إنجلترا بواقعية تعطل الماكينات الألمانية

حقق المنتخب الإنجليزي تأهلا مستحقا إلى ربع نهائي كأس أمم أوروبا 2020، بفضل الواقعية الكبيرة التي تحلى بها لما استقبل نظيره الألماني مساء أمس على ملعب "ويمبلي"، في ثمن نهائي البطولة...

نشرت : الهداف الثلاثاء 29 يونيو 2021 19:00

وساد التكافو بين المنتخبين خلال أطوار المواجهة، فتحكم كل منتخب في بعض الفترات، مع بعض التهديدات الخطيرة، على غرار فرصة تيمو فيرنر قبل نهاية المرحلة الأولى والتي تصدى لها الحارس بيكفورد، قبل أن يُهدر كاي هافيرتز فرصة خطيرة أخرى، تصدى لها الحارس الإنجليزي من جديد خلال المرحلة الثانية، ليستغل لاحقا المنتخب الإنجليزي عملا جيدا من طرف ستيرلينغ، أنهاه نجم مانشستر سيتي بتوقيع الهدف الأول قبل ربع ساعة بالضبط عن النهاية، وسنحت فرصة كبيرة جدا للألماني توماس مولر بعدها مباشرة، عندما انفرد بالحارس بيكفورد، لكنه كرته مرت جانبية بقليل على القائم الأيمن للمنتخب الإنجليزي، وهو ما دفع ثمنه الألمان غاليا، بعدما أضاف هاري كاين الهدف الثاني قبل 4 دقائق عن النهاية، عندما ترجم توزيعة البديل غريليش إلى هدف جميل عبر رأسية محكمة.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

البطاقة الفنية

الملعب: ويمبلي (لندن)

الجمهور: 40 ألف متفرج

الطقس: جو لطيف (14 درجة مئوية)

الحكم: داني ماكيلي (هولندا)

 

الإنذارات

إنجلترا: رايس (د8)، فيليبس (د45)، ماغواير (د77)

ألمانيا: غينتر (د25)، غوسينس (د72)

 

الأهداف

إنجلترا: ستيرلينغ (د75)، كاين (د86)

 

التشكيلتان

إنجلترا: بيكفورد، والكر، ستونز، ماغواير، تريبيير، شاو، رايس (هندرسون د88)، فيليبس، ساكا (غريليش د69)، ستيرلينغ، كاين.

المدرب: غاريث ساوثغيت.

ألمانيا: نوير، غينتر (كان د87)، هوميلز، روديغير، كيميش، غوريتسكا، كروس، غوسينس (ساني د87)، هافيرتز، مولر (موسيالا د90)، فيرنر (غنابري د68).

المدرب: يواكيم لوف.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فيرنر مفاجأة لوف

صدقت توقعات وسائل الإعلام الألمانية بخصوص التشكيلة الأساسية التي بدأ بها المدرب يواكيم لوف في مواجهة أمس، باستثناء تغيير مفاجئ واحد لم يتوقعه إلا القليل، وذلك بعدما بدأ تيمو فيرنر أساسيا مكان سيرج غنابري، وهو التغيير الوحيد الذي كان مفاجئا، ولو أن مهاجم تشيلسي لم يفعل الكثير قبل استبداله بـ غنابري وأهدر فرصة لا تُضيع في المرحلة الأولى لما انفرد بالحارس بيكفورد، بينما شارك بالفعل ليون غوريتسكا منذ البداية، في ظل عدم جاهزية إيلكاي غوندوغان بصفة كاملة، فيما استعاد توماس مولر مكانته، مع عودة لوروا ساني إلى مقاعد البدلاء، ليلعب المنتخب الألماني بطريقته المعتادة تقريبا، ولو أن كاي هافيرتز وُظف كصانع ألعاب أكثر في غالب الأوقات، مقابل بقاء مولر وفيرنر كمهاجمين، عكس مباريات دور المجموعات.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

منتخب إنجلترا يعتمد على خطة غير متوقعة

فاجأ الطاقم الفني للمنتخب الإنجليزي الجميع في مباراة أمس، بعدما فضل المدرب غاريث ساوثغيت تغيير الطريقة التي يلعب بها الفريق بصفة كلية، إذ اختار البدء حسب طريقة 3-4-3 التي تشبه طريقة الألمان تقريبا، لكن مع بعض الاختلافات، وأراد ساوثغيت الحد من خطورة الظهيرين الألمانيين جوشوا كيميش وروبين غوسينس من خلال وضع كيران تريبيير ولوك شاو على التوالي أمامهما، كما أضاف كايل والكر إلى المحور رفقة هاري ماغواير وجون ستونز، في وقت سحب فيه لاعبا بنزعة هجومية وكان فيل فودين هو الضحية، بينما احتفظ بوكايو ساكا بمكانته الأساسية، على ضوء المردود المقنع جدا الذي قدمه أمام جمهورية التشيك.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

رابع "كلين شيت" على التوالي لـ بيكفورد

كان الحارس جوردان بيكفورد واحدا من نجوم مباراة أمس، على اعتبار أنه وقف الند للند أمام مهاجمي المنتخب الألماني وأوقف بالفعل فرصتين سانحتين عبر نجمي تشيلسي، أولهما قبل نهاية المرحلة الأولى بدقائق قليلة لما انفرد به تيمو فيرنر، ثم أخرج ببراعة تسديدة مباغتة عبر كاي هافيرتز مع إنطلاق الشوط الثاني، وبالتالي حافظ حارس إيفرتون على شباكه نظيفة للمرة الرابعة على التوالي، حيث يُعتبر الحارس الوحيد في البطولة الذي لم تتلق شباكه أي هدف، بجانب المنتخب الإنجليزي الذي أبان عن صلابته الدفاعية بعد مرور 4 مباريات كاملة في هذه البطولة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ستيرلينغ يُحرر الإنجليز وكاين يفتتح عدّاده

وجد المنتخب الإنجليزي صعوبات بالغة لأجل فك شفرة دفاع المنتخب الألماني، قبل أن يجد الحل عبر نجمه رحيم ستيرلينغ الذي قام بعمل فردي جيد، قبل أن يستغل بعد ذلك عرضية جميلة جدا من طرف لوك شاو، افتتح على إثرها باب التسجيل قبل ربع ساعة عن النهاية، ليُصبح ثالث لاعب إنجليزي يُسجل 3 أهداف كاملة في نسخة واحدة لكأس أوروبا بعد ألان شيرار (1996) وواين روني (2004)، في وقت افتتح فيه القائد هاري كاين عدّاده التهديفي في البطولة، بعدما ظل عاجزا عن زيارة شباك المنافسين في 3 مباريات متتالية، وهو ما سيرفع معنويات عاليا بكل تأكيد قبل موعد ربع النهائي في روما.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ماغواير يُختار كنجم المباراة

فضل القائمون على اختيار أحسن لاعب في مباريات كأس أمم أوروبا، منح الجائزة للمدافع الإنجليزي هاري ماغواير، مثلما تم الإعلان عنه في نهاية المواجهة بين إنجلترا وألمانيا، حيث كان قائد مانشستر يونايتد بمثابة الصخرة أمام الكثير من هجمات "المانشافت" مساء أمس، رغم تألق زملائه أيضا في الخط الخلفي وكذا الحارس بيكفورد، وكان منح ماغواير جائزة نجم المباراة مفاجئا بالنسبة للبعض، في ظل تألق المهاجمين أيضا، على غرار رحيم ستيرلينغ وكذلك لوك شاو الذي كان دوره هاما جدا في الهدفين.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

بيكام حاضر لأجل دعم "الأسود الثلاثة"

بصم النجم الإنجليزي الشهير ديفيد بيكام على حضوره في مدرجات ملعب "ويمبلي"، إذ لم يُفوت الدولي السابق مثل هذه الفرصة لأجل القدوم ومتابعة المباراة عن قرب، خاصة أنها تحمل طابعا خاصا جدا، بما أنها مباراة بين المنتخبين الإنجليزي والألماني، كما سجل المغني إيد شيران تواجده بجانب بيكام في المنصة الشرفية، مع الكثير من الشخصيات الكبرى في بريطانيا، وعلى رأسهم الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

منتخب إنجلترا يضع حدا لعقدة "المانشافت" في اللقاءات الإقصائية

التقى المنتخبين الإنجليزي والألماني أمس للمرة 33 عبر تاريخهما الطويل في كرة القدم، ليتقدم المنتخب الإنجليزي بانتصار، بعدما أضاف فوزه رقم 14، مقابل 13 انتصارا لـ"المانشافت"، كما تمكن الإنجليز من تحقيق التكافؤ على الصعيد الرسمي، حيث أصبح لكل منتخب 4 انتصارات في المواجهات الرسمية بينهما، في وقت وضع فيه منتخب "الأسود الثلاثة" حدا لعقدة لازمته طويلا في المباريات الإقصائية أمام ألمانيا، إذ سبق له الخروج في 4 مناسبات كاملة على يد "المانشافت"، كانت على التوالي في ربع نهائي مونديال 1970، نصف نهائي مونديال 1990، نصف نهائي كأس أوروبا 1996 وأخيرا ثمن نهائي مونديال 2010.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

لوف يُغادر رسميا قبل بلوغ حاجز 200 مباراة

كانت مباراة أمس أمام إنجلترا هي الأخيرة للتقني يواكيم لوف على رأس العارضة الفنية للمنتخب الألماني بعد مشوار طويل جدا بدأ في 2006 وتخللته الكثير من المحطات الهامة، على رأسها التتويج بلقب كأس العالم 2014، وانتهت مسيرة لوف الذي سيُعوضه هانزي فليك كمدرب للمنتخب الألماني بعدما اشرف أمس على المباراة رقم 197 له، ليفشل بذلك في الوصول إلى عتبة 200 مباراة قبل الرحيل وهو ما كان ممكنا تحقيقه، فقط في حال بلوغ "المانشافت" نهائي هذه البطولة، علما أن حصيلة لوف في 197 مباراة، كانت على الشكل التالي: 124 فوزا، 39 تعادلا و34 خسارة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

بيكفورد: "كنا متماسكين والآن يجب الاستعداد للقاء السبت"

علق الحارس الإنجليزي جوردان بيكفورد بعد نهاية المباراة حول تأهل منتخب بلاده على حساب الألمان، فقال: "كنا نعرف أنها ستكون مباراة صعبة ومعقدة، لكن كنا أقوياء وكانت لدينا الجودة في الهجوم عندما سنحت لنا الفرص، وعندما ضغطوا علينا كنا متماسكين، الآن يجب أن نستعد لمواجهة السبت (ربع النهائي)"، وحول دخول المنتخب الإنجليزي بطريقة مختلفة، قال حارس إيفرتون: "ذلك يُوضح شخصية الفريق، نحن نعرف بعضنا البعض ونستطيع التأقلم مع بعض حسب أي طريقة لعب".

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

هافيرتز: "اللوم على الجميع وليس على مولر فقط"

علق كاي هافيرتز حول إقصاء منتخب ألمانيا في ثمن نهائي كأس أمم أوروبا، فقال: "خيبة أمل، كان من الصعب تقبل الهزيمة، يجب أن نتعافى الآن"، ثم تحدث حول الفرصة التي أهدرها توماس مولر، ليضيف: "اللوم على الجميع وليس له فقط، نحن أضعنا الكثير من الفرص ولم نكن حادين بما فيه الكفاية أمام المرمى، أيضا كان يجب أن نصنع فرص أكثر"، وعن رحيل المدرب يواكيم لوف، قال نجم تشيلسي: "ربما هو أفضل مدرب مر على تاريخ ألمانيا، نشعر بخيبة أمل لأننا لم نمنحه نهاية سعيدة، نتمتى له التوفيق الآن".

 

كلمات دلالية : إنجلترا، ألمانيا، أمم أوروبا، اليورو
comments powered by Disqus

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
12:00 | 2021-08-01 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001 ...

07:57 | 2020-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2021
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال