سايدو كايتا: "إبراهيموفيتش طلب مني سابقا ترك برشلونة والالتحاق به في ميلان"

أجرى سايدو كايتا اللاعب المالي الذي ينشط في صفوف نادي روما الإيطالي حوارا مع قناة "سكاي سبورتس 1"، تحدث من خلاله عن عديد الأمور التي تتعلق بمسيرته الكروية، بالإضافة إلى علاقته بـ فرانشيسكو

نشرت : الهداف السبت 20 ديسمبر 2014 23:00

توتي قائد فريق "الذئاب"، خصوصا بعد الخلاف الذي جرى بينهما خلال مقابلة جنوه حول شارة القيادة، كما مدح متوسط الميدان مدربه الفرنسي الحالي رودي غارسيا، حيث شبهه بـ بيب غوارديولا مدربه السابق في برشلونة والذي يدرب حاليا بايرن ميونيخ، ولم ينس اللاعب زميله السابق ليونيل ميسي الذي قال إنه لاعب استثنائي، وإنه أفضل لاعب لعب معه طوال مسيرته الكروية.

كيف وجدت الأجواء في روما بعد انتقالك إليه الصيف الماضي؟

وجدت في روما مجموعة جيدة، لاحظت الكثير من التفاصيل التي أرى بأنها تصنع الفارق، لا أقول إنه أحسن من الفرق الأخرى ولكنه مختلف عما وجدته في جميع النوادي التي مررت بها قبل الوصول إلى روما، حيث وجدت مجموعة متفاهمة ومتحدة فيما بينها، فنحن لدينا مجموعة حوار على تطبيق "واتس أب" للدردشة عبر الهاتف وذلك بهدف التواصل فيما بيننا، فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك واحد من اللاعبين نسي موعد التدريبات يكتب رسالة على التطبيق، ويتلقى الإجابة عن هذا السؤال في نفس الوقت، إنها تفاصيل صغيرة لكنها مهمة للغاية، هناك بالفعل جو جميل داخل الفريق، لكن في النهاية كرة القدم تبقى كما هي، عليك أن تحارب للحصول على النتائج التي تظهر مع التزام المجموعة، الفوز بالنسبة لي طبيعي لأن النتائج هي القاعدة التي تحارب من أجلها مجموعة موحدة.

كيف تقيم تأثير رودي غارسيا على الفريق؟

تعرفت على غارسيا مؤخرا أي منذ انتقالي إلى روما الصيف الماضي، وجدت أنه مدرب ذكي جدا وصريح جدا مع اللاعبين ويتكلم معهم بطريقة مباشرة، فعندما يكون هناك مشكل فهو لا يتردد في التحدث معنا حوله في نفس الوقت الذي يعلم فيه بالأمر، كما أنه يهتم كثيرا بمشاعرنا وآرائنا، فهو لا يفرض وجوده كقائد للفريق ويصدر الأوامر ويطالب بتطبيقها، وهذا الشيء يعتبر في غاية الأهمية.

هل يتعامل مع اللاعبين أصحاب الخبرة بطريقة مختلفة؟

أرى بأنه عامل إيجابي إذا كان المدرب يتحدث مع اللاعبين أصحاب الخبرة لمعرفة مشاعرهم وآرائهم، فهذا الأمر يساعدهم كثيرا، فأنا وجميع زملائي نريد أن نلعب كرة جميلة، وهو الهدف الذي يعمل من أجله غارسيا أيضا.

إذا قارنت غارسيا مع باقي المدربين الذين عملت معهم، في أي مرتبة تضعه؟

لعبت في الكثير من الأندية، ومن الصعب المقارنة بين المدربين الذين عملت معهم لأن كل واحد منهم لديه مميزاته الخاصة، لكني أرى بأن غارسيا يملك كل الإمكانات التي تخوله ليكون في نفس مستوى بيب غوارديولا، خواندي راموس الذي كونني في إشبيلية أو بيتزي الذي عملت معه في فالنسيا، رودي مدرب جيد جدا ومن أهم مميزاته أنه ذكي.

لننتقل للحديث عنك، لماذا وقعت على عقد لسنة واحدة فقط؟

وقعت لسنة واحدة وأظن بأن هذه المدة كافية بالنسبة لي، لا أريد التوقيع على عقد لعدة سنوات، وأجبر النادي على الاحتفاظ بي في حال لم تسر الأمور كما هو مطلوب، لذا أرى أن التوقيع لسنة واحدة في مصلحة الجميع، فزت بالعديد من الألقاب خلال مسيرتي وشاركت في العديد من المسابقات، والآن أريد الاستمتاع بكرة القدم وفقط، فعندما أذهب إلى الملعب الأولمبي وأرى الأجواء التي يصنعها الأنصار ورضاهم عن المستوى الذي أقدمه في الملعب، أشعر بسعادة بالغة لأنه من المهم أن تعرف أن الأنصار معجبون بآدائك، فبالنسبة لي هذا الأمر يشعرني بأنهم يحبونني.

إذن، أنت تفكر في تجديد عقدك وإطالة تجربتك في روما؟

في سني الحالي العقد ليس بالأمر المهم، فهذا قد يحدث مع لاعب عمره 20 عاما، أما بالنسبة للاعب في 34 فهذا آخر ما يفكر فيه، أنا في غاية السعادة هنا وأريد الاستمرار مع روما لأطول فترة ممكنة، لكن في الوقت نفسه أنا شخص مؤمن، وأظن بأنه لا يوجد شخص بإمكانه أن يعرف ماذا سيحدث في المستقبل، لكني سأكون سعيدا للغاية، وسأشعر بالفخر إذا تمكنت من إنهاء مسيرتي الكروية في روما.

وماذا عن تجربتك في فريق فالنسيا؟

قبل المجيء إلى روما لعبت في صفوف فريق مهم في إسبانيا، وهو فالنسيا الذي لم يكن من السهل علي مغادرته، فزملائي وأنصار الفريق كانوا يريدون مني البقاء، لكن هدفي كان الاستمرار في اللعب في مستويات عالية، على سبيل المثال المشاركة من جديد في دوري أبطال أوروبا.

هل أثر غارسيا على قرارك بمغادرة النادي الإسباني؟

تحدث معي رودي غارسيا عبر الهاتف عدة مرات في شهر مارس، إذا لم أكن مخطئا، لكن القرار لم يكن سهلا بالنسبة لي لأنني كنت ألعب في فريق كبير أحببته حقا، تطلب الأمر مني بعض الوقت لاتخاذ قراري، وفي النهاية وافقت على الانتقال إلى روما بعد التحدث مع المدرب، حيث عبرت له عن رغبتي في الالتحاق بفريقه.

وماذا عن فرانشيسكو توتي، كيف تراه وهو في هذا السن؟

ما يقوم به توتي أمر غير عادي، لأنه عندما تصل إلى سن 38 فليس من السهل الحفاظ على نفس المستوى والتركيز، فهذا الأمر يتطلب منك أن تكون محترفا ومنضبطا، أما بالنسبة لإمكاناته فلا يمكنني الحديث عنها لأن الجميع يعرفها، لكن الشيء الذي أدهشني فيه هو لياقته البدنية العالية رغم تقدمه في السن، فأنا في 34 ولست متأكدا من رغبتي في اللعب إلى غاية سن 38 وفي هذا المستوى العالي، بالنسبة لي، ما يقوم به فرانشيسكو أمر لا يصدق.

أثيرت ضجة كبيرة بعد رفض توتي أخذ شارة القيادة منك في مباراة جنوه، حدثنا عن الأمر أكثر.

شعرت بالحزن بعد هذه الحادثة لأن ما تداولته وسائل الإعلام كان مخالفا للواقع، أجهل بعض القوانين الخاصة بكرة القدم في إيطاليا ومنها تلك المتعلقة بشارة القيادة، فعندما رأيت توتي يهم بدخول أرضية الميدان توجهت نحوه حتى أسلمه شارة القيادة لأنه هو القائد والشارة دائما ما تكون معه، لكنه رفض ذلك، وبعد انتهاء المقابلة تحدث معي فرانشيسكو في غرف تغيير الملابس وأخبرني بأنه في إيطاليا من يبدأ المباراة قائدا يجب أن ينهيها وهو يحمل الشارة، وانتهى الأمر عند هذا الحد.

بالحديث عن شارة القيادة، من هو أفضل قائد فريق لعبت معه؟

أفضل قائد )يفكر(... أظن أنه ليس من السهل حمل شارة القيادة، لعبت بجوار زملاء لديهم دور أساسي في الفريق سواء في الميدان أو في غرف تغيير الملابس حتى ولو كانوا لا يحملون شارة القيادة، ففي برشلونة على سبيل المثال كان هناك كارليس بويول القائد، لكن لم يكن لوحده، فلقد كنا فريقا كبيرا يتمتع بمستوى كبير من الاحترافية، ففي تلك الفترة كان هو من يحمل الشارة لكن المجموعة هي من كان عليها صنع الفارق مجتمعة.

الجميع يقارن بين ميسي ورونالدو، من تراه الأفضل؟

ميسي أفضل لاعب لعبت معه طوال مسيرتي الكروية، وأرى بأنه من الطبيعي أن يحصل على جائزة "الكرة الذهبية" أربع مرات لأنه الأقوى بين جميع لاعبي عصره، فهو يقوم بأشياء على أرضية الملعب لا يستطيع أي لاعب آخر فعلها، هو لاعب فريد من نوعه وموهبته ربانية، قام بأشياء بالكرة لا يمكنني القيام بها لذلك هو بالنسبة لي الأفضل.

وكيف هي شخصية النجم الأرجنتيني بعيدا عن عدسات الكاميرا؟

هو شخص هادئ جدا رغم أنه في بعض الأحيان يظهر بأن تصرفاته غريبة بعض الشيء بالنسبة لكم، لكني أؤكد لكم أنه إنسان هادئ واجتماعي، فهو يمزح مع زملائه ويعيش حياة طبيعية.

قبل عامين تحدثت وسائل الإعلام عن اقترابك من التوقيع لـ ميلان، لماذا لم يحدث ذلك؟

في عام 2012 كنت قريبا من التوقيع مع ميلان، وقبل هذه الصفقة كنت قريبا من التوقيع مع روما وذلك لمرتين، إذ لم يكن ينقص سوى إنهاء بعض التفاصيل للتوقيع، لكن في النهاية الصفقة لم تتم، والأمر نفسه حدث مع ميلان الذي لم تسر الأمور معه كما هو مطلوب في النهاية.

في أي فترة بالتحديد حاول روما استقدامك؟

عندما كان سباليتي على رأس العارضة الفنية لـ روما طلبني بشدة وكان مصرا على استقدامي، فرغم فشل المفاوضات الأولى إلا أنه عاود الاتصال بي وطلب خدماتي مرة أخرى، وكما قلت، كنت قريبا من التوقيع لكن لم يحدث في النهاية.

هل يمكننا أن نعرف السبب؟

الأمر يتعلق ببعض التفاصيل الخاصة بالعقد، والتي لم يتوصل موكلي إلى اتفاق بخصوصها مع إداريي روما.

وماذا عن تفاصيل مفاوضاتك مع ميلان؟

زلاتان إبراهيموفيتش اتصل بي وطلب مني الالتحاق به في ميلان، باعتبار أننا كنا أصدقاء بعد الموسم الذي قضيناه معا في برشلونة، فقد حدثني عن الفريق وعن رغبته في اللعب معي من جديد، ومن هنا بدأت الفكرة لكن الأمور بعدها لم تتم، كما أن زلاتان خرج من النادي وانتقل إلى باريس سان جرمان.

وهل بإمكانك أن تطلب من زلاتان أن يترك البياسجي ويأتي للعب معك في روما؟

بإمكاني الاتصال الآن بـ إبراهيموفيتش والتحدث معه حول الأمر، لكن هو بخير في البياسجي ولا أظن بأنه يريد مغادرة الفريق والانتقال إلى روما، ربما في الموسم المقبل سنجرب هذا الأمر مرة أخرى، أؤكد أنني لا أرى بأنه سيغادر باريس من أجل فريق في نفس مستواه، فالنادي الفرنسي ما يزال في مسابقة دوري أبطال أوروبا كما أنه يصارع من أجل الدوري المحلي، لكن ومع ذلك، سأتصل به وأعرض عليه الفكرة، وسأرى إذا ما كان ساباتيني يملك الأموال لإتمام الصفقة.

 

عن قناة "سكاي سبورتس" الإيطالية

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال