تياغو سيلفا: "أوقفوا الحديث عن استثمارات البياسجي لأن الأندية الكبيرة تنفق أموالا كثيرة"

في هذا الحوار المطول الذي خص به صحيفة "الغارديان" البريطانية، يتحدث تياغو سيلفا نجم باريس سان جرمان الفرنسي عن تجربته الجديدة في فرنسا،

نشرت : الهدّاف الاثنين 09 سبتمبر 2013 00:01

حيث تطرق للأسباب التي جعلته يقبل بمواصلة هذه المغامرة ورفض العرض الذي تقدم به نادي برشلونة لضمه في الميركاتو الماضي، كما تحدث عن طموحاته مع هذا الفريق في الدوري المحلي ودوري الأبطال، لينتقل بعدها صخرة الدفاع البرازيلية للحديث عن منتخب بلاده خاصة وأن مونديال 2014 على الأبواب، والآمال المعلقة على "السيليساو" لإعادة هيبة الكرة البرازيلية على الصعيد العالمي، واختتم قائد "البياسجي" في الأخير حديثه بالتطرق لأمور أخرى ستكتشفونها في هذه الحوار.

 

تياغو، غادرت إيطاليا بعد تجربة ملفتة مع ميلان والتحقت بـ "الليغ 1"، هل تأقلمت مع الأجواء الفرنسية؟

أنا مرتاح جدا في العاصمة الفرنسية باريس حاليا، وهو الأمر الذي لم يكن كذلك عند التحاقي بهذا الفريق صيف 2012، حينها وجدت الأمور مختلفة تماما عن فريقي السابق ميلان في البداية، كما أنا عائلتي وجدت صعوبات في التعايش مع ثقافة ومحيط جديدين، الآن الأمور تحسنت بشكل أفضل من هذه الناحية، وكما تعلمون هو أمر مهم لأي لاعب لتقديم الأفضل فوق أرضية الميدان، كما أن هناك أمرا مهما جدا وهو أن الفرنسيين هادئون مقارنة بالإيطاليين، وهذا هو وجه الاختلاف بين البلدين.

 

هناك من تحدث عن مطالبتك بشارة القيادة عند التحاقك بالنادي الفرنسي، والتي تحصلت عليها فيما بعد، هل صحيح ما تداولته وسائل الإعلام حول هذا الموضوع؟

هناك من يعتقد أني طالبت بشارة القيادة وهذا الكلام لا أساس له من الصحة، كل ما في الأمر أنه لم يكن بمقدوري رفض طلب المدرب السابق كارلو أنشيلوتي والقاضي بقيادة زملائي في المباريات، هذا المدرب سبق وأن عملت معه في ميلان وأكن له احتراما كبيرا، ولا يمكن في أي حال من الأحوال أن أرفض تكليفي بهذه المهمة.

 

تلقيت عرضا من برشلونة في الصيف الماضي، لكنك فضلت مواصلة المغامرة مع "البياسجي"، لماذا اتخذت هذا القرار بالضبط؟

من الصعب رفض عرضين سابقين قدمهما نادي برشلونة بخصوصي، خاصة وأني أعشق هذا النادي منذ الصغر، وكثيرا ما حلمت باللعب في صفوفه، لكن الحياة هي هكذا، في بعض الأوقات تكون مجبرا على اتخاذ قرارات صعبة وتكون عكس أحلامك، وهو ما حصل بالضبط في هذه النقطة، سمعت الكثير من الكلام حول أني أهتم للأموال، لكن هؤلاء نسوا أني مسؤول على إطعام عائلة بكاملها، هنا أتساءل لماذا يطلبون مني اللعب لـ برشلونة براتب أقل؟ كما أن هناك أمرا آخر ساهم في تحديد قراري، وهو أن "البياسجي" قدم لي عرضا محترما وذلك سيكون بمثابة تحد جديد بالنسبة لي، الفريق يسير في الطريق الصحيح حاليا وهذا الأمر يهمني أيضا.

 

لنتحدث عن المنتخب البرازيلي قليلا، البعض يرى بأن "السيليساو" لم يعد يخيف مثل السابق، ما تعليقك؟

البعض يرى بأن المنتخب البرازيلي فقد هيبته الدولية، ولم نعد نخيف المنافسين كما كان يحدث من قبل، هذا الأمر شكل لي إزعاجا كبيرا، خاصة وأني أسمع مختلف الأحاديث التي تصاحب الإعلان عن الترتيب الشهري للاتحادية الدولية لكرة القدم.

 

لكن الفوز بنهائي كأس القارات الأخيرة أمام المنتخب الإسباني أعاد الأمل، والبعض أضحى يتحدث عن قدرة المنتخب البرازيلي على التتويج بكأس العالم التي ستقام على أرضكم، ما رأيك؟

بقيت أشهر معدودات على هذا الموعد العالمي، ويمكن أن تحدث فيه أشياء كثيرة، في مباراة نهائي كأس القارات أمام إسبانيا بعثنا برسالة للعالم كله مفادها أن المنتخب البرازيلي يجب أن يحترم كما كان في السابق، أتذكر أني رأيت قبل بداية تلك المباريات إصرار شديدا في عيون اللاعبين للفوز باللقب، حيث كانوا مصممين على الوقوف في وجه كل الانتقادات، وهو ذات الأمر الذي سنعمل على تحقيقه في المونديال القادم.

 

هناك من تحدث عن خطاب حماسي قدمه حارس المرمى جوليو سيزار قبل المباراة النهائية، ماذا قال لكم؟

جوليو تحدث عن كيفية استعادة شرف المنتخب البرازيلي بحماس كبير، وتذكر كيف أنه ارتكب خطأ في مباراة ربع النهائي أمام هولندا بمونديال جنوب إفريقيا 2010، وهو ما حرمنا من المرور للدور نصف النهائي حينها، من هنا كان المنطلق لإعادة هيبة البرازيل عبر التتويج بكأس القارات، هذا الحارس عندما ينهي مسيرته الكروية أتنبأ له بمستقبل بارع في التمثيل، لأنه فعال جدا في تأدية هذه الأدوار.

 

إذن تحررتم أنتم اللاعبون بعد هذا التتويج وستستثمرونه للفوز بكأس العالم المقبلة، أليس كذلك؟

بالفعل الحصول على لقب كأس القارات كان مهما لنا من الناحية المعنوية، خاصة وأن تتويجنا كان بفضل تقديم كرة قدم جميلة أعادت الصورة الجميلة التي يعرفها الناس عن "السيليساو"، لذا يمكن القول أن الضغوط لم تعد موجودة بنفس الصورة السابقة، والبرازيليون التفوا مجددا حول منتخب بلادهم، لكن مجرد التفكير في أننا أمام طريق مفروش بالورود نحو الظفر بكأس العالم سيكون أمرا خطيرا.

 

عرفت كأس القارات السابقة أحداث شغب في البلاد، كيف بدا لك الأمر؟

من حق الشعوب أن تطالب بالتغيير، والتعبير عن عدم رضاهم على كثير من الأمور التي تخص حياتهم، لكن أرى بأن التعبير عن ذلك يكون بطريقة حضارية، لا أن تتحول مطالبهم إلى معارك على الأرض.

 

ألم تجد صعوبات في التحدث باللغة الفرنسية، خاصة أنك تعودت على التواصل باللغة الإيطالية؟

أحاول التواصل باللغة الفرنسية قدر المستطاع، لكن تبقى الإيطالية الأسهل بالنسبة لي في عملية التنسيق مع زملائي في "البياسجي"، مثلا زلاتان إبراهيموفتش يتحدث اللغة الإيطالية بشكل جيد، لكن الأمر مختلف مع المدرب الجديد لوران بلان الذي يتواصل مع اللاعبين باللغة الفرنسية، حتى ولو أن هذا المدرب لعب لـ الإنتير في وقت سابق، إلا أني مجبر على التحدث باللغة الفرنسية لأني اعتبر نفسي سفيرا لـ "البياسجي" عبر العالم.

 

فريقك تعاقد مع لاعبين مهمين مثل كافاني وماركينيوس، لكنه فشل في التعاقد مع روني، هل تتأسف لعدم التحاقه بك في "البياسجي"؟

من الطبيعي أن أتشرف باللعب إلى جانب هذا النجم، بالنسبة لي هو أحد أفضل المهاجمين في العالم، كما أنه يسجل كلما لعبت أمامه، ولا زلت أتذكر الهدف الرائع الذي وقعه في مرمى البرازيل بـ "ماراكانا".

 

ألا يفكر سيلفا في خوض تجربة جديدة بدوري آخر، أم أنك مقتنع بالمواصلة في الدوري الفرنسي؟

الدوري الفرنسي هو أقوى بكثير مما يعتقده البعض، حسب نطرتي هو يشبه الدوري البرازيلي كثيرا، أين يمكن لأي نادي أن يهزمك في حال ما وضعك صوب أعينه، فيما يخص التفكير في التوجه لدوري آخر، هذا الأمر لا يهمني كثيرا، سبق وأن أثبت إمكانياتي في الدوري الإيطالي ولا أحتاج للتأكيد في دوري أوروبي آخر، وبخصوص مواجهة الأندية الأوروبية الكبيرة فهناك منافسة دوري الأبطال، لذا قناعتي مرتكزة على البقاء في الدوري الفرنسي لأطول فترة ممكنة.

 

هل ستكون طموحاتكم منحصرة في التتويج بلقب الدوري المحلي فقط؟

ناصر الخليفي رئيس "البياسجي" يحلم بالتتويج بلقب دوري الأبطال، أعتقد أننا نحوز الإمكانيات هذا الموسم التي تسمح لنا بتأدية مشوار أفضل من الذي حققناه الموسم المنصرم، في باريس الجميع واثق من إمكانياته، والاستثمارات الكبيرة التي وضعتها الإدارة لا تصب سوى في هذا الاتجاه.

 

خاصة وأنكم أحرجتم برشلونة في ربع النهائي الموسم الماضي، وكنتم قاب قوسين أو أدنى من التأهل، أليس كذلك؟

نعم في تلك الفترة أثبتنا أننا قادرون على مزاحمة أي فريق أوروبي كبير، وعليه ستكون نظرة الأنصار منصبة على تحقيق الأفضل هذه المرة، لأنهم سيتحدثون عن مشكلة في "البياسجي" إن فشل الفريق في الذهاب بعيدا بهذه المنافسة الأوروبية.

 

عرف الدوري الفرنسي هذا الموسم ظهور وافد جديد اسمه موناكو، الذي يستثمر في أموال ضخمة بفضل ملاكه الروس، هل هذا مفيد لصورة "الليغ 1" باعتقادك؟

أولا يجب الكف عن الحديث بأن "البياسجي" هو النادي الوحيد في العالم الذي يستثمر أموال ضخمة، هذا الأمر أضحى يزعجني كثيرا، لأنه من المنطقي أن تستثمر النوادي الكبيرة أموالا كثيرة لتحقيق الألقاب، وتشيلسي أبرز مثال على ذلك، فالناس لم تعد تتحدث بنفس الصورة عن هذا الفريق، لأنه توج برابطة الأبطال بعد ثمانية سنوات كاملة من بداية استثماراته الكبيرة.

                                           عن صحيفة  "الغارديان"

كلمات دلالية : تياغو سيلفا

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى
تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

17:41 | 2019-08-30 ليفاندوفسكي... الهداف البولوني المرعب الذي تفنن في هز شباك المنافسين

يأتي الاعتقاد للوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال