مصباح: "لا وجه شبه بين ما حصل معنا في مونديال 2010 والآن"

يتحدث إلينا جمال الدين مصباح الظهير الأيسر للمنتخب الوطني في هذا الحوار الذي خصنا به أول أمس في المنطقة المختلطة بمركز نادي أتلتيكو سوروكابا عن العديد من الأمور المهمة المتعلقة بالمنتخب الوطني الجزائري،

نشرت : الهداف السبت 21 يونيو 2014 00:59

إذ تناول مواجهة بلجيكا وخيبة الأمل التي رافقتها، كما عرج بكلامه عن مواجهة كوريا الجنوبية التي تحمل الكثير من آمال الجماهير الجزائرية.

مرحبا جمال، في البداية ما الذي يمكن أن تقوله حول خيبة أمل المواجهة السابقة أمام المنتخب البلجيكي؟
حسنا، إنها فعلا خيبة أمل، كانت مباراة صعبة جدا وكان المنافس قويا، صحيح أننا كنا قريبين من الفوز أو حتى تحقيق التعادل، ولكن...هذه هي كرة القدم، يجب أن نتوقع كل شيء والأفضل تحضيرا هو من يفوز في النهاية، الآن لا يجب أن نبقى مركزين على هذه الهزيمة، علينا أن نتخطى ذلك وأن نحاول التفكير في ما هو قادم، لدينا مواجهة الأحد وعلينا أن نفوز بها إن شاء الله.

أهناك دروس استخلصتموها من وراء هذه المواجهة؟

من الواضح أننا لم نكن في حالة جيدة، ولكن هناك بعض الدروس التي نستخلصها من اللقاء، لا يجب أن نكرر نفس الأخطاء مستقبلا ويجب أن نتطلع إلى ما هو آت.

 

ما هي أسباب الهزيمة برأيك؟

لا يمكننا أن نضع أسبابا محددة، هنا بعض الأخطاء المرتكبة ساهمت بشكل كبير في هزيمتنا، إذ كنا قادرين على الخروج بنقطة التعادل على الأقل، ولكن لا يجب أن ننسى قوة المنافس أيضا، لقد تعبنا كثيرا في هذه المواجهة ولكننا حاولنا قدر المستطاع تقديم أفضل ما لدينا.

هل أنتم نادمون على شيء ما؟

لا أبدا، أعتقد أن الجزائر قدمت ما يمكن أمام بلجيكا، كان يجب أن نلعب بتلك الطريقة بالنظر إلى طبيعة المنافس، لم يكن من السهل المبادرة في الهجوم واللعب بحرية وراحة، إذ أنهم يملكون العديد من النجوم وليس من السهل مجاراتهم.

ما الذي غير المواجهة لصالحهم برأيك؟
حسنا، لعبنا بطريقة جيدة في الشوط الأول وخلال الفترة الأولى من المرحلة الثانية قبل أن يحدث المدرب بعض التغييرات التي أثرت علينا بشكل واضح، إنهم جاهزون بدنيا أحسن منا وتغلبوا علينا بقوتهم البدنية، هذا هو المستوى العالي ويجب أن نتقبل الخسارة مثلما نفرح للفوز.

هل كانت الخسارة مؤلمة بشكل كبير؟
هذا طبيعي، فالأمر يتعلق بمباراة في المونديال، ولكن لا يجب أن نحصر تفكيرنا في حدود هذه المواجهة، علينا أن نتخطى ذلك ونحاول التركيز على المواجهة المقبلة أمام كوريا الجنوبية التي ستكون مهمة للغاية.

 

وكيف هي تحضيراتكم لمواجهة كوريا الجنوبية؟
كما ترون، كل شيء يسير على ما يرام، نحن نعمل بجد للظهور بوجه أفضل، عملنا متواصل ورغبتنا في تحقيق الفوز أمام كوريا كبيرة جدا، علينا أن نستدرك الأخطاء التي وقعنا فيها في المواجهة السابقة ونحاول تصحيحها.

بذكر الأهمية، هل تعتقد أن الخسارة حاسمة بالنسبة لمشواركم في المونديال؟

لا أعتقد، إنها مهمة جدا ولكنها ليس حاسمة، لا تزال هناك مباراتين أمام كوريا وروسيا وكل آمالنا معلقة عليهما، صحيح أن الخروج من المباراة الأولى مهم جدا من الناحيتين الذهنية والنفسية ولكن علينا الآن تخطي ذلك، لا نملك حلا آخر.

هل حالتكم الذهنية والنفسية جيدة الآن؟
الآن نحن جيدون، لم نكن كذلك بعد اللقاء ولكننا تجاوزنا هذه المباراة، لن يفيدنا في شيء البقاء مركزين عليها لتأنيب أنفسنا، الآن أمامنا تحد جديد ويجب أن نفكر فيه.

هل شاهدتم منتخب كوريا ووقفتم على أهم خصائصه؟

بالتأكيد، شاهدنا هذا الفريق أمام روسيا كما عايناه ولدينا فكرة عامة عنه، إنه فريق منظم للغاية ويبني قوته على التكتيك، لدينا أيضا نقاط ضعفه وسنستغلها جيدا للفوز عليه، الآن يجب أن نركز على أنفسنا وتحضيراتنا، ويوم المباراة سنقدم كل ما نملك للفوز.

ما هي الطريقة الأفضل للفوز على منتخب يلعب بنفس النسق طيلة 90 دقيقة؟ّ
الآن لا يجب أن نختبئ وننتظر كوريا لتبادر في الهجوم، علينا أن نهاجم ونلعب كل أوراقنا في اللقاء، ومثلما أكدته لك، سيكون كل شيء معقدا لأننا نلعب في أكبر بطولة كروية، منتخب كوريا يغلق المساحات وقوته تكمن في انضباطه التكتيكي.

أنتم تركزون على ورقة الهجوم إذن؟
بالتأكيد، بالنظر إلى إمكانياتنا في الخط الأمامي أعتقد أننا قادرون على الفوز أمام كوريا، سنحاول اللعب بطريقتنا في المباراتين المقبلتين، لدينا الإمكانيات لفعل ذلك وسنفعل كل شيء للفوز، أؤكد لكم أن مواجهة كوريا ستكون صعبة ولكننا لن نركن إلى الخلف، نحن قادرون على اللعب أمام أي كان إن صححنا بعض الأخطاء التي ارتكبناها في اللقاء السابق، وهناك شيء آخر.

ما هو؟
مباراة بلجيكا لم تحمل نقاط سلبية فقط، هناك بعض الأمور الإيجابية التي سنرتكز عليها لتحقيق نتيجة إيجابية، يجب أن نلعب بهدوء تام ونحاول التركيز طيلة اللقاء حتى إن كنا متقدمين في النتيجة.

وما هي النقاط الإيجابية لمباراة بلجيكا؟
أثبتت الجزائر للعالم أنها قادرة على اللعب أمام أي فريق كبير وليس فقط أمام بلجيكا.

في سنة 2010 خسر المنتخب أمام سلوفينيا تماما مثلما حدث أمام بلجيكا، هل تكون هذه التجربة في صالح المنتخب؟

لا توجد أي مقارنة بين الفترتين، الآن نحن في بطولة مختلف ومجموعة مختلفة، كما أن الفريق تغير كثيرا، الآن نمتلك مجموعة شابة بطموحات كبيرة جدا، وسنعمل وفقا للظروف التي نعيشها الآن، لا يوجد ما يربطنا إطلاقا بـ مونديال 2010.

يعتقد الكثيرون أن هناك مشاكل في الخط الخلفي للمنتخب الوطني، هل توافقهم؟

لا أعتقد ذلك، عندما نتكلم عن المشاكل فيجب أن نتكلم عن الفريق بأكمله وليس عن خط الدفاع فقط، صحيح أنه توجد بعض الأخطاء، ولكن الفريق كله مسؤول عنها وليس الخط الخلفي فقط، نحن نعمل كفريق واحد ولا يجب أن نخطئ بالقول أن فلانا وحده يتحمل مسؤولية الخسارة أو الفوز، علينا أن نتحملها جميعا وهذا فقط ما يعطينا انطباعا بأننا نتحلى بروح المسؤولية.

كنتم متعبين قليلا من الناحية البدنية، ما هو السبب برأيك؟

كانت المباراة صعبة للغاية، ومن الصعب جدا لعب جميع أطوارها بنسق واحد، أظهرنا أمورا جيدة في الشوط الأول ولكننا تراجعنا قليلا في المرحلة الثانية، كما لا يجب أن ننسى بأننا واجهنا منافسا قويا ويملك في صفوفه لاعبين كبارا وينشطون في فرق عالمية، وهذا ما صعب من مهمتنا، الآن لا تزال أمامنا فرصتان وعلينا التعويض فيهما كما يجب.


                                                    حاوره في سوروكابا: محمد بلقاسم

كلمات دلالية : جمال مصباح، الجزائر، كأس العالم 2014

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال