أوناي إيمري: "خطاباتي المطولة للاعبين كانت تجبر بعضهم على الاستسلام للنوم"

في هذا الحوار الذي خص به صحيفة "تليغراف" البريطانية يوضح المدرب الباسكي أوناي إيمري الذي يقود حاليا نادي أرسنال طريقته ورؤيته لمهنة التدريب، واستعل محاوره من الصحيفة الشهيرة بعض الوقائع التي حدثت مع هذا التقني خلال مسيرته مع الأندية التي أشرف عليها..

أوناي إيمري
نشرت : الهداف الجمعة 02 نوفمبر 2018 17:13

والتي سردها في كتابه الخاص بالجانب النفسي من أجل إثراء النقاش، ونجح فعلا في الخروج بعدة إجابات مثيرة تبرز الرؤية المختلفة للمدرب الباكسي في مهنة التدريب.

 

ماذا تعني كرة القدم لأوناي إيمري؟

حياتي.. (يضحك)، عندما يطلبون مني تقديم تعريف لكرة القدم أتحدث دائما عن  الشعور، القلب والحب، دائما يكون شعوري من  الداخل مختلف عندما أهم بالدخول إلى أحد الملاعب وأرفع عيناي لمشاهدة المدرجات وأتابع عملية توافد الأنصار تواليا، أيضا أحب القيام بجولة داخل أرضية الميدان قبل انطلاق المباراة والتركيز كثيرا مع هندسة الملعب إلى جانب النظر إلى السماء وكذا ألوان الملعب.

 

تقصد أنك تركز على العلاقة التي تربط الأنصار باللاعبين أو بالأحرى بفريقهم؟

بطبيعة الحال لأن هذا الأمر مهم للغاية، قناعتي واضحة بخصوص الحوار الذي يجمع الأنصار واللاعبين دائما، مهما كانت نوعية هذا النقاش أحاول استغلاله لمصلحة الفريق، أحب دائما استخلاص الأشياء المهمة في النادي والمدينة ثم تحويله إلى اللاعبين، لأنه في الأخير أعتقد أنه لا يمكن لك ممارسة كرة القدم دون مشاعر.

 

قلت مازحا في مرة سابقة أنك  كنت لاعب ينتابه الخوف دائما، متى شعرت بذلك حينما كنت في الميادين أم استنتجت الامر بعد الاعتزال؟

عندما كنت  لاعبا كل الضغوط التي صادفتني  خلقت لي قلقا داخليا، لم أكن وقتها أعرف كيفية التعامل مع هذه الوضعيات، ربما في تلك الفترة كنت أفتقد لمدرب يوجهني ويزيل عني تلك العقبات أو على الأقل شخص كان بإمكانه مراقبة مشاعري ومحاولة تسييرها بإيجابية.

 

لكن قلت أيضا أنك كنت تلعب دور المدرب لما كانت لاعبا، ألا ترى أن كلامك متناقض بعض الشيء؟

بالغت بعض الشيء عندما قلت هذا الكلام في السابق، لأنه في الحقيقة لم أجد طريقة للتعامل مع مسألة الخوف عندما كنت لاعبا، لكن عندما أصبحت مدربا حاولت القيام بهذه المهمة مع اللاعبين.

 

وهل ساعدتك تجاربك السابق على نقل الأمر إلى اللاعبين؟

شكوكي الدائمة لما كنت لاعبا وكذا تخوفاتي ساهمت كثيرا في تسيير الضغوطات التي عانى منها اللاعبين الذين دربتهم في مختلف الأندية، ما سهل مهمتي أكثر في هذا الجانب ربما هو أن التجربة كانت شخصية ولم يساعدنذي أحد خلال مسيرتي كلاعب.

 

متى عرفت أن مثل هذه النقاط مهمة في سبيل تحقيق النجاح في كرة القدم؟

لما حصلت على مختلف الشهادات التي تسمح لي بالتدريب استوعبت الأمور أكثر، قرأت كثيرا عن العامل النفسي، عن طريقة التحكم في المجموعة، عن الجانب البيداغوجي وعن كيفية صناعة القائد في المجموعة، من هذا المنطلق فهمت الكثير من الأشياء التي جعلتني أشعر بالضعف عندما كنت لاعبا.

هل هناك مؤلفي كتب أثروا فيك من هذه الناحية؟
 قرأت كثيرا للمدرب الاسباني جوزيب غوراديولا والمدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، لكن في تلك الفترة لم انطلق بعد في مسيرتي كمدرب، استمتعت أيضا بقراءة كتب المدرب الأرجنتيني الأخرمارسيلو بييلسا وكذا تكتيك كرة القدم الذي كان ينتهجه المدرب البرتغالي جوزي مورينيو سابقا.

هل تشجع لاعبيك على المطالعة؟

بطبيعة الحال، أحرص دائما على إهداء اللاعبين بعض الكتب وأشجعهم على مطالعتها، أتذكر أنه عندما بدأت مسيرتي كمدرب لفالنسيا اقتنيت كتابين لكل لاعب وقلت لهم..اقتنيت كتابين لكل واحد منكم، ستجدون فيهما كل ما تبحثون عنه.

هل كان هناك تفاعل مع هذه الكتب؟

بعد فترة من الزمن جاء العديد من اللاعبين وطلبوا مني كتبا متعلقة كثيرا بالأمور التي يحتاجها كل واحد منهم في كرة القدم، بالفعل كنت سعيدا بهذا التفاعل خاصة وأن الأمر كان مفيدا لكل لاعب.

هذا ما شجعك على تأليف كتاب يخص الجانب النفسي وقتها، أليس كذلك؟

ألفت الكتاب في موسمي الرابع مع فالنسيا، في تلك الفترة كنا نحتل المركز الثالث في الدوري الاسباني وهو هدفنا المسطر قبل بداية الموسم، الناس لم تكن معجبة بالانجاز وكانت تبحث عن الأفضل، أتذكر عندما تم إصدار ذلك الكتاب خرجت أصوات كثيرة في فالنسيا تتسائل عن فحواه وقالت كيف أنه يتحدث عن عقلة الفوز وهو لم يفز بشيء مع نادي فالنسيا.

ماذا كان ردك عليهم؟

قلت أني فزت وحققت عدة انجازات، صعدت إلى الدرجة الثانية مع لوركا ثم صعدت إلى دوري الدرجة الأولى مع ألميريا، صحيح أني لم أفز بألقاب مع فالنسيا لكننا حققنا المرتبة الثالثة وتأهلنا إلى مسابقة دوري الأبطال.

كيف كنت ترى إلى نقطة مطالبة لاعبيك بالتعامل وفق عقلية الباحث دائما عن الفوز؟

عقلية الفائز لا تعني أنك مطالب دائما بتحقيق الانتصار وإنما بضرورة العمل بكل قوة وبنفس النسق لكي تحقيق ما تصبوا إليه، إذا أردت استهداف الفوز دائما لا يعني أنك ستحقق هذا الهدف دائما في المقابل، لكن هي عقلية يجب على اللاعب أن يتحلى بها.

هل طريقة تعاملك وحديثك مع اللاعبين هي نفسها في كل مرة ومع كل الأندية؟

لا، أحاول دائما البحث عن كلام وتوجيهات جديدة تماشيا مع طبيعة  كل مباراة، طبعا لا أحاول تسيير كل شيء في المرة الواحدة لكن أحرص على أن يكون النقاش ممتع وأمنح الفرصة للجميع، هذا ما كنت أقوم به لما كنت مدربا لاشبيلية أيضا كنت أمرر لهم رسائل قرأتها في مختلف الكتب وكنت أروي لهم قصص حدثت معي من أجل تحفيزهم.

وهل كنت توجه خطابك للاعب بعينه أمام بقية زملائه؟

نعم وربما كانت الكلمات التي أصدرها موجهة للاعب أو لاعبين مع تحديدهم بالاسم، سأعطيك مثالا عن خواكين، هذا اللاعب وقع ثنائية في أول مبارة له موسم 2010-2011 ثم عاش عقم هجومي غير مفهوم، كان خطابي واضحا معه وأمام زملائه قلت له:"خواكين أنت وقعت ثنائية في المباراة الأولى ولم نراك تسجل من جديد في 20 مباراة، عليك بالتسجيل الآن، وبالفعل تمكن بفضل هذا التحفيز أن يوقع ثنائية جديدة وقتها".

لكن هل تعلم أن بعض اللاعين اشتكوا من الملل الموجود في الفرق التي تدربها؟

لما كنت مدربا لفالنسيا تقدم مني شقيقي وقال لي أن بعض اللاعبين لا يحبون الاستماع لخطابك، وجوابي كان واضحا له، قلت له أنه إذا كان كل اللاعبين يستمعون لكلامي فما الفائدة من الكلام إذا، إذا كان لاعب وحيد من يستمع لي 100 بالمائة فهنا يتوجب عليا التكلم دائما وبنفس الحدة من أجل توجيه البقية.

هل من توضيح أكثر؟

عندما كنت مدربا لنادي ألميريا كان خطابي الموجه للاعبين يستغرق 30 أو 40 دقيقة أوربما حتى ساعة، حتى في أحد المرات هناك اللاعب كالو أوتشي الذي استسلم للنوم، لم أنتبه للأمر لأني كنت مركزا في خطابي.

                                                          عن صحيفة "تليغراف"

كلمات دلالية : أوناي إيمري،

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل ترى أن المنتخب الهولندي استعاد بعضا من بريقه، وهل ترشحه لهزم نظيره الفرنسي في دوري الأمم الأوروبية؟

مارادونا صرح أن مورينيو أفضل مدرب في العالم وهو أفضل من غوارديولا، هل تتفق معه؟

هل ترى أن إيسكو يستحق التهميش وعدم اللعب كأساسي مع ريال مدريد؟

هل تتوقع أن يواصل بوروسيا دورتموند التألق ويتوج بلقب الدوري الألماني هذا الموسم؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال