ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

ليوناردو بونوتشي
نشرت : الهدّاف الاثنين 06 أغسطس 2018 07:00

وانتقاله للعب مع العديد من الفرق المجهرية، إلا أنه تمكن من قول كلمته، خاصة بعد انتقاله لـ جوفنتوس ومن بعده "الروسونيري"، حيث أصبح قائد لـ الفريق "اللومباردي" والمنتخب الإيطالي على حد سواء مما جعله مطمعا للكثير من الفرق الأوروبية الكبيرة.

_________

لعب لأول مرة مع فيتربيزي

بونوتشي بدأ مسيرته كلاعب وسط في فريق مسقط رأسه

بدأ اللاعب ليوناردو بونوتشي مسيرته كلاعب في مسقط رأسه بمدينة "فيتربي" الواقعة وسط إيطاليا، أين انضم إلى نادي "فيتربيزي" وسنه لم يتجاوز 13 عاما، حيث كان يشغل منصب متوسط ميدان دفاعي، وتولى هذه المهمة لمدة 4 أعوام من سنة 2000 وإلى غاية 2004.

المدرب بيروني حوله إلى وسط الدفاع في سن 17 عاما

وبالنظر إلى امتلاكه لخصائص دفاعية مميزة قرر كارلو بيروني مدرب نادي فيتربيزي تغيير منصب اللاعب ليوناردو بونوتشي من وسط ميدان دفاعي إلى مدافع محوري، وذلك عند بلوغه سنة 17 عاما 2004، ولكن الإيطالي لم يشارك كثيرا مع فريقه الناشط حينها في الدرجة الرابعة وكان بديلا في أغلب الأحيان.

__________

انضم إلى فريق الشباب "بريمافيرا"

كشافو الإنتير يخطفون بونوتشي سنة 2005

كان اللاعب ليوناردو بونوتشي قليل المشاركة مع فريقه "فيتربيزي"، ولكن هذا الأمر لم يمنعه من لفت انتباه كشافي نادي الإنتير الذين وجهوا له الدعوة لإجراء التجارب مع الفريق رفقة الفرنسي أبو ديابي، وتمكن المدافع الإيطالي من إقناع الطاقم الفني لـ "النيراتزوري"، ليتم تقييده مع فريق الشباب "بريمافيرا" على أمل التطور أكثر واكتساب المزيد من الخبرة للعب مع الفريق الأول مستقبلا.

مانشيني استدعاه للفريق الأول سنة 2006

وبالفعل تمكن المدافع ليوناردو بونوتشي من التألق والبروز مع فريق الشباب "بريمافيرا"، مما دفع بـ روبيرتو مانشيني مدرب الفريق الأول لـ الإنتير إلى استدعائه للمشاركة في أول مبارياته ضمن "السيري أ"، وكان ذلك بتاريخ 14 ماي 2006، أين لعب "النيراتزوري" لقاء الجولة الأخيرة من الدوري أمام كالياري والذي انتهى على نتيجة التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.

لعب لقاء واحد فقط في الكأس موسم 2006/2007

ومنذ استدعائه لمباراة كالياري شهر ماي 2006، لم يشارك بعدها بونوتشي في أي مباراة ضمن الدوري، حيث استبعده المدرب روبيرتو مانشيني من حساباته الفنية وانتظر إلى غاية شهر نوفمبر من ذات العام ليشركه في مسابقة الكأس كبديل لزميله فابيو غروسو خلال مباراة ميسينا، قبل أن يخوض بعده مباراتين أخريين ضمن نفس المنافسة أمام كل من إمبولي وسامبدوريا.

___________

فرض نفسه في "سيري ب"

تريفيزي يشتري نصف عقد بونوتشي سنة 2007

دفع التهميش الكبير الذي تعرض له المدافع ليوناردو بونوتشي مع الإنتير بنادي تريفيزي الناشط في الدرجة الثانية الإيطالية إلى طلب التعاقد معه شهر جانفي 2007، وهو ما كان له عندما تمكن الفريق الصغير من الظفر بنصف عقد بونوتشي الذي استغل هذا الأمر من أجل إظهار إمكاناته ولعب الكثير من المباريات مع تريفيزي، حيث خاض خلال النصف الثاني من موسم 2006/2007 عددا لا بأس به من اللقاءات، قبل أن يلعب موسم 2007/2008 27 مباراة ويسجل هدفين.

الإنتير يستعيده في 2008 ويعيره إلى تريفيزي وبيتزي

وأمام الآداء الجيد الذي قدمه المدافع ليوناردو بونوتشي في تجربته مع نادي تريفيزي، قرر نادي الإنتير إعادة شراء النصف الثاني من عقده مع إعارته إلى تريفيزي في بداية النصف الأول من موسم 2008/2009، أين خاض معه 13 مباراة وسجل هدفين، قبل أن يتنقل شهر جانفي 2009 للعب على شكل إعارة مع بيتزي الناشط في الدرجة الثانية والذي لعب بقميصه 18 لقاء، وسقط معه إلى الدرجة الثالثة بعد احتلاله للمركز العشرين والأخير.

____________

بداية ظهوره الحقيقية في "السيري أ"

جنوه يتعاقد مع بونوتشي ويتقاسم عقده مع باري سنة 2009

لعب المدافع ليوناردو بونوتشي لموسم واحد على شكل إعارة مع ناديي تريفيزي وبيتزي الناشطين في الدرجة الثانية الإيطالية، قبل أن يعود صيف 2009 للعب مجددا في الدرجة الأولى، وكان ذلك مع نادي جنوه الذي اشترى عقده كاملا من الإنتير، قبل أن يقتسم نصف ملكيته مع باري مقابل مليوني أورو، ونجح بونوتشي خلال هذا الموسم في فرض نفسه مع باري وتأكيد بداية ظهوره الحقيقي في "السيري أ".

فينتورا طور أداءه كثيرا رفقة رانوكيا

وتمكن اللاعب ليوناردو بونوتشي بعد انتقاله إلى باري من تطوير إمكاناته أكثر، ويعود الفضل في حدوث ذلك إلى مدربها حينها جيان بييرو فينتورا الذي كان يقدم له الكثير من النصائح كلاعب شاب، ونجح في استخدامه هو وزمليه أندريا رانوكيا من أجل تكوين دفاع قوي لـ باري الذي كان يحتل مراكز متقدمة ضمن قائمة خطوط الدفاع في "السيري أ" موسم 2009/2010، مما دفع بالمدرب لوتشيانو ليبي إلى استدعائه للمشاركة مع المنتخب الإيطالي لأول مرة في نفس الموسم.

__________

مقابل 15.5 مليون أورو

بونوتشي ينتقل إلى جوفنتوس لتعويض كانافارو سنة 2010

دفع الآداء الرائع الذي قدمه المدافع ليوناردو بونوتشي في أولى مواسمه مع باري بنادي جوفنتوس لشراء عقده من باري وجنوه مالك النصف الثاني من العقد مقابل 15.5 مليون أورو، حيث قرر مسؤولو "البيانكونيري" انتداب "ليو" بإيعاز من المدرب لويجي ديل نييري صيف 2010 لتعويض انتقال المدافع "الأسطوري" فابيو كانافارو إلى نادي الأهلي الإماراتي في نفس العام، وكان بونوتشي يلعب كأساسي في أول مواسمه مع "السيدة العجوز" في محور الدفاع رفقة زميله جيورجيو كيليني في خط 4-4-2 التي كان يطبقها المدرب ديل نييري.

كوتني جعل منه مدافعا كبيرا رفقة كيليني وبارزالي

وبعد إنهاء جوفنتوس لموسم 2010/2011 في المركز السابع على جدول ترتيب الدوري، قررت إدارة الفريق التخلي عن المدرب لويجي ديل نييري والتعاقد مع ابن الفريق أنطونيو كونتي بدلا عنه، وساهم هذا الأخير في إهداء لقب "السكوديتو" لـ "اليوفي" موسم 2011/2012، كما كان له دور كبير في تطوير مستوى بونوتشي رفقة زميليه في خط الدفاع أندريا بارزالي وجورجيوي كيليني سواءا كان ذلك في خطة 4-4-2 و3-5-2، وتجدر الإشارة إلى أن كونتي قد وبخ بونوتشي في أول موسم له كمدرب لـ جوفنتوس بسبب تراجع مستوى هذا اللاعب مباشرة بعد زواجه سنة 2011.

الإيطالي ساهم في فوز "السيدة العجوز" بـ 6 ألقاب للدوري

وبالإضافة إلى بزوغ نجمه كواحد من أفضل المدافعين في إيطاليا والعالم منذ انضمامه إلى نادي جوفنتوس، ساهم بونوتشي في فوز "البيانكونيري" بـ 6 ألقاب للدوري ثلاثة منها مع المدرب أنطونيو كونتي وثلاثة كذلك مع المدرب ماسيميليانو، أليغري، حيث مثل هذا اللاعب علامة فارقة في تشكيلة "اليوفي" إلى جانب زميليه في خط الدفاع أندريا بارزالي وجوريجيو كيليني وخلفهم الحارس العملاق والأسطوري جيان لويجي بوفون، بالإضافة إلى لاعبين آخرين على غرار كلاوديو ماريكيزيو.

وكان له دور في إهداء "اليوفي" لقب الكأس 3 مرات

وزيادة على دوره الفعال في فوز جوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي لست مواسم متتالية، وبالتحديد منذ موسم 2011/2012 إلى موسم 2016/2017، ساهم المدافع ليوناردو بونوتشي في تتويج فريقه بلقب الكأس لأول مرة منذ سنة 1995، وكان ذلك سنة 2015 على حساب لازيو، كما أنه وعاد إلى تكرار نفس الإنجاز في سنتي 2016 و2017، ليلعب بذلك دورا كبيرا في تتويج هذا الفريق بلقب الكأس 3 مرات متتالية، قبل أن يضيف زملاءه السابقون اللقب الرابع تواليا سنة 2018 بعد رحيله هو نحو ميلان.

وكان وصيفا لدوري الأبطال مرتين تحت قيادة أليغري

وبعيدا عن تألق المدافع ليوناردو بونوتشي مع نادي جوفنتوس محليا وفوزه بالكثير من الألقاب، كانت سنة 2015 جد خاصة بالنسبة للدولي الإيطالي، أين تمكن رفقة "البيانكونيري" من الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة، قبل أن يخسره بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف تحت قيادة المدرب ماسيمليانو أليغري، ليعود بعدها بسنتين لخوض نهائي ذات المسابقة أمام ريال مدريد ويخسره بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف واحد.

____________

في صفقة أحدثت ضجة كبيرة في إيطاليا

بونوتشي يفاجئ الجميع وينتقل إلى ميلان سنة 2017

فاجأ المدافع ليوناردو بونوتشي الجميع بعد اتخاذه لقرار الرحيل عن جوفنتوس صيف 2017 والانتقال للعب في ميلان مقابل صفقة بلغت قيمتها 42 مليون أورو بالحوافز، حيث غادر "ليو" صفوف "اليوفي" بعد دخوله في مشاكل مع المدرب ماسيمليانو أليغري، وقرر الالتحاق بـ "الروسونيري" للمساهمة في إنجاح المشروع الرياضي للملاك السابقين الصينيين (المالك الجديد هو بنك إيليوت)، ليتسبب بذلك هذا اللعب اللاعب في حدوث ضجة كبيرة ضمن كرة القدم الإيطالية، كما أنه تسبب أيضا في خلق المشاكل لنفسه بعد أن تهجم عليه مشجعو "اليوفي" بسبب رحيله إلى ميلان.

"ليو" وصل مع الروسونيري إلى نهائي الكأس وتأهل إلى أوروبا ليغ

ورغم تحقيق نادي ميلان لبداية متعثرة في بداية الموسم الكروي 2017/2018 تحت قيادة المدرب السابق فينتشنزو مونتيلا، إلا أن أوضاع الفريق تحسنت تحت إشراف المدرب الحالي جينارو غاتوزو، حيث تمكن ليوناردو بونوتشي رفقة زملائه في الفريق من التأهل إلى نهائي كأس إيطاليا، قبل أن يخسروه أمام جوفنتوس، كما أن "ليو" ساهم بشكل كبير في قيادة "الروسونيري" لاحتلال مركز مؤهل للمشاركة في مسابقة "أوروبا ليغ" خلال الموسم الجديد 2018/2019.

__________

مشواره الدولي

ليبي يستدعي بونوتشي لـ "الآتزوري" سنة 2010

نجح المدافع ليوناردو بونوتشي في فرض نفسه كواحد من أفضل المدافعين في كرة القدم الإيطالية خلال السنوات الأخيرة، وهو ما دفع بالمدرب مارتشيلو ليبي إلى استدعائه من أجل خوض أولى مبارياته مع "الآتزوري"، وكان ذلك شهر مارس 2010 في مباراة الكاميرون الودية، قبل أن يتألق بعدها لاعب باري حينها في لقائه الثاني مع المنتخب الإيطالي ويسجل أول هدف بقميصه في مباراة المكسيك الودية شهر جوان 2010.

سافر مع المنتخب لمونديال جنوب إفريقيا 2010 ولكنه لم يشارك

وبعد تألقه في أولى مباراتين لعبهما مع المنتخب الإيطالي، تمكن المدافع ليوناردو بونوتشي من كسب ثقة المدرب مارتشيلو ليبي الذي وضع اسمه ضمن قائمة "الآتزوري" المعنية بخوض مونديال جنوب إفريقيا 2010، ولكن بونوتشي لم يلعب أي دقيقة في هذا المحفل العالمي، وغادر رفقة إيطاليا هذه المنافسة من الدور الأول بعد أن كانت بطلة للعالم في مونديال ألمانيا 2006.

ساهم في تأهل إيطاليا إلى نهائي كأس أوروبا سنة 2012

وبفضل مشاركته الشبه دائمة مع المنتخب الإيطالي بعد كأس العالم 2010، أصبح المدافع ليوناردو بونوتشي ركيزة أساسية في تشكيلة المدرب الجديد لـ "الآتزوري" تشيزاري برانديلي، حيث أصبح هذا الأخير يعول عليه في خط دفاع  رفقة زميليه أندريا بارزالي وجورجيو كيليني وهو الحائط الدفاعي الذي لعب دور كبير في تأهل إيطاليا إلى نهائي كأس أمم أوروبا 2012، قبل أن يخسره أمام نظيره الإسباني بنتيجة ثقيلة قوامها رباعية نظيفة، ولم يكتف بونوتشي بهذا الحد فقط، بل أنه كان أساسيا في كتيبة "الآتزوري" خلال كأس العالم التي أقيمت بـ البرازيل سنة 2014، بالإضافة إلى كأس أمم أوروبا بـ فرنسا سنة 2016.

______

البطاقة الفنية:

الاسم: ليوناردو

اللقب: بونوتشي

الجنسية: إيطالية

الفرق التي لعب معها: فيتربيتزي، الإنتير، تريفيزي، بيتزي، جنوه، باري، جوفنتوس وميلان.

إنجازاته مع الفرق: الدوري الإيطالي 6 مرات مع جوفنتوس ومرة واحدة مع الإنتير، كأس إيطاليا 3 مرات مع جوفنتوس، كأس "السوبر" الإيطالي 3 مرات مع جوفنتوس، الوصول إلى نهائي دوري الأبطال مرتين مع "اليوفي".

إنجازاته مع المنتخب: الوصول إلى نهائي كأس أمم أوروبا 2012 مع إيطاليا.

________

حياة بونوتشي الخاصة

بونوتشي الرومانسي صورة مغايرة للمدافع الحديدي

ولد المدافع أندريا بونوتشي في الفاتح ماي من سنة 1987 بمدينة "فيتربي" الإيطالية، حيث ترعرع هذا اللاعب هناك وعاش معظم طفولته بهذه المنطقة الواقعة وسط إيطاليا، وبعيدا عن شراسته وقوته فوق أرضية الملعب، يعد بونوتشي شخصا رومانسيا وحساسا فوق اللزوم، والدليل على ذلك هو تأثره بأي شيء يحدث لمحيطه أو عائلته الصغيرة.

_____________

بونوتشي ترعرع مع عائلة صغيرة في "فيتربي"

عاش المدافع ليوناردو بونوتشي مرحلة الطفولة وجزء من الشباب مع عائلته الصغيرة التي تتكون من الأب كلاوديو، الأم دوريتا وشقيقه الذي يكبره بـ 4 سنوات ريكاردو، وكان اللاعب الحالي لنادي ميلان جد منسجم مع أفراد عائلته طيلة 18 سنة التي عاشها معهم، قبل أن تقوده كرة القدم إلى السفر نحو مدينة "ميلانو" من أجل إجراء التجارب مع نادي الإنتير والانضمام بعدها إلى فريق الشباب والأول.

أباه وأخاه هما مثلاه الأعلى

وكان ليوناردو بونوتشي طيلة الفترة التي عاشها مع عائلته متأثرا كثيرا بوالده كلاوديو وشقيقه الأكبر ريكاردو، حيث كان يعتبرهما بمثابة المثل الأعلى بالنسبة له، والدليل على ذلك هو مساهمتها الكبيرة في تحديد مساره الكروي انطلاقا من فريق مسقط رأسه "فيتربزي" مرورا بأغلب الفرق التي لعب معها حتى الآن.

______________

مع زوجته مارتينا ماكاري

حياة بونوتشي الخاصة مليئة بـ "الرومانسية"

يعيش المدافع ليوناردو بونوتشي بعيدا عن ملاعب كرة القدم حياة مختلفة بالكامل، فبالمقارنة مع صلابته فوق المستطيل الأخضر، يعد لاعب جوفنتوس شخصا رومانسيا للغاية، خاصة مع زوجته عارضة الأزياء الإيطالية مارتينا ماكاراي أو مع ابنيه لويرنزو وماثيو، إذ يتحلى "ليو" كما يلقب بـ حس انساني وعاطفي كبير يظهر شخصيته المرهفة مع عائلته الصغيرة.

تعرف على "مارتينا" عبر محادثة هاتفية سنة 2008

وعلى عكس معظم نجوم كرة القدم، لم يتعرف اللاعب ليوناردو بونوتشي على زوجته مارتينا ماكاري في إحدى الحفلات أو الملتقيات التي تحضرها الشخصيات العامة، بل أنه تعرف عليها عبر الهاتف، حيث كان الطرفان يتحدثان مع بعضهما بشكل متواصل، قبل أن تتطور العلاقة بينهما ويصبحا صديقين في الواقع.

الطرفان قررا الزواج رسميا سنة 2011

وبعد إمضائهما لفترة صداقة دامت 3 سنوات، قرر ليوناردو بونوتشي وصديقته مارتينا ماكاري الزواج شهر جوان سنة 2011 أي مباشرة بعد انضمامه إلى نادي جوفنتوس، وعبر "ليو" وقتها عن سعادته الكبيرة بحدوث هذا الأمير، وتمنى أن يعيش مع "مارتينا" حياة زوجية سعيدة مشابهة لما عاشاه في فترة الصداقة التي حدثت بينهما منذ سنة 2008.

يمتلكان ولدان هما لورينزو وماثيو

وكغيرهما من الأزواج، تمكن اللاعب ليوناردو بونوتشي وزوجته مارتينا ماكاري من إنجاب طفلين هما لورينزو سنة 2012، وماثيو سنة 2014، ويعيش الدولي الإيطالي حاليا رفقة عائلته الصغيرة بمدينة "ميلانو"، بينما يقوم مرة على مرة بزيارة مسقط رأسه بمدينة "فيتربي".

__________

5 معلومات غريبة ومميزة عن بونوتشي

"مارتينا" علمت بونوتشي كيفية تغيير حفاظات ابنيهما !

يمتلك اللاعب ليوناردو بونوتشي شخصية قوية، ولكنه في المقابل من ذلك شخص مرح ويحب الحياة بشكل جنوني، وفي هذا الإطار سنكشف لكم 5 معلومات غريبة ومميزة عن مدافع ميلان، أولها مساعدته لزوجته مارتينا ماكاري على تربية ابنيهما لورينو وماثيو، بل الأكثر من ذلك فإن عارضة الأزياء أجبرت بونوتشي على تعلم الطريقة التي يغير بها حفاظات ابنيه، وهو أمر قلما يحدث مع لاعبي كرة القدم.

رومانسي ويحب السفر إلى جزيرة "formentera" الإسبانية

أما بخصوص المعلومة الثانية، فإن بونوتشي يحب الأماكن الخلابة والرومانسية وكثيرا ما يصطحب زوجته مارتينا ماكاري إلى جزيرة "formentera" الإسبانية التي يعشقها كثيرا ويستغل كل فرصة تتاح له من أجل زيارتها لنصف يوم على الأقل وتمضية أوقات ممتعة مع زوجته وأبنائه.

شخص عنيد ومتمسك دوما برأيه

أما فيما يتعلق بالمعلومة الثالثة، فهي خاصة بطريقة تعامل ومجادلة بونوتشي للآخرين، ويقال عنه أنه شخص متمسك برأيه مهما كان على خطأ، وهو ما فتح عليه باب المشاكل في العديد من المرات سواء كان ذلك في الوسط الرياضي أو داخل محيطه العائلي.

يشجع "فيتربيزي" فريق مسقط رأسه

وعند الحديث عن المعلومة الرابعة يتوجب علينا الإشارة إلى أن اللاعب ليوناردو بونوتشي لا يشجع نادي ميلان الذي يلعب فيه حاليا، بل أنه مشجع وفي لفريق مسقط رأسه "فيتربيزي" والذي بدأ معه مسيرته الكروية وتدرج في مختلف فئاته السنية إلى غاية صنف الأكابر.

افتتح سنة 2014 مطعما وملهى بمدينة "فيتربي" يسمى "ديكو"

وفيما يخص المعلومة الخامسة والأخيرة، فإن اللاعب ليوناردو بونوتشي قد استثمر جزء من أمواله من أجل افتتاح مطعم وملهى بمسقط رأسه في مدينة "فيتربي" تحت مسمى "ديكو"، وعادة ما يستغل الدولي الإيطالي فرصة زيارته إلى فيتربي لملاقاة أصدقائه في هذا المطعم وقضاء أوقات رائعة برفقتهم.

___________

واجه بعض المشاكل في حياته

بونوتشي تعرض لمحاولة سطو من لص سنة 2012

يعد المدافع ليوناردو بونوتشي واحدا من اللاعبين الأكثر انضباطا في كرة القدم الإيطالية، إذ يعيش "ليو" حياة خاصة هادئة وبعيدة عن أضواء الصحافة ووسائل الإعلام، ولكن هذا الأمر لم يجنبه التعرض لبعض المشاكل والحوادث، أهمها تعرضه سنة 2012 لمحاولة سرقة من شخص مسلح عند زيارته إلى معرض السيارات الذي أقيم بمدينة "تورينو" لشراء سيارة "فيراري"، وعلى الرغم من تواجده رفقة زوجته وابنه لورينزو، إلا أن بونوتشي تعامل مع الموقف بشجاعة كبيرة، وقام بدفع اللص قبل أن يركض وراءه رغم فراره باستخدام زلاجة.

المشاكل لم تفارقه ووضع تحت الرقابة بعد اتهامه بالتلاعب بنتائج المباريات

ولم تفارق المشاكل اللاعب ليوناردو بونوتشي في نفس العام 2016 لما تم وضعه تحت الرقابة القضائية بتهمة التلاعب بنتائج المباريات في قضية "calcioscomess" هو وزميله في المنتخب دومينيكو كريشيتو الذي استبعد فيها ما بعد من قائمة "الآتزوري" المشاركة في كأس أمم أوروبا 2012، مقابل مشاركة بونوتشي بشكل عادي تحت قيادة المدرب تشيزاري برانديلي، كما تضامن نادي جوفنتوس مع "ليو" ومنحه شارة القيادة في مباراة بنفيكا الودية والتي لعبت شهر أوت سنة 2012.

___________

"ماثيو" يعاني من مرض نادر

مرض ابن بونوتشي أثر كثيرا على حياته كانسان

عاش اللاعب ليوناردو بونوتشي بعض الأوقات الصعبة في حياته كشخص، ولكن أقساها حدث عندما تعرض ابنه الأصغر "ماثيو" إلى مرض نادر أجبره على إجراء عمليتين جراحيتين في الرأس، وهو الأمر الذي أثر كثيرا على معنويات الدولي الإيطالي ودفعه للدخول في دوامة من الأحزان لم يسبق له أن عاشها في حياته.

اللاعب بكى بحرقة في ندوة صحفية للمنتخب الإيطالي

ورغم امتلاكه لشخصية قوية، إلا أن اللاعب ليوناردو بونوتشي لم يتمالك نفسه وانفجر باكيا في إحدى الندوات الصحفية للمنتخب الإيطالي، حيث عبر مدافع جوفنتوس عن حزنه من الوضعية الصحية الصعبة التي يمر بها ابنه الأصغر "ماثيو" والذي لم يشفى نهائيا من مرضه النادر رغم إجرائه لعمليتين جراحيتين في الرأس.

جماهير مختلف الفرق الإيطالية تضامنت مع بونوتشي

ودفع الوضع الصعب الذي يعيشه اللاعب ليوناردو بونوتشي بسبب مرض ابنه الأصغر بالجماهير الإيطالية إلى التضامن بشكل كبير معه، ومحاولة التخفيف من معاناته والرفع من معنوياته عن طريق رفع لافتات كتب عليها اسم ابنه "ماثيو"، بالإضافة إلى دعمها المستمر له عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كلمات دلالية : بونوتشي، إيطاليا،

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تتوقع فشل فرنسا وإسبانيا في التأهل إلى نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية؟

هل ترى أن المنتخب الهولندي استعاد بعضا من بريقه، وهل ترشحه لهزم نظيره الفرنسي في دوري الأمم الأوروبية؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال