غونزالو هيغواين: "ردي على المنتقدين سيكون فوق الميدان ولا أحد سيتمكن من إيقافي"

خص غونزالو هيغواين مهاجم جوفنتوس والمنتخب الأرجنتيني صحيفة "كورييري ديلو سبورت" الإيطالية بحوار شيق، تطرق خلاله إلى العديد من القضايا، حيث دافع "البيبيتا" عن نفسه بقوة أمام الهجمات والانتقادات التي يتعرض لها من جهات الإعلامية عديدة...

غونزالو هيغواين
نشرت : الهداف السبت 03 ديسمبر 2016 23:17

كيف استقبلت خبر تحطم الطائرة التي كان فريق شابيكوينسي على متنها؟

الخبر نزل علي كالصاعقة، ومن هذا المنبر أقدم تعازي الخالصة لعائلات الضحايا، وأتمنى أن يتحلى هؤلاء بالصبر والقوة من أجل اجتياز هذه الفاجعة، هذا الخبر هز عالم الرياضة وأثر على الجميع، وأظن أن الكل متضامن مع أقارب الضحايا.

لقد تعرضت للكثير من الانتقادات في الآونة الأخيرة، هل من تعليق في هذا الخصوص؟

كل ما يمكنني قوله في هذا الخصوص هو إن الانتقادات لن تثنيني عن مواصلة مشواري بقوة مع جوفنتوس، أعرف قيمتي جيدا وأنا متأكد أن المستقبل سيكون أفضل، هذه هي حياة لاعب كرة القدم، فقد تتلقى التهاني والتشجيع في فترة ما، في حين ينقلب عليك الجميع في حال عشت مرحلة فراغ حتى وإن كانت قصيرة، فيما يخصني، مثل هذه التصرفات لن تؤثر علي، بل ستزيدني عزما على التطور دائما وتقديم الإضافة لفريقي، لهذا، فإن كل ما يقال بخصوص مستواي لا يهمني كثيرا.

ما سر كل هذه الثقة في النفس؟

الأمر لا يتعلق بسر بقدر ما يتعلق بالقوة الذهنية التي أتمتع بها، أظن أنه يتعين على أي شخص الاستفادة من نقاط قوته للتغلب على الظروف، منذ الصغر كانت لدي ثقة كبيرة في نفسي، وأعتقد أن هذا هو مفتاح نجاحي، في فترة شبابي كنت أشاهد كثيرا مباريات ريال مدريد لأنني كنت أحب هذا النادي، وأقول في قرارة نفسي إنه يتعين علي التضحية من أجل أن تتاح لي فرصة اللعب في صفوفه يوما ما، وبفضل عزيمتي القوية وثقتي في إمكانياتي تحقق هذا الحلم، وبلغت هدفي باللعب في صفوف النادي "الملكي".

هل تعتقد أنه بمقدورك تكرار نفس النجاحات التي حققتها مع نابولي؟

أنا الآن في جوفنتوس، وكل ما أريده في الوقت الراهن هو أن أكون لاعبا يمكنه تقديم الإضافة للفريق، أما فيما يخص عدد الأهداف فهذا الأمر لا يشغلني كثيرا، لأن الشيء الأهم بالنسبة لي هو التواجد في أحسن جاهزية حتى أكون في خدمة جوفنتوس، لازالت أمامنا الكثير من المباريات والمواعيد الهامة، لهذا أركز عملي الآن على التواجد دائما في لياقة تسمح لي بالتألق مع فريقي، ومن دون شك، فإن الأهداف ستأتي بعد ذلك، لكن سيكون من الصعب تكرار نفس ما فعلته مع فريقي السابق نابولي.

بالحديث عن نابولي، ما هو الأمر الذي منعك من الاحتفال بهدفك في مرماه؟

أخلاقي لا تسمح لي بالقيام بشيء مماثل، ولهذا لم أحتفل بهدفي في مرمى نابولي، كما أن رفضي للاحتفال بالهدف كان رسالة تقدير واحترام لهذا الفريق وأنصاره، لأنه لا يجب أن ننسى الأمور الرائعة التي عشتها مع هذا النادي في السابق، أظن أن فضل نابولي علي كبير وكبير جدا، والمغامرة التي عشتها مع هذا الفريق لن تمحى من ذاكرتي، لهذا كان من الطبيعي أن لا أحتفل بهدفي، لقد تعاملت مع المباراة باحترافية لأنني ورغم كل شيء سعيت وراء قيادة فريقي الحالي للفوز.

كيف تتوقع الصراع على لقب هداف الدوري في ظل تواجد منافسين من حجم إيكاردي ودزيكو؟

بصراحة، السباق على لقب هداف الدوري لا يستهويني كثيرا، وكما ذكرت في السابق، المهم بالنسبة لي هو تتويج جوفنتوس بالألقاب، فيما يخصني، أنا أفضل الألقاب الجماعية على الفردية، لهذا فمن المهم أن أركز جهودي على مساعدة فريقي لبلوغ أهدافه، لحسن حظي، تمكنت خلال الموسم الفارط عندما كنت أحمل ألوان نابولي من تحطيم الرقم القياسي في عدد الأهداف، والذي صمد لسنوات طويلة.

هل تتفق مع بول بوغبا الذي صرح بأن ميسي وكريستيانو لن يستطيعا تسجيل 50 هدفا في الدوري الإيطالي؟

الدوري الإيطالي قوي ومعقد للغاية، ومن الصعب على أي لاعب بلوغ هذا الرقم من الأهداف بما في ذلك كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، "الكالتشيو" لا يشبه أيا من البطولات الأخرى، لهذا فإن مهمة المهاجمين في تسجيل الأهداف دائما ما تكون صعبة جدا.

خسارتكم الأخيرة أمام جنوه فتحت الباب أمام المشككين في قدرة جوفنتوس على حسم لقب الدوري هذا الموسم، ما رأيك؟

حتى وإن كان من الطبيعي أن يتعرض أي فريق للخسارة، فإن الأمر غير الطبيعي في تلك الهزيمة هو استقبالنا ثلاثة أهداف كاملة في ظرف نصف ساعة، قد يكون الأمر مسموحا في فريق آخر ولكن ليس في ناد اسمه جوفنتوس، يجب أن نتعلم كثيرا من هذه الخسارة حتى نتفادى مثل هذه الأمور في المستقبل، ولكن مع كل ذلك، فهذه الخسارة لن تنقص من قيمة جوفنتوس أو تدفعه لتخفيض سقف طموحاته، نملك فريقا قويا ومن المؤكد بأننا سنعود بقوة في المستقبل.

إذن، أنت تعتبر السقوط الأخير مجرد عثرة لا غير، أليس كذلك؟

هذا صحيح، كما ذكرت في السابق، أي فريق معرض للخسارة ولكن من المهم امتلاك الإمكانيات اللازمة للنهوض بسرعة، والعودة مجددا إلى سكة الانتصارات، تحذونا عزيمة كبيرة للظفر بلقب الدوري الإيطالي، ولهذا لن ندخر أي جهد في سبيل تحقيق هذا الهدف، ندرك بأن المهمة لن تكون سهلة، ولكن جوفنتوس يملك اللازم لمواصلة بسط سيطرته على المنافسة المحلية.

هل لك أن تطلعنا عن طبيعة علاقتك بـ أليغري مدربك في جوفنتوس؟

علاقتنا هادئة وطبيعية، كلاعب أحاول أن أتعلم دائما من مدربي وأصغي لنصائحه، سواء خلال التدريبات أو في المباريات، كما أن كل واحد فينا يعمل على معرفة الآخر جيدا لتكون كل الأمور على ما يرام، نحترم بعضنا البعض وكل واحد منا يحاول القيام بالعمل الذي هو مطالب بإنجازه على أحسن وجه، وهذا كل ما في الأمر.

لكن هناك من يقول العكس ويؤكد بأن علاقتكما ليست جيدة بسبب رفضك الجلوس على مقاعد البدلاء؟

هذا الكلام لا أساس له من الصحة، لا أظن بأنه يوجد لاعب يحب الجلوس على مقاعد البدلاء ومشاهدة زملائه يلعبون، لهذا من الطبيعي أن لا أكون سعيدا بالتواجد على مقاعد البدلاء، لكن في نفس الوقت أدرك بأن أي لاعب قد يمر بهذه المرحلة مهما كان اسمه أو وزنه في الفريق، لهذا أؤكد لكم بأن علاقتي مع أليغري جيدة، وهناك احترام كبير ومتبادل بيننا.

عشت بعض المشاكل الصحية في الفترة السابقة، هل يمكن القول إنك جاهز الآن للعودة بقوة؟

أجل، أنا في كامل صحتي ولياقتي البدنية، والفضل في هذا يعود إلى الأطباء وعائلتي التي تدعمني في كل مراحل مشواري الكروي، لقد أصبحت جاهزا تماما للعودة بقوة والمساهمة في النتائج الإيجابية لفريقي، لأنني وبصراحة أطمح للفوز بالعديد من الألقاب مع جوفنتوس.

عن صحيفة "كورييري ديلو سبورت" الإيطالية

كلمات دلالية : غونزالو هيغواين

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال