ميسي: "لا يمكننا إسقاط ريال مدريد من حساباتنا لأنه يقاتل دائما حتى النهاية"

أجرى ليونيل ميسي نجم برشلونة والمتوج أخيرا بجائزة الكرة الذهبية للمرة الرابعة على التوالي حوارا مع موقع الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، حيث أفصح "البرغوث" عن تطلعاته المستقبلية وعن الغريم التقليدي ريال مدريد ..

ميسي ..
نشرت : أولحسن كمال الأربعاء 20 مارس 2013 18:46

مرت ست سنوات منذ تواجدك لأول مرة في حفل الكرة الذهبية، ويبدو أنك قد تعودت على هذه الاحتفالية؟

بصراحة، لم أتعود في يوم من الأيام على هذه الأجواء، كل هذه المناسبات تتشابه، ودائما ما تكرر نفس الأمور، لكن دائما ما يكون هناك شيئ مختلف، وبمجرد أن يكون هناك شيء خاص دائما والتواجد في تظاهرة مثل هذه فالأمر في غاية الروعة، لأنه يدل على أني قدمت أمورا جيدة خلال الموسم.

هل تغيرت أمور كثيرة بين ميسي الخجول صاحب الشعر الطويل والذي جاء سنة 2007 إلى برشلونة وبين ميسي الحالي؟

 نعم، تغيرت أمور كثيرة، وحدثت أمور عديدة، لقد تطورت من الجانب الرياضي والشخصي، لقد مرت سنوات طويلة بالفعل، أول مرة أتيت إلى هنا كان في عمري 18 أو 19 سنة، ومنذ ذلك الحين تغيرت أمور كثيرة، فقد نضجت بشكل كبير وكونت شخصيتي جيدا.

مارادونا يقول دائما أنه منذ 2008 كان يقول لك أنه يرفض رفضا قاطعا أن تحتل المركز الثاني في مسابقة الكرة الذهبية، هل هذا صحيح؟

كي أكون صريحا، لا أذكر متى قال دييغو مارادونا هذا الكلام (يضحك)، لكن من المؤكد أنه منذ تلك السنة حصلت على جائزة الكرة الذهبية ثلاث مرات متتالية، أعتقد أنه بمجرد تواجدي هنا في هذا الحفل شيء عظيم، تواجدي هنا بجنب أندريس إنييستا وكريستيانو رونالدو مثل السنة الماضية شيء رائع.

لقد حققت السنة الماضية رقما قياسيا كبيرا بتسجيلك لـ 91 هدف، لو طلبنا منك أن تختار هدفا واحد من بين كل هذه الأهداف، فماذا ستختار؟

مثلما قلت دائما وفي العديد من المناسبات، أنا أتذكر أهدافي وأٌفضلها بحسب أهميتها أكثر من جمالية الهدف بحد ذاته، لذلك فالأهداف التي سجلتها في المباريات النهائية هي المهمة، وبالتالي فالهدف الذي سجلته أمام أتلتيك بلباو في نهائي كأس الملك هو الأفضل.

وإذا ما قررت تحديد أفضل اللحظات التي عشتها السنة الماضية من الجانب الشخصي؟

أعتقد أنه في مجمل السنة الماضية  سارت الأمور بشكل جيد، بالطبع كنت أتمنى أن حقق المزيد من الألقاب مع فريقي، لكني أعتقد أن السنة الماضية كانت جيدة وخاصة مع المنتخب الأرجنتيني، لقد كان الأمر مهما بالنسبة لنا في المنتخب أن نحسن من أدائنا وهذا ما حصل بالفعل وهذا ما يجعلني أرى أن سنة 2012 مع المنتخب كانت جيدة مقارنة بالسنوات الماضية التي لم نوفق فيها.

ما الذي تغير بالضبط كي نشاهد ميسي بمستواه المعهود مع المنتخب الأرجنتيني؟

أعتقد أن المنتخب بحد ذاته هو الذي تغير، فتغير الأمور إلى الأحسن أو الأسوء يعود إلى المنتخب نفسه لذلك فالأمر لا يعود إلى ميسي وحده، الفريق ككل لم يكن جيدا في تلك الفترة لسبب أو أخر، لكن بمجرد أن عاد الفريق إلى سكة الانتصارات، وحققنا أول فوز النتائج بدأت تتحسن والانتصارات بدأت تتوالى وبشكل أسهل من السابق، الجماهير تساندنا، الصحافة لم تعد تنتقدنا مثل السابق، إضافة إلى أننا نعمل بشكل جيد، بأريحية تامة، كما أصبحنا نحترم منافسينا ونولي أهمية كبيرة بهذا الجانب وهذا ما ساعدنا في تحقيق نتائج ممتازة، ما أريد قوله أن التغيير الذي حدث في المنتخب كان بسبب النتائج، لا شيء غير ذلك.

هل تشعر بأنك أصبحت أخيرا محبوبا في الأرجنتين؟

بكل صراحة نعم، بفضل الله كنا محظوظين باللعب في العاصمة، وفي بعض مدن الأرجنتين الداخلية، لقد كان المشجعون رائعين معي شخصيا ومع كل الفريق، كنا نبحث عن ذلك من خلال النتائج، ومن خلال أسلوب اللعب أيضا، لقد ألهبنا حماس المشجعين وبإمكاني القول أننا متحدون أكثر من أي وقت مضى.

في عام 2012، سجلت "هاتريك "في مناسبات عدة، هل كانت ثلاثيتك مرمى البرازيل هي الأكثر أهمية بالنسبة لك؟

أعتقد أن كل الثلاثيات الشخصية تحمل طعما خاصا، ولكن بالنظر إلى الكيفية التي سجلت بها أهدافي الثلاثة في تلك المباراة وطبيعة المنافس و بالرغم من أن المباراة كانت ودية، فإن تلك الأهداف الثلاثة كانت أكثر من خاصة، ولكن من الجميل دائماً تسجيل الأهداف، سواء أمام البرازيل أو أمام أي فريق.

لنعد إلى برشلونة، فـ بعد رحيل بيب غوارديولا أثيرت في الصحافة بعض الشكوك حول مستقبل النادي ولكن الفريق استمر في نفس الأداء، هل تغير شيء قدوم  تيتو فيلانوفا؟

نعم، بكل تأكيد، صحيح أن طريقة العمل وإعداد المباريات بقيت هي نفسها، ما تغير هو أن غوارديولا وتيتو مختلفان من حيث الشخصية وكيفية التعامل مع المجموعة، كل منهما لديه فكرته الخاصة وطريقته الخاصة، ولكن بالنسبة لـ طريقة اللعب أو التدريبات، فإن النهج لم يتغير عما كنا نقوم به خلال السنوات الأربع الماضية

السنة الماضية كانت خاصة ليس من الجانب الرياضي فقط، لكن خارجه أيضا، رحيل غوارديولا، المشاكل الصحية التي طالت إيريك أبيدال وتيتو فيلانوفا، كيف تعامل اللاعبون في غرفة تغيير الملابس مع الأمر؟

كانت مريرة جدا، فـ بمجرد أن ننتهي من مشكلة حتى تظهر مشكلة أخرى، إنها أمور تتخطى مجال الرياضي، الأمر يتعلق هنا بحالات بشعة جدا، حالات شكلت صفعة قوية بالنسبة لنا، إلا أننا نجحنا في تجاوز كل ذلك، نحن متحدون دائما، والحمد لله أن الأمور سارت على ما يرام بالنسبة لكل من أبيدال وتيتو، صحيح أن تيتو ما زال يتابع العلاج، إلا أن كل المؤشرات تبشر بالخير، هذا هو أهم ما في الأمر.

لـ نتحدث عن مسيرتكم في البطولة، كيف يمكنكم أن تقنعوا أنفسكم بأن أمر اللقب لم يحسم بعد على الرغم من فارق النقاط الكبير الذي يفصلكم عن ملاحقيكم؟

بالنسبة لنا، فالأمور واضحة جدا، ندرك جيدا أنه ما زالت هناك الكثير من المباريات في انتظارنا، ومصير اللقب يتوقف علينا بعدما وسعنا الفارق بيننا وبين ملاحقينا، وحققنا بداية قوية، ولكن لا يمكننا الاسترخاء، نعرف أتلتيكو مدريد جيدا بعدما واجهناه في السابق، إنه فريق كبير، أما ريال مدريد فلا يمكنك أبدا أن تسقطه من حساباتك، لأنه قادر على القتال حتى النهاية، علما أنه نجح أكثر من مرة في تقليص فارق النقاط العديدة التي كانت تفصله عنا، لن نتخاذل أبدا ونحن واثقون من أننا لن نواجه أية مشكلة إذا واصلنا على نفس المنوال.

منذ مدة ليست بالطويلة، كتب الأوروغوياني إدواردو غاليانو : "أحب ميسي لأنه لا يعتبر نفسه ميسي"، هل كلامه صحيح؟ ألا يدرك ميسي أنه يؤسس عهدا جديدا في تاريخ كرة القدم؟

لا أعلم، كل ما أحاول القيام به هو مواصلة مسيرتي والاستمتاع كل يوم بما أعيشه وما نقوم به وما نحققه، الوقت لا يسمح بالتفكير في ما يفعله المرء لأن كل شيء يمر بسرعة، فـ بمجرد أن تنتهي من شيء حتى تجد نفسك قد شرعت في شيء آخر، وكما قلت في وقت سابق، أعتقد أن الناس ستتذكر  برشلونة الحالي عندما تنتهي فترته، في ذلك الوقت سيعطيه الناس قيمة أكبر بكثير، وشخصيا عندما أعتزل كرة القدم سأدرك أنا أيضا حقيقة ما فعلت وما حققت في مسيرتي.

من بين الخصائص التي تتمتع بها أنك لا تستسلم أبدا وتظل تقاتل حتى تستعيد الكرة، كما أنك لا تتحايل على الحكام بادعاء الإصابة، هل هذه خصائص ولدت بها أم أنك اكتسبتها مع مرور الوقت؟

بصراحة، لطالما لعبت بهذا الشكل، منذ أن كنت طفلا كنت أحاول دائما أن أتقدم بالكرة بغض النظر عما سيحدث، وحتى يومنا هذا ما زلت أحاول الاستمرار بنفس الطريقة، أسعى إلى تحسين أدائي عاما بعد عام، ولا أكتفي أبدا بما حققت، أحاول تحسين كل ما يمكن تحسينه كلاعب، إنني لا أسعى إلى ذلك بمحض إرادتي، بل إنه جزء من غريزتي.

قبل أن تغادرنا، ما هي أمنياتك لسنة 2013؟

طبعا، إبني في الوقت الحالي على رأس أولوياتي، إنه تغيير جميل جدا في حياتي، إنه أولويتي الأولى دائما،  كما أتمنى أن يشفى أبيدال وتيتو بشكل نهائي وأن يكونا على ما يرام ويعيشا بشكل طبيعي، كما أتمنى دوم الصحة بالنسبة لي  ولعائلتي جميعا، وأن نستمتع بالجانب الرياضي كذلك، من خلال تحقيق لقب آخر مثلما فعلنا سابقا.

عن موقع الإتحاد الدولي لكرة القدم

كلمات دلالية : ميسي

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل ترى أن المنتخب الهولندي استعاد بعضا من بريقه، وهل ترشحه لهزم نظيره الفرنسي في دوري الأمم الأوروبية؟

مارادونا صرح أن مورينيو أفضل مدرب في العالم وهو أفضل من غوارديولا، هل تتفق معه؟

هل ترى أن إيسكو يستحق التهميش وعدم اللعب كأساسي مع ريال مدريد؟

هل تتوقع أن يواصل بوروسيا دورتموند التألق ويتوج بلقب الدوري الألماني هذا الموسم؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال