محرز: محرز:" عندما رفعت الكرة الذهبية كنت أفكر في والدي الراحل"

رغم الإرهاق الذي نال منه إلا أن السعادة كانت تغمر رياض محرز المتوج بالكرة الذهبية الجزائرية، ووافق في وقت متأخر من سهرة الأحد إجراء هذا الحوار مع "الهداف"

محرز
نشرت : الهداف الاثنين 25 يناير 2016 22:00

فزت اليوم (الحوار أجري بعد الحفل) بلقب الكرة الذهبية الجزائرية ل"الهداف" ول"لوبيتور" في وقت أن الكثير من اللاعبين يحملون بالتتويج بهذا اللقب ماهو شعورك؟

أنا سعيد للغاية بهذا التتويج، ومن الجيد أن أفوز بها هذا الموسم، ولا أخفي عليكم أنها كانت ضمن أهدافي دائما، وهذا التتويج يؤكد أني في تطور مستمر وفي منحى تصاعدي.

سجلت هذا الموسم 13 هدفا وقدمت 8 تمريرات حاسمة ما جعلك تحدث ضجة كبيرة في إنجلترا، والآن فزت بلقب الكرة الذهبية الجزائرية لسنة 2015، ماهي أهدافك الآن؟

على كل أنا سعيد للغاية بما أنا عليه حاليا، وبعد كل ما ذكرته يبقى هدفي الآن تسجيل المزيد من الأهداف، وإذا ما أتيحت لي الفرصة فلن أتردد في التسجيل خصوصا أنه لازالت هناك 12 مباراة كاملة وأنا قادر على تسجيل المزيد، ومساعدة فريقي على تحقيق شيء ما في نهاية الموسم.

كيف وجدتم تنظيم حفل الكرة الذهبية الجزائرية في نسخته 15؟

التنظيم كان رائعا وفي المستوى، وأرفع القبعة لكم من هذا الجانب، ولا أخفي عليكم أنه يضاهي حفل "الفيفا" لأحسن لاعب في العالم من حيث التنظيم.

هل فوجئت بوجود هذا العدد الكبير من الضيوف الكرام؟

بكل تأكيد، لم أكن أتوقع أن أجد كل هذا الحضور في حفل الكرة الذهبية الجزائرية، وما شد إنتباهي أن الحضور لم يقتصر على الرياضيين فقط وإنما تعداه إلى السياسيين وهذا ما يؤكد قيمة هذا الحفل وأهميته.

هذا الحفل سمح لكم بلقاء النجم المصري محمد أبو تريكة كيف وجدته؟

إنه شخص لطيف، وبسيط للغاية، وقد تحدثت معه وأعجبت كثيرا بشخصيته.

وهل كنت تعرف أبو تريكة قبل أن تلتقيه في هذا الحفل؟

بكل تأكيد، لكن لا أعرفه معرفة شخصية، لكني أدرك جيدا أنه أحد أفضل اللاعبين في مصر وحصل على 3 بطولات لكأس أمم إفريقيا، ومن الجيد أني إلتقيت به، وهذا يشرفني كثيرا.

أبو تريكة أثنى عليك أيضا عندما قال أنك فخر الوطن العربي حاليا ما ردك؟

هذا رائع، خصوصا أن هذا الثناء جاء من بطل كبير، ويمكن القول أن الثناء من أبو تريكة هو أمر مشرف للاعب حقا.

ظهيرة اليوم تنقلت إلى قرية الطفولة المسعفة وتحدثت إليهم كثيرا، كما شاهدناك تلعب معهم كرة القدم، من المؤكد أن وضعيتهم قد أثر فيك أليس كذلك؟

هذا أكيد، لقد تأثرت حقا، وليس من السهل على هؤلاء الأطفال أن تكون معنوياتهم عالية خصوصا أنهم لا يكبرون مثل الأطفال العاديين، وأنا أيضا كنت طفلا وكان حلمي هو رؤية لاعب محترف قبلي، وقد بذلت كل ما بوسعي حتى أزرع فيهم القليل من السعادة، وأنا فخور جدا لزيارتهم ورؤيتهم عن قرب، وقد كانت حقا لحظة مؤثرة للغاية.

نعلم أنك تملك أسرة كبيرة، فهل كنت مصرا أن يرافقك أفراد عائلتك لحضور حفل تتويجك بالكرة الذهبية؟

نعم هذا واضح، عائلتي وأصدقائي كانوا معي في الحفل منذ البداية، وأقول أن هؤلاء مثلما وقفوا إلى جانبي في اللحظات الصعبة التي مررت بها من الطبيعي أن يكونوا معي أيضا في اللحظات الجميلة.

عندما إستلمت الجائزة وكنت واقفا على المنصة لم تتمكن والدتك من كبح دموعها ولاحظنا أنك تأثرت كثيرا أليس كذلك؟

هذا أكيد، هذه كانت إحدى اللحظات السعيدة، وقد أثلجت صدري كثيرا، ولا أخفي عليك أنه في مثل هذا الموقف يجب أن تكون قويا حتى تتغلب على الدموع، لأنه بعدما شاهدت والدتي تبكي كدت أن أذرف الدموع، لقد كانت أحاسيس خاصة ممزوجة بالفرحة والدموع.

عند تسلمك الكرة الذهبية ماهو الشيء الذي فكرت فيه بالضبط؟

عندما إستلمت الكرة الذهبية تذكرت والدي الذي كان معي في طفولتي (رحمه الله)، ولو كان معي لكان فخورا للغاية بتتويجي اليوم لكن أنا أدرك جيدا أنه فخور بي حتى في ذلك المكان.

قبل سنتين من الآن أخبرتنا أن والدك كان سيفخر بك كثيرا لإرتداء قميص منتخب بلادك لكن اليوم توجت بالكرة الذهبية الجزائرية هذا يمنحك المزيد من المشاعر أليس كذلك؟

هذا أكيد، بعد أن حققت حلمي بالدفاع عن ألوان بلدي أنا الآن أحصل على جائزة أفضل لاعب جزائري لعام 2015، وهذا رائع حقا ويجعلني أبذل المزيد من الجهود للبقاء دائما في القمة، ولن أتوقف عند هذا الحد.

قبل سنتين من الآن كنت في نادي لوهافر في الدرجة الثانية الفرنسية قبل أن تنقلب المعطيات وتصبح أفضل لاعب جزائري اليوم ما تعليقك؟

أوه، إنه لأمر مدهش ورائع، قبل سنتين من الآن كنت في نادي لوهافر ولا أحد يعرفني، واليوم أحصل على الكرة الذهبية الجزائرية، ولا أخفي عليكم أني لم أكن أتوقع ذلك على الإطلاق، لكن هذا هو سحر كرة القدم التي لا نعرف ماهي المفاجآت التي تخبئها لنا.

تبلغ الآن 25 سنة من العمر، متزوج وأب لطفلة ألا ترى أن هذا الإستقرار العائلي مهم بالنسبة لك؟

هذا أكيد، الشيء الأكثر أهمية سنة 2015 هي ولادة إبنتي وهي أسعد لحظة، كان عاما رائعا في جميع المجالات، وأقول أن إبنتي أحبها كثيرا، وما حدث لي مؤخرا إستثنائي حقا.

يمكن القول أنك تفتقدها هنا؟

هذا أكيد، أفتقدها بشكل رهيب

(تطالعون الجزء الثاني من الحوار في عدد الغد)

حاوره: سعيد فلاك

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال