ماركينيوس: "سيلفا أحسن مدافع في العالم لكني سأنتزع المكانة الأساسية منه"

أجرى موقع "سامبا فوت" حوارا شيقا مع "ماركوس أواس كوريا" مدافع باريس سان جرمان الملقب بـ "ماركينيوس"، مباشرة بعد إعلان مدرب المنتخب البرازيلي لويس فيليبي سكولاري عن قائمة اللاعبين المدعوين لمواجهة منتخبي هندوراس والشيلي،

نشرت : الهدّاف السبت 02 نوفمبر 2013 15:03

والتي تضمنت اسمه نظرا لتألقه المستمر مؤخرا مع فريق العاصمة الفرنسية، وتحدث ماركينيوس عن الكثير من الأمور، منها بدايته في أوروبا مع نادي روما والمراحل الصعبة التي مر بها للوصول إلى "البياسجي"، وأبدى صاحب 19 عاما فرحته بتلقيه نبأ استدعائه إلى منتخب "السيليساو"، كما عبر عن عدم قلقه من عودة مواطنه تياغو سيلفا المصاب، حيث أكد أنه ليس خائفا من المنافسة.

 

منذ بدايتك كلاعب محترف، لم تلعب سوى 6 مباريات مع كورينثيانز قبل الانتقال إلى روما، ألست نادما لأنك لم تبق طويلا مع نادي القلب ؟

تغمرني أحاسيس كثيرة في كل مرة يذكر فيها اسم نادي كورينثيانز على مسامعي، لقد لعبت في ذلك النادي لمدة 10 سنوات، أكن احتراما كبيرا له، فهو الذي فتح لي أبواب الاحتراف على مصراعيها، لقد أتيحت لي فرصة كبيرة حينها ووصلني عرض مهم من روما لم أفكر بخصوصه طويلا، حيث اتخذت قراري بالانتقال إلى نادي العاصمة الإيطالية سريعا، والآن أعتقد أنه كان خيارا جيدا بالنسبة لي ولفريقي السابق، العرض كان جيدا ولم يكن بوسع كورينثيانز رفضه، وانتقلت إلى إيطاليا بعد مفاوضات طويلة.

 

بعد مرور بضعة أشهر من انتقالك إلى روما تمكن كورينثيانز من الفوز بكأس ليبارتادوريس وكأس العالم للأندية، في رأيك ألم يكن الوقت مبكرا لمغادرة فريقك الأول ؟

من المؤكد أنه عندما نرى الزملاء يحققون النجاحات، نصاب بنوع من الإحباط لأننا لم نكن جزءا من هذه الإنجازات، لكن لكل قرار نتائجه ويجب على اللاعب أن يتحمل مسؤولياته، لكي أكون صريحا أنا لست نادما على مغادرة كورينثيانز، لكنني متأكد أنني كنت لأكون سعيدا لو بقيت في البرازيل مع زملائي السابقين.

 

كنت مفاجأة كأس "ساو باولو" لأقل من 20 سنة وتمكنت من الفوز في النهائي أمام فلومينينسي، المسابقة كانت تعج باللاعبين الموهوبين، لكنهم لم يستطيعوا البروز في النهاية كما فعلت أنت، كيف تفسر ذلك ؟

هذه هي حال كرة القدم، لست متسرعا وأتقدم خطوة بخطوة، لكن عالم الساحرة المستديرة مليء بالمفاجآت سواء من الناحية الإيجابية أو السلبية، كنت أتمنى أن يلتحق بي بعض الزملاء من البرازيل وأن يحصلوا على فرص اللعب هنا في أوروبا، لكن كرة القدم لا تقدم الهدايا بسهولة.

 

هل يمكنك أن تشرح لنا الأسباب التي جعلتك مختلفا ومكنتك من الاحتراف في أوروبا ؟

من الصعب الحديث عن هذه الأمور، لا أريد أن أقوم بتقييم مستواي وهذا ليس من شأني لأنني لست مغرورا، ما أستطيع قوله هو أنني عملت بجد ومررت بكثير من الصعوبات للوصول إلى هنا، وأنا جاهزا دائما، خاصة من الناحية النفسية عندما تتاح لي الفرصة، وهذا هو الأهم.

 

عندما انتقلت إلى روما كنت تبلغ من العمر 18 سنة ولم تكن تملك الكثير من الخبرة، لكنك بعد بضعة أسابيع تمكنت من فرض نفسك وحصلت على مكانة أساسية، كيف حصل ذلك ؟

في البداية واجهتني الكثير من الصعوبات لأنها كانت المرة الأولى بالنسبة لي التي أغادر فيها البرازيل، لكن كل شيء سار على ما يرام، روما وضع مشروعا جديدا وكان يريد تأسيس فريق يعتمد على اللاعبين الشباب، المدرب لم يكن خائفا من المغامرة ودفع بعدة لاعبين شباب مثلي، وأنا عملت بجد وبذلت مجهودا كبيرا لكسب الثقة وكل ذلك لم يكن صدفة، فالظروف كانت صعبة في البداية، حيث كنت أستقل "الميترو" لكي أصل مبكرا للتدريبات، لقد حاربت من أجل مكانة أساسية، لكنني كنت أستمتع بالرغم من كل تلك الضغوط والصعوبات، في النهاية أعتقد أنني أستحق ما يحدث لي وهذه مكافأة لمجهوداتي.

 

لقد تعرفت بالمدرب رودي غارسيا لمدة قصيرة عقب انتقاله إلى روما، هل أنت متفاجئ من النتائج التي يحققها في الدوري الإيطالي ؟

معرفتي به سطحية، لم أتمكن من البقاء معه لمدة أطول، لقد دربني لمدة 15 يوما قبل انتقالي إلى باريس سان جرمان، لقد أثار إعجاب جميع اللاعبين في روما منذ اليوم الأول لاستلامه العارضة الفنية، وما يقوم به في إيطاليا عجيب حقا، لقد حقق عشرة انتصارات لحد الآن في عشر مباريات، هذا يثبت قيمة العمل الذي يقوم به، أعتقد أن رودي غارسيا يقوم بمجهود كبير وأنه حضر جيدا قبل أن يأتي إلى إيطاليا، لم أقض معه الكثير من الوقت، لكن ما رأيته منه يجعلني أقول إنه مدرب من طينة الكبار، يعامل الجميع بنفس الطريقة والكل كان مرتاحا معه في روما.

هل كنت تريد الانتقال إلى "البياسجي" قبل أن يقدم لك المسؤولون القطريون العرض ؟

في الحقيقة لم أكن أنتظر أن يهتم بي ناد مثل "البياسجي"، عقدي كان متواصلا مع روما لمدة 5 سنوات أخرى، ولم أكن أعتقد أنه بإمكاني أن أنتقل مرة أخرى وبهذه السرعة منذ أول موسم في أوروبا، لكنني أديت موسما رائعا مع روما وباريس سان جرمان كان مصرا على استقدامي وتمت الصفقة، أنا سعيد هنا في باريس وشرف كبير لي أن أمثل فريقا من حجم "البياسجي".

 

منذ وصولك إلى "البياسجي"، هناك حديث عن قدراتك الهجومية ومهارتك في تسديد المخالفات مع أنك تنشط في منصب مدافع، ما هي التدريبات التي تركز عليها أكثر ؟

أتدرب بشكل عاد ولا أهمل أي شيء، أريد أن أتطور في كل المجالات وفي كل يوم أريد أن أصبح لاعبا كاملا من جميع النواحي، حتى أمنح مدربي الكثير من الخيارات.

 

لاحظنا أن زلاتان إبراهيموفتش يتحدث معك كثيرا منذ التحاقك بالنادي، كيف هي العلاقة بينكما ؟

زلاتان شخص رائع، ويساعدني كثيرا، بعد كل مباراة يتحدث معي ويهنئني، لقد دعمني كثيرا، خاصة خلال الظهور الأول لي مع باريس سان جرمان، أتذكر جيدا أنه قال لي: "عليك أن تلعب كرة القدم بكل بساطة، فأنت قوي ومتعود على ذلك" هذه هي كلماته، أنا معجب كثيرا بـ "إبرا" كشخص وكلاعب، إنه بطل حقيقي فوق أرضية الميدان.

 

ما هو دور مدربك لوران بلان وكيف يساعدك لتطوير مستواك ؟

في البداية يجب أن أذكركم بأن لوران بلان لعب في نفس المركز الذي ألعب فيه (الدفاع)، وهذا شيء إيجابي بالنسبة لكل المدافعين في "البياسجي"، إنه مدرب ذكي جدا، بصمته على الفريق واضحة وهو يقوم بعمل كبير، لقد تمكن من منح باريس الاستقرار اللازم، وأنا سعيد جدا لأنه أعطاني الفرصة.

 

لقد تعرضت لانتقادات كثيرة بعد ارتكابك لخطأين أمام سانت إيتيان، كيف يمكنك الرد على تلك الانتقادات ؟ 

هذا صحيح، لم ألعب جيدا أمام سانت إيتيان، لقد ارتكبت أخطاء كبيرة وكنت السبب في تلقي هدفين، لكنني قدمت أشياء إيجابية، بعد المباراة لمت نفسي كثيرا وكنت حزينا، عائلتي ساعدتني كثيرا في تجاوز الأمر وأعتقد أن ما حدث كان في صالحي، إذ لا يجب أن أكون مغرورا، علي أن أتقبل أخطائي وكذلك الانتقادات، لكن يجب أيضا أن أبذل مجهودا أكبر لكي أتجاوز تلك الأخطاء.

 

هناك من يقول بأنك معرض للعودة إلى مقاعد البدلاء بعد عودة تياغو سيلفا المصاب، هل يقلقك هذا الأمر ؟

لا على العكس، الأمر لا يقلقني أبدا هذه هي كرة القدم وأريد أن أستغل كل الفرص التي تتاح لي، إنه الموسم الأول لي في فرنسا وهناك الكثير لأتعلمه، خاصة من تياغو سيلفا لإنه أحسن مدافع في العالم، أنا متأكد من أنني سأنتزع مكانة أساسية مع مرور الوقت. 

 

لقد وجه لك سكولاري الدعوة إلى المنتخب البرازيلي لخوض المواجهتين القادمتين أمام الهندوراس والشيلي، ما هي ردة فعلك ؟

كنت أتناول الغداء عندما وصلتني رسالة من البرازيل تقول إنه تم استدعائي إلى المنتخب، كانت مفاجأة بالنسبة لي ولم أصدق الأمر، أردت التأكد من ذلك وتفحصت الأخبار على الأنترنت، وعندما قرأت الخبر بدأت أصرخ وأقفز فرحا في كل الاتجاهات، إنه الوقت المناسب بالنسبة لي وأتمنى أن أتمكن من لعب المونديال، شرف كبير لي أن ألتحق بمنتخب "السيليساو".

 

هل تحدث إليك سكولاري ؟

لحد الساعة لم يتصل بي أي مسؤول في المنتخب، لكنني متحمس كثيرا لذلك.

 

هل تعتقد أنه بإمكانك لعب المونديال في البرازيل ؟

من الصعب أن يتم اختياري في المنتخب، فهناك منافسة كبيرة، أحاول أن أستغل هذه الفرصة بهدوء، لأنني أحلم بلعب كأس العالم مع منتخب بلادي، مازال بحوزتي المزيد من الوقت وسأعمل بجد لاستغلال هذه الفرصة الرائعة.

                                                                نقلا عن موقع "سامبا فوت"

كلمات دلالية : ماركينيوس

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
00:56 | 2020-10-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

07:57 | 2020-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2021
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال