راجا ناينغولان: "سأصاب بالإحباط لو أضيع فرصة المشاركة في كأس العالم"

يكشف راجا ناينغولان في هذا الحوار الذي خص به المجلة البلجيكية "سبورت فوت" الكثير من أسرار مسيرته الكروية ...

ناينغولان ..
نشرت : الهدّاف الجمعة 02 مارس 2018 14:00

خاصة تلك المتعلقة بأسباب رفضه الانتقال إلى أكبر الأندية الأوروبية التي تطلب خدماته في كل مرة، ثم تحول بعدها للحديث عن وضعيته مع المنتخب البلجيكي، لاسيما مع اقتراب موعد إعلان الناخب روبيرتو مارتينيز القائمة المعنية بالمشاركة في أكبر حدث كروي في العالم، وكثير من المواضيع الأخرى على غرار زميله السابق توتي، روما، تشيلسي، الدوري الصيني، كونتي ومورينيو.

بعد إنهاء الجدل القائم بخصوص إمكانية انتقالك إلى الدوري الصيني، صرحت وقتها إنك تخطط للبقاء في روما مدى الحياة، لماذا؟

كان متاحا أمامي حتى الانتقال إلى تشيلسي وأندية أخرى، السبب ببساطة أنه لم تكن لدي نية الانطلاق في بدء تجربة جديدة من الصفر، منذ البداية كنت أرغب في مواصلة مسيرتي مع روما.

هل هذا القرار هو نفس قرار عائلتك؟

لو اتخذت قرار المغادرة، عائلتي كانت ستقبل مرافقتي إلى أي وجهة أختارها، الأمر متعلق بي شخصيا، ولا دخل لعائلتي في مثل هذه القرارات.

ألا تشكل الأموال مصدر تحفيز بالنسبة لك؟

لو كنت فعلا مهتما بالأموال، لغيرت النادي أو على الأقل ساومت روما على رفع راتبي، بصراحة، أركز كثيرا على قيمة الحياة ولا أولي أهمية كبيرة للأموال، أريد أن أكون سعيدا وألعب في المكان الذي أحبذه.

إذن تعتبر روما مكانا خاصا؟

أشياء كثيرة متوفرة في مقر إقامتي، هنا رفقة عائلتي نعيش سعداء لأن كل شيء متوفر ويتناسب مع طريقة عيشنا، لا أشعر بالوحدة في روما وعائلتي تزورني باستمرار، أضف إلى ذلك أني أملك علاقة قوية مع سكان المدينة، وهذا أمر يتناسب مع مسيرتي.

أنت تؤكد أن حبك للعاصمة الإيطالية ساهم في قرارك بالبقاء مع "الذئاب"؟

هناك ارتباط بين هذه الأمور، منذ أن أصبحت لاعبا محترفا لم ألعب سوى لثلاثة أندية، قضيت 10 سنوات مع روما ورغم عدم تتويجي معه إلا أني مقتنع كثيرا بمسيرتي هنا.

لكن مع أندية مثل تشيلسي أو جوفنتوس كنت ستتوج بألقاب أكثر؟

الأهم من هذا هو عندما نرى للوراء ونجد أننا قدمنا ما في وسعنا للفريق.

فريقك روما يعاني هذا الموسم عكس الموسم الماضي الذي قدمتم فيه مستويات ملفتة، ما هو السبب؟

صحيح أن الموسم الماضي كان استثنائيا، خاصة على الصعيد الشخصي، أين أظهرت نجاعة ملفتة، لكن مع ذلك نحن نركز على مواصلة العمل هذا الموسم لتحقيق التأهل إلى دوري الأبطال مرة أخرى.

هل تعتبر الموسم الماضي الأفضل على الصعيد الشخصي طيلة مسيرتك؟

على صعيد الإحصائيات هذا الأمر مفروغ منه، لأني كنت متوسط الميدان الأكثر تسجيلا للأهداف في الدوري الإيطالي، أما هذا الموسم فلست سعيدا بما قدمته.

هل ترى هذا الفشل متعلقا باعتزال زميلك السابق فرانشيسكو توتي؟

هو متواجد معنا لحد اليوم، صحيح أنه اعتزل اللعب لكنه موجود معنا في غرف تغيير الملابس إلى غاية اليوم.

تعتبر تواجده مهما بالنسبة لك؟

بطبيعة الحال، أحوز على علاقة جيدة معه ونملك تقريبا نفس طريقة التفكير، يقول كل ما يفكر فيه مثلي تماما، وعند وصولي إلى روما أول شيء لاحظته هو مدى أهميته في المدينة بأكملها.

هل تعتبر نفسك شخصا مختلفا خارج الميادين؟

لا يوجد فرق بين طريقة تفكيري فوق الميدان وخارجه، أحاول كتابة التاريخ في كرة القدم وفي حياتي الخاصة أيضا.

ماذا كان سيحدث معك لو لم تتنقل إلى اللعب في إيطاليا؟

ربما لما كنت لاعب كرة قدم اليوم، أؤكد لكم أني كنت سأشق طريقا سلبيا بسبب المحيط الذي كنت أعيش فيه سابقا.

لعبت في كالياري وكان هذا النادي صغيرا مقارنة بطموحاتك، خاصة أنك كنت لاعبا دوليا وقتها؟

في ذلك الوقت الكثير من اللاعبين الدوليين كانوا ينشطون في أندية أوروبية صغيرة، لكن بعضهم كانوا معروفين لأنهم برزوا في الدوري البلجيكي من قبل.

قضيت سنوات طويلة في كالياري، لماذا مكثت طويلا في هذا النادي؟

كانت لدي الفرصة للرحيل عن كالياري في وقت مبكر، لكن لما أعود إلى المحطات التي عرفتها مسيرتي وأنا حاليا اقترب من سن 30، أجد نفسي راضيا على المراحل التي عرفتها مسيرتي الكروية، ولو تتاح لي فرصة العودة إلى الماضي سأتخذ نفس القرارات.

في 2014 كان اسمك مقترنا بـ نابولي الذي كان مصرا على خدماتك، قبل أن تفاجئ الجميع وتمضي في روما، لماذا هذا القرار بالضبط؟

تلقيت في عرض روما نفس امتيازات العقد الذي كان يربطني بـ كالياري، بينما عرض نابولي لم يكن محفزا كثيرا من الناحية المالية، أضف إلى ذلك عرض إدارة "الذئاب" كان ملفتا من الناحية الرياضية.

الكثير من المدربين يرغبون في العمل معك مثل كونتي، مورينيو، سباليتي، ألا يشكل لك هذا الأمر حافزا إضافيا؟

خوض تجربة من الصفر والعمل من جديد على كسب احترام الآخرين لا يندرج ضمن تفكيري في الوقت الحالي.

حتى الإقامة في قصر جميل بضواحي "مانشستر" رفقة صديقتك لا تستهويك؟

أعرف أنه بإمكاني ربح الكثير من الأموال خارج روما، لكن هذا العامل غير مجد لاتخاذ قرار الرحيل.

مدرب بلجيكا روبيرتو مارتينيز سيعلن في المستقبل القريب تعداد المنتخب المعني بكأس العالم، ما هو المنصب الذي يفضله ناينغولان في التشكيلة خاصة بتواجد دي بروين، فيلايني ومرتينس؟

الخطة 4-2-3-1 تتناسب كثيرا مع المنصب الذي أحبذه.

ألا تشعر بالقلق بخصوص إمكانية عدم الاستنجاد بخدماتك تحسبا للمنافسة العالمية؟

نعم، هذا الأمر يقلقني، لكن أعتقد أنه بالنظر للمستويات التي قدمتها في السنوات الأخيرة أستحق مكانة ضمن التعداد الذي سيمثل بلجيكا في المونديال.

مؤخرا قمت بصبغ شعرك بالأحمر، وهو ما جعل البعض يربطه بألوان المنتخب البلجيكي، هل هذا صحيح؟

وسائل الإعلام هي من تحدثت عن هذا الأمر، لكن الحقيقة أن الأمر متعلق بلون حذائي الجديد، والدليل أن اللون كان يميل إلى البرتقالي أكثر من اللون الأحمر.

هل تجد صعوبات في تسيير مسيرتك الدولية؟

لا، أملك علاقة جيدة مع الجميع في المنتخب، وعلاقتي مع كل اللاعبين أكثر من رائعة والدليل على ذلك أن جميعهم يأتون إلى زيارتي في روما.

لكن ألا تعتقد أنك أصبحت مطالبا بالعمل أكثر للظفر بمكانة في المنتخب؟

ربما هذا الأمر سيكون محفزا أكثر على إقناع الناخب مارتينيز، لكن الأكيد هو أن علاقتي معه جيدة للغاية، ويبقى احترام الخيارات واجبا على أي لاعب.

ما هو طموحك بعيدا عن رغبة التتويج بلقب مع ناديك روما؟

ينقصني شيء واحد وهو المشاركة في منافسة كأس العالم، وبالضبط التي ستقام في روسيا الصيف المقبل، لو أضيع المشاركة في المونديال القادم سأصاب بإحباط شديد.

                                                       عن مجلة "سبورت فوت"

كلمات دلالية : ناينغولان، روما، تشيلسي

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن هولندا ستخطف صدارة المجموعة الأولى في دوري الأمم الأوروبية بالفوز على ألمانيا؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال