فرانشيسكو توتي ... قيصر الكرة الإيطالية و"الأولمبيكو"

فرانشيسكو توتي، قيصر الكرة الإيطالية وواحد من أفضل النجوم الإيطاليين عبر التاريخ، سخر توتي نفسه لنادي روما طوال مسيرته الاحترافية، رافضا العديد من العروض التي قدمت له من قبل عمالقة الكرة العالمية...

نشرت : محمد شيخي الجمعة 17 مايو 2019 18:55

حيث يبقى واحد من اللاعبين القلائل الذين لعبوا لناد واحد طوال حياتهم المهنية، كما أنه أفضل هداف والأكثر مشاركةً في تاريخ النادي، توتي فاز ببطولة الدوري الإيطالي وفاز مرتين بكأس إيطاليا وكذلك كأس السوبر الإيطالية، وهو ثاني أفضل هداف على الإطلاق في تاريخ الدوري الإيطالي برصيد 250 هدفا، وسادس هداف في إيطاليا برصيد 316 هدفًا، كما يملك توتي العديد من الأسرار الخاصة بحياته الخاصة سنحاول التطرق إليها في هذه الأسطر.

ــــــــــــــــ

"الملك" ترعرع في حضن عائلة من الطبقة المتوسطة

ولد توتي من الوالدين إينزو كاتب البنك الذي كان يدير عائلته الصغيرة بأفضل طريقة ممكنة، ووالدته فيوريلا التي كانت العقل المدبر للبيت الصغير الذي كان يقطن فيه "الملك" فرانشيسكو، حيث ترعرع "القيصر" وسط عائلة من الطبقة المتوسطة وكان والده قادرا على إدارة شؤون العائلة من مصاريف واحتياجات خاصة، مما جعل توتي يواصل تعليمه مع الاهتمام بكرة القدم أيضا، أما والدته فكانت صاحبة القرارات الكبيرة الخاصة بالعائلة، حيث كانت تمتلك مكانة جد مهمة وقيل أنها كانت وراء جميع قرارات الأب والابن أيضا، وكانت ربة بيت بأتم معنى الكلمة.

كان صديقا لكرة بلاستيكية في الشهر التاسع من عمره فقط !

لم تكن بداية فرانشيسكو توتي نجم روما وفتاها الذهبي اعتيادية يتعلم فيها أبجدية كرة القدم ما بين الأكاديميات الرياضية، كما هو حال بقية أساطير كرة القدم العالمية، بل كانت بداية عصامية وذاتية الجهد، فعندما بدأ يرمي خطواته الأولى في الشهر التاسع من عمره كان متعلقا بكرة بلاستيكية يركلها في كل مكان، وكانت رفيقته في نومه وطعامه ولعبه، حتى أن والدته فيوريلا قالت في هذا الخصوص: "فرانشيسكو لم يكن يترك الكرة من يده أبدا، فهو يأكل ويشرب والكرة بحوزته ويخرج للأهل والجيران والكرة معه، حتى عندما كان يذهب للنوم تكون الكرة هي رفيقته حتى الصباح".

عشقه لـ روما لازمه منذ الصغر وكان حزينا حتى سن السابعة

عاش توتي طفولته بعيدا عن كل ما هو عادي بالنسبة لطفل في الرابعة أو الخامسة من العمر، فكان عاشقا لكرة القدم عامة ولنادي روما على وجه الخصوص، حيث كان متعلقا بحب المدينة وبحب الفريق أيضا، لكن السيئ في الأمر هو أنه لم يكن قادرا على مشاهدة فريقه المفضل عبر شاشة التلفاز وكان جد حزين بسبب ذلك الأمر، مما جعل والده يصطحبه لمشاهدة المباراة من الملعب، وهو اليوم الذي لم ينسه توتي لحد الآن، حيث صرح بخصوص هذا الأمر بالقول: "كنت حزينا لأنني لم أتمكن من مشاهدة مباريات روما من التلفاز، إلى أن اصطحبني والدي إلى الملعب، حينها رأيت الألوان وسمعت الأهازيج وأحسست فعلا بحب هذا الفريق، لن أنسى ذلك اليوم أبدا".

والده كان وراء اكتشاف موهبته في كرة القدم الشاطئية

ولد توتي ببلدة "بورتا ميترونيا" والتي تقع في العاصمة روما وله أخ يدعى ريكاردو، بدأ تعلقه وشغفه بكرة القدم مبكرا حتى أن توتي الصغير كان يتابع المباريات بدلا من متابعة أفلام الكارتون كباقي أقرانه وهي محور اهتمامه ليلا ونهارا، مما جعل والده ينتبه لتطوير تلك الموهبة التي يمتلكها طفله ويتخذ قرار برعايتها وتطويرها، وبعد أن بلغ الخمس سنوات وأثناء العطلة السنوية اصطحبه والده لإحدى بطولات كرة القدم الشاطئية، ليطلب من إحدى الفرق السماح لـ فرانشيسكو بالاشتراك ولو لدقائق قليلة للترويح عن نفسه، ومداعبة الكرة لأول مرة بين الجماهير وأمام لاعبين مميزين.

مسؤولو المسابقة رفضوه بسبب صغره حجمه ونحافته

وبعدما طلب اللاعب من مسؤولي المسابقة مشاركة ابنه في الدورة مع أحد الفرق إلا أن ذلك الطلب قوبل بالرفض التام، وذلك نظرا لصغر حجم ونحافة توتي، وبسبب المحاولات المستميتة لوالده وافقوا على قبول وجود توتي في الملعب لتكون بدايته مع كرة القدم الفعلية، المثير للدهشة أنه في ذاك اليوم تألق بشكل ملفت بل وأحرز هدفين فرفض اللاعبين خروجه ودعوه ليكمل معهم البطولة، وبالفعل لعب معهم مباراتين فيما تبقى من الدورة، لتنطلق مسيرة توتي من الشاطئ وبالتحديد من دورة لم يكن يدري أنها ستكون مجرد بداية لمسيرة مليئة بالإنجازات والأفراح له ولعائلته التي كانت وراء نجاحه الملفت للأنظار.

______________

تزوج منها في 2005 وأنجبت له ولدين

المذيعة بلازي ملخص حياة توتي العاطفية

يرتبط فرانشيسكو توتي بالمذيعة الإيطالية إيلاري بلازي منذ عام 2005، حيث تواعد الثنائي لفترة قصيرة ليقررا بعدها الزواج بعيدا عن الإشاعات، حيث تعرف توتي على بلازي في إحدى الحفلات الخاصة بعروض الأزياء، خاصة أن بلازي كانت عارضة أزياء سابقة، أما الآن فتعمل كمعلقة ومقدمة لعدة برامج تلفزيونية في إيطاليا، الثنائي وبعدما نشأت بينهما علاقة حب كبيرة تزوجا فعلا في 2005 وأنجبا ابنهما الأول وقد أسموه كريستيان، بينما رزقا بطفلتهما شانيل عام 2007، الثنائي ولحد الآن يعيشان حياة زوجية مميزة.

أنباء خيانتها له أغضبت جماهير روما كثيرا

هذا وشهد عام 2011 خروج أنباء غير سارة لـ فرانشيسكو توتي، فمع اقتراب السنة السابعة حينها لزواج نجم "الذئاب" بـ بلاسي، ظهرت على الأفق بوادر خيانة من طرف بلاسي، في وقت نكر البعض هذه العلاقة المشبوهة، ففي تقرير نشرته مجلة إيطالية شهيرة فإن بلاسي، والدة لطفلين من توتي كانت على علاقة مع رجل التلفزيون لوك، حيث أن لوك هو شريك توتي الجديد في برنامج "ريزيرفوار" الذي عرض بمشاركة هنري بريغنانو أيضا، لكن المجلة تؤكد على العلاقة القوية التي تربط لوك بزوجته ميريام كاتانيا وقفت حاجزا منيعا للعلاقة، كما بنت المجلة تقريرها على الغياب المتكرر لزوجة توتي عن مباريات زوجها موسم 2010 - 2011، في حين تبرر بلاسي غيابها بالبقاء بالمنزل والاهتمام بأطفالها، وهو الخبر الذي أغضب جماهير روما كثيرا، خاصة أنها كانت ولا تزال تريد السعادة الأبدية لنجم فريقها الأول.

رفض تدمير علاقتهما بعدم الرحيل لـ الريال والبقاء في روما

وفي أحد التصريحات، كشف أسطورة كرة القدم الإيطالية أنه تلقى عدة عروض للانتقال إلى أندية أخرى، لكنه فضل البقاء لكي لا يدمر قصة حب دامت 25 عاما، حيث صرح توتي في تصريحات له بخصوص علاقته الكبيرة بزوجته واحترامه لرأيها بخصوص البقاء في روما وعدم الموافقة على طلب الأندية الكبيرة بالتعاقد معه بالقول: "للمرة الأولى كان بإمكاني الانتقال إلى ريال مدريد، لو تم ذلك، لما ارتديت أبدا قميص أي ناد إيطالي آخر، لقد اخترت من قلبي وبشكل عقلاني، ولم أندم عليه أبدا" وأضاف: "وكانت هنالك فرصة ثانية، تلقيت عرضا من الإمارات العربية المتحدة وآخر من الولايات المتحدة الأمريكية، كانوا سيغمرونني بالأموال، لكن في هذه الحالة كنت سأدمر قصة حب دامت 25 عاما، كانت ستكون تجربة جيدة بالنسبة لي، لكني اخترت روما في تلك المرة أيضا".

_______________

توتي بطل لقصة وفاء كبيرة لنادي روما

لكل ناد أسطورة تتعلق بها قلوب الجماهير وتهيم به عشقا لما يقدمه ويبذله من أجل الفريق ومجده وإعلاء رايته، كما أن لكل لاعب فريق هو الأقرب إلى قلبه، والذي يرغب في فناء عمره الكروي بين جنبات ملعبه وبرفقة زئير جماهيره الذي يدوي في كل مكان حوله في كافة الأوقات ينادي باسمه ويتغنى به، كل هدا يتوفر في لاعب واحد اسمه فرانشيسكو توتي، الإيطالي يعتبر أحد اللاعبين القلائل الذين قرروا الانتماء لناد واحد وإنهاء مسيرتهم به، متنازلين عن عروض خيالية وأموال وامتيازات أخرى وكل ذلك فقط لأنه ينتمي لتلك الألوان داخل المستطيل الأخضر.

والدته كانت سببا وجيها في أسطورته

صرح توتي بخصوص سر وفائه لنادي روما بالتأكيد على أن والدته هي من قررت التحاقه بصفوف "الجيالوروسي" منذ أن كان لاعبا صغيرا في السن، بعدما كان هناك عروض أخرى من الجار اللدود لازيو، توتي صرح بخصوص هذا الأمر قائلا: "أمي قررت في النهاية أن ألعب مع روما، بعدما كانت حائرة بين نصائح المحيطين بها حول اللعب لـ روما أو لازيو" حيث أكد اللاعب الأسطوري لنادي روما أنه لم يندم لثانية واحدة على قراره بالبقاء مع نادي العاصمة وعدم الرحيل إلى فريق آخر، رغم أن الانتقال لمكان جديد كان سيساعده على تحقيق مزيد من الألقاب والبطولات.

________________

أصبح ثالث أكث الكتب مبيعا في إيطاليا

توتي أصدر كتابا أطلق عليه اسم "كل النكت عن توتي"

استغل توتي شهرته فأصدر كتابا عام 2004 بعنوان "كل النكت عن توتي"، وهو الكتاب الذي حقق مبيعات كبيرة في إيطاليا والكثير من البلدان، وبيعت منه نحو 480 ألف نسخة خلال أسبوعين من طرحه في الأسواق، كما احتل الكتاب المركز الثالث في مبيعات الكتب في إيطاليا، حسب جريدة "تورينو" الرسمية، كما خصص توتي نصف ريعه لمشروع خيري في روما، ليطلق على توتي عمدة روما لقب المواطن المثالي، بينما خصص النصف الآخر لمساعدة أطفال الشوارع في "الكونغو" بإشراف "اليونيسيف" والتي كان يمثلها توتي كسفير للأعمال الخيرية، ويستخدم توتي الطريقة الرومانية القديمة في الكلام لذلك لطالما يثير الضحك أثناء كلامه بسبب الأخطاء اللغوية التي نتجت عن عدم إتمامه للتعليم.

"القيصر" سفير للنوايا الحسنة لدى "اليونيسيف"

هذا ويعتبر فرانشيسكو توتي سفيرا للنوايا الحسنة لدي "اليونيسف"، وكذلك يقوم بجمع قمصان الرياضيين وبيعها في المزاد لصالح الجمعيات الخيرية، حيث يقدم توتي مساعدة خيالية للمنظمات الإنسانية والجمعيات الخيرية، فعندما تزوج في كنيسة "سانتا ماريا" في "أراكويلي" من صديقته بلاسي، بث حفل زفافهما على التلفزيون وتبرع بالعائدات إلى الجمعيات الخيرية، بينما قدرت ثروته بـ 11 مليون أورو في عام 2017.

______________

البطاقة الفنية

مسيرة الشباب:

(1983 - 1984) فورتيتودو لوديتور

(1984 - 1986) سميت تراتيفيري

(1986 - 1989) لوديجياني

(1989 - 1992) روما

مسيرة الاحتراف:

(1993 - 2017) روما

الألقاب الجماعية:

روما

الدوري الإيطالي الدرجة الأولى: 2000 - 2001

كأس إيطاليا: 2006 - 2007، 2007 - 2008

كأس السوبر الإيطالي: 2001، 2007

 

 

المنتخب الإيطالي

كأس العالم: 2006

الألقاب الفردية:

غورين الذهبية: 1998، 2004

أفضل لاعب شاب في الدوري الإيطالي: 1999

لاعب العام في الدوري الإيطالي: 2000، 2003

أفضل 125 لاعب كرة قدم حي

هدف العام في الدوري الإيطالي: 2005، 2006

فريق كل النجوم في كأس العالم: 2006

أفضل ممرر في كأس العالم: 2006

أفضل ممرر في الدوري الإيطالي: 1998 - 1999، 2006 - 2007،  2013 - 2014

هداف الدوري الإيطالي: 2006 - 2007

الحذاء الذهبي الأوروبي: 2006 - 2007

الأوسكار لأفضل هداف في الدوري الإيطالي: 2007

الكرة الفضية: 2007 - 2008

القدم الذهبية: 2010

 

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن ميسي سينهي مسيرته مع برشلونة؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

17:41 | 2019-08-30 ليفاندوفسكي... الهداف البولوني المرعب الذي تفنن في هز شباك المنافسين

يأتي الاعتقاد للوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال