بن ناصر في حوار حصري مع "الهدّاف": "هذا هو السر وراء البطولة الكبيرة التي أديتها في مصر"

هو في العادة متحفظ وقليل الإدلاء بالتصريحات، لكن الدولي الجزائري إسماعيل بن ناصر نجم ميلان، وافق بكل صدر رحب على الحديث مع "الهدّاف" في حوار حصري...

نشرت : الهدّاف الجمعة 20 ديسمبر 2019 12:17

ليكشف عن الكثير من الأمور التي تتعلق بالعام الرائع الذي بصم عليه رفقة المنتخب الوطني من خلال التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا وإنهاء عام دون خسارة، بالإضافة إلى نجاحاته على مستوى الأندية، بعدما تمكن من الانضمام إلى صفوف ناد كبير بحجم ميلان، بن ناصر تطرق أيضا إلى ترشيحه إلى جائزة أفضل لاعب إفريقي في العالم وكذلك جائزة "الكرة الذهبية" الجزائرية التي تمنحها سنويا "الهدّاف" و"لوبيتور"، ليؤكد فخره الشديد بتواجده مع قائمة المرشحين ويكشف عن رغبته في التتويج بجائزة "الكرة الذهبية" الجزائرية يوما ما في مسيرته الكروية...

في البداية إسماعيل، الجزائر أنهت سنة 2019 بفوز ودون أن تتلقى بذلك أي خسارة طيلة العام. ما هو رأيك حول هذا الإنجاز؟

إنه مذهل، إنهاء عام مليء بالتحديات دون أي خسارة وخاصة بتصفيات كأس إفريقيا وكأس إفريقيا في مصر، يعتبر إنجازا لا يصدق ولا ينسى. إنها سنة مليئة بالنجاحات ولا توجد فيها سوى الإيجابيات، إنه فخر والحمد لله.

على الصعيد الشخصي، هي كذلك سنة جميلة مع جائزة أفضل لاعب في البطولة الإفريقية ومن ثم انتقالك إلى ميلان...

الحمد لله، أريد التوضيح بأن مستوياتي هذه السنة جاءت كتأكيد على المجهودات التي قمت بها حتى الآن، إنها ثمرة العمل وذلك يدفعني حقا من أجل تقديم المزيد. بلماضي وضع ثقته في خدماتي وكنت بالفعل متحفزا لأجل رد ثقته كذلك، وهو ما يفسر البطولة الكبيرة التي قدمتها في كأس إفريقيا، يجب أن أواصل الكفاح من أجل الناخب والشعب وأقدم دائما الأفضل إن شاء الله.

بلماضي يتحدث معك كثيرا، رأيناه غالبا يستغل أي توقف للعب حتى يقدم لك التعليمات، لقد أصبحت عنصرا رئيسيا في طريقة لعبه؟

بالتأكيد، إنها طريقة من أجل دفعي نحو تحمل مسؤولياتي، تعرفون أنني في المنتخب أنشط في منصب مختلف على الذي ألعب فيه مع النادي، لذلك يجب أن أكون في المستوى المطلوب دفاعيا وهجوميا، بالتالي أحاول تقديم أفضل ما عندي ومساعدة الفريق على الفوز.

إذا تحدثنا عن وضعيته مع ميلان، نشعر بأنك أقلعت منذ وصول ستيفانو بيولي؟

نعم بالتأكيد، بيولي هو مدرب كبير، إنه مدرب قريب من لاعبيه، يتحدث معنا كثيرا، هو حازم ويقول ما يعتقده، بيولي يحب اللاعبين الذين يقدمون كل شيء فوق الميدان سواء في التدريبات أو المباريات. من جانبي أعمل كثيرا وسط لاعبين كبار، المسؤولين والمدراء الرياضيين ساعدوني كثيرا كذلك ووفروا لي كل الوقت وكل الظروف من أجل التأقلم ومواصلة تطوري، أنا راض جدا بكل صراحة.

إضافة إلى ذلك ثناء ألبيرتيني، بوبان ومالديني على موهبتك، كيف تتعامل عندما تسمع مثل ذلك الثناء عنك؟

الاستماع إلى نصائح هؤلاء المعالم الكروية يعطيني الثقة وبالتأكيد يسهل تأقلمي مع ناد كبير مثل ميلان، مالديني وبوبان يشجعاني كثيرا وصراحة بالنسبة للاعب شاب مثلي، ذلك يسمح لي بالتطور والتعلم خصوصا من أخطائي، كنت صغيرا ولم أر كثيرا مالديني وبوبان يلعبان، لكن عندما جئت إلى ميلان شعرت بالدهشة بفضل جاذبيتهما والمشوار الرائع جدا لهما.

عدتم إلى سباق المقاعد الأوروبية، هل تؤمنون بقدراتكم؟

أكيد، لدينا فريق شاب جدا في ميلان، الأمر يأخذ القليل من الوقت من أجل ترتيب الأوضاع، لكن مع وصول بيولي، تغيرت الأشياء ونحن نقدم كل شيء من أجل مواصلة تسلقنا في الترتيب.

ننتقل إلى شيء آخر، بعد إعارة إلى تور، ذهبت إلى إمبولي قبل أن تلفت أنظار ميلان، ما الذي تغيّر منذ مغادرتك أرسنال؟

العمل، الحقيقة أنه لا شيء تغير في رأسي، لم أستسلم أبدا لقد كانت الأمور صعبة وستكون أصعب بكثير في المستقبل، لأنني مطالب بالتأكيد، لكن يجب أن أكافح وأؤمن بقدراتي، يجب أن أضحي، أكون منظما وأعمل دائما أكثر من البقية، بالنسبة لي، هذا هو سر النجاح.

تتواجد في القائمة النهائية في سباق جائزة أحسن لاعب إفريقي لعام 2019 وأيضا جائزة الكرة الذهبية الجزائرية، ما هي ردة فعلك؟

الحمد، إنه عام مذهل سيظل في ذاكرتي، إنه فخر كبير أن أمثل بلدي في هذا المحفل الإفريقي، وكذلك التواجد في القائمة النهائية لجائزة الكرة الذهبية الجزائرية هو شيء إيجابي بالنسبة لي.

كنت قد حصلت قبل عامين على جائزة أفضل لاعب آمال في الكرة الذهبية الجزائرية التي ظفر بها آنذاك فوزي غلام، ما هي الذكرى التي تحتفظ بها من تلك الحفلة؟

لقد كان شيئا مذهلا، إنها أول جائزة في مسيرتي وكانت من الحفلات الأولى التي أحضرها، كنت فخورا جدا بالتواجد أمام كل ذلك الملأ، اليوم أشعر بنفس الفخر بأنني مرشحا للكرة الذهبية مع زملائي في المنتخب الوطني، إنه اعتراف كبير.

ستكون مرشحا للسير على خطى لاعبين مثل بونجاح، غلام، محرز، زياني، دزيري، بوقرة وكذلك مدربك جمال بلماضي الذي ظفر بهذه الجائزة من قبل...

واضح، لا أخفي رغبتي وأملي في التتويج بالكرة الذهبية الخاصة ببلدي، لكن ذلك يبقى لقبا فرديا وأعرف بأن المنافسة قوية، لكن هذه الكرة الذهبية تبقى في جزء من ذهني.

لعبت في إنجلترا، الذي يفعله رياض محرز في مانشستر سيتي وساديو ماني مع ليفربول يجعل المنافسة صعبة بينهما من أجل جائزة أحسن لاعب إفريقي، حسب رأيك، من سيكون الفائز هذا العام؟

صراحة، ماني ومحرز في قمة المستوى في كل الأوقات، يلعبان مع ناديان كبيران، أعتقد بأن الجائزة ستلعب على تفصيل صغير، لا يجب أن ننسى بأن رياض توج بكأس أمم إفريقيا وكان حاسما في تتويجات ناديه مانشستر سيتي هذا العام، صحيح أن ماني توج برابطة أبطال أوروبا، لكنه اللقب الوحيد الذي حصل عليه. شيء أكيد وهو أنه مهما كانت هوية الفائز، سيستحق الجائزة بفضل موهبته، وبالنسبة لخياري فإنني أدعم رياض بلا أدنى شك.

البعض لا يعرفون بأنك لعبت مع المغربي أمين حارث (لاعب شالك) وكيليان مبابي في الفئات الشبانية للمنتخب الفرنسي، أليس كذلك؟

صحيح، لقد كانت لدينا تشكيلة جيدة في الشبان، حارث ومبابي هما لاعبان كبيران عرفتهما في الفئات الشبانية وموهبتهما لا شك فيها، لست متفاجئا برؤية أين وصلا الآن، لقد كان لدينا جيل رائع من اللاعبين وكان ذلك جميلا.

أنت في ميلان وزميله السابق كيليان في مفكرة زين الدين زيدان الذي يريده في ريال مدريد، هل تخيلت يوما ما بأن مبابي سيصل إلى هذا المستوى من النجاحات في مشواره؟

نعم، ففي المنتخب كان أقوى بكثير مقارنة بعمره، لقد كنا نرى فيه مسبقا لاعبا كبيرا في المستقبل، الآن لست متفاجئا برؤية ما يحققه وما يفعله مع نادي باريس سان جرمان.

لو نطلب منك مع نهاية سنة 2019، ما هو أحسن ما حصل معك والذي حققته، التتويج بكأس أمم إفريقيا أم انتقالك إلى ميلان؟

سأقول دون تردد التتويج بكأس أمم إفريقيا، ذلك منطقي لا؟ تعرفون بأنه أول لقب بالنسبة لي على المستوى الجماعي، أعرف لاعبين كبار في الكرة الجزائرية لم يحالفهم الحظ في التتويج بلقب "الكان" وأنا في سن 21، كنت بطلا لإفريقيا وأحسن لاعب في البطولة، لا يمكنني سوى أن أكون فخورا باللعب لهذا البلد الكبير الذي هو الجزائر. الآن علينا مواصلة العمل من أجل تأكيد التأهل إلى كأس أمم إفريقيا 2021 وكذلك محاولة ضمان بطاقة مؤهلة إلى كأس العالم 2022 إن شاء الله.

تنتظرون بفارغ الصبر نتائج قرعة تصفيات كأس العالم 2022، أليس كذلك؟

نعم بالتأكيد، لدينا رغبة كبيرة في معرفة مجموعتنا، تعرفون بأن المشاركة في كأس العالم هو حلم بالنسبة لأي لاعب محترف، ويجب العمل بجدية كبيرة مع النادي حتى شهر مارس المقبل من أجل أن أكون جاهزا لخدمة المنتخب الوطني.

كلمة أخيرة للجزائريين وأمنية ربما مع نهاية عام 2019...

صراحة، كالعادة هم الذين يقدمون لي القوة، الجماهير الجزائرية فريدة من نوعها، كل ما حققه لهم الفضل فيه، لا يمكنني الحديث أبدا عن الأسف أو شيء آخر لاختيار الجزائر، الحمد لله، اعتراف الجماهير الجزائرية ورؤية كيف يتابعونني ويهنؤوني هو أمر رائع جدا، نشعر حقا بالفخر والآن ليس لدينا سوى رغبة واحدة وهي جعلهم سعداء، ولأجل الختام، أتمنى لهم نهاية عام سعيد مع الكثير من النجاحات إن شاء الله النسبة لي مع ميلان والمنتخب.

                                                                       حاوره: مومن. آ. ق

 

كلمات دلالية : بن ناصر. المنتخب الوطني.

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال