الذين فضلوا دخول العطلة السنوية بطريقة مميزة من خلال الارتباط بصديقاتهم، حيث بدأ كل من غريزمان، تير شتيغن، جونز، فالديس، فاسكيز، كوفاسيتش، دانيلو، سواريز، بارترا، رييس، موراتا وغيرهم عطلته الصيفية بهذه الطريقة التي يبدو أنها  الخطوة الأفضل بالنسبة لكثير من اللاعبين، بما أنهم سيتجنبون التفكير في كل ما يتعلق بترتيبات الزواج وهم في عطلهم الصيفية التي تحتاج إلى ترك كل الإرهاصات في الخلف والتركيز فقط على تجديد الطاقة.

جزيرة "إيبيزا" لغالبية العرسان و"جزر الكاريبي" للعريس ميسي

بعد أن سجل العديد من نجوم الدوري الإسباني دخولهم القفص الذهبي صيف 2017، فضلوا أن تكون وجهة شهر العسل غير بعيدة من خلال اختيار جزيرة "إيبيزا" الهادئة،  بينما حرص البعض الآخر من النجوم الذين أنهوا حياة العزوبية في بداية الصيف الجاري على الابتعاد عن عيون الفضوليين، على غرار الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي طار بزوجته أنطونيلا إلى "جزر الكاريبي" للاستمتاع بشهر العسل بعد حفل زفافهما الأسطوري، وعلى صعيد اختيار الأماكن البعيدة لقضاء العطلة، كان الفرنسي أنطوني مارسيال قد اختار "جزر مدغشقر" الإفريقية التي تنحدر منها أصوله لقضاء شهر العسل مع زوجته آنا.

الالتزامات الدينية تجبر بعض النجوم على تأدية العمرة

لا شك في أن ملاعب العالم تعج باللاعبين المسلمين، ومن هذا المنطلق يؤجل البعض منهم تأدية بعض الالتزامات الدينية إلى غاية العطلة السنوية التي تكون فيها الفرصة مناسبة لزيارة البقاع المقدسة، وهو ما حدث صيف 2017 بالضبط، حين فضل الكثير من اللاعبين المشهورين ممن يدينون بالإسلام الاعتمار في بداية عطلتهم السنوية، على غرار ما حدث مع الفرنسي بول بوغبا الذي توجه مباشرة بعد تتويج فريقه مانشستر يونايتد بلقب "أوروبا ليغ" إلى السعودية لتأدية العمرة، ثم لحق به العديد من النجوم الآخرين على غرار التركي توران، الفرنسي كانتي، الجزائريين محرز، براهيمي، سوداني، سليماني، قديورة ثم الفرنسي الآخر كورت زوما، الذي اعتمر هو الأخر في الأيام الأخيرة من شهر رمضان الماضي.

العطلة على مراحل وزيارة عدة أماكن أضحت عادة

عكس السنوات الماضية أين كان معظم النجوم والرياضيين يلجؤون إلى اختيار وجهة واحدة للاستمتاع بعطلهم الصيفية مع عدم إغفال العودة إلى أوطانهم الأم، تغيرت المفاهيم في السنوات الأخيرة وأضحى الكثير من النجوم يخططون قبل العطلة، من خلال وضع برنامج مسطر يستهدف زيارة عدة دول مختلفة قد تصل إلى ثلاث وربما أكثر في بعض الحالات، لرغبة واضحة من هؤلاء النجوم في الاستمتاع بأجواء عدة بلدان، وكذا التعرف على ثقافات وعادات عدة شعوب ولو في فترة زمنية قصيرة.

ـــــــــــــــــــــــ

جزيرة "إيبيزا" المقصد الأول لغالبية نجوم الرياضة العالمية

لا يمكن لغالبية اللاعبين المشهورين في أوروبا الشروع في عطلهم الصيفية دون  زيارة جزيرة "إيبيزا" الاسبانية، والتي أضحت بالفعل بمثابة المزار المفضل الذي يحط به النجوم الرحال قبل اختيار وجهات سياحية أخرى فيما بعد، ولم يكن صيف 2017 مختلفا عن سابقيه بالنسبة لفنادق ومنتجعات الجزيرة الشهيرة، حيث استقبلت في الأيام الأولى التي أعقبت نهاية الموسم الرياضي عددا كبيرا من النجوم العالميين، ولا يزال الكثيرون منهم يسافرون إليها إلى غاية اليوم وهناك حتى من يبدأ عطلته الصيفية منها، ثم يزور بلدانا أخرى وينهي بعدها عطلته في نفس الجزيرة.

تسحر كريستيانو، ميسي، زيدان ونجوم الدوري الإسباني

في الأيام الأولى التي أعقبت نهاية الموسم الكروي المنقضي، سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو تواجده بجزيرة "ايبيزا" رفقة صديقته جورجينا رودريغيز، وهي عادة أضحى يقوم بها "الدون" عند نهاية كل موسم، من جهته، تواجد غريمه ليونيل ميسي بالجزيرة الساحرة رفقة صديقته أنطونيلا أياما قليلة قبل حفل زفافه منها، وليس كريستيانو و"ليو" فقط من يفضلان وجهة "إيبيزا"، فالمدرب الفرنسي زيدان قضى بها بعض الأيام رغم أنه فضل بدء عطلته من إيطاليا رفقة عائلته، والواضح هو أن معظم نجوم الدوري الإسباني تقريبا يعتبرون الجزيرة الإسبانية بمثابة المحطة التي يجب المرور عليها حتى ولو كان ذلك لأيام قصيرة، وهو ذات الأمر مع نجوم من جنسيات أخرى.

أسباب كثيرة تجعل النجوم يفضلون أجمل جزر "البليار"

إن السر الذي يقف وراء شغف نجوم الكرة والرياضة العالمية بالاستجمام في جزيرة "إيبيزا" يعود لأسباب عديدة لا تتوفر ربما في بعض الأماكن الأخرى من العالم، فمثلا المناخ المثالي الذي لا تتعدى فيه درجة الحرارة 27 درجة مئوية في الصيف أول الأسباب التي تجعل النجوم يفضلون جزيرة النجوم، ناهيك عن صغر هذه الجزيرة التي تتيح لزائرها التجول وسطها كيفما يشاء دون خوف أو هلع، وهذا دون الحديث عن شواطئها الساحرة التي تعتبر من بين الأجمل في العالم، فضلا عن الخدمات السياحية الاستثنائية التي تتوفر عليها منتجعات وفنادق وفيلات الجزيرة الساحرة، فالنجوم الكثر الذي يقصدونها بغية الاستجمام والراحة يستمتعون كثيرا بالأطعمة التي تقدمها مطاعمها، وكذا مختلف الحفلات التي يحييها أشهر المغنين في العالم.

اليخوت الفاخرة تستهوي النجوم بالدرجة الأولى

ومن الأسرار الرئيسية التي تشجع نجوم الكرة العالمية على اختيار وجهة "إيبيزا" هو الاستمتاع باليخوت الفاخرة التي توفرها، حيث أضحى هؤلاء النجوم يقيمون داخل هذه اليخوت خلال فترة تواجدهم بالجزيرة الهادئة دون الحاجة إلى الفنادق أو الفيلات الفاخرة، فمثلا الأرجنتيني ميسي أو البرتغالي رونالدو أو الايطالي فيراتي وآخرون يفضلون استئجار هذه اليخوت طيلة مدة إقامتهم بـ "إيبيزا" ويرونها الطريقة الأفضل للاستمتاع بمياه البحر دون الضجيج الذي تحدثه ملاحقات الإعلاميين، والذين يصعب عليهم ترصد النجوم وعائلاتهم عندما يكونون في عرض مياه البحر وهم على متن هذه اليخوت المتحركة.

ـــــــــــــــــــــــ

الولايات المتحدة الأمريكية تزيح "دبي" وتصبح وجهة مفضلة للنجوم

يتزايد عام بعد عام اهتمام نجوم الرياضة العالمية بالوجهة الأمريكية، والتي أضحت هي الأخرى مقصدا مهما للراحة والاستجمام في نظر الكثير منهم، من خلال زيارة أشهر المدن الأمريكية والإقامة بها عدة أيام وقد يمتد الأمر لأسابيع، والمثير أن هناك تزايدا كبيرا لاهتمام لاعبي كرة القدم بهذه الوجهة صيف 2017، وهو ما تكشف عنه يوميا مواقع التواصل الاجتماعي، ويبدو أن المدن الأمريكية أزاحت حتى إمارة "دبي" التي لم تستقطب عددا كبيرا من النجوم في الصيف الجاري، عكس ما جرت عليه العادة في السنوات القليلة الماضية.

ريبيري، بن زيمة، نايمار ورونالدينيو يفضلون بلاد "العم سام"

من النجوم الذين لفتوا الانتباه باختيار أمريكا بغية السياحة نجد الفرنسي فرانك ريبيري، الذي يبدو أنه قرر اكتشاف جمال هذا البلد لوحده بعد أن زاره رفقة فريقه بايرن ميونيخ خلال تربصات سابقة، وهو ذات الأمر مع البرازيلي رونالدينيو الذي اختار أمريكا لقضاء العطلة بعد رحلات مكوكية بين مختلف بلدان العالم تخللتها مشاركات في مباريات استعراضية، من جهة أخرى، أضحت زيارة بعض النجوم إلى أمريكا في السنوات القادمة بمثابة الواجب، على غرار البرازيلي نايمار دا سيلفا  والفرنسيين كريم بن زيمة وأنطوان غريزمان، حيث قضى الأول أياما كثيرة متنقلا بين المدن الأمريكية رفقة صديقه السائق البريطاني لويس هاميلتون، بينما قضى الثاني أياما جميلة هناك بعد محطتين سابقتين هما تركيا ودبي، فيما تواجد الثالث خلال الأيام الماضية مع مواطنه ألكسندر لاكازيت وقضيا سويا أوقاتا ممتعة.

الشغف بالرياضات الأخرى ولقاء نجوم الفن والمشاهير

بعيدا عن صخب النوادي الليلية التي يفضلها نجوم الكرة والرياضة العالمية لدى إقامتهم بالولايات المتحدة الأمريكية، يحرص البعض منهم على إظهار شغفه بالرياضات الشعبية التي تعتبر رمزا من رموز بلاد "العم سام"، فمثلا نايمار وغريزمان يتنقلان لمشاهدة مباريات دوري السلة الأمريكي للمحترفين مباشرة من القاعات، وهو ذات الأمر مع نجوم آخرين يفضلون مشاهدة وممارسة رياضة "الغولف" أو كرة القدم الأمريكية، مع عدم إغفال لقاء نجوم هذه الرياضات والافتخار بملاقاتهم بالتقاط صور معهم، بل إن الكثير من نجوم الكرة العالمية ينتهزون الفرصة للقاء بعض نجوم "هوليوود" وكذا المغنين في مختلف الطبوع، على غرار رونالدو الذي يلتقط دائما الصور مع مغني "الراب" كلما تنقل إلى مدينة أمريكية معينة.

كريستيانو منتظر في أمريكا مرفوقا بصديقته الجديدة

من المعروف أن البرتغالي كريستيانو رونالدو من اللاعبين الذي لا يمكن لهم تفويت فرصة السفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في العطلة الصيفية، وهذا منذ أن كان لاعبا في صفوف مانشستر يونايتد، غير أن زياراته لها خلال السنتين الأخيرتين أضحت منقوصة، على اعتبار أنها تتم دون صديقته السابقة إيرينا شايك، ومن المتوقع أن يزور "الدون" هذا البلد مع صديقته الجديدة جورجينا رودريغيز وهذا لأول مرة منذ ارتباطهما، علما أن رونالدو بدأ صيف 2017 من جزيرة "إيبيزا" واصطحب معه الجميلة جورجينا، قبل تنقله بعدها إلى روسيا أين خاض منافسة كأس القارات.

ــــــــــــــــــــــــــ

إيكاردي، تيري وبواتينغ يحفظون ماء وجه "دبي"

رغم أن لا يمكن الاختلاف حول الوجهة الخليجية التي يفضلها الكثير من النجوم لقضاء عطلهم الصيفية، خاصة إمارة "دبي" التي تتوفر على كل سبل الراحة التي لا تخطر على بال البشر، لكن يبدو أن هذه الوجهة لم تعد تستهوي الكثير منهم مثلما كان يحدث في السنوات الماضية، والدليل على ذلك العدد المحدود من اللاعبين الذين زاروها لحد الآن، فعدا النجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي، الألماني جيروم بواتينغ، الإنجليزي جون تيري والفرنسي كريم بن زيمة والجزائري رياض محرز، لم يظهر الكثير من النجوم في "دبي" المعروفة بحرارتها العالية في هذا التوقيت من العام، ومن المرجح أن هؤلاء النجوم أضحوا يفضلونها في الشتاء أين يتسم مناخها بالاعتدال.

زيدان يحيي السياحة في اليونان

من جهتها، لم تعد اليونان المعروفة بجزرها وأماكنها التاريخية هي الأخرى وجهة مفضلة للكثير من النجوم عكس السنوات الماضية، حيث لم يسجل هذا البلد سوى زيارة عدد قليل من النجوم لقضاء عطلهم الصيفية بسبب الأزمة الاقتصادية التي يمر بها هذا البلد، وعلى رأسهم المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي اختار "أثينا" وأشهر المدن اليونانية لقضاء المحطة الثالثة من عطلته الصيفية، بعد فترة قصيرة قضاها في كل من إيطاليا وجزيرة "إيبيزا"، ويبدو أن "زيزو" فضل اصطحاب عائلته إلى هذا البلد الذي لم يعد يستهوي النجوم كثيرا عدا قلة قليلة منهم، على غرار المصري محمد صلاح الذي اختار هو الآخر الوجهة اليونانية محطة ثانية لعطلته بعد بلاده مصر، وكذا التركي أردا توران الذي فضل "بلاد الإغريق" بعد انتهائه من تأدية مناسك العمرة.

______________

نجوم آخرون يفضلون وجهات غير مألوفة

فالكاو يختار أيسلندا، كاسياس في "مينوركا" ومارسيلو يستقر على كرواتيا

هناك من نجوم الكرة العالمية من يفضلون وجهات غير مقصودة وغير متوقعة على الإطلاق خلال عطلهم السنوية، فمثلا الكولومبي راداميل فالكاو نجم موناكو توجه مباشرة إلى أيسلندا رفقة عائلته الصغيرة، وهي وجهة غير مقصودة كثيرا من قبل نجوم الرياضة العالمية رغم سحر شواطئ هذا البلد الجميل، من جهته، حمل مارسيلو مدافع ريال مدريد بعد تتويجه بلقب دوري الأبطال حقائبه وعاد أدراجه إلى بلده البرازيل، ومنها توجه مباشرة إلى كرواتيا التي قضى بها أيام جميلة رفقة عائلته الصغيرة، وتخلل إقامته هناك حضور حفل زواج كوفاسيتش زميله في "الملكي"، أما الحارس الإسباني إيكر كاسياس ففضل جزيرة "مينوركا" على حساب جزيرة "إيبيزا" غير البعيدة عنها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ميسي يفضل "جزر الكاريبي" في السنوات الأخيرة

من اللاعبين الذين يفضلون الوجهات البعيدة عن أعين الإعلام نجد الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي يلجأ في السنوات الأخيرة لقضاء عطلته الصيفية بـ "جزر الكاريبي" الجميلة، غير أن العطلة التي سيقضيها نجم برشلونة هذه المرة ستكون مغايرة تماما لسابقاتها، على أساس أنها ستكون بمثابة عطلة شهر العسل بعد أن أتم مراسيم زواجه من صديقته أنطونيلا روكوزو، من جهة ثانية، يبدو أن "البولغا" منبهر كثيرا بسحر وجمال شواطئ ومنتجعات "جزر الكاريبي"، وبالتالي فهو لا يلتفت كثيرا للقيمة المالية التي يدفعها مقابل نسيان تعب كرة القدم على مدار الموسم.

ويحيي العطل العائلية رفقة صديقيه فابريغاس وسواريز

على صعيد آخر، أحيى ميسي فكرة العطل العائلية التي تجمع أسر اللاعبين مع بعضهم البعض، بعد أن قضى بعض الأيام جماعيا رفقة عائلته الصغيرة من جهة، وعائلتي صديقيه المقربين سيسك فابريغاس ولويس سواريز بجزيرة "إيبيزا" الاسبانية، ورغم أن هذه العطلة جاءت قبل احتفالية عيد ميلاده ثم زواجه إلا أنها كانت ممتعة، حسب الصور التي نشرتها زوجات النجوم الثلاثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن شأن هذه الطريقة في قضاء العطلة أن تعاود الانتشار بين عائلات نجوم الكرة العالمية، رغم المشاكل التي ترتبت عنها في كثير من المرات، على غرار ما حدث بين جون تيري وبعض أصدقائه اللاعبين، وهو ذات الأمر الذي حصل في قضية إيكاردي وماكسي لوبيز التي انتهت بزواج الأول من زوجة الثاني.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

موضة السياحة في إفريقيا السوداء تنتشر بين النجوم

لا شك في أن إقدام بعض النجوم على زيارة الأماكن غير المتوقعة يشجع البعض الآخر على السير في طريقهم، وهو ما يحصل هذه الأيام مع الزيارات التي يقوم بها بعض النجوم إلى إفريقيا السوداء، فبعد أن اعتدنا على زيارة اللاعبين ذوي الأصول الإفريقية إلى بلدانهم الأصلية خلال السنوات الماضية، غير الأسطورة الإنجليزية دافيد بيكام المفاهيم بزيارة غير متوقعة إلى "تنزانيا" رفقة عائلته، وهو ما جعل البعض من النجوم الآخرين يتشجعون على خوض تجربة مماثلة، على غرار البرازيلي نايمار دا سيلفا الذي قضى هناك بعض الأيام رفقة عائلته الكبيرة وصديقته السابقة برونا ماركيزين.

مشاهدة الحيوانات المفترسة عن قرب على رأس الأجندة

يحرص مشاهير كرة القدم خلال إقامتهم بالبلدان الإفريقية على الاستمتاع بسحر وجمال الصحراء، وكذا التعرف عن قرب على عادات وتقاليد الشعوب هناك، لكن  مع الأخذ بعين الاعتبار عدم تضييع فرصة مشاهدة الأشياء الموجودة في إفريقيا فقط، وهو ما حدث مع عائلة بيكام التي التقطت صورا كثيرة أمام الأسود والنمور وغيرها من الحيوانات مباشرة من قلب الصحراء التنزانية، وهو ذات الأمر بالضبط الذي حدث أيضا مع عائلة نايمار التي استقرت في جنوب إفريقيا خلال الأيام الماضية، من جهتها، أضحت عائلات بعض النجوم الذين تنحدر أصولهم من إفريقيا متعودة على قضاء جزء من العطلة الصيفية في إفريقيا، على غرار الفرنسيين مامادو ساكو وباتريس إيفرا.

الخدمات السياحية متطورة كثيرا في هذه المناطق

بعيدا عن الأهداف الأولى من وضع مشاهير كرة القدم زيارة إفريقيا ضمن مخططاتهم في العطل السنوية، هناك الكثير ممن يجهلون الإمكانيات التي توفرها السياحة الإفريقية في بعض البلدان التي تبدو للبعض متخلفة، فنجوم الكرة والرياضة الذين يختارون الوجهة الإفريقية يصطدمون بالخدمات السياحية الرفيعة والتي تكون غير متوفرة حتى في بعض البلدان الأوروبية، وهو الأمر الذي قد يشجع الكثير من النجوم على خوض تجربة في أدغال إفريقيا، مثلما فعل بيكام ونايمار في الأسابيع الماضية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خطفت مكانة بعض البلدان المعروفة في هذا الجانب

الصين تواصل استقطاب النجوم ولو بغرض السياحة

بعدما كانت "تايلندا"، "الإمارات"، "سنغافورة" ودول أخرى تحتكر تمثيل القارة الآسيوية وتجلب السياح بكثرة من نجوم الرياضة، تمكنت الصين في المدة الأخيرة من إزاحة الجميع وأضحت القبلة الأولى لبعض النجوم لغرض السياحة، بعد أن صارت في السنوات القليلة الماضية قبلة للنجوم الذين يلتحقون بالدوري المحلي، ولعبت هذه النقطة دورا كبيرا في جلب النجوم العالميين للاستجمام والراحة، بسبب الانطباع الجيد المسجل من قبل اللاعبين الذين أضحوا يحملون ألوان الأندية الصينية.

بوغبا وتوم برادي يزورانها و"السور العظيم" أهم المحطات

من النجوم الذين خطفوا الأضواء بقضاء أيام من عطلهم الصيفية في الصين، يوجد الفرنسي بول بوغبا الذي اختار زيارة البلد الآسيوي العملاق مباشرة بعد انتهائه من آداء مناسك العمرة، حيث خطف نجم مانشستر يونايتد الأضواء خاصة بنشاطه الكبير فوق "السور العظيم"، والذي يلقى اهتماما كبيرا من النجوم منذ أن أضحى نجوم الدوري الصيني يفتخرون بزيارته في كل مرة، على غرار البرازيلي باتو، وليس بوغبا فسحب الذي اختار الصين لتكون محطته السياحية الأولى، حيث حرص توم برادي نجم كرة القدم الأمريكية هو الآخر على قضاء أيام مميزة رفقة نجله هناك، أين اكتشفا عادات وتقاليد الشعوب الآسيوية ولعبا حتى كرة القدم الأمريكية مع شباب صينيين فوق السور العظيم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قضاء نجوم أمريكا الجنوبية جزءا من العطلة في بلدانهم أمر مقدس

لا شك في أن معظم نجوم الكرة العالمية المحترفين في مختلف الأندية يعودون إلى بلدانهم الأصلية، قبل شد حقائبهم للتحول إلى لقضاء العطل السنوية التي تكون في الغالب نحو محطات خارجية يحرصون على اختيارها بعناية فائقة، غير أن هذه المفاهيم معاكسة تماما لتفكير نجوم أمريكا الجنوبية المحترفين في أوروبا بالتحديد، فهم يضعون قضاء أيام كثيرة من العطلة السنوية ببلدانهم الأصلية ضمن مخططاتهم ولا يتنازلون عن هذا المبدأ رغم مختلف المغريات، ذلك أن نجوم هذه الجهة من العالم مرتبطون ارتباطا وثيقا ببلدانهم الأصلية وليس بعائلاتهم فقط، وهو يحاولون رد الجميل لأوطانهم من خلال دفع تكاليف الفنادق والمنتجعات الضخمة الموجودة، وكذا المساهمة في تنشيط اقتصاد بلدانهم بالترويج للسياحة هناك.

نايمار، ألفيس، سواريز، جيمس وكافاني محافظون على المبدأ

يبقى نجوم أمريكا الجنوبية المعروفين أوفياء لبلدانهم الأصلية كما سبق أن ذكرنا، فمثلا البرازيلي نايمار الذي يقضي معظم الموسم متنقلا بين المدن الأوروبية عاد إلى بلاده لقضاء العطلة، بعد أن قضى أياما في الولايات المتحدة الأمريكية التي زارها بعد نهاية الموسم، وهو ذات الأمر مع الأوروغويانيين سواريز وكافاني اللذين لا يغادران تراب بلدهما قبل أن يقضيا أوقاتا ممتعة، بالإضافة لنجوم الأرجنتين دي ماريا، ديبالا وغيرهم وكذا نجوم كولومبيا على غرار كوادرادو، فالكاو وجيمس، وهناك من نجوم أمريكا الجنوبية من حرص على إقامة حفل زفافه في بلاده، وعلى رأسهم ميسي الذي قضى أياما في "روزاريو" قبل التنقل إلى "جزر الكاريبي" لقضاء شهر العسل.

إعداد: لخضر نزار قبايلي

كلمات دلالية : عطل نجوم الرياضة، ملف، الهدّاف

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل ترى السويد قادرة على تحقيق المفاجأة بتجاوز إيطاليا في الملحق والتأهل إلى "مونديال 2018"؟

هل ترشح روما للفوز في ملعب تشيلسي والإرتقاء لصدارة المجموعة الثالثة في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال