نوري شاهين ... ماكينة الأتراك التي سلبت عقول الألمان وخانها الحظ مع الإنجليز والإسبان

لم يكن الخامس من سبتمبر سنة 1988 يوما عاديا في حياة عائلة شاهين، ولا حياة الأتراك كلهم، حيث عرف هذا اليوم ميلاد الطفل نوري شاهين ..

نوري شاهين النجم التركي الذي يبحث عن استعادة مستواه
نشرت : يوسف قويدري الأربعاء 20 مارس 2013 19:42

الذي فضلا عن أنه أدخل الفرحة والسرور إلى العائلة التي لم تكن تملك إلا طفلا واحدا، إلا أنه أصبح فيما بعد مفخرة العائلة والبلد ككل، خاصة أنه أمضى مع بداية الموسم الماضي للعملاق الإسباني ريال مدريد قادما إليه من نادي بوروسيا دورتموند لكن الظروف منعته من التألق، فقد ولد هذا النجم في بلدة صغيرة تدعى لودنشايد التي لا يتعدى عدد سكانها 22 ألف نسمة في مقاطعة دافولغا القريبة من مدينة كيرشر، من عائلة تركية مسلمة ومحافظة، حيث تربى وترعرع في ألمانيا لكنه تشبع بالثقافة التركية وهو ما جعله يختار المنتخب التركي الأول عندما كبر .

تعلق بكرة القدم منذ الصغر ولعب لأول فريق في ست سنوات

حياة شاهين لم تكن كبقية أطفال حيه، فقد كان طفلا شغوفا بالمستديرة إلى أبعد الحدود، فو لا ينام ولا ينهض إلى بكرة القدم، رغم أنه كان يعشق بعض الهوايات الأخرى على غرار أترابه كتنس الطاولة والتزلق على الجليد، لكن كرة القدم كانت بمثابة الدم الذي يسري في عروقه وقد لا حظ والده هواته مبكرا مما جعله يفكر في تسجيله في إحدى الأندية الصغيرة لصقل موهبته التي بدأت تظهر للعيان، وبالفعل فقد رافقه والده إلى مقر نادي المدينة "آر أس في مينرزاغن 1921" وهو لم يتجاوز الست سنوات من العمر، ومع ذلك فقد كان بمثابة الاكتشاف في هذا النادي الصغير .

مدربه الأول يعتبر وجود صورته الوحيدة في مقر النادي أفضل من كل الألقاب

هذا وقد سعد كل من عمل في ذلك النادي الصغير بوجود شاهين، وكان أشدهم إعجابا وافتخارا هو مدربه آنذاك ميكرانز الذي يعتبره مفخرة المنطقة، ويبدو أن هذا الأخير محظوظ جدا لأن اللاعب لم يترك أية ذكريات في الفريق، سوى صورة واحدة ووحيدة مع مدربه معلقة على جدران المقر، وهو ما جعل يصرح بأن وجود هذه الصورة بالذات والتي لا يملك غيرها في تلك الفترة بقميص الفريق تعتبر بالنسبة له أعظم من كل الكؤوس والأوشحة التي تزين أطراف المقر، خاصة أن هذا اللاعب الذي مر من هناك لعب لأحد أفضل الأندية في العالم عبر مر التاريخ ويتعلق الأمر بريال مدريد.

وكان يقول له منذ صغره "ستلعب يوما ما في ناد عظيم"

هذا وقد كان لمدربه نظرة ثاقبة، حيث يعتبر أفضل لاعب مر عليه وعلى تركيا بأكملها، فقد كان رغم صغر سنه يمتلك فنيات هائلة جعلت مدربه يتنبأ له بمستقبل واعد، حيث كان يردد عليه دائما عبارة: "ستلعب في ناد عظيم إذا واصلت هكذا"، وهو ما تحقق فعلا بلعبه في نادي بوروسيا دورتموند ثم التحاقه بالعملاق الإسباني ريال مدريد وعودته إلى الفريق الأصفر مرورا بليفربول، كما أن المدرب كان يشجعه كثيرا في الفترة التي قضاها في النادي ما بين 1994 و2001، وهي الفترة التي صقلت فيها موهبته، وقبل رحيله ترك اللاعب العديد من القمصان التي تحمل اسمه لكنه لم يترك صورة سوى صورة وحيدة رفقة مدربه مازالت معلقة في جدران المقر إلى يومنا هذا، حيث يعتبرها الفريق مفخرة كبيرة .

 كان أفضل من شقيقه الأكبر "أوفوك" الذي لعب معه في نفس النادي

لم يكن نوري الوحيد الذي يمارس كرة القدم في عائلة شاهين، فقد كان شقيقه الأكبر أوفوك يمارس هذه الرياضة، والأكثر من ذلك أنه كان لاعبا أساسيا في الفريق الذي كان يلعب بطولة ما بين الأقاليم قبل التحاق شقيقه الأصغر، ورغم أنه كان أكبر منه بسنتين إلا أنه وباعترافه لم يكن يمتلك إمكانيات نوري، فقد اعترف بأن أخاه سرق منه النجومية وكان الرقم واحد في الفريق رغم صغر سنه، حيث تمنى له مشوارا حافلا خاصة مع نادي ريال مدريد الذي دفع من أجله عشرة ملايين أورو كاملة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

هكذا كانت بدايته نحو المجد

تألقه الملفت قاده إلى أكاديمية بوروسيا دورتموند

بعد سبعة أعوام قضاها الصبي في أول نادي له في الفترة الممتدة ما بين 1994 و2001 كان لزاما عليه أن يغادر إلى فريق آخر، بما أن مستواه كان يؤهله لذلك، حيث أخذه والده إلى أكاديمية أحد أعرق الأندية الألمانية وأكثرها تتويجا محليا وأوروبيا وهو نادي بوروسيا دورتموند، والذي لعب له قرابة العشر سنوات حقق فيها الكثير معه قبل أن يغادره مؤخرا باتجاه الليغا الإسبانية والعودة مجددا على شكل إعارة إلى دورتموند، وقد برز اللاعب في الأكاديمية الخاصة ببطل البوندسليغا للموسمين الماضيين مما جعل الكثير من المدربين يتنبؤون له بمستقبل واعد .

فان مارفيك رقاه إلى الفريق الأول وأخذه معه إلى فينورد

في موسم 2006 تعاقد نادي بوروسيا مع اللاعب بعقد احترافي وهو ما جعل المدرب فان مارفيك المدرب السابق للمنتخب الهولندي يقوم بترقيته إلى الفريق الأول، لكن اللاعب لم يأخذ فرصته كاملة ولم يكن بالإمكان إشراك لاعب في سن 18 سنة وإجلاس نجوم كبار يلعبون في نفس مركزه على كرسي الاحتياط كالبرازيلي تينغا والألماني سيباستيان كيل، حيث وفي الموسم الموالي غادر المدرب مارفيك أسود الفيستفايا باتجاه نادي فينورد، ليطلب خدمات اللاعب على شكل إعارة لموسم واحد، حيث وافقت إدارة دورتموند على طلبه وينتقل بذلك شاهين إلى فينورد في أول تجربة احترافية خارج ألمانيا .

سجل مشاركته كأصغر لاعب في البوندسليغا وأصغر هداف في تاريخها

أرقام اللاعب بدأت تظهر في سن مبكرة، حيث وبعد عودته من تجربته في هولندا اغتنم فرصة إصابة البرازيلي تينغا ليلعب أساسيا في الفريق، ثم يصاب اللاعب الآخر كيل ليحمل الفريق على عاتقه لوحده، وهو ما جعل مسؤوليته تكبر يوما بعد يوم، والأكثر من ذلك أنه أصبح قائد الفريق وعمره لم يتجاوز 19 سنة، وقبل ذلك كان اللاعب قد حطم العديد من الأرقام القياسية في البوندسليغا، ففي 6 من أوت 2005 سجل اللاعب أول حضور له في البوندسليغا وعمره 16 سنة و335 يوما ليكون بذلك أصغر لاعب يشارك في البطولة الألمانية منذ نشأتها، كما أنه سجل بعدها هدفا وعمره 17 سنة و82 يوما وهو أصغر لاعب يسجل في البوندسليغا أيضا .

أعاد لقب البوندسليغا إلى خزائن دورتموند بعد تسع سنوات من الجفاف

لا شك أن 2010/2011 كان الأفضل والأحسن والأجمل في مشوار اللاعب مع ذوي القميص الأصفر والأسود، حيث أنه وعلى مدار السنوات التي قضاها في الفريق الأول لم يحصد أي لقب ماعدا لقب البوندسليغا الذي حصل عليه الفريق قبل عامين، فمنذ قدوم المدرب يورغن كلوب موسم 2008/2009 تغيرت العديد من الأمور في الفريق الذي أصبح يعتمد بالدرجة الأولى على اللاعبين الشباب مما جعله يقدم مستويات رائعة، فقد حصل على المركز الرابع في بطولة 2009/2010 وشارك في الموسم الموالي في منافسة "أوروبا ليغ" لكن مشاركته لم تكن بالإيجابية، غير أنه فرض سيطرته بالطول والعرض في البطولة التي توج بلقبها بعد أن غاب عن خزائن الفريق منذ سنة 2002 تاريخ آخر تتويج .

اختير كأفضل لاعب واعد في العالم متفوقا على سانشيز، بايل وباستوري

وخلاصة القول أن موسم 2010/2011 كان الأفضل في مسيرة اللاعب من جميع الجوانب، فقد قدم مردودا متوازنا خلال الموسم رغم إصابته قبل ثلاث جولات عن الختام، واستطاع أن يتوج بدرع البطولة التي تعد الأولى بالنسبة له، في حين كان الختام مسكا بالنسبة له حيث توج بجائزة أفضل لاعب واعد في العالم من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم متفوقا على العديد من النجوم كالشيلي سانشيز نجم برشلونة، الأرجنتيني خافيير باستوري مهاجم نادي باري سان جرمان الفرنسي والويلزي غاريث بيل لاعب نادي توتنهام الإنجليزي، كما توج في نفس العام بجائزة أفضل لاعب في البوندسليغا التي تنظمها صحيفة "بيلد" الألمانية .

الريال خطفه لست سنوات مقابل عشرة ملايين أورو

بعد موسم ملفت للانتباه كان لا بد أن ينتقل اللاعب إلى فريق أكثر مستوى وطموحات، فقد تضاربت الآراء حول وجهته بين البطولة الإنجليزية، الإسبانية والإيطالية إلا أنه في الأخير قرر الانتقال إلى المارد الإسباني ريال مدريد مقابل 10 ملايين أورو لست سنوات، حيث التحق في صيف 2011 بالفريق الإسباني لكن من سوء حظه أنه أصيب مما جعله يضيع تحضيرات الفريق، حيث لم يشارك في المباريات الودية، كما ضيع ذهاب كأس "السوبر" أمام الغريم برشلونة وضيع العديد من المواجهات المهمة بسبب المنافسة القوية في وسط ميدان النادي الملكي، لكن بالنسبة إليه فقد حقق حلم طفولته باللعب في نادي ريال مدريد رغم شدة المنافسة على حد تعبيره، كما حقق حلما آخر يتمثل في لعبه إلى جوار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو .

تجربة سيئة مع ليفربول والعودة إلى الديار لبعث المشوار

مع نهاية الموسم الماضي ونظرا لمشاركاته القليلة مع النادي الملكي تنبأ الكثيرون بمغادرة اللاعب للريال، لكن إدارة فلورنتينو بيريز رفضت بيعه نهائيا وأصرت على إعارته، حيث انتقل مطلع هذا الموسم إلى نادي ليفربول الإنجليزي بعد منافسة كبيرة بين "الريدز" والمدفعجية، لكن حاله لم يكن أفضل مما كان عليه مع الميرنغي، فبعد بداية مقبولة أصبح لاعب وسط الميدان الشاب حبيس كرسي الاحتياط طوال فترة لعبه مع ليفربول، حيث لم يشارك سوى في 7 مواجهات في البطولة وسجل هدفا وحيدا، كما سجل ثنائية في كأس رابطة اللاعبين المحترفين، ليقرر نادي بوروسيا دورتموند استعارته من جديد في الميركاتو الشتوي، أين يأمل شاهين في استعادة مستواه وبعث مشواره من جديد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مشواره مع المنتخب

اختير كثالث أفضل لاعب في كأس العالم -17 سنة

بعد تألقه الكبير مع بوروسيا دورتموند بعد صعوده للفريق الأول انضم نوري لمنتخب تركيا لأقل من 17 عاما في كأس العالم 2005 والتي أقيمت في أمريكا الجنوبية  وفي بيرو تحديدا، وكانت بداية مشرفة دوليا حيث فاز بجائزة الكرة البرونزية (ثالث أفضل لاعب في الدورة)، وحصد المركز الرابع مع المنتخب التركي المشارك وهو ما جعل أمر تصعيده إلى المنتخب الأول مفروغا منه، خاصة أنه كان يجيد اللعب في عدة مراكز في وسط الميدان أمام تراجع مستوى المنتخب التركي آنذاك.

هدفه في مرمى ألمانيا جعله أصغر هداف للمنتخب التركي عبر التاريخ

وقد انضم للمنتخب التركي للأكابر لأول مرة في 2005 وشارك في مباراة ودية في 8 من أكتوبر من نفس السنة، وشاءت الأقدار أن تكون أمام المنتخب الألماني، حيث أقيمت في العاصمة التركية إسطنبول وسجل خلالها شاهين الهدف الذهبي والأغلى في حياته ليصبح أصغر لاعب كذلك يسجل للمنتخب التركي عبر التاريخ، كل هذه المعطيات وتكرار كلمة "الأصغر" في التاريخ جعلت من اللاعب هدفا للأندية الكبرى في أوروبا خاصة التي تهتم بالمواهب الصغيرة مثل أرسنال الإنجليزي، والذي طلب اللاعب بشدة لكن اللاعب انتقل إلى ريال مدريد في الأخير.

فينغر تنبأ له بمستقبل واعد بمجرد أن شاهده

كما  يعتبر شاهين من اكتشافات مدرب نادي أرسنال الإنجليزي أرسن فينغر المعروف بدقة الملاحظة وقدرته على التنقيب والبحث عن العصافير النادرة، فبعد نجاحه المبهر في كأس أمم أوروبا تحت (20) عاما مع منتخب تركيا في صيف (2008) توقع له المدرب الفرنسي مشوارا كبيرا في الساحة الكروية الأوروبية، وانتقاله إلى ناد كبير يعطيه فرصة تطوير إمكاناته والتتويج بالألقاب، و البداية كانت مع بروسيا دورتموند الذي نجح معه قبل موسمين في التتويج بلقب البوندسليغا قبل أن ينتقل إلى ناد ريال مدريد الذي من المنتظر أن يحقق معه نجاحا في قادم السنوات، بعد نهاية فترة إعارته مع دورتموند في نهاية الموسم الحالي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الوجه الآخر للنجم التركي ...

الشهرة لم تمنعه من التواضع

كان يتنقل أكثر من 100 كيلومتر يوميا من أجل التدريبات

قد يظن البعض أن ما وصل إليه الدولي التركي نوري شاهين جاء من العدم، لكنهم مخطئون على طول الخط لان اللاعب الشاب الذي لم يتعدى عمره 24 عاما تعب كثيرا من أجل دخول القلعة البيضاء، فقد ضحى بصغره وبعض الأشياء التي كان يحبها من أجل كرة القدم، وقد كان مثابرا لأبعد الحدود أين يشهد له الجميع بأخلاقه وتفانيه في العمل، والأكثر من ذلك أنه كان يقطع أكثر من 100 كيلومتر يوميا في بداياته مع بوروسيا دورتموند نظرا لبعد مركز التدريب عن بيته وعدم قدرة والده على نقله بالسيارة، حيث غالبا ما كان يقل الحافلة للالتحاق بالتدريبات.

اشتهر بلقب "ابن بطوطة" الذي كان يحبه

ورغم أن شاهين لم يكن ذلك اللاعب الرحالة الذي لعب لعدة أندية وفي بطولات مختلفة ماعدا تجربته سنة 2007 في نادي فينورد الهولندي الذي قضى معه موسما واحدا على شكل إعارة، وكذا انتقاله بداية هذا العام إلى ليفربول ثم إلى دورتموند على شكل إعارة، إلا أن اللقب المحبب والوصف الذي يعجب به كثيرا هو لقب "ابن بطوطة"، الذي يعتبر رحالة وفقيها مغربيا جاب الأقطار والأمصار، وقد أكد شاهين في الكثير من المرات أنه جد معجب بهذا اللقب الذي يستهويه كثيرا، كما أنه ولحد الآن مازال العديد من أصدقائه القدامى ينادونه بهذا الاسم .

كان ملتقط كرات في ملعب "إيدونا بارك"

النجومية ليست سهلة بالنسبة للاعب كرة القدم خاصة إذا كان شابا، لكن شاهين لم ينس أبدا من حيث أتى، فالتحاقه بنادي القرن وأعظم فريق في أوروبا صاحب التتويجات التي لا تعد ولا تحصى لم ينسه ما عاشه في طفولته، وأنه لم يكن في الماضي القريب سوى ملتقط للكرات في ملعب نادي بوروسيا دورتموند "سيغنال إيدونا بارك"، وفي أحد تصريحاته الشهيرة عاد اللاعب إلى تلك الفترة دون أدنى حرج رغم أنه يمتلك اليوم مكانة مرموقة وهو ما يؤكد تواضعه الكبير، والأكثر من ذلك أنه أكد بأن جد فخور بظهوره في صورة التقطت له على ذات الملعب وهو يلتقط الكرات.

أخلاقه زادت من شهرته وحادثة "قطعة الخبز" جعلته مثالا يقتدى به

وباعتراف العدو قبل الصديق يعتبر نوري شاهين أحد أكثر اللاعبين الخلوقين، فلا يدفعه حبه الكبير في الفوز ورغبته الكبيرة في الانتصار من التهور وأذية الخصوم، حيث يشهد له الجميع بأخلاقه الكبيرة وروحه الرياضية العالية، كما أنه يعتبر مثالا للاعب المسلم والمسالم، ولا شك أن الحادثة التي وقعت له قبل عامين في مباراة فريقه أمام نادي هوفينهايم زادت من أسهمه كثيرا ورفعت من قدره أمام الجماهير خاصة منها العربية والمسلمة، حيث ألقت جماهير الفريق بقطعة من الخبز داخل الملعب، غير أن أحد المصورين نجح في التقاط صور للاعب وهو يحمل الخبز ثم يقبله ويقوم بنقله خارج الملعب في صورة حركت مشاعر الكثيرين .

يخصص حيزا من وقته لزيارة ذوي الاحتياجات الخاصة

كما ولا يتوقف برنامج شاهين عند التدريب ولعب المباريات فقط، فهو لاعب متكامل داخل الملعب وخارجه، حيث يفضل القيام بأعمال خيرية كثيرة خاصة تجاه الأطفال المحرومين والأيتام، وكذا الأشخاص المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، فقد دأب الدولي التركي على زيارتهم كلما سنحت له الفرصة، حيث انتشرت صور للاعب وهو يقضي أوقاتا مع فريق بوروسيا دورتموند لكرة السلة لذوي الاحتياجات الخاصة، أين قضى معهم ساعات طويلة يشاركهم فيها التدريبات ويدخل عليهم السرور والبهجة نظرا لمكانته الكبيرة في الأوساط الألمانية، كما أن اللاعب عرف عنه تواضعه ورفضه الظهور كثيرا في التلفزيون والبقاء دوما في الظل.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أشياء مهمة عن الحياة الشخصية لـ شاهين

زوجته "توغبا" تكبره بعام واحد

ومن أجل استقراره والتركيز جيدا على مشواره الاحترافي قرر اللاعب تطليق العزوبية ودخول القفص الذهبي مبكرا وسنه لم يتجاوز 20 عاما، حيث قرر الزواج من مواطنته توغبا التي تكبره بعام واحد وكونا أسرة سعيدة منذ أربع سنوات، ورغم أن اللاعب يملك العديد من الصداقات وفي جميع مناطق العالم، إلا أن حفل زفافه جاء هادئا هدوء اللاعب وتواضعه، حيث عمد إلى دعوة القيل من أصدقائه وأقاربه المقربين في حفل متواضع، وهو ما يؤكد دائما رغبة اللاعب في بقاء حياته الخاصة بعيدا عن الأضواء عكس بقية نجوم كرة القدم الذين يحبون حياة البذخ والرفاهية والظهور في مناسبة أو من دون مناسبة .

 

كان مولعا بنجمي دورتموند روزيسكي وكولر ويعلق صورهما على جدران غرفته

على الرغم من كونه تركي الأصل والجنسية وألماني المولد إلا أن لعبه يجمع بين الكثير من المواصفات نظرا لتأثره بلاعبين كبار، ولعل أبرزهم هم اللاعبون التشيكيون، فقد كان مولعا منذ التحاقه بنادي بوروسيا دورتموند وفي الفترة الممتدة بين 2001 و2006 باللاعب توماس روزيسكي اللاعب الحالي لنادي أرسنال، الذي كان يعتبره مثله الأعلى وقدوته في اللعب، إلى جانب مواطنه العملاق يان كولر هداف الفريق في نفس الفترة، ومما يدل على تعلقه الكبير باللاعبين هو أنه كان يجمع صورهما ويلصقها بجدران غرفته، قبل أن يصير لاعبا مهما في الفريق بعد رحيل العديد من النجوم مما سمح له بأخذ فرصته .

مولع بالإنترنت ومتعلق ب "تويتر" و"فايسبوك"

وعلى غرار جميع لاعبي كرة القدم فإن صانع ألعاب المنتخب التركي يبقى متعلقا بالشبكة العنكبوتية إلى أبعد الحدود، إذ يعد أحد المهوسين بها نظرا للساعات الطويلة التي يقضيها أمام شاشة الكمبيوتر خاصة في أيام العطل، ويعتبر الموقعان الاجتماعيان "تويتر" و"فايسبوك" الملاذ الأكبر لشاهين الذي يتواصل مع أصدقائه والمعجبين به على صفحته الخاصة، أن يعرض صوره الجديدة وبعض الصور الخاصة، كما يملك اللاعب موقعا خاصا به، والطريف في الأمر أنه جعل فيه اللغتين الألمانية والتركية، وهي رسالة واضحة منه يؤكد فيها ولاءه لأصوله التركية، وكذا اعترافه بفضل ألمانيا التي ولد وتربى فيها وتعلم بها أبجديات وثقافة كرة القدم .

هوايته المفضلة هي تسلق الجبال

لم يكن عشق كرة القدم بالنسبة لشاهين مانعا من أن يمارس رياضات أخرى ولو على سبيل المتعة فقط، فقط ظهر في العديد من المرات خاصة في صوره التي كان ينشرها على موقعه الخاص بمضرب كرة التنس أو كرة الطاولة، ورغم قصر قامته نسبيا إلا أنه يعشق كرة السلة أيضا ويتابعها باستمرار، لكن أبرز هواية له هي تسلق الجبال التي يعشقها حتى النخاع وألفها عندما كان لاعبا في بوروسيا دورتموند، والتي ورثها عن والده الذي كان مدمنا عليها، لكن هذا لا يمنع اللاعب من ممارسة رياضات أخرى كالسباحة والتنس وغيرها من الأمور التي يستعملها اللاعبون من أجل تخفيف الضغوط عليهم خاصة قبيل المباريات الحاسمة .

يملك قدمين مسطحتين وحذاؤه جد خاص يصنع في إيطاليا

من بين الأمور الجد خفية بالنسبة لعشاق اللاعب ومحبيه هو كونه يعاني من مشكل بسيط على مستوى القدمين، فهو يملك قدمين مسطحتين لا تحوي تجويفات من أسفل مقارنة بأقدام اللاعبين العادية، وهو ما جعله يزور أخصائيا مرتين في الشهر من أجل علاج المشكل، كما أنه متعاقد مع شركة "نايكي" للألبسة والعتاد الرياضي والتي تقوم بتزويده بأحذية جد خاصة وعلى مقاسه، حيث يمتلك اللاعب 10 أحذية كاملة بمختلف الأنواع والألوان من أجل أي طارئ، كما أن تصنيعها وخياطتها يتم في مصنع خاص بإيطاليا يقوم بتزويد نجوم العالم بالألبسة والأحذية، ويتعرض اللاعب كل شهر إلى مسح ضوئي على قدميه من أجل متابعة كل صغيرة وكبيرة خاصة أنه كان قد تعرض لإصابة في إحدى مباريات البوندسليغا أمام شالك 04 أدت إلى مشكل على مستوى أصبعه . 

يرفض الهزيمة وهكذا رد على بودولسكي الذي استفزه بالثلاثية

ورغم هدوئه الكبير المعروف به إلا أن اللاعب لا يتحمل أن يرى فريقه منهزما، فضلا عن أن يقوم شخصا ما باستفزازه بسبب نتيجة مباراة، وهو ما حدث بالضبط في مباراة قبل عامين بين بوروسيا دورتموند ومضيفه نادي كولن، حيث وبعد أن سجل لاعب الفريق الضيف والمنتخب الألماني بودولسكي اللاعب الحالي لنادي أرسنال هدفا اتجه نحو شاهين وقام باستفزازه بأصابعه الثلاثة مذكرا إياه بالثلاثية التي فاز بها المنتخب الألماني على نظيره التركي، في وقت كانت المباراة بينهما تسير نحو نتيجة التعادل، غير أن شاهين نجح في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من اللقاء ليتجه نحو بودولسكي بحركة جد مضحكة كانت حديث الصحافة لعدة أسابيع في تلك الفترة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

علاقته بالريال بدأت قبل أن ينتقل إليه

حلمه كان دوما اللعب إلى جانب كريستيانو

ورغم إعجابه باللاعبين التشيك وبعض نجوم الكرة الألمانية السابقين الذين صنعوا مجد الكرة الألمانية ونادي بوروسيا دورتموند خاصة في فترة التسعينات، إلا أن اللاعب الوحيد الذي كان يحلم بلقائه واللعب إلى جانبه هو النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، ويمكن القول أن حلم التركي الشاب قد تحقق بما أن اللاعب انتقل إلى نادي ريال مدريد صيف 2011 ولعب بعض المباريات القليلة إلى جانب "الدون"، لكنه يعول على العودة بقوة مع نهاية فترة إعارته في الفريق الأصفر لتقديم أداء أفضل مع الميرنغي.

زاره عندما كان لاعبا في مانشستر وأهداه قميص دورتموند

ومما يبين المكانة الكبيرة للبرتغالي في قلب شاهين وإعجابه الكبير به، هو زيارته موسم 2008 عندما كان رونالدو لاعبا في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، حيث اغتنم شاهين فرصة تواجد اللاعب البرتغالي في معسكر منتخب بلاده قبيل نهائيات كأس أمم أوروبا، وقام بزيارة خاطفة له رفقة شقيقه الأصغر حيث أحذا معه العديد من الصور التذكارية، وتحدثا معه في الكثير من الأمور مما جعل اللاعب الذي لم يكمل آنذاك 19 سنة يشعر بسعادة كبيرة، والأكثر من ذلك فقد قام شاهين بلفتة طيبة تجاه رونالدو حيث أهداه قميصه الخاص بنادي بوروسيا قبل أن يفترق اللاعبان على أمل اللقاء مجددا وهو ما حدث فعلا عند التحاقه بالنادي الملكي .

دي ماريا أول من رحب به عند انتقاله إلى الريال

رغم أن اللاعب وجد الترحيب اللازم منذ أول يوم التحق فيه بنادي ريال مدريد سواء من طرف الإدارة، اللاعبين أو حتى جماهير الميرنغي، إلا أن اللاعب لقي ترحيبا خاصا من طرف الأرجنتيني دي ماريا، فبعد أن تأكد إمضاء شاهين على عقده مع الريال واجتيازه للفحص الطبي بنجاح كان الأرجنتيني أول المهنئين له عبر صفحته الخاصة بالموقع الاجتماعي "فايسبوك"، فقد كتب دي ماريا حينها: "أهلا بك في الفريق نحن سعداء بقدومك، ونتمنى أن تقضي وقتا ممتعا في الفريق ".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

البطاقة الفنية :

الاسم: شاهين

اللقب: نوري كزيم

تاريخ الازدياد: 5 سبتمبر 1988

مكان الازدياد: لودنشايد، ألمانيا

الجنسية: تركية

النادي الحالي: ريال مدريد

رقم القميص: 5

الأندية التي لعب لها: 1994-2001 مينرزهاغن، 2001-2011 بوروسيا دورتموند، 2007/2008 فينورد، 2011 إلى الآن ريال مدريد (إعارة إلى ليفربول ودروتموند)

التتويجات:

البطولة الألمانية 2010/2011

البطولة الإسبانية 2011/2012

أفضل لاعب واعد في العالم 2010/2011

أفضل لاعب في البوندسليغا 2010/2011

كلمات دلالية : شاهين

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن هناك إمكانية لكي يتوج ناد إنجليزي بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم؟

هل ترى السويد قادرة على تحقيق المفاجأة بتجاوز إيطاليا في الملحق والتأهل إلى "مونديال 2018"؟

هل ترشح روما للفوز في ملعب تشيلسي والإرتقاء لصدارة المجموعة الثالثة في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال