كريستيانو: "ليس لدي شك بأني أصبحت من عظماء كرة القدم"

بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب في سنة 2016 التي تقدمها "الفيفا"، تحدث كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد للموقع الرسمي للاتحاد الدولي عن العديد من الأمور...

كريستيانو
نشرت : الهداف الأربعاء 11 يناير 2017 23:31

هل سنة 2016 هي الأفضل في مسيرتك الكروية؟

لقد قلتها مرارا، ربما كان هذا أفضل عام في مسيرتي، من الواضح أن التتويج مع المنتخب الوطني كان له دور كبير في ذلك، لكن لا ننسى أيضا الفوز مع ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا ثم كأس العالم للأندية لإنهاء العام بأفضل طريقة ممكنة، لقد كانت سنة مذهلة، ليس لدي شك في أنها أفضل سنة عشتها منذ أن بدأت ممارسة كرة القدم.

هل بدأت تستوعب بأنك أصبحت من بين أعظم اللاعبين في تاريخ كرة القدم؟

ليس لدي شك في أنني أصبحت بالفعل جزءا من تاريخ كرة القدم، كان هذا دائما هو هدفي الرئيسي منذ أن بدأت اللعب، لم أكن أطمح فقط لأن أصبح لاعبا، بل سعيت دائما لأن أكون نجما وعملت باستمرار لكي أكون الأفضل.

بعد أن فزت بالعديد من الجوائز الفردية، ما رأيك في جائزة "الفيفا"؟

كأس الجائزة جميل وثقيل، هذه هي المرة الأولى التي تنظم فيها "الفيفا" هذه الجائزة، وهذا يجعل منها بالنسبة لي جائزة مميزة على نحو خاص جدا، إنه شرف عظيم بالنسبة لي أن أفوز بها.

ما هو السر وراء الحفاظ على مستواك كل سنة؟

ليس هناك سر، كل ما هناك هو العمل الدؤوب والجهد المضني، ألعب في فريق يتيح لي إمكانية التنافس على هذه الجوائز، وفي المنتخب أيضا، أعتقد أننا قدمنا صورة مبهرة في بطولة أمم أوروبا، لن أتردد في تكرار ما قلت سابقا، لقد كان عاما ولا في الأحلام، جماعيا وفرديا.

كيف عشت تجربة الخروج مصابا في نهائي كأس أمم أوروبا؟

كانت تجربة معقدة، بدأت المباراة ولكني لم أتمكن من إنهائها، كنت متوترا جدا، أتذكر أنني كنت في غرف تبديل الملابس ثم ذهبت إلى الخارج، أعتقد أن طريقة تصرفي تعكس حقيقة شخصيتي في الواقع، ليس لدي أي شيء لأضيفه في هذا الشأن، فالصور لا تكذب، بإمكان الناس أن يروا مدى التوتر العصبي الذي انتابني في تلك اللحظات، ولكني أعتقد أنه كان يوما جيدا بالنسبة لـ البرتغال في نهاية المطاف.

ولكنك كنت تبدو هادئا جدا...

كنت أبدو هادئا ولكني لم أكن كذلك.

شاهدناك إلى جانب سانتوس في النهائي، هل هذا يعني أننا سنرى رونالدو مدربا في المستقبل؟

من الصعب جدا، ومع ذلك لا يمكن استبعاد أي شيء أبدا، لا أعرف ما سيحدث في المستقبل ولكني في هذه اللحظة لا أرى نفسي مدربا.

لو طلب منك أن تختار لحظة واحدة فقط من عام 2016، ما هي اللحظة التي سيقع عليها اختيارك، ولماذا؟

لحظة فوزنا بلقب بطولة الأمم الأوروبية، أعتقد أنها كانت ذروة مسيرتي، لا أقصد التقليل من قيمة البطولات الأخرى، سواء تعلق الأمر بدوري أبطال أوروبا أو كأس العالم للأندية، ولكن تلك اللحظة كانت خاصة جدا لكونها لحظة التتويج بأول لقب في تاريخ البرتغال.

ما هي أهداف كريستيانو الرئيسية في 2017؟

إنها نفس الأهداف دائما، دورة جديدة بتحديات جديدة، أتمنى الفوز بمزيد من الجوائز ومواصلة هز الشباك، إنها نفس الأهداف دائما.

                                            عن الموقع الرسمي لـ "الفيفا"

كلمات دلالية : كريستيانو

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - شباب قسنطينة
27 12 19
2 - شبيبة الساورة
23 12 18
3 - وفاق سطيف
20 11 11
4 - مولودية الجزائر
18 11 10
5 - مولودية وهران
17 12 13
6 - شباب بلوزداد
17 12 11
7 - نادي بارادو
17 12 12
8 - اتحاد بلعباس
16 12 15
9 - شبيبة القبائل
15 12 12
10 - نصر حسين داي
14 12 10
11 - أولمبي المدية
13 12 9
12 - اتحاد العاصمة
12 9 12
13 - دفاع تاجنانت
11 12 11
14 - اتحاد بسكرة
10 11 7
15 - اتحاد الحراش
9 12 13
16 - اتحاد البليدة
4 12 8
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل يمكن اعتبار باولينيو صفقة ناجحة في برشلونة لحد الآن؟

بن طالب سيعود إلى التدريبات بعد أسبوعين، هل تتوقع استعادته مكانته في شالك 04 سريعا؟

هل تتوقع خروج ديبالا من جوفنتوس هذا الصيف؟

هل أنت متفائل بجلب ندوة تطوير كرة القدم الجزائرية حلول لكرتنا ؟

من هو الفريق الأكثر شعبية في الجزائر بين قطبي "الليغا" الإسبانية؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
14:00 | 2017-12-14 مدربون ولاعبون احتكروا البطولات وحصدوا ألقابا بالعشرات

لطالما ارتبطت تتويجات أندية كرة القدم بأسماء لاعبين ومدربين معينين ساهموا بالقسط الأكبر من النجاحات التي حققتها فرقهم ...

13:00 | 2017-12-13 أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

14:00 | 2017-12-12 الاعتزال المبكر ... بين اليأس من لعنة الإصابات، التهور والحماقات !

أن تواصل اللعب لسنوات طويلة حتى "أرذل" العمر -في عالم كرة القدم طبعا- والذي يحصره الخبراء بين 35 و40، فإن الأمر يبدو طبيعيا جدا لعشاق الساحرة المستديرة ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال