جيورجيو كيليني ... صخرة جوفنتوس وصمام الأمان في دفاع "السيدة العجوز"

كليني وكغيره من اللاعبين بدأ مسيرته الكروية ضمن صفوف نادي مدينته، حيث كانت البداية رفقة نادي ليفورنو للفئات الشبانية،

نشرت : الهدّاف الأحد 15 نوفمبر 2015 17:15

أين التحق بصفوف هذا النادي وعمره ستة سنوات، كما كانت بدايته مع المستديرة كلاعب وسط ميدا بعدها تحول للاعب جناح على أن يستقطر في الأخير على منصب ظهير أيسر لما بلغ سن الـ 13 من عمره، وإضافة إلى هذا فلاعب جوفنتوس الحالي تدرج في كامل صفوف نادي ليفورنو من عام 1990 سنة انضمامه إلى نادي مدينته حتى سنة 2000.

عشق السلة والأقدار حولته للكرة
طفولة كيليني لم تكن مرتبطة بعالم كرة القدم، فمدافع نادي جوفنتوس المتألق كان في بادئ الأمر يحلم بممارسة رياضة كرة السلة وهو الشيء الذي جعله يتعلق بهذه الرياضة عند كبره، إلا أن القدر شاء عكس ذلك، ففي الأخير جرب حظه مع عالم المستديرة ونجح في ذلك، خاصة أنه استطاع أن يرسم خريطة نجاحاته مع مرور السنوات، أين سجل تألقه في كل النوادي التي لعب لها، وخاصة فيما يخص بدايته مع ليفرونو أين استطاع اللاعب فرض نفسه وفي أكثر من منصب قبل أن يستقر في آخر المطاف كمدافع يخشى منه أشهر مهاجمي الكالتشيو بشكل خاص والمهاجمين العالميين بصفة عامة.

تحصل على عقد احترافي وسنه لم يتجاوز الـ 16
تدرجه في الفئات الصغرى لنادي ليفورنو ونجاحه في إبراز قدرات عالية في التحكم بالكرة والعمل الدفاعي جعلاه يظفر بعقد احترافي في سن مبكرة، حيث التحق جيورجيو كيليني بصفوف أكابر ليفورنو وهو في سن الـ 16 من عمره فقط، أين لعب في صفوف أكابر نادي مدينته في القسم الثالث من الكالتشيو موسم 2000-2001 لتكون الانطلاق الفعلية للدولي الإيطالي مع عالم المستديرة، ففي موسمه الاول مع أكابر ليفورنو يمكن القول أن صاحب المدافع الإيطالي اكتشف الفرق الموجود بين الفئات الشبانية والفريق الأول.

ثلاث مباريات فقط في أول تجربة له مع الأكابر
شهد الموسم الأول لـ جيورجيو كيليني رفقة أكابر نادي ليفرونو مشاركته في ثلاث مباريات فقط، حيث كانت أول مباراة لـ الإيطالي يوم 25 جانفي من سنة 2001، حينما شارك ضد نادي أليكساندري كالشتيو لحساب الجولة الـ 18 من عمر القسم الثالث، بعدها لعب مباراتين إضافيتين في نفس الموسم دون أن يسجل أي شيء يلفت الانتباه ما عدا سنه أين كان يبلغ من العمر 16 سنة مثلما ذكرناه سابقا.

2001-2002 عاش موسم الصعود مع ليفورنو
وبالرغم من ان الموسم الثاني له رفقة ليفورنو لم يشهد مشاركته بشكل كبير، حيث لعب كيليني في خمس مباريات فقط طيلة الموسم، إلا ان الحدث الأبرز تمثل في تحقيقه للصعود رفقة نادي ليفورنو إلى دوري الدرجة الثانية الإيطالية، حيث استطاع اللاعب أن يحقق انجاز عظيم في سن الـ 17 فقط، حيث أن تحقيق الصعود كان بمثابة لقب كبير بالنسبة لـ كيليني الذي بات يشعر بقية كرة القدم وما تقدم من فرحة للاعبين الأنصار عند تحقيق الانجازات التي تبقى الشيء الوحيد الذي يزيد من عشق اللاعبين والأنصار لعالم المستديرة.

روما استثمر في كيليني واشترى نصف عقده
ومن بين الأمور التي لا يعلمها الكثير من متتبعي الدوري الإيطالي وعشاق كيليني، أن هذا الأخير كاد أن يحمل ألوان نادي روما سنة 2002، حيث قامت إدارة نادي الذئاب بشراء نصف عقد اللاعب مقابل 3.1 مليون أورو، إلا أن امتلاك نادي العاصمة الإيطالية لكوكبة من ألمع مدافعي الدوري في تلك الفترة جعل إدارة روما تترك كيليني ضمن صفوف ليفورنو أين لعب معه في دوري الدرجة الثانية واكتفى خلال عام الثالث مع الأكابر باللعب في خمس مباريات وفقط واحتل مع ناديه المرتبة العاشرة، كما كانت أول مباراة له في دوري الدرجة الثانية بتاريخ 30 مارس من سنة 2003، حينما شارك ضد نادي فينيس، قبل أن يضيف إلى رصيده خمس مباريات أخرى، وإضافة إلى هذا شهد موسمه الأول في دوري الدرجة الثانية مشاركته في منافسات كأس إيطاليا للمرة الأولى في تاريخه.

كيليني يفجر طاقاته في آخر موسم له مع ليفورنو
وبعد ثلاث مواسم حاول خلالها كيليني اكتشاف معنى اللعب ضمن فئة الأكابر، استطاع كيليني في موسمه الأخير مع ليفورنو أن يفرض نفسه كأحد أبرز لاعبي النادي، حيث استطاع أن يحصل على مكانة أساسية في تشكيلة ليفورنو خلال الموسم الكروي 2003-2004، ونجح في المشاركة بـ 41 مباراة كاملة بدوري الدرجة الثانية، استطاع خلالها تسجيل أربع أهداف جعلته محل إشادة كبيرة داخل إيطاليا من قبل الفنيين الذين تنبؤوا له بمشوار كبير بعيدا عن ليفورنو.

جوفنتوس خطط رفقة ليفورنو لإبعاد عيون روما عن كيليني
بعد التألق اللافت للانتباه لـ كيليني رفقة نادي ليفورنو خلال موسم 2003-2004، قامت إدارة نادي جوفنتوس بمعية المدرب الكبير كابيلو الذي سبق له الاهتمام به لما كان مدربا لـ روما بمتابعة جيورجيو، حيث قامت إدارة البيانكونيري بالتقرب من نظيرتها ليفورنو وحثها على ضرورة شراء نصف عقد اللاعب المملوك لـ روما، وهذا من خلال تقديم إدارة اليوفي ليد العون من خلال المساعدة المالية، وهو الشيء الذي حصل، إذ تمكن إدارة ليفورنو من شراء نصف عقد اللاعب مقابل 3 مليون أورو، ليتم تحويل اللاعب فيما بعد لـ السيدة العجوز.

كيليني يدخل دوري الأضواء من بوابة فيورونتينا
وبعدما نجح نادي جوفنتوس في الحصول على خدمات جورجو كيليني وشراء ورقته كاملة من ليفورنو، قامت إدارة السيدة العجوز وعلى الفور ببعي نصف ورقة اللاعب إلى نادي فيورونتينا الذي تحصل على خدمات اللاعب لمدة موسم واحد، استطاع خلالها المدافع الإيطالي اكتشاف الدوري الإيطالي في درجته الأولى للمرة الأولى في تاريخه، حيث قدم كيليني واحدا من أقوى عروضه مع الفيولا التي لعب لها في 37 مباراة بالدوري مسجلا ثلاث أهداف ولعب أيضا 5 مباريات بـ كأس إيطاليا، هذا الشيء جعل إدارة نادي جوفنتوس تعيد حساباتها وتسترجع لاعبها خلال موسم 2005-2006.

اليوفي منحه الفرصة وهكذا كان قراره بعد الكالتشيو بولي
عودة كيليني إلى نادي جوفنتوس الذي لم يلعب له سابقا بعدما تم توجيهه إلى فيورونتينا في أول موسم له بدوري الدرجة الأولى مكنه من بداية كتابة اسمه بأحرف من ذهب في سجل البيانكونيري، وخلال أول موسم له بألوان السيدة العجوز شارك كيليفي في ذلك الموسم خلال 17 مباراة بالدوري و6 مباريات في منافسة كأس إيطاليا، لكن الصدمة كانت قوية بعد إقرار انزال اليوفي إلى الدرجة الثانية بسبب قضية الكالتشيو بولي، هنا كيليني قرر المواصلة مع السيدة العجوز في الوقت الذي قرر العديد من النجوم في شاكلة إبراهيموفيتش ترك البيانكونيري يعيش صدمة السقوط، وبهذا القرار صار كيليني واحدا من أكثر اللاعبين احتراما لدى جماهير جوفنتوس التي حيته قراره الجريء.

ديشان ضع ثقته فيه وحقق صعود تاريخي مع اليوفي
وبعد قرار اسقاط نادي جوفنتوس إلى دوري الدرجة الثانية تم الاستعانة بـ ديدي ديشان لتدريب اليوفي، المدرب الفرنسي منح الفرصة لـ كيليني من أجل اللعب في التشكيلة الأساسية وكان قد وقف على إمكانيات المدافع الإيطالي، حيث شارك مع البيانكونيري في 32 مباراة سجل خلالها 3 أهداف، لينجح في تحقيق الصعود رفقة السيدة العجوز والعدة إلى احضان دوري الدرجة الأولى، بعدها أصبح كيليني قطعة أساسية في تشكيلة البيانكونيري إلى يومنا هذا بعد مرور عشر مواسم كاملة عن التحاقه بصفوف جوفنتوس.

حقق ستة ألقاب بألوان السيدة العجوز ويطمح للمزيد
وعن تاريخ انجازاته، نجح كيليني في تحقيق ستة ألقاب رفقة نادي جوفنتوس طيلة العشر مواسم التي حمل فيها ولا زال يحمل ألوان "البيانكونيري"، حيث فاز صاحب الـ 30 سنة بلقب الدوري الإيطالي أٍبع مرات كاملة، سنوات 2012، 2013، 2014، و2015، كما  توج جيورجيو بكأس إيطاليا سنة 2015 وكأس السبور الإيطالي في نفس السنة، هذا ويطمح صخرة دفاع اليوفي إلى تحقيق المزيد من الألقاب خلال السنوات القادمة قبل اعتزاله اللعب نهائيا، وفي ظل المستوى الذي وصل إليه نادي جوفنتوس خلال السنوات الأربع الأخيرة، فإن إمكانية تتويج كيليني بألقاب جديدة يبقى أمرا واردا وأقرب إلى الحدوث.
 
مثل إيطاليا في مختلف أصناف الفئات الشبانية
وعن بداياته مع المنتخب الإيطالي، كيليني لدي مسار طويل مع الأزوري، حيث مثل منتخب بلاده وهو في سن الـ 15 عشر، حيث التحق بصفوف المنتخب الإيطالي لأقل من 16 سنة موسم 2000-2001، ولعب له في 20 مباراة، إضافة إلى منتخب أقل من 17 سنة، أقل من 19 سنة، منتخب الألعاب والمنتخب الاولمبي قبل وصوله إلى المنتخب الأول، وكان كيلين قد شارك في 73 مباراة مع منتخبات الفئات الشبانية، وهذا دليل كبير على المستوى الكبير الذي كان يتمتع به كيليني في الفئات الشبانية الأمر الذي مكنه من حمل ألوان منتخب بلاده مبكرا.

76 مباراة مع الأزوري وهكذا كانت البداية
بعد انضمامه إلى السيدة العجوز ونجاحه في حجز مكانة أساسية ضمن تشكيلة البيانكونيري مع مرور السنين، التحق كيلين بصفوف المنتخب الإيطالي وصار يلعب بانتظام مع منتخب بلاده، حيث شارك إلى حد الآن مع منتخب إيطاليا في 76 مباراة سجل خلالها 6 أهداف، وكانت بداية جيورجيو مع الأزوري كانت يوم 17 نوفمبر من سنة 2004، حيث تم استدعاءه للمشاركة في مباراة إيطاليا وفينلندا التي انتهت بفوز جوفنتوس بهدف مقابل صفر وكان عمر الدولي الإيطالي حينها 20 سنة فقط.

أورو 2008 أبرز منعطف في مسيرته مع منتخب بلاده
كان اسم جيورجيو كيليني ضمن قائمة الـ 23 لاعب التي أعدها دونادوني من أجل تمثيل إيطاليا في أورو 2008، مدافع نادي جوفنتوس لم يشارك في المباراة الاولى التي جمعت إيطاليا بـ هولندا والتي خسرها الطليان، لكن دونادوني اضطر لإحداث تعديلات على مستوى الخط الخلفي لمنتخب إيطاليا، الشيء الذي مكن كيليني من أخذ فرصته، حيث لعب بجانب بانوتشي الشيء الذي أعطى الأمان على مستوى دفاع الأزوري الذي استعاد مستواه في البطولة، وخاصة أمام منتخب إسباني في ربع نهائي البطولة، حيث وقف كيليني وخط دفاع المنتخب الإيطالي سدا منيعا أمام هجوم إسبانيا القوي، إلا ان الحظ لم يحالف الإيطاليين الذين خرجوا من البطولة على يد الإسبان بركلات الترجيح.

أصبح قطعة أساسية في دفاع الأزوري
وبعد مشواره الطيب في بطولة كأس أمم أوروبا سنة 2008، بات كيليني أحد أبرز مدافعي المنتخب الإيطالي ومشاركته ضمن التشكيلة الأساسية أصبح أمرا لا يناقش، حيث عاد كيليني للعب كأساسي خلال تصفيات كأس العالم 2010، أين شكل الخطف الخلفي لـ الأزوري رفقة كانافورو، ومنذ تلك الفترة بات مدافع نادي جوفنتوس أحد أبرز قطع منتخب بلاده وتواجده ضمن التشكيلة الأساسية لا نقاش فيه، خاصة أنه لاعب حار ويقدم كل ما لديه فوق أرضية الميدان.

كيليني الوحش داخل الميادين والملاك في حياته الشخصية
يعد جيورجيو كيليني من بين اللاعبين الأعنف في الدوري الإيطالي بسبب تدخلاته الخشنة جدا والكيفية التي يلعب بها أمام مهاجمي المنافسين خلال المباريات، حيث تسبب الدولي الإيطالي في الكثير من الأحداث فوق المستطيل الأخضر وهو يلعب بحرارة كبيرة وإرادة قوية جعلت أنصار جوفنتوس يلقبونه بـ "الوحش" أو "كينغ كونغ"، لكن كيليني خارج الميادين وفي حياته الخاصة ملاك وشخصية مهذبة جدا، يحترم الناس جميعا وهو جد متواضع، مما جعله محبوب للغاية من جماهير "السيدة العجوز"، وأكد أن وحشيته هي رياضية ونابعة من حبه لـ اليوفي...

من أكثر اللاعبين التزاما في حياتهم الشخصية
وصنفت العديد من البرامج الإيطالية اللاعب جيورجيو كيليني من بين أكثر اللاعبين التزاما في حياتهم الشخصية منذ بداية مسيرته الكروية، حيث كان مدافع جوفنتوس يلعب الكرة ويدرس في نفس الوقت، ولا يخرج كثيرا من المنزل أين يبقى مع والدته وأفراد عائلته، وهو من أسباب نجاحه في حياته الشخصية الخاصة وحياته الكروية أين أصبح أهم لاعب في تشكيلة جوفنتوس حاليا.
__________________________
كيليني تزوج في 2014 وكارولينا سحرته لـ 4 سنوات

يختلف جيورجيو كيليني مدافع نادي جوفنتوس عن العديد من اللاعبين الإيطاليين الذين يتباهون بحياتهم الخاصة، حيث يكتفي الدولي الإيطالي فقط بالظهور مع صديقته كارولينا بوناستيلي فقط في المناسبات وبعيدا عن الكاميرات التي تترصد اللاعبين، حيث التقى كيليني صديقته سنة 2010 وأبقيا على علاقتها بعيدا عن الإعلام إلى غاية 19 جويلية 2014 اليوم الذي تزوجا فيه والذي عرف حضورا كبيرا من الإعلام واللاعبين وعائلتهما، وتوج لاعب اليوفي وكارولينا 4 سنوات من المودة بينهما من دون فضائح تذكر وبشفافية كبيرة.

تبرع بهدايا حفل زفافه للأطفال المرضى
دخل جيورجيو كيليني مدافع جوفنتوس القفص الذهبي من خلال إقامته لحفل زواجه الرسمي مع "كارولينا" وذلك في إحدى كنائس مدينة ليفورنو التي قضى فيها طفولته، وحضر المناسبة العديد من زملاء اللاعب في كتيبة "السيدة العجوز" ومنتخب "الآزوري" على غرار ليوناردو بونوتشي وكلاوديو ماركيزيو، أما الحارس جيانلويجي بوفون فلم يسجل حضوره عكس طليقته ألينا سيريدوفا التي تواجدت في مكان الحدث رفقة الإبنين لويس توماس ودافيد لي، علما أن التقارير الإيطالية أكدت أن جورجيو صاحب 29 سنة اتفق مع رفيقة دربه على التبرع بالهدايا المقدمة لهما على هامش الحفل لجمعيتين خيريتين إحداهما تعتني بالأطفال المرضى.

كيليني اعتبر يوم زفافه أهم من الفوز بالدوري
ومن بين أهم التصريحات التي صنعت الحدث لدى زفاف جيورجيو كيليني بـ كارولينا هي هندما قال أن هذا اليوم الأهم في حياته ولا مقارنة بينه وبين الفوز بالدوري مع جوفنتوس، ربما كيليني لم يكن يعي ما يقول من شدة السعادة بيوم زواجه، لكن الفرحة كانت بادية على محياه وهو الذي فاز بحب صديقته كارولينا بعد سنوات، كما كانت تعليقات أصدقائه المقربين مثيرة للاهتمام وتؤكد العلاقة الوطيدة التي تجمع اللاعب وكارولينا عندما قولوا أنهم لم يسبق لهم وشاهدوا مدافع جوفنتوس سعيدا بهذا النحو.

كيليني ينتظر مولودا ويتكتم عن حياته الخاصة
بعد مرور سنة واحدة من يوم زفاف كيليني بـ كارولينا، وجهت وسائل الإعلام الإيطالية الضوء على علاقتهما بالإضافة إلى ما إذا كانت حاملا منه أملا، فـ كيليني لم يعطي الفرصة للإعلام من أجل الكشف عن حياته الخاصة ولم يعطي أي إشارات بأن زوجته حامل وتنتظر مولودا، لكن مباراة الفريق في نهائي كأس إيطاليا أمام لازيو شهر ماي الماضي كشفت المستور في بيت "كييلو"، حيث قام اللاعب بلقطة خلال فرحته بتعديل النتيجة أمام "النسور" فسرها الإعلاميون أنها تعبير عن فرحته وهو ينتظر مولودا من كارولينا.
_________________________

كيليني يعشق "لايكيرز" وبطله في السلة كوبي براين
العديد من لاعبي كرة القدم يحبون كرة السلة الأمريكية ونجومها، ومن بينهم جيورجيو كيليني مدافع جوفنتوس الذي لا يضيع الفرصة من أجل متابعة الدوري الأمريكي المحترم للسلة وخاصة إذا كان في عطلة مع ناديه جوفنتوس، حيث يتنقل الدولي الإيطالي عادة إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل متابعة المباريات من قريب للتمتع بفنيات "NBA" بعيدا عن ميادين كرة القدم، حيث وحسب كيليني الذي أدلى بحوارات سابقة فإن فريقه المفضل في السلة الأمريكية هو "لايكيرز" الذي يعدا ناديا محبوبا كثيرا في أمريكا وخارجها.

كوبي براين كاد يقود كيليني إلى لعب السلة
فحب كيليني لكرة السلة وعشقه لـ نادي لايكيرز الأمريكي كان بفضل اللاعب المشهور كوبي براين الذي كان إلهاما لـ الدولي الإيطالي بالنظر إلى الإمكانيات الكبيرة والفنيات المميزة التي أمتع بها الجماهير لسنوات طويلة، فــ كيليني كاد يصبح لاعب كرة سلة بسبب كوبي براين، لولا تشجيعات أخيه التوأم كلاوديو الذي كان يدعمه من أجل أن يصبح لاعبا كبيرا في المستقبل وهو ما حدث، فطول قامة مدافع "السيدة العجوز" جعل العديد من عشاقه يطرحون عليه سؤال احتمالية لعبه لكرة السلة.

 والدته لم تكن متحمسة لدخوله عالم كرة القدم
ولم يلقى كيليني الدعم المطلق من قبل عائلته في طفولته لدخول عالم المستديرة، حيث كان والده السند الأول والأخير له في هذا الأمر، خلافا لوالدته التي لم تكن متحمسة لمداعبة ابنها للكرة ليصبح نجما في المستقبل ويقود العائلة من الناحية المادية، لكن إصرار "كينغ كونغ" على التفرغ لكرة القدم فقط وبمساعدة كبيرة من أخيه نجح مدافع جوفنتوس الحالي في إقناع الوالدة بالدخول في مدرسة ليفورنو التكوينية والتي بقي فيها إلى غاية لغاية سنة 2004.
__________________________

والدته أصرت كثيرا على مواصلة دراسته
كيليني نال شهادة الدكتوراه ويلقب بـ الدكتور في جوفنتوس

نجح جيورجيو كيليني مدافع نادي جوفنتوس داخل الميادين في فرض نفسه وتقديم مستويات كبيرة للغاية بفضل إمكانياته الفنية والبدنية المميزة، كما تمكن الدولي الإيطالي من أجل التألق أيضا خارج الميادين وبالتحديد في مشواره الدراسي أين تمكن من التخرج من جامعة تورينو قبل سنوات عديدة بتقدير ممتاز بعد أن تحصل على علامة 109 على 110 في التقييم العام للموسم الأخير في العلوم الاقتصادية والتسيير، وهو الأمر الذي أسعد والدته كثيرا والتي طالبته سابقا بمتابعة دراسته لغاية النهائية والنجاح فيها.

كان يزاول دراسته في تجربته مع ليفورنو
وكشفت العديد من وسائل الإعلام الإيطالية أن كيليني كان يحرص جيدا على مزاولة دراسته خلال تجربته في نادي ليفورنو ما بين سنوات 2000 و2004، حيث عرف كيف يسير مسيرته الكروية والدراسية ونح في كليهما من خلال التألق في الميادين من بوابة جوفنتوس والتألق داخل الجامعة من خلال علامات مميزة جعلت منه أحد أفضل الطلاب في جامعة تورينو وعلامته التي سبق وأن ذكرناها دليل على ذلك، وهو ما يؤكد الإرادة التي كانت تحذو كيليني من أجل أن يكون لاعبا كبيرا وطالبا مميزا.

زملاؤه في جوفنتوس يدعونه الدكتور كيليني
ويعتبر كيليني الآن اللاعب الأهم في دفاع نادي جوفنتوس والذي يعول عليه النادي لبناء حوله خط دفاع صلب، وأصبح كيليني يدعى بين زملائه وأصدقائه بالدكتور، حيث حاز الدولي الإيطالي في صيف 2010 على شهادة الدكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة تورينو، ويعد كيليني واحدا من قلائل اللاعبين في العالم الناجحين على المستوى المهني الكروي على المستوى العالمي وعلى المستوى الدراسي.
__________________________
ألعاب الفيديو ملاذ كيليني في أوقات الفراغ

وعن أوقات فراغ "كينغ كونغ" بعيدا عن كرة القدم، كشف مدافع جوفنتوس في العديد من المناسبات أنه يقضي أوقات فراغه في ألعاب الفيديو التي تعتبر الأمر المفضل بالنسبة له، وخاصة كل ما يتعلق بلعبة "البليستايشن"، بالإضافة إلى الأفلام الأمريكية التي تعد من بين الأمور المحبوبة عند "كييلو" في فترات فراغه، كما يستمتع كثيرا بسماع الموسيقى الإيطالية التي تعتبر المفضلة بالنسبة له والتي يلجأ إليها حتى قبل لقاءاته مع الأندية التي يلعب أمامها من أجل التركيز الجيد.
_________________________
كيليني يعترف بأنه كان مشجعا لـ ميلان

اعترف جيورجيو كيليني صخرة دفاع نادي جوفنتوس، بأنه كان أحد المناصرين الأوفياء لنادي ميلان في طفولته، وقال في تصريحات للصحافة المحلية سابقا:"نعم، أعترف بأني كنت مناصرا لـ ميلان، لكن كل شيء تغير بعدها، ومسيرتي عرفت تحولا آخرا بعد ارتداء قميص جوفنتوس، أحب هذا الفريق ولا أرى نفسي بقميص نادي غيره إلى غاية إعلان اعتزالي"، ويعد كيليني من اللاعبين الذين يبدون فوق أرضية الميدان وفاء منقطع النظير للسيدة العجوز، قبل أن يتم الكشف بأنه كان مناصرا وفيا للقلعة الحمراء في صغره.
_________________________

كلمات دلالية : جيورجيو كيليني، جوفنتوس

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن كلوب سيستمر مدربا لـ ليفربول إلى غاية نهاية الموسم؟

محرز استعاد فعاليته مع ليستر سيتي مؤخرا، هل تعتقد أنه اقترب من بلوغ أفضل مستوياته؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال