كيفن دي بروين..... الجوهرة البلجيكية الذي بعث مشواره مع الذئاب

بدأ ممارسة الكرة في سن السابعة ولد كيفن دي بروين يوم 28 جانفي 1991 بمدينة تونشيان البلجيكية أين كبر هناك إلى أن بلغ سن السابعة من العمر،

نشرت : الهداف السبت 18 يوليو 2015 17:54

حيث عرف هذا التاريخ بداية ممارسته لكرة القدم مع فريق دروغن المغمور الذي علمه أبجديات الكرة واستمر معه لـ7 سنوات، ويؤكد العارفون باللاعب حينها أنه أظهر تفوقا واضحا على زملائه في الفريق وكان أدائه دائما حاسما، ما جعل الكثير من المتتبعين يتوقعون أن يصبح لاعبا كبيرا في السنوات القادمة.

 

التحق كمهاجم بمركز تكوين لاغونتواز 

تألقه اللافت مع فريق دروغن، جلب له اهتمام العديد من الأندية، إذ التحق في سن الـ14 مع نادي لاغونتواز، حيث تكون في مدرسته ومن هنا بدأت رحلة تألق اللاعب الأشقر الذي شد انتباه مدربيه، ما جعله يتدرج سريعا في أصنافه الصغرى وخاض معه 3 مواسم كانت استثنائية، ويعتبر المدربون اللذين أشرفوا عليه حينها أن انضمامه إلى لاغونتواز ساعده كثيرا ومكنه من أن يصبح لاعبا معروفا في بلجيك رغم صغر سنه آنذاك.

 

انتقاله لجينك كان نقطة تحول في مسيرته

وفي سنة 2008، تمكن مسؤولو نادي جينك البلجيكي من التوقيع مع اللاعب على عقد احترافي مدته 4 سنوات، حيث اقتنع دي بروين بالعرض المقدم له وبدأ رحلة التألق في دوري الدرجة الأولى البلجيكي وسنه لم يتجاوز 17 عاما، حيث خاض على مدار تلك الفترة 93 مباراة في الدوري وسجل 15 هدفا، كما ساهم بقسط وافر في قيادة الفريق للفوز بالدوري البلجيكي سنة 2011 وكأس السوبر في نفس القترة، ما جعل الكثير يعتبر أن قدومه إلى جينك كان بمثابة نقطة تحول في مسيرته الكروية.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تألقه فتح أبواب الدوري الإنجليزي أمامه

تشيلسي ينجح في خطف دي بروين سنة 2012

بعد 4 سنوات ناجحة مع جينك، أثار دي بروين اهتمام العديد من الأندية الإنجليزية أبرزها تشيلسي الذي تمكن مسؤولوه من التعاقد معه بعد أن تمكن الميلياردير الروسي رومان أبراموفيتش من تقديم عرض مغر لفريقه، وقد صنعت الصفقة حينها الحدث في بلجيكا، خاصة أنها تزامنت مع قدوم مواطنه إيدين هازاد وتواجد البلجيكي الآخر لوكاكو قبل مغادرته لويست برومويتش، ما جعل وسائل الإعلام هناك تتوقع أن يكون الثلاثي بمثابة القوة الضاربة للبلوز.

البلوز فضلوا إعارته مباشرة إلى فيردر بريمن

 

فرحة دي بروين بالانضمام إلى تشيلسي لم تدم طويلا، إذ لم يكتب له القدر أن يتقمص ألوان الفريق اللندني في أول موسم له بعد أن قرر مسؤولو البلوز إعارته لموسم واحد إلى فيردر بريمن الألماني، غير أن الدولي البلجيكي تمكن من فرض نفسه مباشرة، ففي أول موسم له في البوندسليغا تمكن من خوض 33 مباراة وتسجيل 10 أهداف واختير حينها في نهاية الموسم كأفضل صفقة في الفريق رفقة نيلز بيترسن حسب تصنيف لصحيفة "كيكر"، ما جعل القائمين على فيردر بريمن يفكرون في التعاقد معه بشكل نهائي.

 

عودته للبلوز في الموسم الموالي لم تكن موفقة

مباشرة بعد انتهاء الموسم الكروي 2012-2013، أصر جوزي مورينيو مدرب تشيلسي على استعادة دي بروين بعد أن انبهر بإمكانياته الكبيرة ورفض مواصلة إعارته لأي فريق آخر، غير أن اللاعب عاد من جديد إلى نقطة الصفر بعد أن عجز عن فرض نفسه في التشكيلة الأساسية للفريق في ظل كوكبة النجوم التي كان يزخر بها البلوز، فرغم مشاركة الفريق على أكثر من جبهة، إلا أن ظهور دي بروين كان نادرا، ما جعل يكتفي بخوض مباريات مع الفريق الثاني للإبقاء على لياقته البدنية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

حسم الصراع مع دورتموند لصالحه

فولفسبورغ استغل وضعيته ونجح في ضمه الصيف الماضي

رغم الموسم المخيب الذي قدمه دي بروين مع تشيلسي في موسم 2013-2014، كان المكلفون بالتعاقدات في فولفسبورغ يراقبون وضعيته تحسبا للتعاقد معه، خاصة أنهم كنوا بصدد البحث عن لاعبين موهوبين للتنافس على الأدوار الأولى، وبعد مفاوضات طويلة معه، تمكنوا من إقناعه بعد كأس العالم الماضية بالبرازيل بالتوقيع لـ5 سنوات إلى غاية 2019 مقابل مبلغ وصل لـ21 مليون أورو، ومباشرة بعد تقديمه، أكد مدرب الذئاب ديتر هيكينغ أن دي بروين هو الحلقة المفقودة التي تنقص فولفسبورغ.

 

 يورغن كلوب تحسر كثيرا على تضييع صفقته

بالعودة لكواليس صفقة انضمام دي بروين إلى فولفسبورغ، كان الذئاب يتواجدون في منافسة شرسة مع بوروسيا دورتموند الذي كان مدربه يورغن كلوب يرغب في رؤية اللاعب يتقمص ألوان الفريق الأصفر بأي ثمن، غير أن توقر الذئاب على الإمكانيات المادية جعلهم يحسمون الأمر لصالحهم، ما جعل كلوب يتحسر كثيرا على ضياع الصفقة، وقد تحدث دي بروين الموسم الماضي عن اهتمام دورتموند وقال: " لقد اتصل بي يورغن كلوب أكثر من مرة، وقال لي أنه يريدني في الفريق، خاصة أن دورتموند كان يبحث عن صانع ألعاب لتعويض غوتزه، لم تكن لدي خيارات كثيرة واخترت فولفسبورغ.

 

موسم استثنائي على كل الأصعدة قاده للفوز بالكأس

وقد كان اختبار دي بروين اللعب في فولفسبورغ موفقا إلى أبعد الحدود بالنظر للموسم الاستثنائي الذي حققه مع الذئاب، حيث ساهم بقسط وافر في احتلال الفريق للمركز الثاني في الدوري وفوزه بكأس ألمانيا ناهيك عن وصوله لربع النهائي في الدوري الأوروبي، وقد خاض النجم البلجيكي 51 مباراة في جميع المنافسات مع الفريق وسجل 16 هدفا، كما قدم 28 تمريرة حاسمة، إضافة لذلك تم اختياره أفضل ممر حاسم في أوروبا برصيد 20 تمريرة حاسمة، ليتفوق على  ليونيل ميسي (18 تمريرة حاسمة) وسيسك فابريغاس (18 تمريرة حاسمة) وكريستيانو رونالدو (16 تمريرة حاسمة).

 

تألقه مع الذئاب جعل قيمته في السوق ترتفع لـ60 مليون أورو

وساهم المردود المتميز الذي أبان عنه البلجيكي الأشقر في صعود سعره في سوق الانتقالات بشكل كبير، فبعد أن كانت قيمته تقدر بنحو 20 مليون أورو بعد نهاية كأس العالم، كشف موقع "تانسفير ماركت" المختص أن سعره ارتفع 3 أضعاف وأصح يتجاوز 60 مليون أورو، غير أن ذلك لم يمنع كبار الأندية الأوروبية في إبداء اهتمامها بخدماته وحتى فريقه السابق تشيلسي أبدى تحسره الكبير على بيعه بسعر منخفض.

 

بايرن ميونيخ يدخل السباق من أجل التعاقد معه

ويعد بايرن ميونيخ من أبرز المهتمين بالتعاقد مع دي بروين، ففي إطار سعي المدرب بيب غوارديولا لخطف أبرز نجوم البوندسليغا، وقع اختياره على البلجيكي الواعد، الأمر الذي جعل المكلفين بالتعاقدات في النادي البافاري يقررون الشروع في مفاوضات مع إدارة فولفسورغ التي سارعت من جهتها للقيام بخطوة استباقية من من خلال تقديم عرض جديد للاعب يقضي بتمديد عقده لسنوات إضافية مع رفع راتبه السنوي من 5.5 إلى 10 مليون أورو.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

اعترفت علنا بخيانته مع حارس تشيلسي

صديقة طفولة دي بروين السابقة أحدثت فتنة بينه وكورتوا

الحديث عن مسيرة دي بروين الكروية، يقودنا أيضا للتطرق لحياته الشخصية التي تبقى مثيرة للجدل، حيث يرى الكثير من المتتبعين أن انفصاله عن صديقته كارولين لينن لعب دورا كبيرا في تراجع مستواه مع تشيلسي، خاصة بعد أن قامت بخيانته علنا مع مواطنه وصديقه في المنتخب البلجيكي تييبو كورتوا، وقد اعترفت كارولين علانية بمواعدتها لحارس تشيلسي الحالي رغم أنها كانت على علاقة بدي بروين، ما جعل الخبر ينزل كالصاعقة على البلجيكي الأشقر، بالنظر لأن كارولين كانت تعتبر صديقة طفولته وأحد الأشخاص اللذين يتعلق بهم بكثرة.

دي بروين لا يتكلم مع كورتوا حتى في تربص المنتخب البلجيكي

وقد أثرت القضية بشكل كبير على علاقة دي بروين بزميله كورتوا، حيث أكدت الكثير من وسائل الإعلام البلجيكي أن الرجلين لا يزالان على خلاف ولا يكلمان بعضهما حتى في تربص المنتخب البلجيكي، الأمر الذي جعل مدرب المنتخب جورج ليكينس يتخوف من تأثير ذلك على استقرار بيت الشياطين، ودفعه ذلك للقيام بالكثير من المحاولات لإذابة الجليد بينهما دون جدوى في ظل رفض دي بروين لأي محاولة صلح مع حارس البلوز بعد أن اتهمه بطعنه في الظهر.

 

والده هدد برفع دعوى قضائية ضد كارولين لاين

هذا وأكدت تقارير صحفية بلجيكية الموسم الماضي أن والد دي بروين لم يتقبل خيانة كارولين لابنه، حيث قام بمهاجمتها علنا في وسائل الإعلام واعتبرها ناكرة للجميل بعد ما فعله اللاعب من أجل إرضائها، كما وصل به الأمر حتى إلى غاية التهديد برفع دعوى قضائية أمامها، قبل أن يتراجع بعد طلب من دي بروين،  وحسب ما أوردته صحيفة "ميترو" الإنجليزية فإن والد دي بروين اكتشف أن كارولين تخون ابنه مع كورتوا منذ سنة 2012 دون علم أي أحد.

 

صديقته السابقة تحدثت عن الفرق بينه وبين كورتوا

ورغم الضجة الكبيرة التي أحدثتها القضية في وسائل الإعلام العالمية، إلا أن صديقة دي بروين السابقة تحدثت عنها في وسائل الإعلام بشكل عاد، حيث اعترفت الموسم الماضي لأحد الصحف البلجيكية أنها قررت القيام بالخطوة بعد أن لمست فرقا كبيرا بين كورتوا ودي بروين، حيث اعتبرت أن الثاني كان يهتم بها بشك كبير وقدم لها في أشهر قليلة ما لم يتمكنه نجم فولفسبورغ على مدار سنوات وقال: "كورتوا انسان رائع فهو يقوم حتى بمساعدتي في تحضير الأطعمة، بينما دي بروين بلغني أنه خانني أيضا، حينها فكرت أنه يمكنني أيضا أن أقوم بخيانته وهو ما حصل فعلا".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تجاوز صدمته العاطفية وارتبط بفتاة جديدة

طالبة جامعية شابة خطفت قلب دي بروين

لم ينتظر دي بروين كثيرا بعد أن تلقى صدمة عاطفية من العيار الثقيل، حيث ارتبط بسرعة بفتاة جديدة، إذ رصدته مجلة مجلة "Dag Allemaal" البلجيكية المتابعة لأسرار النجوم في جانفي 2014 رفقة طالبة جامعية تدعى ميشال لاكروا تبلغ من العمر 20 عاما، حيث تعرف عليها دي بروين على هامش لقاء رفقة أصدقائهما شهر نوفمبر الماضي في لندن ومباشرة وقع في حبها وأعلن ارتباطه بها، وحسب ذات المجلة فإن الطالبة لا زالت تدرس في جامعة "هاسيلت" البلجيكية، غير أن هذا لا يمنعها من التنقل لألمانيا وملاقاة اللاعب.

 

علاقتهما تطورت ويفكر في الزواج منها

وكان لارتباط دي بروين مع الطابعة الجامعية أثر كبير عليه، حيث كشفت ذلت المجلة أن علاقتهما تطورت بسرعة كبيرة بعد أن أعلن اللاعب حبه لها وتمكن من نسيان صديقته السابقة كارولين، وفي هذا الصدد لم يستبعد التقرير أن تتطور العلاقة وتثمر زواجا بين لاعب الذئاب وميشال لاكروا، خاصة بعد أن أظهر الثنائي على انسجام كبير بينهما رغم عدم مرور وقت طويل على علاقتهما العاطفية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

يعتبر دوليا مع الشياطين منذ الأصناف الصغرى

موهبته الفذة جعلته يتدرج في صفوف المنتخب البلجيكي بسرعة

على خلاف كل اللاعبين في العالم الذين يأبون حرق المراحل، أو يضطرون إلى التدرج في صفوف المنتخب الوطني لبلادهم من أجل تفادي الضغوطات على أنفسهم، كان لبروين قصة أخرى مع منتخب بلجيكا، أين لعب في صفوف المنتخب لأقل من 18 سنة في عام 2008، حيث لعب 7 مباريات فقط، و10 مباريات في منتخب أقل من 19 سنة، قبل أن يجده نفسه في صفوف المنتخب الأول في الـ 19 من عمره، وسط مخاوف من تأثر الفتى البلجيكي بالضغط الذي كان ليؤثر على مسيرة اللاعب الشاب لولا موهبته التي ساعدته على إثبات نفسه وسط لاعبين كبار أمثال هازارد وفيلايني.

 

دي بروين خاض أول مباراة دولية مع أكابر الشياطين سنة 2010

لفت تألق الشاب البلجيكي أنظار المدرب البلجيكي جورج ليكنس الذي كان مشرفا على العارضة الفنية للمنتخب البلجيكي آنذاك، وقام بتوجيه الدعوة إلى دي بروين في سنة 2010، من أجل اللعب في مباراة بلغاريا يوم 19 من ماي 2010، إلا أن ليكنس فضل عدم إشراك اللاعب في تلك المباراة، ليقوم بإقحامه بعدها في مباراة فنلندا يوم 11 أوت 2010، والتي انتهت بفوز المنتخب البلجيكي بنتيجة عريضة ( 6 ـ 1)، جعلت دي بروين الوافد الجديد على الشياطين الحمر آنذاك يدخل تاريخ المنتخب من أوسع أبوابه.

أضحى معادلة صعبة في صفوف المنتخب في ظرف وجيز

لم ينتظر دي بروين كثيرا من أجل إثبات نفسه كمعادلة صعبة في التشكيلة الأساسية للمنتخب البلجيكي على الرغم من ضمه لعديد النجوم، ففي التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم سنة بالبرازيل سنة 2014، نجح الشاب البلجيكي في تسجيل أولى أهدافه مع المنتخب في 12 من أكتوبر سنة 2012 أمام المنتخب الصربي، والتي انتهت آنذاك بنتيجة (3 ـ 0)، كما نجح كيفن في أن يكون هداف المنتخب في التصفيات برصيد 4 أهداف ويقود بلاده للمشاركة في نهائيات كأس العالم التي أقيمت بالبرازيل الصيف الفارط.

 

ـــــــــــــــــــــــــــ                               

 

خوضه كأس العالم بالبرازيل مع المنتخب البلجيكي أفضل ذكرى له

كغيره ممن شارك في مسابقة كأس العالم لكرة القدم، أشار دي بروين أن مشاركته رفقة المنتخب البلجيكي في نهائيات كأس العالم تعتبر الذكرى الأفضل للاعب في مشواره الكروي لحد الآن، فبعد مشوار مميز في التصفيات نجح فيها دي بروين في رفع أسهمه لدي الجماهير البلجيكية، وكذا العالمية، باعتباره موهبة فذة نجحت في التأثير وبشكل كبير في تأهيل بلاده للنهائيات بفضل أهدافه الأربعة، وكذا مستواه فوق أرضية الميدان، ما أهل بلجيكا للمشاركة في كأس العالم، وما أضفى طابعا خاصا على مشاركة النجم الأشقر في مونديال البرازيل أنه أقيم في بلاد "السامبا"موطن كرة القدم.

 

اختير رجل اللقاء في لقاء الجزائر

اختير دي بروين رجل اللقاء في مباراة المنتخب البلجيكي أمام المنتخب الجزائري، في أول مشاركة له في المونديال، حيث نجح في قلب مجريات اللقاء عن طريق صنعه لهدف التعادل لمنتخب بلاده في (د56)، لتنجح بلجيكا في قلب تأخيرها بهدف، إلى فوز بهدفين لهدف، قاداها لتحقيق أول فوز في أول مباراة، ويخرج دي بروين بعدها غانما، فلا لوكاكو، ولا هازارد تمكنا من قلب موازين اللقاء، فالشاب البلجيكي الذي شارك في 90 دقيقة استطاع من خلالها ترك بصمته في أول لقاء له مع "الشياطين الحمر".

 

مستوى مخيب في بقية المشوار والأرجنتين تعيد دي بروين للدار

لم يرقة مستوى الفتى البلجيكي إلى تطلعات الجماهير ولا النقاد الذين توقعوا مرور المنتخب البلجيكي إلى أبعد الأدوار بفضل الترسانة التي يمتلكها المنتخب من خلال ضمه لفيلايني، دي بورين، هازارد، ولوكا والعديد من اللاعبين المتميزين، إلا أن الاصطدام بالمنتخب الأرجنتيني في دور ربع النهائي عجل بمغادرة رفقاء نجم فولفسبورغ  الألماني للمسابقة من الباب الضيق، بمن فيهم دي بروين نفسه، الذي فشل في فرض نفسه في المباريات التي سبقت مباراة الأرجنتين، ما جعله عرضة لانتقادات لاذعة رفقة بقية النجوم بعد التسبب في خروج الشياطين الحمر. 

 

 

ــــــــــــــــــ

 

أرقامه مع المنتخب تبقى بعيدة عن مستواه الحقيقي

كعادتها تعيد الصحف الرياضية إحياء أرقام نجوم مرة القدم في حالة حصول أي إخفاق على مستوى النتائج، وهو الأمر الذي حصل مع دي بروين، حيث تظهر الأرقام أن فتى فولفسبوغ المدلل ليس هم ذاته حينما يتقمص ألوان المنتخب البلجيكي، فلا الأرقام نفسها ولا الأداء نفسه، واكتفى اللاعب بتسجيل 7 أهداف فقط خلال 30 مباراة دولية لعبها مع المنتخب، وهي أرقام بعيدة عن تلك التي يحققها صاحب 23 سنة مع نادي الذئاب في الدوري الألماني هذا الموسم، أين اختير أفضل صانع ألعاب في "البوندسليغا"

 

نجومية هازارد أعاقت بروزه مع الشياطين

وبعيدا عن المستطيل الأخضر، لا يختلف اثنان أن دي بروين لم يبرز بالشكل الذي يظهر عليه رفقة فريقه الحالي في الدوري الألماني، أين يعتبر نجم فولفسبورغ الأول، كيف لا وهو الذي لعب دورا كبيرا في عودة النادي للواجهة محليا باحتلاله للمركز الثاني خلف البايرن، وهي الميزة التي لم يحصل عليها مع منتخب بلاده بسبب تواجد عدة نجوم على غرار إيدن هازارد نجم تشيلسي الإنجليزي والذي يعتبر نجما فوق العادة في نادييه أو المنتخب البلجيكي وطغت شهرته ومهارته شهرة ومهارة دي بروين الذي يعتبر النجم الثاني في بلجيكا بعد هازارد.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــ

 

العائلة تمثل الكثير بالنسبة له

دي بروين مرتبط كثيرا بوالدته ويتصل بها قبل كل مباراة

أماط الدولي البلجيكي كيفن دي بروين اللثام على بعض الحقائق الشخصية والعديد من الأمور العائلية التي يعيشها اللاعب خلال حياته اليومية، أهمها ارتباط الفتى البلجيكي وعلاقته الوطيدة بوالدته حيث سبق وأن كشف في بعض التصريحات عن دور والدته الكبير وتأثيرها بطريقة مباشرة على مستوى اللاعب، إذ يقوم بالتواصل معها قبل كل مباراة عن طريق الرسائل القصيرة، وهو الأمر الذي يزيد من ثقة اللاعب بنفسه، ويمنحه راحة تخول له تقديم مستويات رائعة على أرضية الميدان، وهو تصريح يكشف التأثير الايجابي الذي يلعبه حضن العائلة في مسيرة دي بروين.

 

ويكشف عن دور جده في مسيرته الكروية

ولجد كيفن درو كبير في حياته الشخصية، حيث كشف عن تعلقه الكبير بجده وارتباطه بشكل وثيق، حتى في حالة ما إذا قرر اللاعب التفرغ من أجل مشاهدة كرة القدم، أو قضاء الوقت في المنزل فإنه يقوم بذلك رفقة جده، حيث قال في أحد التصريحات الصحفية أنه عكس بقية اللاعبين الذين يفضلون قضاء وقت فراغهم رفقة أصدقائهم، كما عاد اللاعب الأشقر إلى أيام صباه حين أفصح عن دور جده في إتقان الشاب البلجيكي للكرة حيث كان يزاولها في حديقة المنزل رفقة جده الذي على ما يبدو أنه قد لعب دورا كبيرا في بلوغ صاحب  23 سنة لما وصل إليه الآن.

 

حياته الشخصية تبقى بعيدة عن الأضواء

يفضل دي بروين إبقاء حياته الشخصية بعيدة عن الأضواء وعدسات المصورين، وذلك ضمن أسلوب الحياة الذي تريد العائلة توفيره للاعب خوفا من تأثره بالضغوطات التي تصاحب نجوم الكرة، وهو الأمر الذي يريد اللاعب تجنبه، خصوصا وأنه لا يريد إشراك الآخرين في حياته الخاصة، كما زادت خيانة صديقته القديمة له من وقع الصدمة، وهو ما حاول اللاعب تفادي الوقوع فيه مرة ثانية، كما أن اللاعب لا يظهر كثيرا في الحفلات الصاخبة أو الفضائح ويفضل الاعتماد على نمط حياة بسيطة رغم صعوبة ذلك. 

 

 

ــــــــــــــــــــــ

 

عصبية دي بروين نقطة السوداء في حياة اللاعب

شتمه لأحد ملتقطي الكرات صنع الحدث في ألمانيا

ما يعاب على دي بروين هو عصبيته الزائدة، والتي أظهرها في أحد المباراة الخاصة بفريقه خلال الدوري الألماني لكرة القدم، أين قام اللاعب بتصرف مشين اتجاه أحد جامعي الكرات في مباراة الفريق أمام فرانكفورت، أين تلفظ بكلمات سيئة في حق الصبي المكلف بجمع الكرات، صاحبها جدل إعلام كبير جدا في اللاعب، خصوصا وأن التصرف صادر من لاعب بحجمه ومكانته في ''البوندسليغا" كقدوة للاعبين الصغار، وهو الأمر الذي استنكره عشاق الدوري الألماني وطالبوا اللاعب بالاعتذار عن ما بدره من سلوك لا يليق به كنجم في كرة القدم.

 

عقوبات صارمة من الإتحاد الألماني في حق اللاعب

قامت لجنة الانضباط التابعة للإتحاد الألماني لكرة القدم بتغريم اللاعب مبلغ 20 ألف أورو بسبب سلوكه غير رياضي في حق الفتى ملتقط الكرات رضوخا عند مطالب الشارع الكروي الألماني، تعتبر هذه القضية هي النقطة السلبية الوحيدة في حياة اللاعب، الذي لطالما عرف عنه هدوءه حتى في أسوء المواقف، قبل أن ينجح بعدها في العودة والظهور بشكل أفضل، ما أزال الصورة السوداء التي تشكلت عن دي بروين في تلك الآونة، كما ساعده اعتذاره من تجاوز تلك القضية نهائيا.

 

ــــــــــــــ

 

قالو عن دي بروين

رومينيغي: "موهبة دي بروين لا تكف عن النمو"

تحظى موهبة دي بروين باحترام منافسيه قبل أصدقائه، ومن بين التصريحات التي يعتز اللاعب تلك التي أدلى بها كارل هاينز رومينيغي المدير التنفيذي لبايرن ميونيخ الذي وصف فيها دي بروين بالموهبة التي لا تتوقف عن النمو، حيث قال في إجابة له على اهتمام إدارة البايرن بخدماته: "دي بروين لديه موهبة خارقة، سواء كنا مهتمين باللاعب أم لا فأظن أن موهبته تتطور يوما بعد يوم، وهو ما يجعله يبهرنا بمستوياته".

 

هازارد: "من العار أن يغادرنا لاعب بقيمة دي بروين"

دفعت موهبة الشاب البلجيكي بمواطنه وزميله في الفريق إيدين هازارد إلى انتقاد البرتغالي جوزي مورينيو مدرب البلوز حيث قال في تصريحاته التي تبقى واحدة من التصريحات المثيرة للجدل والتي يحتفظ بها الفتى البلجيكي كشهادة لنفسه :''لا أعلم لماذا قرر المدرب الاستغناء عن دي بروين، لكنني واثق من انه يمتلك المؤهلات التي تمكنه من البروز بشكل  أكبر رفقة الفريق، لقد كان بإمكانه مساعدة الفريق بقدراته التي تؤهله للعب في تشيلسي بكل سهولة، لا أدري أسباب مغادرته لكنني واثق بما أقول".

 

ديتر هيكينغ:"دي بروين أحد أسباب نجاحاتي مع فولسبورغ"

قال ديتر هيكينغ مدرب فولسبورغ أن لاعبه كيفين دي بروين يعتبر من بين أعمدة الفريق وأحد الأطراف التي كان لها الفضل في نجاحه مع الفريق هذا الموسم، مشيدا بإمكاناته الكبيرة والتي تمكن من هلالها بتقديم الإضافة اللازمة للفريق، حيث قال في هذا الصدد: "دي بروين لاعب ممتاز، وأنا أعتبره أحد أطراف نجاحاتي مع فولسبورغ".

 

"لاعب خلوق ولديه شخصية فذة داخل وخارج المستطيل الأخضر"

وفي ذات السياق وفي إشادته المتواصلة بدي بروين، لم تخلو كلمات هيكينغ من مصطلحات المدح والإشادة باللاعب، واصفا إياه بالخلوق الذي يتمتع بشخصية ممتازة داخل وخارج الميدان، مما أكسبه الكثير من الاحترام والتقدير من طرف جماهير النادي وأضاف التقني هيكينغ في هذا الصدد: "كيفن لاعب خلوق، يتميز بشخصية فذة وممتازة داخل وخارج المستطيل الأخضر، صفاته وأخلاقه جعلته يكسب المزيد من الاحترام من طرف جماهير الفريق".

                                                  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

البطاقة الفنية

الاسم: كيفن

اللقب: دي بروين

تاريخ الميلاد: 28 جوان 1992

الجنسية: بلجيكية

المركز: متوسط ميدان

الألقاب الجماعية:الدوري البلجيكي 2011 مع جينك

 كأس السوبر البلجيكية 2011 مع جينك

 كأس ألمانيا، وصيف الدوري الألماني مع فولفسبورغ 2014

الألقاب الفردية:أفضل ممرر في الدوري الألماني 2015.

أفضل لاعب في مباراة الجزائر ـ بلجيكا في كأس العالم 2014

خاض 30 مباراة مع منتخب بلجيكا سجل 7 أهداف

أول مباراة دولية 11 أوت 2010 أمام فنلندا

كلمات دلالية : كيفن دي بروين

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - شباب قسنطينة
27 12 19
2 - شبيبة الساورة
23 12 18
3 - وفاق سطيف
20 11 11
4 - مولودية الجزائر
18 11 10
5 - مولودية وهران
17 12 13
6 - شباب بلوزداد
17 12 11
7 - نادي بارادو
17 12 12
8 - اتحاد بلعباس
16 12 15
9 - شبيبة القبائل
15 12 12
10 - نصر حسين داي
14 12 10
11 - أولمبي المدية
13 12 9
12 - اتحاد العاصمة
12 9 12
13 - دفاع تاجنانت
11 12 11
14 - اتحاد بسكرة
10 11 7
15 - اتحاد الحراش
9 12 13
16 - اتحاد البليدة
4 12 8
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن تجديد غلام لعقده مع نابولي كان خيارا صائبا؟

هل تعتقد أن الإنتير قادر على الفوز بلقب الدوري هذا الموسم؟

هل تتفق مع رونالدو عندما قال لمجلة "فرانس فوتبول": "أنا أفضل لاعب في التاريخ"؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال