فييرا: "على المدرب تكوين نفسه بنفسه ومن الحماقة أن يحاول تقليد مدرب آخر"

يعد باتريك فييرا واحدا من أبرز اللاعبين الفرنسيين في تاريخ المستديرة، ذاع صيته رفقة أرسنال الذي لعب له في أزهى فتراته وذلك من 1996 حتى 2005...

فييرا
نشرت : الهداف الثلاثاء 26 يناير 2016 22:39

وتألق أيضا رفقة المنتخب الفرنسي ولعب دورا هاما في كأس العالم 1998 وكأس الأمم الأوروبية 2000 وكان له الفضل الكبير في فوز "الديكة" بهاتين البطولتين المهمتين، وقد اختاره الأسطورة بيلي ضمن قائمة أفضل 125 لاعبا حيا في مارس 2004، ليصبح بعدها قائد المنتخب الفرنسي بعد اعتزال زين الدين زيدان، تولى في الفترة الأخيرة تدريب فريق الشباب لـ مانشستر سيتي، قبل أن يمضى على عقد لتدريب نيويورك سيتي الأمريكي، فييرا نزل ضيفا على صحيفة "ذا غارديان" الإنجليزية وخصها بحوار مطول تحدث فيه عن العديد من المواضيع المهمة نترككم تطالعونها.

بداية باتريك، حدثنا عن مهمتك الجديدة في تدريب نيويورك سيتي؟

أنا سعيد حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية رفقة فريقي نيويورك سيتي، أحب كثيرا وظيفتي الجديدة وأسعى لأن أكون مدربا ناجحا في المستقبل، الفريق لحد الآن في تطور مستمر وأنا فقط أعمل على أن يكون في أفضل حالاته مستقبلا.

عندما كنت مدربا لفريق الشباب في السيتي، هل كنت على استعداد لتولي مهام تدريب الفريق الأول؟

في البداية نعم، كانت تحدوني رغبة كبيرة في الإشراف على الفريق الأول لـ مانشستر سيتي، لكن في الأيام الأخيرة لي هناك في إنجلترا لم أكن على استعداد لتولي مهام تدريبه، لأني شعرت بكوني لست مستعدا بعد لتولي العارضة الفنية للفريق، لذا قررت المغادرة لتدريب فريق بإمكانه أن يساعدني على تطوير خبرتي كمدرب، والتي تحتاج الكثير من الوقت لأنها فعلا مهمة شاقة وليس بالسهل على لاعب كرة قدم سابق أن يصبح مدربا بين ليلة وضحاها.

كنت قريبا من الفريق الأول في وقت من الأوقات لكن أنباء اقتراب غوارديولا من السيتي أخرجتك من السباق بسرعة، أليس كذلك؟

صراحة، بعد أن اعتزلت اللعب عملت لمدة سنتين كمدير تنفيذي في السيتي، وأعطيت فرصة لرؤية كرة القدم مع الفريق من زاوية أخرى، ثم قضيت بعض الوقت مع فريق الشباب، لذلك كنت قادرا على فهم اللاعبين واكتسبت بعض الخبرة في مجال التدريب، لذلك كنت قريبا من الفريق الأول وأنا متأكد من ذلك، لكن القدر شاء أن أغادر السيتي باتجاه أمريكا وهذا ما حصل في الأخير، وشخصيا، لا أريد أن أتحجج بكون قدوم غوارديولا هو من أزاحني من سباق الإشراف على الفريق الأول لـ مانشستر سيتي.

هل تريد أن تصبح مثل مورينيو، فينغر، مانشيني، بيليغريني أو آخرين؟

لا، هذا لا يروقني تماما، السؤال الحقيقي هل سأحقق ما حققه هؤلاء المدربون؟، لأني لست من الأشخاص الذين يعشقون تقليد غيرهم، على المدرب تكوين نفسه بنفسه لأنه من الحماقة تقليد الغير، أريد أن أوصل رسالة لمن يريد الدخول لعالم التدريب، عليه أن يكون محبا لهذه المهنة ويريد أن يكون يوما ما مدربا عالميا ويأتي بجديد على مستوى طريقة اللعب وليس الاكتفاء بتقليد مدربين آخرين.

بما أنك كنت في السيتي، ما الذي ينقص هذا الفريق لتحقيق لقب دوري الأبطال؟

مانشستر سيتي يعمل بجد لجلب أفضل وأكبر لاعبي العالم بغية التتويج بالألقاب في الفترة القادمة، تفاصيل صغيرة ستقود النادي إلى القمة، كل ما سيحتاجه في الفترة القادمة هو جاهزية جميع اللاعبين بنسبة 100٪، فإذا كان جو هارت في أفضل حالاته وكومباني صار جاهزا للمشاركة ويايا توري في أفضل حالاته مع دافيد سيلفا وسيرجيو أغويرو، ستكون أمام الفريق فرصة كبيرة للفوز بدوري الأبطال والدوري الإنجليزي أيضا.

أغويرو لاعب ممتاز، هل نستطيع القول أنه لم يقدم كل ما لديه للفريق حتى الآن؟

عندما يكون سيرجيو أغويرو في أفضل حالاته يمكن أن يحدث فرقا، إنه لاعب عظيم وواحد من أفضل لاعبي العالم، السيتي محظوظ لأنه يملك لاعبا بهذا الوزن في الفريق، وبالتأكيد قادر على منح الكثير لـ "السيتيزن"، أشاطرك الرأي بخصوص أنه لم يقدم كل ما لديه، كما يجب أيضا أن نعرج للحديث عن يايا توري الذي أعتبره واحدا من أفضل اللاعبين في مركزه ولديه تفاهم كبير مع دافيد سيلفا.

هل يمكن أن تصف لنا حال تشيلسي هذا الموسم في أسطر معدودة؟

تشيلسي توج الموسم الماضي بلقب الدوري الإنجليزي لكنه الآن يعاني في قاع الجدول، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن كل شيء وارد ضمن "البريمر ليغ"، ومازال هناك طريق طويل جدا حتى النهاية والمنافسة على اللقب ستبقى مفتوحة على مصراعيها، فوز "البلوز" على أرسنال فتح لهم المزيد من الشهية، وفي المباريات المتبقية سيتمكنون من تحقيق الفوز والارتقاء لمركز يليق بحجم تشيلسي.

كيف تنظر إلى مهنتك الجديدة في خلافة جيسو كريس والتعامل مع لاعبين كبار مثل دافيد فيا، فرانك لامبارد وأندريا بيرلو؟

لقد تحدثت مع المدرب السابق، وساعدني على فهم ما حدث السنة الماضية، والأمور كلها على ما يرام، أما بخصوص التعامل مع لاعبين كبار فأنا أعرف كيفية الاستماع إلى أشخاص آخرين، لكن في الوقت نفسه وقبل كل شيء، يجب علينا الاعتماد على الثقة بيننا كأهم عنصر للنجاح.

العمل ضمن الدوري الأمريكي سيكون صعبا، نظرا لتعقد النظام الهيكلي لـ MLS؟

 أنا ذاهب أيضا لمعرفة خبايا هذا الدوري وسنرى ما الذي سيحدث.

الدوري الأمريكي يختلف عن الدوريات الأوروبية، أين يكمن هذا الاختلاف حسب رأيك؟

لقد تحدثت مع كلاوديو رينا المدير الرياضي للفريق وأنت تعرف على أي أساس اجتمعنا، نحن نريد بناء ناد لكرة القدم يكون ناجحا، وهناك ميزانية محددة للنادي، والفريق لا يقصد به 11 لاعبا بل 26 إلى 28 لاعبا، من حيث الموارد المالية هنالك تقارب كبير، والاختلاف يكمن في بعض الأشياء فلكل دوري خصائصه.

كيف وجدت الأمور الفنية بين المدربين في أوروبا ونظرائهم من الدوري الأمريكي؟

بعض المدربين يحبون أن تنفق كل الأموال على لاعبي الهجوم ويتركون الدفاع دون مبالاة، أو العكس، لكن إذا نظرتم إلى تاريخ MLS، وبالضبط بالعودة إلى أربع سنوات ماضية، ففرقه لم يكن يكتب لها النجاح، وهذا سبب وجيه لتغيير فلسفة اللعبة هنا في الدوري الأمريكي.

 

هل اختلفت نظرتك إلى الدوري الأمريكي في الآونة الأخيرة مقارنة عما كانت عليه في السابق؟

الدوري الأمريكي اختلف كثيرا وأصبح أكثر تطورا، لقد تغيرت العديد من الأمور هنا، حتى الآن الدوري يتطور يوما بعد يوم، والمنافسة بين الفرق تحتدم، وحتى شعبية الكرة أصبحت تحتل مكانا كبيرا في الولايات المتحدة الأمريكية.                                                              

أنت الآن مقبل على تحد كبير هو الأول لك في مسيرتك كمدرب، كيف ترى ذلك؟

أنا على علم مسبق بصعوبة الأوضاع التي سأكون محاطا بها، وسأحاول جاهدا أن أكون على قدر المسؤولية، أحب التحديات كثيرا ولهذا وافقت على عرض النادي، الآن ينتظرنا عمل كبير وأنا واثق من قدرتي على تحقيق نتائج أفضل مستقبلا.

 

                                                                            نقلا عن صحيفة "ذا غارديان" الإنجليزية

كلمات دلالية : فييرا.

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال