دييغو ميليتو: "سأعود بقوة في أول فرصة تتاح لي من أجل الجماهير التي تضامنت معي"

في حديثه لموقع "إنتيرنازيونال" الإيطالية تطرق دييغو ميليتو نجم نادي الإنتير إلى الإصابة الخطيرة التي تعرض لها في المباراة فريقه أمام كلوج الروماني وراح يروي عن خيبة أمله لابتعاده عن ميادين كرة القدم التي كشف أنه يتنفسها يوميا

ميليتو ينتظر بشغف عودته إلى الميادين لإفراج جماهير "النيراتزوري"
نشرت : عن موقع "إنتيرنازيونال" الإيطالي الأربعاء 27 مارس 2013 23:13

النجم الأرجنتيني الذي سطع في سماء الكرة الإيطالية أشاد بجماهير الإنتير وراح يعد برد الجميل لهم بعد وقوفهم إلى جانبه في هذه الفترة التي وصفها بأسوأ لحظاته كروية، كما أشار اللاعب الذي من المتحمل أن يستمر غيابه عن الملاعب حتى نهاية الموسم، أنه يتطلع العودة إلى الملاعب وكشف أنه يقضي أغلب فتراته في المنزل رفقة عائلته الصغيرة، لكنه لم يخف خلال تصريحه أنه لا ينوي الاعتزال في النادي الإيطالي ويرغب في اللعب مجددا في البطولة الأٍرجنتينية التي تعلم فيها أبجديات كرة القدم.

جماهير إنتير ميلان لم تتجرع لحد الآن الإصابة التي تعرضت لها في الرباط الصليبي في مباراة أمام كلوج الروماني، والتي من المحتمل أن تغيب حتى نهاية الموسم، هل من كلمة اطمئنان لمحبيك؟
أول شيء، أريد أن أشكر كل من سأل عني وعن إصابتي، كما أشكر كل جماهير الإنتير التي صنعت من أجلي تيفو رائع في الملعب، أدهشتني تلك اللوحات التي صنعت من أجلي وتأكدت مدى عشقهم لي، خلال الأيام الأولى من الإصابة كان من الصعب علي تقبلها لأني كنت أدرك أنها جد خطيرة وبدأت أفكر عن المدة التي سأغيب عن الملاعب، وما أتمناه حاليا أن أعود في أقرب وقت إلى ملاعب كرة القدم كوني أعشق هذه اللعبة ولا أريد أن أبتعد عنها لمدة طويلة، لدي القوة والشجاعة لتجاوز هذه الفترة العصيبة الأولى طيلة مشواري الكروي، وسأبذل مجهودا وأعود بقوة في أول فرصة تتاح لي من أجل الجماهير التي تضامنت معي ووقفت إلى جانبي.

ماذا عن العلاج ومتى تعود إلى الملاعب؟
أنا بخير وبدأت الأمور تتحسن تدريجيا، لحسن الحظ أن الإصابة جاءت في الركبة، لذا علي أن لا أفقد الأمل وأثابر بالصبر لأن جحيم الإصابات يبقى يهدد كل لاعب في المعمورة ولا مجال للهروب منها، العلاج الذي أخوضه في الطريق الصحيح ولا ينقصني شيء وإذا استمرت الأوضاع على ما عليها حاليا سأعود بداية من الصيف القادم وأندمج مع المجموعة في التدريبات، هدفي يبقى العودة إلى اللعب ومساعدة النادي الذي أعشقه كثيرا، كيف ولا والكل هنا وقف إلى جانبي وحتى الجماهير تتغني باسمي في المباريات.

إذن أين تقضي معظم أوقاتك بعد العلاج الذي تخضع له يوميا؟
أغلب أوقاتي أقضيها مع عائلتي الصغيرة داخل المنزل ولا أريد أن أغيب ولو للحظة عنهم لأني أشعر بالسعادة عند تواجدي معهم، وحتى عندما كنت أتدرب مع الإنتير وفي نهاية العطلة الأسبوعية أغتنم الفرصة وأفضل البقاء إلى جانبهم، ويسعدني البقاء في المنزل و أعلاج إصابتي بطريقة تقليدية حيث أحضر الجليد وأضعه فوق ركبتي ليخفف عني الآلام في بعض الحالات لأن الإصابة التي تعرضت لها جد خطيرة، لكني أريد العودة مجددا للعب لأني ابتعادي عن كرة القدم هو هاجس يخيفني ولا يشعرني بالارتياح لأنها سكنت كياني ولا أريد أن أفرط في أي لحظة وأن بعيدا عن اللعبة المستديرة.

تم تعيين مؤخرا البابا الجديد خورخي ماريو بيرغوليو الذي قال إنه سيحمل اسم فرانسيس الأول، ماذا يمثل لك هذا؟
إنه لفخر لـ الأرجنتين أن يتم اختيار أحد أبنائها لهذا المنصب، في الحقيقة هي مفاجأة لم يكن ينتظرها أي مواطن أرجنتيني، وأعتقد أنها مصدر فخرا لنا جميعا بهذا المنصب، الأرجنتين ليست بلد كرة القدم فقط بل مكان تولد فيه شخصيات بارزة تريد أن تساهم في بناء المجتمعات ومنحها ما هي أفضل.

لماذا تختار دائما الرقم 22 على قميصك؟
القضية بدأت عندما تعاقدت مع نادي سرقسطة الإسباني، حيث بدأت اختار بين الرقم 2 أو 22 فقررت هذا الأخير وتنقلت إلى جنوى وأنا أحمل نفس القميص الذي أصبح متاح لي في كل الأوقات مع فريقي الحالي الإنتير، هذا الرقم لا يعني لي أي شيئ واختياره جاء عن طريق الصدفة فقط لكني سأبقى أحتفظ به لأني أشعر أنه يجلب لي الحظ في المباريات.

إذن تتطلع لإنهاء مسيرتك الكروية في الإنتير، أليس كذلك؟
بصراحة لا أعرف ما تخبأ لي الأيام وإنهاء مسيرتي مع الإنتير يبقى بمثابة قدر، الحقيقة لا أعرف إذا كان بإمكاني البقاء مع هذا النادي إلى غاية اعتزال كرة القدم، كوني  صرحت سابقا أنني أريد أن ألعب مجددا في نادي أرجنتيني وأعود للأجواء كرة القدم في بلادي التي ولدت وتعلمت أبجديات كرة القدم فيها، ما يهمني حاليا هو الشفاء نهائيا من هذه الإصابة وبعدها سيتضح كل شيئ.

هل لديك طموح لتصبح مدربا ومديرا لإحدى نوادي كرة القدم بعد اعتزالك على غرار لاعبين سابقين في الأرجنتين؟
حاليا مازالت قادر على اللعب كرة القدم وأشياء مثل هذه لا أفكر فيها حاليا كونني أريد أن أتمتع بهذه اللعبة جيدا، وعند اعتزالي لدي الوقت لأفكر في الشغل الذي سأمتهنه في المستقبل، كما قلت لك سابقا حاليا أريد أن أعود بسرعة إلى الميادين وأرد الدين لكل مشجعي الإنتير.

من هم اللاعبين الذين لفتوا انتباهك وتعتقد أنهم سيقدمون الأفضل في المستقبل؟
أعشق طريقة لعب ماتيا ديسترو، هذا اللاعب لديه قدرات هائلة يجب استغلالها هو يحسن التموقع و التركيز، إلى جانب صامويل لونغو هو أيضا مهاجم كبير
فهو شاب وعليه أن يطور مستواه أكثر، فبإمكانه التطور بسرعة في البطولة لاسيما و أنه يحتك بنجوم اللعبة.

الإنتير على خطى ثابتة لنهائي كأس إيطاليا وحتى البطولة، هل تشعر أنه قادر على إنقاذ هذا الموسم بتحقيق أي تتويج؟
لدي ثقة كبيرة في زملائي، سيقدمون كل ما لديهم للظفر بهذه الكأس وإهدائها لجماهير النادي ونأمل أن نلعب المباراة النهائية لكأس إيطاليا، وأنا متأكد أن زملائي سيمنحون كل ما لديهم من أجل إسعاد محبي الفريق، أما البطولة الإيطالية فنحن نتطلع على الأقل مرتبة مؤهلة لرابطة أبطال أوروبا الموسم القادم، وهذا الهدف يبقى من أولوياتنا لأن الإنتير من أعرق الأندية الأوروبية وتواجده ضمن هذه المنافسة تعني الكثير خاصة للجماهير التي تتنقل مع الفريق في كل المباريات.

ماذا عن المباراة المصيرية التي تنتظر فريقك الإنتير أمام جوفنتوس؟
مباراة صعبة ولكننا بكل تأكيـد سوف نفوز، على الأقل نحن نأمل بذلك لأننا نثق في قدرات الفريق الذي يضم مواهب كبيرة بإمكانها حسم الأمور لـ الإنتير، أنا أعرف هذا الفريق جيدا كونه بمثابة منزلي الثاني، لكن المواجهة تبقى صعبة نظرا لأهمية المنافس الذي يريد العودة إلى الواجهة وحسم الأمور لصالحه، هو يملك الأفضلية نظرا لنوعية الأسماء التي يمتلكها كما أنه يتواجد في أحسن ظروف عقب تأهله إلى الدور القادم من رابطة أبطال أوروبا وكل هذه الأمور ستصب لصالحه لكن الإنتير لن يلتفت لهذه الأمور ولا يفكر بهذه الطريقة نحن من جهتنا لن نرفع الراية البيضاء وسنرفع التحدي ونثابر لتحقيق نتيجة إيجابية التي يستحقها هذا النادي العريق.

ما هي الكلمة الأخيرة التي تريد أن تبعث بها لجماهير الإنتير؟
كنت أريد أن أحاول لتقديم المزيد من المجهود في الفريق من أجلهم لكنني أعدهم بالأفضل في المستقبل، كما أوجه شكري إلى كل المسؤولين عن النادي الإيطالي كونهم وقفوا إلى جانبي في الفترة العصيبة التي علي تجاوزها مهما كانت صعوبة مرارتها، لأن الفترة الحالية هي أصعب في مسيرتي الكروية ولا أريد أن تتكرر في المستقبل، أشكر عائلتي التي وقفت إلى جانبي وكل أصدقائي وكل الأطباء و جميع أخصائيي العلاج الطبيعي، أريد العودة إلى معسكر التدريب في اقرب وقت

 

 

كلمات دلالية : ميليتو

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال