علاقة اليهود بالرياضة... علاقات مشبوهة مع الريال والبارصا، نجوم الأرجنتين يعشقون تل أبيب وبيكام يرجح ديانة والدته عند الحاجة

بلغ المد اليهودي حدا لا يمكن التغاضي عنه من خلال توظيف اللوبيات القوية في أمريكا وأوروبا كل شيء لخدمة أغراض الكيان الغاشم المتجذر في فلسطين العربية، فعالم سوق الأوراق "البورصا" والمال الأمريكي يدار من قبل تل أبيب وليس واشنطن...

علاقة اليهود بالرياضة في العالم
نشرت : الهدّاف الأربعاء 03 يوليو 2013 11:11

والسينما العالمية باتت يهودية بالاسم حتى أن روادها يؤكدون ذلك، فضلا عن مجالات الاقتصاد، العلم والثقافة التي تسيدها حاملو النجمة السداسية، لكن آخر السنوات عرفت ولادة سلاح جديد لإيصال رسالة الكيان إلى العالم، كان الرياضة، خاصة باستخدام المشاهير اليهود المتخفين وراء عباءة جنسيات أخرى.

تشكيك في ديانة غوارديولا وفلورنتينو بيريز بسبب الكيان
كانت سنة 2011 الجارية بوابة لفتح قضيتين أثارتا جدلا كبيرا، تتعلقان معا بالكيان الصهيوني، وترتبطان أيضا بعملاقي الكرة العالمية ريال مدريد وبرشلونة، فبالنسبة للملكي كانت زيارة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى ملعب تدريبات الفريق وتحدثه مع اللاعبين مجالا للتشكيك حتى في ديانة فلورنتينو بيريز، فالأخير قالت بخصوصه بعض الأقلام الصحفية أنه ظهر سعيدا للغاية بالزيارة لدرجة تظهره من أهل شمعون بما أنهما يحملان نفس لقب العائلة، أما بالنسبة لـ"البلوغرانا" فتساءل كثيرون حول سبب اختيار بيب غوارديولا لإسرائيل بالذات أين قضى عطلته السنوية محتفلا بألقابه العديدة في تل أبيب وحيفا.

بيكي يندب عند حائط المندب ويدعو بدوام علاقته مع شاكيرا
أوضح الدولي الإسباني جيرارد بيكي أنه يهودي قح يمارس عقائده الدينية، رغم أدائه أكثر من مرة الثالوث المسيحي (قيل أنه مزدوج الديانة)، حدث هذا الصيف الماضي لما قام بزيارة إلى القدس الشريف من أجل الوقوف بجانب حائط المندب، وقد نقلت وسائل الإعلام العالمية صورا لمدافع برشلونة وهو يرتدي القبعة اليهودية أو القلنسوة كما تسمى من أجل تذكر أن الرب من فوقه كما تقول ديانته، وقد رافق بيكي في زيارته تلك صديقته الكولومبية لبنانية الأصل شاكيرا.

سورين وسامويل أرجنتينيين بطباع إسرائيلية
يصنع نجوم منتخب الأرجنتين الحدث عادة لشهرتهم الواسعة على مختلف الأصعدة، يحدث هذا حتى بالنسبة للديانات، فحتى مع غلبة العنصر اليهودي في منتخبات بولونيا وأوكرانيا، إلا أنه من بين أشهر اليهود نجد الثنائي الدولي الأرجنتيني السابق خوان بابلو سورين قائد منتخب التانغو قبل سنوات قليلة، ومدافع الإنتير الحالي وريال مدريد السابق والتر سامويل، وقد برز الثنائي بدعمه الدائم لقضايا الكيان الصهيوني المستفزة للعالم الإسلامي، ووقوفه مع كل هجمة يروح ضحية لها أطفال فلسطين ممن لا حول لهم ولا قوة.

روراوة ألغى مخطط جلب بيكرمان بين ليلة وأخرى بسبب صهيونيته
كان المنتخب الوطني عقب المونديال الإفريقي مرشحا وبقية للانتقال إلى عهد المدرب الأجنبي، خلفا لرابح سعدان الذي برمج من البداية تعويضه بآخر خبير، لكن مخطط رئيس "الفاف" محمد روراوة ضُرب في مقتل بما أن مرشحه حينها الأرجنتيني الشهير خوسي نستور بيكرمان وجد في ظرف ساعات من تصريحاته (أدلى بها بيكرمان للجزيرة الرياضية) آراء تنتقده بشدة بسبب ديانته اليهودية بل وموقفه الصهيوني حيال فلسطين، لأجل هذا تم محو كل آثار القضية وجعلها وكأنها خطأ وقع فيه بيكرمان، غير أن الموضوع بقي مثيرا للتساؤلات كون وقوع مدرب في حنكة بطل العالم مع فئة أقل من 21 سنة في خطئ كذلك أمر مستبعد تماما.

بيكام يهودي عندما تريد والدته !
تنتشر موضة ازدواجية الديانة لدى كثير من المشاهير، في تصرف يوضح مكانة الدين من حياة شخصيات المجتمع في أوروبا والولايات المتحدة، ولن يكون مثال أوضح من الإنجليزي الشهير دافيد بيكام لمثل هذه الحالات، فنجم ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق مسيحي، لكنه يهودي في المناسبات المتعلقة بوالدته، حيث شوهد في جنازة جده مرتديا اللباس اليهودي وممارسا للعقائد اليهودية، كما قامت زوجته فيكتوريا برسم وشم باللغة العبرية تقديرا منها لأصول زوجها من جانب والدته.

ماركيز يهودي الأب-مسيحي الأم وميليتو اعتنق اليهودية !
نجوم آخرين ربطوا بالديانة اليهودية مؤخرا، وفاجؤوا بذلك مثل المكسيكي رافاييل ماركيز لاعب برشلونة السابق والمحترف حاليا في البطولة الأمريكية، فهو أيضا مزدوج الديانة لكنه بخلاف بيكام يرجح اليهودية على المسيحية التي استخدمها غالبا في أوروبا أين لعب لصالح "البلوغرانا"، إذ أنه يهودي من جانب الأب، لكن والدته هي من منحته الواجهة المستخدمة أوروبياً، من جهة أخرى قالت مصادر صحفية قبل فترة أن غابريال ميليتو لاعب البارصا اعتنق هو الآخر اليهودية، بعد أن اكتشف أصول جده وتوجهاته الدينية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حسن شحاتة كان مطلوبا لتدريب المنتخب القومي
الكيان الصهيوني يستعمل الرياضة للتطبيع والعرب يرفضون إنضمام إسرائيل إلى دورات البحر المتوسط

شعار ألعاب البحر الأبيض المتوسط

قد تكون الرياضة أحسن وسيلة يستعملها السياسيون من أجل الوصول إلى مبتغياتهم، وهو ما يحصل مع مسؤولي الكيان الصهيوني والذين يحاولون إستغلال هذه النقطة لتطبيع العلاقات بالدرجة الأولى مع الدول العربية والإسلامية، حيث لم تنجح في مسعاها من خلال الحملات السياسية والاقتصادية، لكن باءت معظم هذه المحاولات بالفشل في كرة مرة، في وقت نجحت مساع أخرى وهو ما خلف موجة من الإستياء داخل بعض الدول العربية والتي ترفض شعوبها أي علاقة كانت مع إسرائيل.

إسرائيل تدخل طرفا في الصراع المصري ـ الجزائري
لم يفوت الكيان الصهيوني فرصة الصراع الذي حصل بين مصر والجزائر بسبب أحداث تصفيات التأهل إلى نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، حتى عين نفسه طرفا آخر في هذا الصراع، حين بدأت الصحف الإسرائيلية في وضع القاضي أو الحاكم بعدما انحازت في كرة مرة إلى طرف، وتدرك الاستخبارات اليهودية مدى اهتمام الشعوب العربية بكرة القدم التي أشعلت توترا غير مسبوق في العلاقات بين البلدين والشعبين المصري والجزائري، لهذا فإنها تحاول الاستفادة من هذا العامل لتحقيق خروقات تطبيعية على المستوى الشعبي.

محاولات التطبيع تجسدت برغبة تعيين شحاتة مدربا للمنتخب
في محاولتها لكسر الطابوهات الموجودة بين دولته غير الشرعية والأمم العربية وحتى الإسلامية، استغلت إسرائيل الرياضة الأكثر شعبية في الدول العربية لبدء مساعيها إلى تطبيع العلاقات مع أكثر من دولة، وهذا ما اتضح حين أشادت مختلف الصحف الإسرائيلية بالمنتخب المصري الحائز على لقب كأس أمم إفريقيا في 3 مرات متتالية وبمدربه حسن شحاتة، حتى أنها أكدت نية إتحادية كرة القدم في التعاقد مع "المعلم"، ولو أن الأخير رفض الفكرة جملة وتفصيلا، وكان جوابه بالقول: "كيف يتصور الصهاينة أنني أقبل مهمة تدريب منتخب من قتلة الأطفال والنساء والشيوخ، وأساهم في رفع اسم فريق يمثل دولة احتلال؟!".

العرب يرفضون إنضمام إسرائيل إلى ألعاب البحر المتوسط
تقف الدول العربية في كل مرة سدا منيعا أمام إنضمام الكيان الصهيوني إلى دورات ألعاب البحر الأبيض المتوسط، حيث تحاول إسرائيل الإنضمام إلى هذه الألعاب في نوع آخر من محاولاتها التطبيع مع الدول العربية، وكانت هذه الدول قد اعترضت مؤخرا حول مشاركتها في الجمعية العمومية للألعاب بعد إقتراح من بعض الدول الأوروبية المعروفة بعلاقاتها الجيدة معها، كما أعلنت عدة دول عربية على حدى رفضها القاطع دخول إسرائيل كونها تحتل أراضي فلسطين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

المقاطعة الحل الذي يلجأ له الرياضيون تنديدا بتصرفات الصهاينة

بما أن مختلف الدول العربية ترفض تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، فهي تلجأ إلى خيار المقاطعة الرياضية كأحد الحلول للتعبير إلى الرأي العام الدولي عن استيائها مما تفعله إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو الحل الذي يلجأ إليه حتى رياضيون من دول عالمية أخرى، هذا ما شكل ضربة موجعة إلى الحكومة الإسرائيلية والتي تعي جيدا مدى أهمية الرياضة في العالم الحاضر، في وقت يختار فيه العرب الإنسحاب عندما يتعلق الأمر بمواجهات مباشرة مع ممثلين عن الكيان الصهيوني.

إصرار جزائري وتونسي على المقاطعة رغم التهديد والوعيد
في كل مرة تلوح فيه اللجنة الأولمبية الدولية بفرض عقوبات قاسية على اللجنتين الجزائرية أو التونسية، لا يعير الرياضيون في هذين البلدين أي إهتمام إلى مثل هذه التهديدات، ومنهم من يضحي بالميداليات وإمكانية الإقصاء من المنافسات الكبرى كالألعاب الأولمبية من أجل خيار المقاطعة الرياضية للكيان الصهيوني، ويختلق الرياضيون الجزائريون والتونسيون بدرجة أخص الأعذار لعدم مواجهة نظرائهم الإسرائيليين في مختلف الدورات.

بسباس وموسى يعيدان القضية إلى الواجهة
إذا استثنينا بعض الحالات الشاذة التي حصلت طوال السنين الأخيرة، فقد كانت المقاطعة هي الخيار الأول بالنسبة لمعظم الرياضيين العرب وفي مختلف المجالات، وهذا ما عاد من جديد إلى الواجهة بسبب التونسي عزة بسباس والجزائرية مريم موسى، فالأولى فرطت في الذهب في منافسة المبارزة بالسيف إثر رفضها مواجهة منافسة إسرائيلية في نهائي مونديال هذه الرياضة قبل أشهر، وهو نفس قرار مصارعة الجيدو الجزائرية والتي قاطعت منافسة إسرائيلية أيضا في بطولة العالم.

دول عالمية لجأت إلى هذا الخيار وجمهور فريق تركي يوقف مباراة بسبب إسرائيل
من جهة أخرى، كانت عدة دول عالمية قد لجأت إلى ذات الخيار في مراحل استثنائية وليس دائمة احتجاجا على تصرفات الكيان الصهيوني في غزة، كما فعلت السويد، البيرو ودول أخرى، فيما وصل الأمر إلى حد إيقاف مواجهة في كرة السلة بين ناد تركي وآخر إسرائيلي في إحدى المسابقات الأوروبية بسبب اجتياح الجماهير التركية أرضية الملعب احتجاجا على الاعتداءات الصهيونية في فلسطين المحتلة.

فرض مشاركين إسرائيليين يعني الإنتصار لها
وتعمل إسرائيل في كل مرة على فرض رياضييها في مختلف البطولات العالمية وهو ما يعد انتصارا لها على حساب الدول الرافضة لهذه الفكرة، وجاء آخر انتصار رياضي، عندما منحت لاعبة التنس شاهار بير تأشيرة الدخول إلى أراضي الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في دورة دبي للتنس، وذلك رغم رفض اللجنة المنظمة منحها التأشيرة، قبل تشكيل تكتل من طرف بقية المشاركات، فارضين بذلك حضور اللاعبة الإسرائيلية إلى دبي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الإتحاد الأوروبي يفرض على "الجزيرة الرياضية" نقل مباريات أنديتها

كما يعلم الجميع، تملك قنوات "الجزيرة الرياضية" حقوق نقل مختلف المسابقات الأوروبية مثل كأس رابطة الأبطال وأوروبا ليغ بعدما اشترتها من الإتحاد الأوروبي للعبة، ولكن هيئة الفرنسي ميشال بلاتيني فرضت شروطها على القناة القطرية فيما يخص مباريات الأندية الإسرائيلية المشاركة في مثل هذه المواعيد وخاصة في بطولة "تشامبيونسليغ"، إذ تنقل القناة البرتقالية مباريات هذه الأندية مرغمة وفي جميع الأحيان تبثها عبر قناة +10 ولا توفر معلقا عربيا لها، مكتفية بالتعليق الإنجليزي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تشارك في مختلف المنافسات الأوروبية منذ 1994
إسرائيل تهرع إلى أحضان أوروبا هربا من تكتل عربي في آسيا وأمريكا تتبنى قضيتها حتى رياضيا

انضمام إسرائيل إلى مختلف المنافسات الأوروبية لم يكن وليد الصدفة، فالكيان الصهيوني هرع إلى أحضان الأوروبيين حماية له من التكتل الرافض له في القارة الآسيوية، إذ قررت الدول العربية وحتى الإسلامية مقاطعة مختلف المنافسات القارية بسبب تواجد إسرائيل، وهو ما جعل الإتحاد الآسيوية يجبرها على إيجاد مخرج آخر، وكان بالانضمام إلى الإتحاد الأوروبي منذ سنة 1994، علما أن إسرائيل تملك لقبا آسيويا في كرة القدم حصلت عليه سنة 1964 عندما استضافت البطولة في الأراضي المحتلة.

أمريكا تدعمها سياسيا وحتى رياضيا!
إن كانت الدولة العبرية لا تملك أي إنجازات على مستوى كرة القدم باستثناء تتويجا بكأس آسيا قبل انضمامها إلى التصفيات الأوروبية، ترجع أول مبارياتها الدولية بعد تأسيس إتحاديتها لكرة القدم إلى سنة 1948، وكانت أمام منتخب الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة نيويورك بالذات كإشهار واضح لدعم أمريكا قيام دولة صهيونية، وهو وجه من وجوه تبني الولايات المتحدة لإسرائيل وقضاياها.

ماذا لو تأهلت إسرائيل إلى نهائيات كأس العالم؟!
السؤال الذي يطرح نفسه دوما هو ماذا لو تأهلت إسرائيل إلى نهائيات كأس العالم؟!.. فحضور الكيان الصهيوني إلى أكبر منافسة كروية عبر المعمورة قد يعني انسحاب منتخبات عربية تسجل تأهلها أيضا، وهو ما يعني اتخاذ قرار رادع من طرف الإتحادية الدولية لكرة القدم، إذ لا تتسامح الفيفا أبدا مع مثل هذه التصرفات، الأمر الذي يشكل تهديدا كبيرا للدول العربية الرافضة للتطبيع مع إسرائيل على غرار الجزائر، في وقت تدعو هذه الدول من أجل عدم تأهل الكيان الصهيوني إلى المونديال وتفادي هذه المشاكل من أساسها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اليهودية ترفع "نكرة" إلى السماء وتسقط نجوما إلى الأرض

الغاني بانسيل رفع علم إسرائيل فلعب في إنجلترا ورونالدو عانى بسبب حمله الكوفية الفلسطينية
غريبة جدا هي أفعال اللوبي الصهيوني صاحب النفوذ الذي يتجاوز في كثير من الأحيان سلطات البلدان الكبرى في شأنها الداخلي، لذا فتدخله أيضا في أبسط الأمور الرياضية ليس مفاجئا، وكمثال بارز على ذلك ما فعله الدولي الغاني جون بانسيل الذي تحول من نكرة يلعب في هابويل تل أبيب الإسرائيلي، إلى بطل في عاصمة إسرائيل بعد رفعه علم الكيان الصهيوني عقب أول أهداف بلاده في مونديال ألمانيا 2006، هذا التصرف خول له الانتقال إلى ويست هام ومن ثم فولهام الإنجليزيين في خطوة مفاجئة جدا.

رونالدو ارتدى الكوفية ورفع علم فلسطين فحورب حتى سقط
حالة معاكسة لما حدث مع بانسيل ستبقى عالقة في التاريخ، إذ كان البرازيلي الشهير وأسطورة كل الأوقات رونالدو ضحية لموقفه النبيل تجاه القضية الفلسطينية، لما رفع علم فلسطين عاليا وارتدى الكوفية رمز الكفاح العادل على كتفيه مؤكدا رفضه حينها السياسة الإسرائيلية إبان فترة بناء الجدار العازل، غير أن الغريب عقب ذلك التصرف من جانب أسطورة التهديف هو سقوط نجوميته أرضا وتراجع مستواه بشكل رهيب، ما قرئ من طرف بعض المحللين العرب على أنه تدخل من جانب اللوبي الصهيوني الذي وظف الإعلام للنيل من نجومية أسطورة كل زمان ومكان.

التونسي بن علوان رشح للعب في جوفنتوس بسبب ديانته فقط
وضعية أخرى مشابهة لما حدث مع بانسيل، لكنها هذه المرة مع لاعب عربي بديانة يهودية شاءت الأقدار أن تساعده بشكل كبير في مشواره الرياضي، الفرانكو-تونسي يوهان بن علوان رشح حتى للعب مع جوفنتوس في وقت عانى كثيرا من شبح الإصابات، وهو سيناريو مفاجئ كثيرا كون مستوى وإمكانات بن علوان لا يرشحانه تماما وفق المختصين للعب حتى مع بارما أين لا يشارك حاليا.

مارادونا حوّل موقفه 180 درجة بسبب المال الخليجي
موقف يمكن حسابه على الأرجنتيني الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا، صاحب الخرجات المسيئة، والمنتشي بشهرته الكاسحة قبل أشهر في الإمارات العربية المتحدة أين درب نادي الوصل بالرغم هزائمه المتلاحقة، فالأسطورة كان أحد أشد مساندي الكيان الغاشم إلى جانب عينة كبيرة من نجوم المجتمع في الأرجنتين، لكن موقفه الآن تغير منذ وطأت قدماه أرض إمارة دبي أين يشتغل حاليا ويتحصل على راتب ضخم، إذ بات مساندا للفلسطينيين ومتعاطفا مع قضيتهم التي أصبحت بين ليلة وضحاها وبسبب الدولارت عادلة جدا. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زياراته للقدس قبل 8 سنوات شككت في معتقداته

مورينيو كاثوليكي بمعتقدات مشكوك فيها واعتناقه لليهودية غير مستبعد
خلقت شخصيته المتناقضة جدلا شديدا منذ اعتلائه سدة النجومية الكاسحة في عالم التدريب سنة 2004، فحياته الخاصة ظلت مغطاة بستارة عجز أباطرة "الباباراتزي" عن اختراقها، وخرجاته المتتالية رفع المراقبون الراية البيضاء في توقعها، إنه جوزي مورينيو مدرب ريال مدريد وداهية الكرة الحالية، هذه الشخصية التي ظلت على الدوام حديث الساعة عالميا لم يفلح أحد في تحليلها او أيجاد معالم ثابتة لها، حتى بالنسبة لديانته، حيث يرجح أن يكون مورينيو يهوديا أو مسيحيا لكن بمعتقدات صهيونية. 

ماركا أكدت أنه مسيحي متدين قبل زيارته للقدس
نشرت صحيفة "ماركا" الإسبانية في الشهر الخامس من العام الماضي عددا خاصا عنوانه "حياة مورينيو بالتفاصيل"، ضم فصولا عن كل جزئيات حياة أسطورة التدريب، بما في ذلك شق ديانته، فرغم أن مورينيو وفق ما جاء في الصحيفة المدريدية: "مسيحي كاثوليكي متدين، يؤمن بوجود الله ويسعى جاهدا ليكون إنسانا طيبا"، إلا أن الصحيفة ذاتها عادت وذكرت أن مورينيو قام بزيارة إلى القدس الشريف في سنة 2005، حيث ارتدى قلنسوة اليهود (القبعة)، ووقف أمام حائط المبكى طويلا يدعوا بطريقة أظهرته خاشع كما يفعل اليهود عادة.

فكرة تهويده طرحت أيضا لوفاقه الشديد مع الصهيوني أبراموفيتش
وقبل الفصل في يهودية مورينيو من عدمها، يجب العودة قبل ذلك إلى موسم سطوع نجمه يوم تحصل رفقة نادي بورتو على لقب رابطة أبطال أوروبا سنة 2004، فإثر ذلك الموسم سارع اليهودي رومان أبراموفيتش مالك نادي تشيلسي إلى ضمه، وقد قيل حينها أن علاقة الرجلين تجاوزت حد الرياضة وباتت اجتماعية وحتى عقائدية، في إشارة واضحة إلى إمكانية تهويد مورينيو وتحوله من المسيحية إلى الديانة اليهودية، طبعا إن لم يكن معتنقا إياها قبل ذلك.

مورينيو يهودي أو مسيحي بمعتقدات قديمة يقدس الصهاينة
مورينيو وفق ما قاله هو نفسه لـ"ماركا" مسيحي كاثوليكي، أمر يجعل من معتقداته الدينية قريبة أيضا من اليهود لو رجحنا بعض الآراء التي تتحدث عن إتباعه مذهبا مسيحيا قديما يقدس العهد القديم (التوراة المحرفة) تماما مثلما يفعل مع العهد الجديد (الإنجيل المحرف)، وهنا يكون مورينيو قريبا في كل الحالات إلى اليهود سواء كان منهم، أو حتى مسيحيا كاثوليكيا كما يقول، لكن الأكيد هو حبه الشديد للصهاينة الذين زارهم عدة مرات بل وقام بشعائرهم الدينية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأندية العملاقة وعلاقاتها المشبوهة بالكيان الصهيوني

الريال، البارصا، أرسنال، تشيلسي ومان يونايتد... ونفوذ اليهود اللا محدود 
صنع اليهود لأنفسهم منذ أربعينيات القرن الماضي، ما سمي بـ"اللوبي" الصهيوني الداعمة للكيان في مختلف مجالات الحياة، والأمر سيان مع كرة القدم خاصة بعد أن تفوقت حتى على السياسة في مواضع كثيرة، إذ بات لليهود ارتباط وطيد بمختلف منابر كرة القدم القيادية، بداية من الإتحاد الدولي وأيضا الأوروبي، وصولا إلى الأندية العملاقة ذات الشهرة الشديدة دون استثناء، إذ يكفي القول أن لليهود أيدي طويلة في إدارات ريال مدريد، برشلونة، أرسنال، تشيلسي ومانشستر يونايتد.  

فلورنتينو بيريز على وفاق شديد مع قادة الصهاينة
كانت سنة 2011 الجارية بوابة لفتح قضيتين أثارتا جدلا كبيرا، تتعلقان معا بالكيان الصهيوني، وترتبطان أيضا بعملاقي الكرة العالمية ريال مدريد وبرشلونة، فبالنسبة للملكي كانت زيارة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى ملعب تدريبات الفريق وتحدثه مع اللاعبين مجالا للتشكيك حتى في ديانة فلورنتينو بيريز، فالأخير قالت بخصوصه بعض الأقلام الصحفية أنه ظهر سعيدا للغاية بالزيارة لدرجة تظهره من أهل شمعون بما أنهما يحملان نفس لقب العائلة، حتى أن الأمر وصل إلى حد التشكيك في ديانته.

لابويرتا قال إن البارصا صهيونية والمسيرة متواصلة مع روسيل
اكتشف العالم أن القيادة الإدارية لنادي برشلونة موالية بشكل كبير للكيان الصهيوني في عهدة الرئيس السابق للفريق خوان لابورتا، فالأخير مسيحي يميني يدعم اليهود ضد الفلسطينيين ويعتقد بضرورة هدم الأقصى لبناء الهيكل المزعوم، وقد زار لابويرتا الكيان الصهيوني وصلى عند حائط البراق، كما قال مخطبا الصهاينة : "برشلونة وكتالونيا معكم"، هذا ومعلوم أن الإدارة المسيرة لشؤون البارصا مستمرة كما كانت في عهد الرئيس السابق رفقة الحالي ساندرو روسيل، أي أن الفكر مستمر والتوجهات دائما ثابتة.

نائب رئيسي أرسنال والرابطة الإنجليزية السابق يهودي متدين
يعتبر المسؤول الإنجليزي دافيد دين واحدا من أبرز الشخصيات المستمرة في مهامها ضمن إدارة نادي أرسنال لعدة سنوات، فصاحب 62 سنة استمر في منصب نائب الرئيس ممتلكا حصة 14 بالئمة من الأسهم بين عامي 1983 و2007، ورغم أن دين بات بعيدا عن مقاليد الإدارة مع "المدفعية"، إلا أن اليهودي المتدين كان ولازال على اتصال ووفاق مع الملاك الحاليين للفريق، وهو أناس لا يقلون عنه ولاء للكيان الصهيوني خاصة وأن جزء من الإدارة التي عملت مع دين بقيت ذاتها، هذا وكان المسؤول الثري قد شغل منصب نائب رئيس الإتحاد الإنجليزي فضلا عن رئاسته ملف تنظيم إنجلترا لمونديال 2018 قبل فشلها.

أبراموفيتش يعشق الكيان ويقدم مصلحته على تشيلسي
يفتخر الصهاينة كثيرا حسب ما جاء في صحيفة "هآرتس" الشهيرة هناك بالثري الروسي رومان أبراموفيتش المصنف كرابع أثرى شخصية يهودية في العالم، إذ يرون فيه الابن البار للكيان الغاشم خاصة وأنه يبحث دائما وأبدا عن مصلحة اليهود، في بعض المرات حتى قبل فريقه تشيلسي الذي يمتلك غالبة أسهمه منذ 2003، إذ سلم مقاليد الإدارة الفنية لصهاينة يقدمهم في وقت سابق أفرام غرانت، دون التغاضي عن مرور يهود يمثلون الكيان دوليا على تعداد "البلوز"، يتقدمهم بن عيون ومواطنه بن هاييم.

عائلة كلايزر يهودية تعرقل كل مسلم يسعى لامتلاك مان يونايتد
يتساءل كثيرون عن السر الذي وقف ولازال أمام الأثرياء الخليجيين في طريق مساعيهم لامتلاك نادي مانشستر يونايتد، فالأخير كان منفردا بصدارة قائمة الأندية ذات الجماهيرية الطاغية في دول الخليج خلال السنوات الغابرة، لكن معرفة أن عائلة كلايزر الأمريكية المالكة لـ"المان" هي يهودية قحة قد يفسر الأمور، ويمتلك الثري جويل كلايزر غالبية أسهم الشياطين الحمر، بينما يدير ابنه أبراهام كلايزر شؤون الفريق. 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آجاكس أمستردام... نادي اليهود الأول في أوروبا، المكروه في تل أبيب !

إذا ما أردت البحث عن أكثر الفرق تعلقا باليهود على مستوى كبار أوروبا، لن يأخذ منك الأمر وقتا طويلا، فأنصار نادي آجاكس أمستردام عملاق هولندا ومشرفها على مستوى المسابقات القارية يلقبون بـ"اليهود" أو "أبناء الله"، إذ أن كبير عاصمة البلد الأوروبي البرتقالي ظل على الدوام يهوديا سواء إدارته أو مشجعوه، كما أن رجوعنا إلى غاية سنة 1900 تاريخ تأسيس الفريق العريق يجعلنا نسرد قائمة طويلة من اليهود اللذين وضعوا اسمهم ضمن تاريخ النادي حتى قبل تأسيس الدولة العبرية الغاشمة على الأراضي العربية.

الصهاية يكرهونه والهولنديون فشلوا في نزع الارتباط
قبل سنوات عدة، شرع أنصار نادي "أجاكس" من يهود الديانة وغيرهم في مساعي جادة لنزع العلاقة التي تربط فريقهم بالكيان الصهيوني وباليهودية، لكنهم فشلوا ورفعوا الراية البيضاء سريعا، وقد أصر عشاق آجاكس على موقفهم ذاك بسبب دعوة قضائية رفعتها هيأة يهودية غير حكومية اتهمتهم خلالها بمعاداة السامية لا لشيء سوى لهتاف الأنصار خلال لقاءات آجاكس، يقولون فيه: "يهود.. يهود.. نحن أبطال"، وقد أصر المشعون لفترة على القيام بالتحية النازية ردا منهم على اليهود في الكيان، قبل أن تهدأ الأمور ويعود آجاكس إلى هويته.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كرة القدم في الكيان الصهيوني

لاعب كرة القدم صورة طبق الأصل عن الوضع المتردي في الكيان الصهيوني

فساد أخلاقي، شذوذ جنسي، عنصرية، تورط في مراهنات وما خفي أعظم
كشفت عدد من التقارير الصحفية في الكيان الصهيوني أن الجماهير غاضبة من الفساد الأخلاقي الكبير الذي بات عليه نجوم الكرة، وبالتحديد لاعبو المنتخب الذين يكثرون من مصاحبة فتيات الليل، ومصادقتهن قبل المباريات، في سلوك شاذ يدل على عدم احترام قدسية وأهمية المباريات التي يخوضها المنتخب، ورغم أن هذا السلوك معروف لدي الكثير من المنتخبات فإن لاعبي المنتخب باتوا يتصرفون بسادية مع فتيات الليل، بصورة تقلق القائمين على الاتحادية.

فتيات ليل وسهرات حمراء في تربص المنتخب والإتحادية لا تبالي
لا يزال الجمهور المحب لكرة القدم يتذكر الفضيحة الكبرى التي تورط فيها لاعبو المنتخب الوطني قبل مباراتهم مع الدنمارك بمناسبة تصفيات أمم أوروبا 2008، حيث اصطحبوا معهم في غرف نومهم بعضا من فتيات الليل لتمضية سهرة حمراء معهن، دون الأخذ في الاعتبار الأهمية الرياضية والوطنية لهذه المباراة، وتشير صحيفة "هارتس" إلى أن المثير في هذا الموضوع أن هناك أصواتا صدرت آنذاك أكدت أن اللاعبين أحرار فيما يفعلونه مثلهم مثل اللاعبين الأوروبيين، غير أن الطامة الكبرى في هذا الموضوع بالتحديد مباراة الدنمارك التي رافقت فيها فتيات الليل اللاعبين الإسرائيليين، كانت واحدة من أهم المباريات التي كان من الممكن عند الفوز بها المنافسة بقوة على الصعود إلى "أورو" النمسا وسويسرا.

لاعبون يقتاتون من الرشاوي والمراهنات والأمر عادٍ
من جانبها تشير صحيفة "هارتس" إلى هذه القضية موضحة أن الجماهير باتت تنصرف عن متابعة المنتخب سواء بسبب نتائجه المؤسفة من جهة أم بسبب السلوك المشين والشاذ رياضيا الذي بات يسيطر على اللاعبين من جهة أخرى، وتستشهد الصحيفة بالفضيحة الكبيرة المتورط فيها حاليا فريق مكابي بئر السبع، والذي كشف رئيسه أخيرا عن وجود قوائم خاصة من اللاعبين الإسرائيليين توضح تلقي العشرات منهم رشاوي مالية من كبار القائمين على شبكات المراهنات للتلاعب في نتائج المباريات، بالشكل الذي يحقق أكبر قدر ممكن من المكاسب المادية لهم.

عنصرية عن سبق الإصرار والترصد واللاعب العربي ضحية
هذا وليست العنصرية بغريب عن الصهاينة، حيث  تعاني الفرق العربية واللاعبون الناشطون في البطولة الإسرائيلية (إتحاد أبناء سخنين الفريق العربي الوحيد الذي ينشط في الدرجة الأولى) كثيرا من المعاملة القاسية والكلام الجارج الذي يصدر من لاعبي الفرق قبل الجمهور، وأشارت تقارير إعلامية  إلى أن جمهور كرة القدم الذي يطلق باستمرار هتافات "الموت للعرب" خلال مباريات مع فرق عربية، لا يتعرض لأي ملاحقة، ولعل ما وقع لـ عباس صفوان خلال تصفيات مونديال ألمانيا حين واجه المنتخب الكرواتي أبرز مثال، حيث أن الجمهور الذي حضر المباراة قام طيلة الوقت الذي شارك فيه عباس صوان في بإسماعه الشتائم العنصرية، كما أطلق أصواتا تشبه أصوات القرود كلما لمس عباس صوان الكرة، مما أثار استغراب عناصر من المنتخب الكرواتي.

فكرة تشكيل منتخب الشواذ لا زالت قائمة
نشرت تقارير إعلامية قبل أشهر، تحقيقا يتناول سعي الصهاينة إلى تشكيل منتخب لكرة القدم يضم كافة اللاعبين الشواذ جنسيا, وتبدو الفكرة غريبة منذ الوهلة الأولى، إذ يستبعد البعض ظهورها إلى النور بسبب حساسيتها، لكن ما تؤكده الصحافة العبرية عكس ذلك تماما، حيث عبر العديد من اللاعبين المعروفين عن رغبتهم في الانضمام إلى هذا المنتخب وتمثيله، مؤكدة أنّ هؤلاء اللاعبين نجوم كبار في عالم كرة القدم لكنهم لا يصرحون بشذوذهم خوفا على مكانتهم، و كانت صحيفة "يديعوت أحرنوت" قد أكدت في تحقيق من قبل عن وجود أزمة كبيرة داخل فرق كرة القدم، متمثلة في الكشف عن ممارسة عدد من اللاعبين لعلاقات جنسية قبل المباريات أو بعدها، ودافع اللاعبون عن أنفسهم مؤكدون أنهم متزوجون أمام محاكم مدنية أوربية وهو ما يعد حق لهم في ممارسة علاقات زوجية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عرب المنتخب الصهيوني

معاناة لا تنتهي، شتائم لا تنقطع وتهديدات بالقتل أينما حلوا وارتحلوا
على مرة التاريخ، ضم  منتخب  الكيان الصهيوني العديد من اللاعبين العرب، ومن هؤلاء محمد غدير وطالب طواطحة، شادي شعبان، رشيد عدوى ويلعبون بنادي مكابي حيفا، وحسام العمورى بنادى هبويل تل أبيب، والملفت للنظر في هذا تألق وتميز اللاعبين العرب، وعلى رأسهم محمد غدير الذي ولد بقرية بئر المكسور وانضم منذ 10 سنوات لشباب فريق مكابي حيفا، حتى وصل إلى أن يكون أساسيا بل ومن اللاعبين المؤثرين في المنتخب، ويأتي مكابي حيفا كأكثر الفرق التي تضم لاعبين عرب، نذكر منهم اللاعب زاهي أرملي، الذي لعب في الفترة من 1982 إلى 1990، وتبعه العديد من اللاعبين منهم وليد بدير، نجوان غريب، عباس صوان، إسلام كنعان وكمال جبارين.

استياء لإشراكهم مع المنتخب بالرغم من تفوقهم الفني
وقد يخطئ البعض حينما يظن أن عرب 48 يحضون بفرض متكافئة مع بقية اللاعبين، حيث أن الكره الصهيوني لكل ما هو عربي جعلهم يعيشون أسوأ "السيناريوهات" في أغلب ملاعب الكيان من حيفا إلى تل أبيب وصولا إلى القدس وحتى حين تمثيل المنتخب الأول، حيث أن  جماهير الكرة هناك ترفض رفضا قاطعا أن يمثل منتخبها لاعبين عرب، رغم الإضافة الفنية التي يقدمها هؤلاء، هذا ولم توجه أنظار الصحافة المحلية نحو طبيعة العلاقة بين عرب 48 وزملاءهم من بقية اللاعبين في المنتخب الصهيوني.

عباس صوان المطلوب الأول بين جماهير الكرة
يُعد الفلسطيني عباس صوان المعتزل مؤخرا من أبرز لاعبي المنتخب الصهيوني مع مطلع الألفية الجديدة، وتقمص صوان ألوان الدولة العبرية في العديد من المباريات الدولية، سواء ضمن تصفيات أمم أوروبا أو كأس العالم، لكن هنالك الكثير من الوسط الصهيوني الذين يكنون العداء لهذا اللاعب، بالأخص من مشجعي فريق بيتار القدس المتعصبين، الذين يهددون بقتله، حيث تلقى العديد من الرسائل على هاتفه تطلب منه الابتعاد عن فريق بيتار القدس، كما أن صوان الذي ينحدر من قرية سخنين الفلسطينية لن ينسى مباراته مع كرواتيا في تصفيات أورو 2008، عندما دخل بديلا تحت وابل من الشتائم والتصفيرات، الأمر الذي أدهش لاعبي المنتخب الكرواتي.

منظمات مدفوعة الأجر تهدد سلامة اللاعبين
تألق صوان مع المنتخب ونادي أبناء سخنين جعل أكبر فرق الكيان الصهيوني تتسارع نحو التعاقد معه، على غرار ماكابي تل أبيب غير أن أنصار هذا النادي رفضوا ذلك رفضا قاطعا،  وعلق أحد الأشخاص من "منظمة المكابي" في إحدى الصحف الإسرائيلية عن وقوفهم في وجه محاولات انتقال اللاعب، وسيعملون على إبعاد أي عربي، المنظمة المذكورة تضم نحو مائة مشجع، وقال المتحدث لصحيفة "يديعوت أحرنوت" اليمينية: "فهمنا أنهم يريدون ضم عباس صوان، ولكننا لا نريد عربا في فريقنا، إذا لزم الأمر سنحضر تدريب المنتخب ونبرحه ضرباً  حن مستعدين لإلحاق الأذى له ولعائلته سنعمل كل ما بوسعنا لمنع قدومه لفريقنا، رمزنا هو نجمة داوود الحمراء لا نريد عربا، فليلعب مع منتخب فلسطين".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لاعبون يهود من أصول عربية

بن عيون مغربي-صهيوني مدلل، جمالي لا حدث وبن علوان منبوذ الجماهير
يملك الكيان الصهيوني مجموعة من اللاعبين المميزين من أصول مختلفة، اختاروا الدفاع عن ألوان الدولة العبرية، أبرزهم يوسي بن عيون لاعب تشيلسي، ويعتبر بن عيون الذي ينحدر من أصول مغربية النجم الأول ومعشوق الجماهير، خصوصا وأنه من اللاعبين القلائل الذين نشطوا في أندية كبيرة على غرار ليفربول، تشيلسي وأرسنال، نجومية وشعبة بن عيون في دولة الكيان الصهيوني تخطت كل الحدود، ويملك لاعب ليفربول  السابق في سجله حوالي 100 مباراة دولية، علما أنه ينشط مع المنتخب منذ أكثر من 14 سنة، كما يعتبر أكثر اللاعبين دخلا.

جمالي جاء إلى تونس من أجل المونديال ولم يعمر طويلا
من جهة أخرى، مثل العديد من اللاعبين الذين يدينون باليهودية بعض المنتخبات العربية، على غرار التجربة التونسية التي تمثلت في شخص دافيد الجمالي الذي انضم إلى المنتخب التونسي تعزيزا له للمشاركة في مونديال ألمانيا 2006، حيث كانت أول مباراة له في شهر مارس من ذات السنة، عندما واجه المنتخب الصربي وديا، وخرجت أصوات في الجارة الشرقية تحتج على استدعاء اللاعب ذي الأصل اليهودي، هذا ولم تكن تجربة نجم بوردو الأسبق مع "نسور قرطاج" مميزة، بعدما لم يشارك سوى في 6 لقاءات دولية وهو الذي انضم إلى أشبال الدرب روجي لومير آنذاك في سن 31.

حملة شرسة ضد بن علوان على مواقع التواصل الاجتماعي تبعده من تونس
لاعب آخر من أصل يهودي تحصل على الجنسية التونسية الأمر يتعلق بالمدافع يوهان بن علوان خريج مدرسة سانت إتيان ولاعب بارما الايطالي، هذا الأخير تعرض إلى حملة أكبر مقارنة بالجمالي، حيث رفض الجمهور التونسي انضمام اللاعب إلى المنتخب معبرين عن ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال إحداث صفحات مناهضة لجلب اللاعب اليهودي الذي يمان يحلم دائما بتمثيل فرنسا، قبل أن ينقلب فجأة إلى تونس بعدما أدرك صعوبة استمالة أنظار لوران بلان، هذا ولم يشارك بن علوان في أي مباراة دولية واكتفى بالحضور إلى أحد التربصات.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرياضة الأكثر تدنسا باليهود

المصارعة الحرة بلغت حد الصهيونية والأسطورة غولدبيرغ الأكثر تعصباً

تحظى المصارعة الحرة للمحترفين باهتمامات الكثيرين وهي التي تضاعفت جماهيريتها مؤخرا بشكل كبير، إلى حد تصنيفها لدى بعض الشبكات الرياضية في الخانة الثانية مباشرة خلف كرة القدم من حيث نسبة المشاهدة، لكن الرياضة التي يصفها البعض بالتمثيل الاحترافي، وينتقدها آخرون لمبالغة اللاعبين في ردود أفعالهم، يتوجب النظر إلى موقع قادتها ومؤسسيها في المجتمع الأمريكي، فأعضاء بارزون جدا من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة كانوا ولازالوا وراء منظمات المصارعة الحرة الكبرى كـWWE وTNA، كما أن مساعي وأرباح هذه لمؤسسات التجارية مشكوك فيها تجاه الأهداف اليهودية المعروفة لدى الجميع، وكمثال بارز على ذلك فإن "فينس مكمان" الشهير ومالك WWE يهودي الأصل.

الأندرتيكر يهودي بعد أن رُجح إسلامه ونجوم كبار "يهود مقطرين" 
قد يتفاجأ كثيرون حينما يعلمون أن الأسطورة "بيل غولدبيرغ" صاحب الألقاب العديد والمطيح بالضخم "تريبل إيتش" يهودي بل ومن النوعية المتعصبة أيضا، ويضاف صاحب الوزن الضخم إلى عدد كبير من نجوم المصارعة الحرة أصحاب الجماهيرية الكاسحة حتى داخل الوطن العربي، نذكر منهم كيفن ناش، كين، تي-ترين وهم يهود أيضا، من جهة أخرى كان الشهير جدا الأندرتيكر قد تصدر عناوين الصحف العربية قبل سنتين حين نشرت صور له بجانب شيخ من مشايخ السعودية، وقد قيل يومها أنه أسلم، بيد أن الحقيقة أن الأندرتيكر الغامض يهودي أيضا.

الأردني محمد حسن وُظف لتشويه الإسلام لا غير
على مدار تاريخ المصارعة الحرة العالمية، كان للمسلمين والعرب حيز من الشهرة بدأها العراقي عدنان القيسي، التركي علي بابا والمصري المعروف محمود فرج، لكن دخول هذه الرياضة عالم الترفيه خلق للمنظمين من اليهود خاصة فرصة لا تعوض لضرب الإسلام، حيث تم استخدام مصارعين كثر لـ"كومبارس" أو إظهارهم كمخادعين لتشويه صورة الإسلام، ومثال ذلك حدث مؤخرا فقط مع الأردني الأصل محمد حسن الذي طرد بعد أن عرفه العالم بالفائز من خلال الغش فقط.

كلمات دلالية : علاقة اليهود بالرياضة في العالم

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل ترشح أتلتيكو مدريد لتعميق جراح برشلونة، وإلحاق هزيمة أخرى به بعد خسارة ريال بيتيس؟

بعدما أكد اعتزاله، هل تتفق مع من يرى دروغبا أفضل مهاجم إفريقي على مر التاريخ؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال