فيتيل يستعيد ذكرياته السعيدة على مضمار مونزا خلال سباق إيطاليا لفورمولا1

الذكريات الطيبة في مونزا ستساعد الألماني سيباستيان فيتيل خلال سباق الجائزة الكبرى الإيطالي غدا الاحد ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1-، حيث يقود سيارة فيراري للمرة الأولى في موطن الفريق.

نشرت : السبت 05 سبتمبر 2015 09:40

وسيتذوق فيتيل الفائز بلقب بطولة العالم أربع مرات متتالية مذاق المساندة الجماهيرية على المضمار السريع خلال السباق الإيطالي، على عكس مسيرته مع ريد بول في 2011 و2013 عندما كان يتعرض لهتافات الاستهجان.

وفيتيل هو أصغر سائق في تاريخ فورمولا1- يتوج بلقب سباق الجائزة الكبرى، حينما حسم لقب السباق الإيطالي في أجواء مبللة بمضمار مونزا مع فريق تورو روسو في 2008، محققا فوزه الأول من أصل ثلاثة انتصارات في مونزا.

وقال فيتيل 28/ عاما/ "بالتأكيد مونزا يحمل الكثير من الذكريات السعيدة بالنسبة لي، وجودي هنا مع فيراري يجعل الأمر أكثر خصوصية".

وأشار فيتيل إلى أن الفوز في مونزا "سيكون ذا أهمية قصوى" بعد أن أصبح السباق الإيطالي بمثابة العودة إلى الديار بالنسبة له عقب الغاء نسخة سباق ألمانيا هذا العام.

وقد يعادل فيتيل انجاز البريطاني ستيريلنج موس الذي فاز في مونزا مع ثلاثة فرق مختلفة في أعوام 1956 و1957 و1959 مع مازيراتي وفانوول وروب ووكر راسينج.

ولكن فرص تحقيق الفوز الثالث في الموسم الحالي بعد نجاحه في ماليزيا والمجر، لا تبدو عالية في ظل وجود ثنائي فريق مرسيدس لويس هاميلتون ونيكو روزبرج.

وقال روزبرج "واثق من أن المضمار مناسب تماما لسيارتنا، استمتع حقا على هذه المضمار وبالتالي فإن كل المقومات موجودة لتقديم سباق قوي".

وسيكون هذا هو السباق الأول لروزبرج منذ أن رزق بطفله الأول، حيث يسعى السائق الألماني لزيادة الضغوط على زميله البريطاني هاميلتون متصدر الترتيب العام لفئة السائقين.

ويتصدر هاميلتون الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 227 نقطة بفارق 28 نقطة امام روزبرج ويحل فيتيل في المركز الثالث برصيد 160 نقطة بعد مرور 11 سباقا من أصل .19

وأوضح روزبرج "واثق من أن جماهير فيراري تتمنى الفوز بالسباق، ولكن بصرف النظر عن النتيجة، فإنهم (فيراري) يشكلون أجواء مذهلة".

وأشار "الصعود إلى منصة التتويج العام الماضي كان رائعا، وهدفي هو تحقيق نتيجة أفضل هذا العام".

ويسعى هاميلتون من جانبه لتحقيق فوزه السابع هذا الموسم بعد أن تفوق على روزبرج وحسم لقب سباق جائزة بلجيكا الكبرى، عقب حصوله على مركز الانطلاق الأول عشر مرات من أصل 11 مرة.

وقال السائق البريطاني "إنه اسبوع إيجابي حقا بالنسبة لي، أشعر بالراحة لكيفية سير الأمور، ومن الرائع الفوز مجددا في أحد المضمارات الكلاسيكية لفورمولا1-".

وتابع "الان ندخل إلى سباق جديد في مونزا، إنه مضمار مذهل، سريع جدا ويضم أكثر المشجعين حماسا للعبة على مستوى العالم".

ويرجع أخر فوز لفيراري في مونزا إلى 2010 عن طريق فرناندو الونسو، الذي يواجه اسبوعا صعبا مرة اخرى مع مكلارين.

وقال الونسو "لقد فزت في مونزا مرتين خلال مسيرتي، من بينهما مرة مع مكلارين في 2007 ، وفي كلتا المرتين استمتعت بالأمر تماما، في هذا السباق علينا أن نتحكم في طموحنا، بما أننا ندرك أن المضمار لا يتناسب مع سيارتنا".

وستكون الأضواء مسلطة أيضا على شركة بيريلي لصناعة إطارات السيارات، بعد تعرض إطار فيتيل للانفجار في بلجيكا مما كلفه نقاط السباق.

كلمات دلالية : رياضة نظرة مسبقة سيارات فورمولا
comments powered by Disqus

آخر الأخبار



الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل ترى أن المنتخب الهولندي استعاد بعضا من بريقه، وهل ترشحه لهزم نظيره الفرنسي في دوري الأمم الأوروبية؟

مارادونا صرح أن مورينيو أفضل مدرب في العالم وهو أفضل من غوارديولا، هل تتفق معه؟

هل ترى أن إيسكو يستحق التهميش وعدم اللعب كأساسي مع ريال مدريد؟

هل تتوقع أن يواصل بوروسيا دورتموند التألق ويتوج بلقب الدوري الألماني هذا الموسم؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
07:00 | 2018-08-06 سفيان حني ... سفير الكرة الجزائرية في بلاد القياصرة

كثر هم اللاعبون ممن لا تتاح له الفرصة مبكرا لإظهار كل ما يملكون... رغم ذلك يُقاتلون، يتألمون ويُعانون... لكنهم لا يبالون... غايتهم فريدة وأهدافهم أكيدة... يضحون بأغلى ما يملكون من أجل أحلامهم...

08:00 | 2018-08-06 روبرت ليفاندوفسكي ... آلة التهديف البولونية التي دمرت البوندسليغا

لا يمكن الحديث عن أبرز المهاجمين في أوروبا في السنوات الأخيرة دون التوقف عند روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ الألماني ...

07:00 | 2018-08-06 ليوناردو بونوتشي ... الشجاع وقائد وزارة الدفاع

يعتبر ليوناردو بونوتشي لاعب ميلان واحدا من أفضل المدافعين في العالم، وعلى الرغم من بدايته الصعبة في كرة القدم ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال