فيدال المحارب الشيلي في الأراضي الإيطالية

بشخصيته القوية، موهبته في لعبة كرة القدم ورغبته الجامحة في تحقيق الانتصار، أرتورو فيدال الدولي الشيلي قدم مسيرة مذهلة مذ ظهوره في الفئات السنية لفريق كولو كولو الشيلي موسم 2005...

نشرت : موسى.ب الجمعة 22 مارس 2013 16:09

وكان فيدال ابن مدينة سانتياغو نجما في البطولة الممتازة سنة 2005، قبل أن يتجاوز الثامنة عشرة من العمر وحجز لنفسه مكانا في التشكيلة الأساسية للفريق في موسم 2006، وهو العام الذي فازوا فيه بالبطولة الافتتاحية والبطولة الختامية وبلغوا نهائي كأس أمريكا الجنوبية للأندية، وفي مطلع عام 2007، أحرز ستة أهداف وضعته على رأس هدافي الشيلي في بطولة أمريكا الجنوبية للشباب، والتي تأهل منتخب بلاده عبرها إلى كأس العالم تحت 20 سنة التي استضافتها كندا، وبعد أن توج مع كولو كولو في منتصف ذلك العام بطلا محليا للمرة الثالثة، عاد ليلعب دورا جوهريا مع المنتخب في كندا، وفاز معه بالمركز الثالث.

بزوع نجمه في لعبة كرة القدم

بزغ نجم أرتورو فيدال في مسيرته الاحترافية في كرة القدم من النادي الأشهر في الشيلي كولوكولو، و ظهر لأول مرة معهم في مباراة الذهاب من الدور النهائي في البطولة المحلية من نسخة سنة 2006، كانت المباراة حيتها أمام المنافس التقليدي أونيفارسيداد، حيث دخل فيدال كبديل في وقت متأخر لـ زميله غونزالو فييرو، و تمكن فريقه من تحقيق الفوز في تلك المباراة بل و فاز باللقب بعدها، في الموسم التالي أصبح فيدال جزء أكثر أهمية من تشكيلة  كولوكولو، وحقق الفريق بطولته الثانية على التوالي مع نهاية الموسم، سجل فيدال 3 أهداف في تلك البطولة، و كانت مستوياته الرائعة جاذبة لأنظار كشافي الأندية الأوروبية.

ظهور محارب جديد وفولر أول من اكتشفه

ودفعت كل هذه الإنجازات الهداف الألماني الأسطوري رودي فولر للسفر إلى الشيلي ليأتي بهذا النجم الصاعد إلى باير ليفركوزن، حيث غادر فيدال كولو كولو في صيف 2007، و انتقل إلى ألمانيا ليلعب مع باير ليفركوزن الذي كان قد تتبع مستواه لفترة من الوقت بالإضافة إلى مشاركته الطيبة مع المنتخب الوطني تحت 20 سنة في كأس العالم لصيف 2007، اتفق الناديين على الانتقال مقابل دفع 10 مليون أورو من أجل 70% من عقد اللاعب، و في أوت 2007 شارك فيدال في أولى مبارياته مع ليفركوزن أمام نادي هامبروغ و خسروا تلك المباراة.

تحرر في موسم 2008 واختتم مسيرته مع ليفركوزن بوصافة البطولة

في موسم 2008/2009 لعب فيدال دورا كبيرا مع فريقه للوصول إلى نهائي كأس ألمانيا، كان قد تعرض لارتجاج في المباراة التي شارك بها أمام نادي بوخوم وهذا بفضل تدخلاته العنيفة والقوية المعروف بها، وابتعد على إثرها لمدة شهر عن الملاعب، و لدى عودته سجل هدفا على نادي ماينز الذي لعب لصالح النجم الجزائري السابق عمري الشادلي في منافسة كأس ألمانيا، و لكنه في المقابل خسر اللقب في المباراة النهائية  لمصلحة فيردر بريمن، وفي موسم 2010/2011، ساعد النادي على احتلال المركز الثاني في ترتيب البوندسليغا، و تصدر قائمة الممررين لناديه بـ 11 تمريرة حاسمة، كما سجل هدفين في مشوار فريقه إلى دور الـ 16 من منافسة الأوروبا ليغ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اكتشفه ليبي، وسائل الإعلام ضغطت لانتدابه وكونتي فضله على العديد من النجوم

انتقاله إلى اليوفي غير مسار حياته الكروية

بعد موسم جيد جدا في ألمانيا، ارتبط اسم آرتور مع العديد من الأندية، بما في ذلك بايرن ميونخ، و في جويلية 2011، أعلن نادي جوفنتوس عن ضم فيدال مقابل 12.5 مليون أورو لخمس سنوات، و من هنا كانت نقطة تحول فيدال في كرة القدم، حيث باشر النجم الشيلي حملته في تقديم المستويات المميزة التي أجبرت جولة بعد جولة المدرب كونتي ليس فقط على إقحامه أساسيا بشكل دائم، بل حتى لتغيير خطته من أجل فيدال، ليفوز بعد ذلك بلقب البطولة الإيطالية رقم 30 في تاريخ جوفنتوس، وساهم في تسجيل أهداف و مرر 3 كرات حاسمة بالإضافة إلى أهدافه الحاسمة أمام كل من نابولي وروما.

اعترف بفضل جوفنتوس عليه في النجومية التي وصل إليها حاليا

اعترف أرتورو فيدال بأن بزوغ اسمه من جديد في عالم كرة القدم كان بفضل ناديه الحالي جوفنتوس، حيث أكد الجوهرة الثمينة في خط وسط الفريق الإيطالي بأنه اكتشف عالما احترافيا جديدا في كرة القدم مع "البيانكونيري" ويعتبره فريقا مثاليا يجب على الجميع الاقتداء به، حيث أشار فيدال في جل تصريحاته تزامنا مع بدايته في صفوف تشكيلة كونتي بأنه لقي ترحابا كبيرا من زملاءه الحاليين ووجد ظروفا جيدة جدا في تورينو بعدما ساعده التقني الإيطالي كثيرا في التأقلم مع المجموعة، ولم يخف فيدال في العديد من المرات إعجابه بالتقني الإيطالي حيث صرح في حوار مطول جمعه بصحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" بأن كونتي لا يكل ولا يمل في الملعب ويتحدث مع اللاعبين بشكل دائم ومستمر وهذا هو أساس نجاح فريقه جوفنتوس في مرحلة الحالية.

 

فضل جوفنتوس على عرض بايرن ميونيخ المغري

ولا تعرف الأغلبية الكبيرة بأن أرتورو فيدال كان قاب قوسين أو أدنى من الانضمام إلى صفوف نادي بايرن ميونيخ في فترات سابقة قبل الانتقال إلى نادي جوفنتوس، حيث تحرك يوب هينكس مدرب الفريق البافاري حاليا قبل نهاية الموسم الذي أمضى فيه لصالح الفريق الإيطالي وتلقى إشارة خضراء من النجم الشيلي الذي قبل العرض لأنه أتى من أحد عمالقة الكرة الألمانية، ولكنه مع لعب كأس أمريكا الجنوبية في نفس الموسم أعجب به كونتي كثيرا واستفسر عن رغبته في اللعب مع "اليوفي" من عدمها وحينها كلف مارشيلو صالاص نجم "البيانكونيري" السابق ومواطنه في إقناعه باللعب مع جوفنتوس أين تقرب منه وتكلم معه لمدة وجيزة فقط توجت بقبول فيدال هذا العرض الذي كان وسيكون من دون شك أبرز لحظات عمره.

وسائل الإعلام اتهمته بالضغط على كونتي في حادثة شهيرة

وتزامنا مع إمضائه في صفوف السيدة العجوز تناقلت بعض من وسائل الإعلام الإيطالية أحد القصص المزعومة حسب فيدال، وهذا حينما أكدت بأن فيدال قد تنقل إلى المكتب الخاص بـ كونتي في مركز تدريبات نادي جوفنتوس بـ الفينوفو وأشارت إلى أن النجم الشيلي قد تحدث شخصيا للتقني الإيطالي وطالبه بإشراكه كلاعب أساسي في أول مباراته بالبطولة المحلية الموسم الماضي، ولكن فيدال نفى هذا جملة وتفصيلا في تصريحاته لصحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" مؤكدا بأن هذا النوع من المغامرات أمر معلوم لدى وسائل الإعلام الإيطالية المعروفة بضغطها الكبير وأن دخوله كلاعب أساسي كان بشهادة الجميع في مدى تفانيه ومثابرته أثناء فترة التحضيرات.

كونتي الأب والأخ الأكبر الذي غير فلسفته في كرة القدم

وبالعودة إلى مختلف تصريحات أرتورو فيدال أي منذ انضمامه إلى صفوف نادي جوفنتوس أعرب الجوهرة الشيلية في العديد من المرات عن سعادته في اللعب تحت إمرة المدرب أنطونيو كونتي، حيث لم يفوت فيدال أي فرصة للحديث عن محنة مدربه الذي يعتبره بمثابة الأب في إيطاليا حينما أكد بأنه غير وحسن من طريقة لعبه بشكل كبير من الانضمام إلى اليوفي الموسم الماضي، وكان فيدال قد أكد عند قدومه بأنه لاعب خط وسط ارتكاز وكان محرك عجلة بايرن ليفركوزن في جل مبارياته وطيلة السنوات التي لعبها تحت ألوانه لكن فلسفة كونتي الجديدة في الاعتماد عليه كلاعب خط وسط على الجهة اليمنى مع منحه بعضا من الحرية فجر قدرات فيدال في اللعب بكل قوة مع اليوفي والتتويج معه بلقب البطولة.


يكن كل الأحترام لـ بيرلو ، ماركيزيو بونوتشي صديقاه الوفيان

يبقى أرتورو فيدال واحدا من اكتشافات "اليوفي" منذ الموسم الماضي ليس بفضل قدراته البدنية والفنية داخل أرضية الميدان فحسب، وإنما تسنى للأنصار معرفة بعضا من جوانبه الشخصية في العديد من المرات خصوصا عندما استضافته قناة النادي لإبراز بعض الجوانب الغامضة التي لا يعرفها عشاق "البيانكونيري" في حياته الخاصة، حيث يكن النجم الشيلي كل الاحترام والتقدير لزميله في الفريق أندريا بيرلو مشيرا إلى أنه قدوته داخل أرضية الميدان ولم يصدق حينما أمضى مع اليوفي بأنه سيكون إلى جانب واحد من أساطير لعبة كرة القدم في إيطاليا، أما في جانب الصداقة فيعتبر كل من كلاوديو ماركيزيو وليوناردو بونوتشي صديقي دربه في الحياة بمدينة تورينو حيث لا يترك أية لحظة للاتصال بهما والبقاء معا لقضاء بعض من الوقت بعيدا عن أرضية الميادين.

يحب ديل بيرو ويعتبر بوفون أحسن حارس في تاريخ كرة القدم

كما يعتبر أرتورو فيدال لعبه موسما كاملا مع الأسطورة الحية لنادي جوفنتوس أليساندرو ديل بيرو إنجازا كبيرا في حد ذاته، حيث لم يفوت فيدال أية فرصة الحديث عن رحيل أبرز لاعبي اليوفي على مر التاريخ ليؤكد بأنه عاش فترة وجيزة مع ديل بيرو يعتبرها قليلة مقارنة مع اسم من حجم الأسطورة الإيطالية، وكان فيدال قد أشار لبعض مقربيه بأنه يعشق ديل بيرو عشق الجنون وكان يقلده في جل لقطاته حينما كان لاعبا في الفئات الصغرى، وتبقى أهم النقط التي أبلى فيها الشيلي إعجابا كبيرا بحارسه فريقه جيان لويجي بوفون الذي يعتره أحسن حارس مر على تاريخ كرة القدم رغم وجود بعض الحراس الذين أعجبوه في صورة شيلافيرت، فان دير صار ودينو زوف.

الكرة الجماعية أبرز مطالبه، النجومية والأرقام الفردية خصائص لا توجد في قاموسه

هذا وقد أشار أرتورو فيدال في أحد تصريحاته التي قد لا يعرفها الكثيرون بأنه لا يحب نجوم كرة القدم بأسمائهم بقدر ما يحب ويعشق إثارة كرة القدم وخصوصياتها، ونخص بالذكر هنا حبه للكرة الجماعية حيث أردف أرتورو فيدال في أحد تصريحاته لصحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" نهائية الموسم الماضي قائلا:"لا أحب سياسة النجوم كثيرا، حقيقة أحترم العديد من اللاعبين وأعتبر بعضهم قدوة لي، أنا أعشق ديل بيرو عشق الجنون لكن هذا لا يغير نظرتي عن لعبة كرة القدم وفلسفتها، فالكرة الجماعية هي التي تلهمني كثيرا وهذا العامل رجح كفة اليوفي في اختياري على حساب العديد من الأندية الأخرى.

يعشق جوفنتوس عشق الجنون منذ صغره

هذا وبالعودة إلى مكانة ناديه جوفنتوس في تفكير أرتورو فيدال لم يخف النجم الشيلي تعلقه بالفريق الإيطالي في العديد من المرات، حيث أشار في إحدى المقابلات التي جمعته بإحدى الصحف الألمانية عن سبب اختياره نادي جوفنتوس على حساب نادي بايرن ميونيخ أشهر الأندية الألمانية رد فيدال قائلا:"أعذرني جوفنتوس هو جوفنتوس، ويعتبر الفريق الوحيد القادر على تغيير ثقافتي وفلسفتي في كرة القدم، أعشقه منذ الصغر وأنا سعيد بتمثيل ألوانه لأنني حققت أحد أحلامي في اللعب معه واللعب بجانب أساطير في صورة ديل بيرو، بيرلو وبوفون، إضافة إلى هذا فجل زملائي في منتخب الشباب كان يلقبونني بالإيطالي لأني كنت لا أفوت فرصة إلا والحديث عن شغف الطليان بالساحرة المستديرة، فبكل صراحة إيطالي هي جنة كرة القدم".

عشاق "البيانكونيري" يلقبونه بمزيج بين كونتي ودافيس

ويكن عشاق اليوفي احتراما وعشقا شديدا لـ فيدال كيف لا وهو أبرز لاعبيه في خط وسط الميدان، وبقدراته الكبيرة استطاع رفقة العديد من اللاعبين الآخرين تحريك عجلة اليوفي إلى الواجهة محليا وأوروبيا، حيث كشفت بعض التقارير المحلية الصادرة في تورينو بأن عشاق البيانكونيري يعتبرونه مزيجا بين عزيمة وإصرار كونتي لما كان لاعبا، وحنكة وتركيز دافيس نجم الفريق أيضا، حيث يشبه عشاق البيانكونيري بهذين اللاعبين الذان تركا بصمتهما في صفوف النادي كثيرا، بينما أبدى بدوره سعادة كبيرة بأن يكسب هذه المكانة في ظرف وجيز واعدا عشاق اليوفي بتقديم كل ما يملك وتبادل الثقة مع الأنصار إلى غاية الحصول على أغلى تاج قاري.

برشلونة المنافس الوحيد لـ اليوفي حسبه

هذا ويبقى نادي برشلونة من أهم وأبرز منافسي اليوفي في منافسة رابطة الأبطال الأوروبية هذا الموسم وفي قاعدته الجماهيرية، حيث تحدث أرتورو فيدال لصحيفة "توتو سبورت" مشيرا إلى أن النادي الكتالاني يعتبر النادي الوحيد الذي بإمكانه مزاحمة اليوفي على التاج الأوروبي والنادي الوحيد أيضا الذي يجاري اليوفي في قاعدته الجماهيرية عبر بقاع العالم، وعن أبرز الفرق التي يشجعا الشعب الشيلي اكتفى نجم اليوفي بالقول:"لا أدري من هو الفريق الأكثر تشجيعا في الشيلي ربما هو اليوفي، اذهبوا واسألوهم فأنا أعلم بأننا نملك أكبر قاعدة جماهيرية هناك إضافة إلى برشلونة".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مسيرته الدولية

بدأ فيدال مشواره الدولي مع منتخب تحت 20 سنة في بطولة كأس العالم للشباب في جنوب أمريكا، و احتل فيدال المركز الثاني في صدارة ترتيب الهدافين برصيد 6 أهداف، إلا أن التشيلي لم تتمكن من الخروج بنتائج جيدة و اكتفت بتحقيق المركز الثالث، وفي المقابل كان أول ظهور لـ فيدال مع المنتخب الأول الشيلي في مباراة ودية أمام فنزويلا، فاز فيها رفقة منتخب بلاده1-0، و بعدها أصبح فيدال لاعب أساسي في خطة المنتخب، و اتخذه في تشكيلة الـ 23 التي سافرت إلى للمشاركة في كأس العالم 2010، لعب 11 مباراة مع المنتخب و وسجل هدفا وحيدا.

فيدال الفتى الذي تحلى بالمسؤولية رغم نقص خبرته

وفي تفاصيل تقمص مسؤولية مهمة قيادة المنتخب الشيلي يعيش أرتورو فيدال حتى وإن كان صغير السن واحدة من أهم مراحله في تاريخ كرة القدم، فمنذ انضمامه إلى "اليوفي" أصبح قائدا لمنتخب الشيلي وصار المطلب الجماهيري الأول خاصة في مهمة صناعة اللعب رغم وجود سانشيز نجم برشلونة، ويعيش حاليا صاحب 25 سنة تحت ضغط كبير من قبل وسائل الإعلام المحلية بالعاصمة سانتياغو، فأسلوب احتفاله بالأهداف والذي يتسم بالتحدي حينما يضع أصبعه أمام شفتيه، أظهر أن الأمور ليست على ما يرام بالنسبة للاعب باير ليفركوزن السابق، حيث تعرض لانتقادات حاد بعد طرده في مباراتين متتاليتين لمنتخب بلاده وأردف لصحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" قائلا:"الإشارة كانت لهؤلاء الناس في الشيلي الذين انتقدوني" وكانت آخر بطاقة حمراء تلقاها في المباراة الأخيرة عقب مخالفة بالغة العنف في المباراة التي خسرتها تشيلي 3/1 أمام صربيا، وقال بابلو كونتريراس زميله في منتخب الشيلي بأن فيدال كان كبش الفداء لخمس هزائم متتالية للفريق الوطني وأضاف "بعد كل ما حدث فانه من السهل إلقاء اللوم على أرتورو لكن الفريق بأكمله هو الذي لم يكن جيدا بما يكفي خلال تلك الفترة."

يعترف بعدم انضباطه مع منتخب بلاده
واعترف  فيدال وهو واحد من خمسة لاعبين أوقفهم المدرب كلاوديو بورغي العام الماضي بعد تأخرهم عن حصة تدريبية بأن الانضباط يمثل مشكلة لكنه قال إن وسائل الإعلام الشيلية تبالغ وقال النجم الشيلي لموقع الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على الشبكة العنكبوتية في مقابلة خاصة :"كرة القدم تمنح المرء الكثير ولا يستطيع الجميع التعامل مع الأمر، فيجب أن تنضج كشخص وبسبب الموقع الذي أنت فيه فإنه في بعض الأحيان يكون من الواجب عليك أن تكون مثلا، لكن هذه ليست مهمة سهلة لأنك من أجل أن تفعل ذلك فأنت بحاجة لقدرات معينة تأتي فقط بمرور الوقت."

تلقى حملة شرسة من قبل وسائل الإعلام الشيلية في هذا السياق

وكان الكينغ أرتور كما يحلو للشعب الشيلي تسميته عرضة للانتقادات من قبل وسائل الإعلام المحلية التي اتهمته بالتقصير مع الألوان الوطنية مقارنة بما يقدمه مع ناديه جوفنتوس، أخذا بذلك حيزا هاما من التعليقات على خطوات ليونيل ميسي الذي لم ينجوا من نفس الحادثة، وكان فيدال قد تلقى بطاقتين حمرواين في آخر مبارياته مع المنتخب وبالتالي لم تشفع له وسائل الإعلام هذه الخرجات، التي رد عليها بتسجيله هدفا في منتهى الروعة في مرمى تشيلسي ضمن منافسة رابطة الأبطال الأوروبية من خلال إشارة باليد تعني:"اسكتوا" والتي سئل بعد نهاية المباراة عنها أكد بأنها كانت موجهة للمنتقدين في سانتياغو(عاصمة الشيلي) مشيرا في هذا الصدد:"هناك عديد العوامل أثرت على ذلك، الصحافة في تشيلي دائما تنظر وتهتم للتفاصيل الدقيقة البعيدة خارج الملعب، لكن اللاعبين خجولون بعض الشيء، ما يجعلهم لا يحبذون التحدث للصحافة ولا يرتاحون لذلك، بدلا هم يفضلون الصمت حتى لا يقعوا في مشاكل".

الإقصاء على يد فنزويلا في كوبا أمريكا لازال راسخا في ذهنه

وتبقى من أهم الأمور الجانبية في حياة فيدال الشخصية هي الإقصاء المر الذي عاشه مع منتخب بلاده الشيلي أمام نظيره الفنزويلي في مواجهتهما في كوبا أمريكا، أين يتأثر فيدال كثيرا حينما يتذكر تلك المباراة وأبدى في العديد من المرات غضبا شديدا في حال تفكير رجال الإعلام طرح سؤال أسوء اللحظات التاريخية له، حيث أكد فيدال بأن الكرة لم تشأ أن تزور شباك نظيره الفينزولي ملمحا إلى وجود تركيبة شابة رفقة زميله في اليوفي إيسلا والعديد من الأسماء الأخرى التي تعول عليها الشيلي في التتويج بالتاج القاري في النسخة المقبلة.

يعتبر زملائه الحاليين أفضل جيل قدمته الشيلي في كرة القدم

ولم يفوت أرتورو فيدال فرصة الحديث عن أقوى جيل كروي في بلاده الشيلي في أحد حواراته مع وسائل الإعلام الإيطالية حيث أردف لصحيفة "الماتينو" في هذا الصدد قائلا:"لقد مر على الشيلي لاعبون كبار على مر العصور، لكن ليس بمثل الجودة التي تتواجد في الجيل الحالي، هناك عدد كبير من اللاعبين الذين يمثلون المنتخب الوطني ويلعبون في البطولات الأوروبية الكبرى، وهذا أمر جديد على كرة القدم في بلادنا، وهذا أمر يشعرك بالفخر أن تكون جزءا من هذه المجموعة الشابة والقوية".


زامورانو وصالاس قدوة الشعب الشيلي حسبه

هذا ولا يفوت أرتورو فيدال فرصة الحديث عن مواطنيه نجمي جوفنتوس وريال مدريد السابقين مارشيلو صالاس وإيفان زامورانو الملقب بالهيليكوبتر، حيث يعتبرهم نجم خط وسط اليوفي ظواهر كروية لا تكرر كل 100 سنة، حيث أشار إلى أنه صالاس هو من كان أول شخص يملي عليه عرض اليوفي أين لم يتدارك نفسه حينها وأبدى قبولا نهائيا في اللعب في صفوف اليوفي وصرف النظر عن نادي بايرن ميونيخ رغم شهرته الكبيرة هو أيضا، وقال فيدال بأن احتراف النجمين السابقين في صفوف المنتخب كان له الأثر الإيجابي على شباب الشيلي الذي اتخذهما كمثالين في النجاح في لعبة كرة القدم.

لم يشارك في كوبا أمريكا 2010

ولم يشارك فيدال في كوبا أمريكا التي استضافتها فنزويلا، ولكنه خاض التصفيات المؤهلة لجنوب أفريقيا 2010 من بدايتها كلاعب أساسي، إلا أن الوضع تغير في منتصف الطريق، فبعد النصر التاريخي الذي تحقق على الأرجنتين في سانتياغو، مر عام كامل تقريبا دون استدعاء من قبل مدربه بييلسا آنذاك، الذي لم يستعن به إلا في آخر مراحل التصفيات، ولكنه أشاد في النهاية بأدائه الجيد  وأكد بأنه سيمثل قيمة كبيرة في هجوم المنتخب الذي سيخوض تصفيات منافسة كأس العالم في القارة اللاتينية التي ستقام بالبرازيل بداية من صيف 2014.

وواثق من تأهل بلاده إلى مونديال البرازيل 2014

وتبقى من أهم ميزات فيدال المثابرة وحب الانتصار، حيث أكد للعديد من وسائل الإعلام حتى وإن نتائج منتخب بلاده في الآونة الأخيرة أضحت سيئة جدا إلا أنه أشار في هذا الصدد قائلا:"  نحن جيدون بما فيه الكفاية للتأهل، لا نستطيع إنكار الهزيمة النكراء أمام كولومبيا في سنتياغو، لكننا ننظر إلى التصفيات ككل، ومن هذه الناحية يبدو أننا قدمنا شيئا ايجابيا، لا يجب أن ننسى بأننا كنا في صدارة جدول التصفيات، هدف المجموعة هو الوصول للمراكز الثلاث الأولى والبقاء هناك حتى النهاية، المجموعة ناضجة بما فيه الكفاية لإثبات ذلك للجميع ."

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الوجه الآخر لـ فيدال

وجه بعضا من أمواله لترميم ملاعب في الشيلي

هذا ويعد أرتورو فيدال واحدا من أهم الشخصيات الرياضية في الشيلي، حيث أشارت صحيفة "توتو سبورت" في أحد تقاريرها بأن النجم الشيلي تبرع بجزء من ماله الخاص لترميم ثلاثة ملاعب في بلاده الشيلي دون ذكر أسمائها، كما يبقى نجم اليوفي من أشد المصرين على نجاح رياضة كرة القدم واتخاذ الأسطورتين المحليتين صالاس وزامورانو كأبرز الأمثلة لوجود عرق كبير يميز دم الشعب الشيلي بشغف كرة القدم.

يحب زيارة الأطفال في المستشفيات ويملك جمعية خيرية في الشيلي

هذا ويعتبر فيدال من أشد المعجبين بالأطفال حسبما صرح به أثناء مقابلته الأولى مع قناة نادي جوفنتوس بعد إمضاءه على عقد في صفوف الفريق، حيث ظهر النجم الشيلي خجولا لدرجة كبيرة بعدما تدخل أحد المناصرين القاطنين في مدينة تورينو موجها له سؤالا عن حبه الكبير بالأطفال والحديث معهم حتى من خلال تجواله بقلب المدينة، حيث ضحك فيدال كثيرا وأكد بأن هذه العادة بقيت راسخة في ذهنه لما كان لاعبا في صفوف كولوكولو وكان يلاقي مجموعة من الصبيان تلعب كرة القدم ويسمون أنفسهم آنذاك بأسماء نجوم الكرة وقتها على غرار زيدان، شيفشينكو ديل بيرو، رونالدو وغيرها وكان يستمتع بمشاهدة لقاءاتهم والبراءة الكبيرة التي كانت مرسومة على وجوهم خاصة في قضية الأسماء التي يختارونها لأنفسهم.

فخور بكونه قدوة الأطفال في الشيلي

وبالنظر إلى ثراء المسيرة الفنية لـ أرتورو فيدال وبعد أن بزغ نجمه في صفوف نادي بايرن ليفركوزن وأصبح نجم النجوم حاليا في منصب وسط الميدان رفقة اليوفي، يبقى النجم الشيلي واحدا من أهم الشخصيات المعشوقة في بلاده، حيث أشارت مختلف التقارير الإعلامية الصادرة في الشيلي وحتى تأكيده بنفسه بأنه قدوة كل الجيل الصاعد في بلاد العاصمة سانتياغو، وتبقى عقلية فيدال في حب المرح والمزاح أهم الميزات التي يركز عليها إعلام بلاده، حيث لا يفوت نجم اليوفي أية فرصة من أجل زيارة المستشفيات وزرع البسمة على أوجه الأطفال الصغار.


بورغي أحد مكتشفيه وفيدال لا يفوت أية فرصة للحديث عنه

هذا ويعتبر كلاوديو بورغي مدرب نادي كولوكولو الشيلي أحد كشافي النجم الصاعد في الكرة العالمية حاليا أرتورو فيدال، حيث لا يفوت هذا الأخير فرصة الحديث عن حياته الشخصية ليوجه جزيل الشكر له وهذا ليس لأنه أحد مدربيه وكشافيه فحسب، بل لأنه كان بمثابة النقطة التي غيرت مسار حياته الكروية خصوصا وأن بعض الأطراف كانت ضد إقحامه كلاعب أساسي في مباريات فريقه خاصة وأنه كان في سن 17 إلى 18 سنة، ولكن مغامرة بورغي وثقته العمياء في قدراته فجرت طاقة فيدال في تقديم كل ما يملك وهذا ما نجح خلاله في لعب أبرز مباريات الفريق والتتويج بلقب البطولة في النهاية حيث قال بخصوصه :"كلاوديو هو دائما كلاوديو الذي عرفته، شخص سهل التعامل ويمنحك قدر كبير من الحرية، لم يكن هناك العديد من المدربين الذين يعاملون لاعبيهم بهذه الطريقة ما يدلك على مكانه كلاعب خارج وداخل أرضية الميدان، كان دائما يحفزنا للعمل كمجموعة واحدة".

عائلته تأخذ حيزا هاما من حياته ووشمه في الذراع حبا لابنه

هذا وقد أشار أرتورو فيدال في حوار صحفي جمعه بصحيفة "توتو سبورت" بأن عائلته تمثل له كل شيء في الحياة، حيث تتكون العائلة الصغيرة للنجم الشيلي من 6 أشقاء ثلاثة منهم ذكور وثلاثة الآخرين إناث، حيث يحتل نجم اليوفي المرتبة الثانية بين الذكور ويضع وشما على ذراعه باسم ابنه وأيضا باسم ابنه شقيقه ألونسو الذي سماه أرتورو حبا في أخيه، كما يعد أرتورو فيدال من عشاق الموسيقى خصوصا في غرف تغيير الملابس ويبقى استغاريبيا حتى وإن انتقل إلى نادي سمبدوريا أحد أصدقائه الذين يعتز بصدقاتهم شأنه شأن بيبي الذي يتبادل معه الطرائف والنكت قبل كل مباراة.

 

كسب قلوب المسلمين بتعاطفه مع القضية الفلسطينية

أبدى أرتورو فيدال اللاعب الشيلي ونجم نادي جوفنتوس الإيطالي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي"فايسبوك" تعاطفه الكبير مع القضية الفلسطينية عندما كتب عبارة أعجبت جل زائري الصفحة خصوصا المسلمين منهم في عبارات سيرسخها له التاريخ قائلا:"لا لإسرائيل، لا للصهيونية، فلسطين حرة نريد ديمقراطية في كل العالم، هذه الفكرة هي التي أشارك بها كل زملائي"وجاء تعليق فيدال بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة طيلة ثمانية أيام، والذي راح ضحيته ما يزيد عن 160 شهيدا و1200 جريحا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قالو عنه
أنييلي :"لم أتوقع نجاح فيدال بهذه السرعة"
أكد أندريا أنييلي في أحد تصريحاته بعد انتداب اليوفي في الموسم الماضي جوهرة الشيلي أرتورو فيدال وتقديمه مستويات كبيرة خصوصا في مباراة ميلان في اللقاء الأول الذي جمعهم بملعب يوفي أرينا من البطولة الإيطالية بأن فيدال يعد اكتشاف اليوفي قائلا في هذا الصدد:"حينما كلفنا الطاقم الفني بقيادة كونتي بضرورة السرعة في انتدابه من ناديه بايرن ليفركوزن ظننت أنها صفقة كباقي الصفقات خصوصا وأن لاعبي القارة اللاتينية موهوبون لكن الظروف الموجودة في أوروبا غالبا ما تكون عائقا أمامهم، لكن المستويات التي أبهرني بها لحد اللحظة جعلتني أغير رأيي ولم أتوقع كل هذا النجاح الباهر لـ فيدال بكل صراحة".
كونتي:"غامرت بتغيير فلسفتي في كرة القدم بسبب فيدال!!"
ومن جهته أكد أنطونيو كونتي مدرب نادي جوفنتوس بأن استقدام أرتورو فيدال إلى نادي جوفنتوس كان بمثابة نقطة تحول في تاريخ النادي وحتى عقلية التقني الإيطالي في فلسفته الكروية أين كان يعتمد على الخطة الشهيرة 4/4/2 التي لاقت استهجانا جماهيريا كبيرا أثناء فترة التحضيرات الخاصة بالموسم الماضي قائلا في هذا الصدد:"كنت قد درست الجوانب الفنية في لاعبي جوفنتوس جيدا وقررت الاعتماد على خطة 4/4/2 ولكني بمجرد رؤية فيدال ذهلت تماما وقلت في قرارة نفسي بأن هذا اللاعب سيكون ساحرا في وسط الميدان رفقة ماركيزيو وبيرلو وبالتالي قررت تغيير فلسفتي في كرة القدم وأستطيع القول بأنه بفضل فيدال وصلنا إلى ما نحن عليه حاليا رفقة بيرلو وماركيزيو أين استطاعوا تكوني واحد من أقوى خطوط وسط الميدان في تاريخ الكرة من دون مبالغة"
هينكس:"كم تمنيت رؤية ثنائية شفاينزتايغر وفيدال ولكن للأسف اختار اليوفي"
وبالعودة إلى مختلف تصريحات أحد عباقرة كرة القدم في التدريب يوب هينكس مدرب بايرن ميونيخ الحالي وبطل أوروبا رفقة ريال مدريد سنة 1998 أمام اليوفي في النهائي الشهير، أكد بأنه تقرب بشكل كبير من فيدال قبل كوبا أمريكا من النجم الشيلي ليعلمه برغبته في انتدابه إلى صفوف بايرن ميونيخ قائلا في هذا السياق:"رغبتي في رؤية ثنائية بين فيدال وشفاينزتايغر كانت كبيرة، لقد عقدت جل آمالي على هذا الثنائي لاكتساح البوندسليغا وأوروبا معا، كانا ليكونا أحسن ثنائي في العشرية الأخيرة لكنه فضل الذهاب إلى إيطاليا وأحترم قراره، فيدال واحدا من أحسن ما أنجبت الكرة اللاتينية في السنوات الأخيرة".
إبراهيموفتش:"لما صرح بأن جوفنتوس سيهزم ميلان حتى بوجودي تأكدت من أنه محارب كبير"
هذا وقد ألمح زلاتان إبراهيموفيتش في أحد تصريحاته لصحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" حينما كان لاعبا في صفوف ميلان على تصريحات فيدال التي أثارت نوعا من البلبلة قبل مباراتهم في البطولة المحلية عندما أكد بأنه لا يخشى لا زلاتان ولا أي لاعب آخر مشيرا إلى طموحه الكبير في تحقيق الفوز، وعلق النجم السويدي على تصريحات النجم الشيلي قائلا:"لم أكن أتوقع أن يتحدى واحد من اللاعبين ميلان في حضوري وأعتقد أن فيدال قد ظهر محاربا بالفعل، لقد وجه لي تصريحات مباشرة قبل المباراة وأكد بأن اليوفي سيهزم ميلان حتى في وجودي؟ أقدم له تحياتي على هذه العزيمة الكبيرة وأهنئه بهذا الفوز الكبير".

 
كلمات دلالية : فيدال

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - شباب قسنطينة
27 12 19
2 - شبيبة الساورة
23 12 18
3 - وفاق سطيف
20 11 11
4 - مولودية الجزائر
18 11 10
5 - مولودية وهران
17 12 13
6 - شباب بلوزداد
17 12 11
7 - نادي بارادو
17 12 12
8 - اتحاد بلعباس
16 12 15
9 - شبيبة القبائل
15 12 12
10 - نصر حسين داي
14 12 10
11 - أولمبي المدية
13 12 9
12 - اتحاد العاصمة
12 9 12
13 - دفاع تاجنانت
11 12 11
14 - اتحاد بسكرة
10 11 7
15 - اتحاد الحراش
9 12 13
16 - اتحاد البليدة
4 12 8
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل يمكن اعتبار باولينيو صفقة ناجحة في برشلونة لحد الآن؟

بن طالب سيعود إلى التدريبات بعد أسبوعين، هل تتوقع استعادته مكانته في شالك 04 سريعا؟

هل تتوقع خروج ديبالا من جوفنتوس هذا الصيف؟

هل أنت متفائل بجلب ندوة تطوير كرة القدم الجزائرية حلول لكرتنا ؟

من هو الفريق الأكثر شعبية في الجزائر بين قطبي "الليغا" الإسبانية؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
14:00 | 2017-12-14 مدربون ولاعبون احتكروا البطولات وحصدوا ألقابا بالعشرات

لطالما ارتبطت تتويجات أندية كرة القدم بأسماء لاعبين ومدربين معينين ساهموا بالقسط الأكبر من النجاحات التي حققتها فرقهم ...

13:00 | 2017-12-13 أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

14:00 | 2017-12-12 الاعتزال المبكر ... بين اليأس من لعنة الإصابات، التهور والحماقات !

أن تواصل اللعب لسنوات طويلة حتى "أرذل" العمر -في عالم كرة القدم طبعا- والذي يحصره الخبراء بين 35 و40، فإن الأمر يبدو طبيعيا جدا لعشاق الساحرة المستديرة ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال