دافيد مويس: "تجاوزت كابوس الإخفاق مع اليونايتد وأتطلع إلى الأفضل"

عاد دافيد مويس المدرب الأسكتلندي للظهور في الساحة الإعلامية مجددا، فبعدما أنهى مهامه مع ريال سوسيداد، يدرس مدرب اليونايتد السابق حاليا إمكانية الإشراف على ناد جديد، لمحو آثار خيبته الكبيرة التي بدأها في إنجلترا مع "الشياطين"...

دافيد مويس
نشرت : الهداف الجمعة 11 مارس 2016 10:15

بداية دافيد، كيف تقضي أيامك في الوقت الراهن بعيدا عن ضغوطات كرة القدم والتدريب؟

أمر مميز بالنسبة لي أن أعيد ترتيب نفسي وأولوياتي في الوقت الراهن، قبل الدخول في تجربة تدريبية جديدة سأدرسها جيدا قبل الغوص فيها، خاصة أني لم أوفق خلال السنوات الأخيرة في اختيار الفريق الذي أدربه، فالآن ورغم توفر العروض من أوروبا وخارجها لا أريد التسرع، بل علي التريث واستغلال الفترة الزمنية الحالية للراحة والتفكير بعيدا عن الضغط الإعلامي والجماهيري الذي تعرضت له سابقا مع مانشستر يونايتد وريال سوسيداد.

على ذكر مانشستر يونايتد، هل سنراك مجددا في الدوري الإنجليزي؟

عودتي إلى الدوري الإنجليزي مستبعدة جدا في الوقت الحالي، لأني أعمل على تفادي الضغوطات الإعلامية المبالغ فيها هناك، لقد شاهد الجميع ما حدث لي في أول موسم فقط مع النادي، والذي لم أستطع فيه العمل براحة بعدما كنت كذلك لسنوات عديدة مع إيفرتون، ولهذا سأبتعد قدر الإمكان عن الدوري الإنجليزي رغم توفر العروض للعودة إليه، لأن ذلك مستحيل على الأقل الموسم المقبل.

البعض أصبح يجعل موسمك مع اليونايتد معلما للفشل، حيث تقارن النتائج السلبية للمدربين في اليونايتد به، على غرار ما يفعل حاليا مع فان غال، كيف تعلق على ذلك؟

ليس لدي ما أقول بهذا الشأن، فكل مدرب مرهون بالظروف التي تواجهه، ولا يمكن الحكم على عمل المدربين بين موسم وآخر، فان غال مدرب كبير وحاليا هو بعيد عن حياتي الشخصية والتدريبية، ونفس الشيء بالنسبة لـ مانشستر يونايتد الذي قضيت معه موسما سيئا تمكنت من نسيانه سريعا، لأني أعرف جيدا أن كل شيء ممكن في كرة القدم، التي قد تمنحك أشياء وتنزع منك أفضل الأمور في نفس الوقت، ربما لم أكن محظوظا مع اليونايتد، ولكن ما حدث مر وانتهى الحديث عنه.

أين ترى نفسك الموسم الماضي كمدرب؟

شخصيا، أعشق المدرسة الإيطالية التدريبية، ودائما ما كنت أحلم بالإشراف على أكبر النوادي الإيطالية، وخوض تجربة استثنائية وتكتيكية هناك أواكب فيها المدربين الطليان، فهذا ما آمل الوصول إليه في الوقت الراهن، وسأحاول دراسة كل العروض واختيار النادي المناسب لي، على أن يكون ضمن الدوري الإيطالي، أتمنى أن أستطيع تطبيق أفكاري التكتيكية هناك، والظهور بشكل جيد مخالف لما كان عليه الأمر سابقا مع سوسيداد واليونايتد.

هل هناك مدرب إيطالي تعتبره قدوة بالنسبة لك؟

المدرسة الإيطالية تزخر بالأسماء المميزة والكبيرة في عالم التدريب، من فابيو كابيلو إلى أريغو ساكي، ولكن بالنسبة لي، أرى أن جيوفاني تراباتوني هو الأفضل نظرا لما يملكه من نظرة ثاقبة وقراءة استثنائية للمباريات، كما أنه يجيد التعامل مع الضغوط، وكذا قيادة أندية متوسطة كانت تعاني لحصد الانتصارات والألقاب، وما فعله مع إيرلندا في السنوات الأخيرة خير دليل على ذلك، أنا شخصيا أرى تراباتوني مدربا كبيرا وقدوة في مجال التدريب، رغم أن هذا لا يخفي حقيقة وجود أسماء تدريبية أسكتلندية وهولندية كبيرة بطبيعة الحال.

هل تملك عروضا من الأندية الإيطالية في الوقت الراهن؟

أنا أتطلع لذلك، رفضت وابلا من العروض في أوروبا من أجل تحقيق حلمي والانتقال إلى "الكالتشيو"، وأنا أناقش هذه القضية مع وكيل أعمالي لأكون هناك الموسم المقبل، أنا أحضر لهذا الأمر، وأتمنى التوفيق هذه المرة بعيدا عن إخفاقات السنوات الماضية.

ما تعليقك على الأخبار التي ربطتك بالانتقال إلى نيوكاسل؟

لا يوجد أي شيء رسمي، وكما ذكرت سابقا، عودتي إلى إنجلترا أمر مستبعد في الوقت الراهن، كما أن الحديث عن خلافة مدرب يواجه مقصلة الإقالة غير مقبول بالنسبة لي، أتمنى التوفيق لـ نيوكاسل، فهو ناد عريق وكبير ولا يستحق ما يحدث له هذا الموسم، وكذلك لـ ستيف ماكلارين الذي لا أتمنى لأي مدرب أن يكون مكانه، نظرا لحجم الضغوطات والانتقادات التي يواجهها، وهو أمر عشته سابقا.

بالنسبة للمنتخبات، هل تلقيت عروضا لتدريب أسكتلندا مثلا؟

تدريب المنتخبات أمر مميز، ولكنه يحتاج إلى تحضير أكبر وقدرة على تحمل الضغوطات، فأنت لن تواجد انتقادات من مشجعي فريق معين فقط، بل الأمر يمتد إلى البلاد كلها، وبالنسبة للمنتخب الاسكتلندي، فقد تلقيت عروضا في وقت سابق، ولكني رفضت ذلك بحكم التزامي مع إيفرتون يومها، ولكن في الوقت الراهن لا يوجد شيء يربطني بالمنتخبات، لأني أبحث عن النادي المناسب لبعث مشواري مجددا.

قبل الختام، من هو أفضل لاعب دربته في مانشستر يونايتد رغم أن الموسم سيئ على العموم؟

لا يمكن الحكم على نوعية اللاعبين وآدائهم في ذلك الموسم، ولكني أرى أن الثنائي روني وفان بيرسي الأفضل بطبيعة الحال، ولولا ظروف الإصابات لكنا حققنا نتائج أفضل بكثير، كنت أيضا محظوظا باكتشاف عدنان يانوزاي الذي قدم مستويات جيدة ومميزة، فرغم أن موسمي مع "المان يو" سيئ على العموم، إلا أنه كانت هناك العديد من الأشياء الإيجابية فيه، فقد كنا أقرب لتحقيق نتائج جيدة في رابطة أبطال أوروبا على سبيل المثال، لولا واقعية بايرن ميونيخ والغيابات العديدة التي واجهتنا قبل مباراة الإياب.

هل يمكن القول إن قرارك لخلافة فيرغسون لم يكن موفقا؟

لا يمكن قول ذلك، فقد تحملت مسؤوليتي وقبلت التحدي، ولكن مع مرور الأيام رأيت أنه من المستحيل خلافة فيرغسون وتحقيق نفس نتائجه، لأنه مدرب عبقري ويفوز بالألقاب بتعداد لا يعج بالنجوم ولا الأسماء المميزة، هو فقط قادر على ذلك، وأي مدرب سيفشل في أول المواسم بعده، نظرا للعبء الثقيل الذي تركه "السير" خلفه، والذي شيده طوال 27 سنة التي أشرف فيها على "الشياطين".

إذن، فان غال تعرض لنفس موقفك؟

نعم، دون شك، سيحتاج لسنوات من أجل إعادة بناء الأمور مجددا حسب طريقته، وهذه السنوات ستكلف النادي الابتعاد عن الألقاب والبطولات، وهو أمر مؤثر جدا بالنسبة للجماهير والإدارة، ولا يمكن تحمله، وهذا ما ينتج ضغوطات رهيبة قد تعصف بمستقبله في القريب العاجل.

كلمة أخيرة حول مستقبلك وأهدافك في الفترة المقبلة

تحدثت عن ذلك وسأكرر الأمر، أرى نفسي مدربا في الدوري الإيطالي الموسم القادم، وأتمنى أن يتحقق ذلك رغم أن كل شيء ممكن في المستديرة، كل المدربين بطبيعة الحال قد يتعرضون لفترة فراغ قبل العودة مجددا للواجهة، وهذا ما أتمناه ابتداء من السنة الكروية المقبلة.

عن قناة "أي تي في" البريطانية

كلمات دلالية : دافيد مويس

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال