بن زيمة: "كرة القدم فقدت حلاوتها وأضحت تقترب أكثر من الفري ستايل"

لدى عودته إلى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في إحدى العمليات التسويقية التي نظمتها شركة "أديداس" ...

كريم بن زيمة ..
نشرت : الهدّاف السبت 09 سبتمبر 2017 11:00

خص كريم بن زيمة مهاجم ريال مدريد مجلة "سوفوت" الشهيرة بحوار مطول، تحدث فيه عن كثير من الأمور التي تتعلق بمسيرته الكروية، خاصة في الشق المتعلق بتطور مستوياته منذ التحاقه بـ ريال مدريد وكرة القدم التي يحبذ ممارستها، ناهيك عن تطرقه للنجاحات التي يحققها فريقه الإسباني ودور مواطنه زين الدين زيدان في مساعدته والأخذ بيده إلى النجاح، هذا بالإضافة لكثير من الإجابات الشيقة التي ندعوكم لمطالعتها في هذا الحوار.

مرت 8 سنوات على تواجدك مع ريال مدريد، هل لازلت تعتبره النادي الذي يضيء عينيك كما كنت تقول دائما؟

بطبيعة الحال، أنا محظوظ لكوني ألعب في ناد كبير مثل ريال مدريد، لكن وراء هذا الحظ هناك أيضا عمل والتزامات يجب التقيد بها، أعتقد بأن الحظ يمكن له أن يحالفك عاما أو عامين، لكن عندما تصبح غير قادر على العطاء سيشكرونك ويطالبونك بالمغادرة، سأكون صريحا معكم، نعم شيء جميل أن تلعب لناد كبير مثل "الملكي"، لكن من الصعب فرض نفسك فيه، لأن هامش النجاح صغير في مثل هذه الأندية عكس الفرق الأخرى، من هذا المنطلق، أنا أرفع التحدي وأحاول قبل بداية كل موسم طرح الأسئلة ودراسة كل المعطيات حول مستوياتي الشخصية.

من هذا المنطلق ومنذ عام 2008، ماذا تغير في طريقة لعبك؟

لست نفس اللاعب السابق بكل تأكيد، شعرت بتطور كبير وأصبحت أملك خبرة كبيرة، كما أنني الآن أتكيف مع مختلف أنواع الخطط التي يضعها المدربون، باختصار، تغيرت على كل المستويات بدنيا، تكتيكيا وتقنيا.

الكثير من المتابعين يعتقدون بأنك تعد من أفضل اللاعبين في الشق المتعلق بالسرعة في التفكير قبل تجسيد الفرص، وكذا التعامل الجيد مع وضعيات الخطط التكتيكية، هل تعتقد بأن هذه النقطة مفصلية في تألق اللاعبين؟

مثل هذه الأمور لا تهم كثيرا الناس، رغم أن كرة القدم الحديثة أضحت تعتمد على مثل هذه الجزئيات، هناك مهاجمون لا يسجلون الأهداف لكنهم يساهمون في إنجاح خطة اللعب التي يضعها المدرب حتى من دون لمس الكرة في بعض الأحيان، في هذه النقطة الجمهور لا يحبذ مثل هذه الأمور ويريد رؤية اللاعب يلمس الكرة ويسجل الأهداف، بالنسبة لهم أعتقد بأن كرة القدم هي لعبة للمشاهدة قبل كل شيء.

ماذا يطلب منك مدربك زين الدين زيدان قبل دخول أرضية الميدان؟

بكل بساطة يطالبني بلعب كرة القدم، وعندما يكون مطلبه بهذا الشكل فالأمر متعلق بهز شباك المنافسين وفتح المساحات لزملائي.

هل يخصك بنصائح شخصية وموجهة إليك بالتحديد؟

لا توجد نصائح خاصة، في بعض اللحظات التي تسبق المباريات أنت لا تحتاج لمن ينصحك، لأنك مقبل على لعب كرة القدم وأنت تعرف تحديدا الدور المنوط بك فوق أرضية الميدان، النصائح في العادة تأتي بعد المباريات وتكون تقييمية لدورك السابق، أما قبل المباريات فالمهاجم يعرف دوره بكل تأكيد.

ألا تريد تعلم المزيد من كرة القدم؟

التعلم لا، أما التطور نعم، أريد تطوير إمكاناتي على كل المستويات.

ماذا أضاف لك مدربك زيدان؟

هو دائما قريب مني، نتحدث كثيرا وخاصة في موضوع الهدوء فهو يطالبني كثيرا بالتركيز على هذه النقطة، ويعمل كثيرا على منحي الثقة اللازمة، شخصيا دائما ما أثق في إمكاناتي، لكن من الجيد أن يمنحك المدرب جرعة زائدة.

فريقك ريال مدريد أضحى من الصعب هزمه، إلى ما مرد هذه القوة التي أصبحتم عليها؟

لا يمكن إحداث تغييرات كثيرة لأجل تصليح الأوضاع، عندما تملك فريقا محترما يمكنك تطويره بجلب لاعبين أو ثلاثة ومواصلة الإيمان بقدرات المجموعة الموجودة بحوزتك، هذا ما حدث في ريال مدريد، نحن نحصد ثمار مجموعة عملت لست أو سبع سنوات، الآن نحن نقدم كرة جميلة ونفوز بالألقاب، باختصار، عندما تملك فريقا جيدا فأعلم أنه ثمرة عمل تم لفترة طويلة.

هل تشعرون حاليا بأنكم الفريق الذي لا يهزم؟

"فريق لا يهزم" هو مصطلح غير موجود في كرة القدم ومن المستحيل أن يحصل ذلك، لأنك قد تتعرض للخسارة من فريق يتذيل الترتيب، لكن مواصلة تقديم عروض قوية وتحقيق انتصارات متتالية مرده الثقة ولمساعدة الجميع، كرة القدم الحقيقية هي أن أي فريق يستعمل كل أسلحته لتحقيق الانتصارات والتي من بينها مساهمة حتى اللاعبين الاحتياطيين في فك كل التعقيدات التي تحدث فوق أرضية الميدان.

قدمت إلى "باريس" للمشاركة في دورة كرة القدم الاستعراضية التي تنظمها شركة "أديداس"، لا نعتقد بأنك كنت تمارس هذا النوع من كرة القدم عندما كنت طفلا صغيرا...

كلما تتقدم السنوات كرة القدم تقترب أكثر من "الفري ستايل"، ربما سنرى المباريات مستقبلا تعتمد على تمرير الكرات بطرق استعراضية، أقول هذا الأمر لأنه لدي أشقاء يمارسون الكرة بهذا الشكل، وهو مختلف تماما عن كرة القدم التي أمارسها.

هل من توضيح أكثر؟

بالنسبة لأطفال الجيل الحالي هم يفضلون تمرير الكرات بواسطة الركبة والاعتماد أكثر على المراوغة بطرق مختلفة، الجميع الآن يتحدث عن اللاعبين الذين يمتازون بالحس الفني.

وأضحى الحديث أكثر عن الاحصائيات أيضا...

نعم، نحن نقترب أكثر من التعامل مع كرة القدم على أنها الدوري الأمريكي لكرة السلة، لم يعد هناك اهتمام بما يحدث داخل أرضية الميدان بقدر ما يتم التركيز على إحصائيات لاعب بعينه، الشغف بكرة القدم الحقيقية أضحى من الماضي، الآن عندما تشاهد مباراة على شاشة التلفاز أو حصة رياضية لا تسمع سوى الإحصائيات، لا يتحدثون إطلاقا عن كرة القدم، على كل هو أمر خارجي لأننا في النوادي من الداخل لا نزال نتحدث عن كرة القدم.

في الغالب المدافع يلجأ للتوقع من أجل الحد من خطورة المهاجم، كيف تواجه هذا الأمر؟

أفعل مثلهم، لا أعتمد على مشاهدة طريقتهم في الدفاع من خلال الفيديو، ولكن أحاول توقع طريقة تدخلاتهم وتمركزهم وأستغله لصالحي.

الجانب المعنوي مهم أيضا بالنسبة للمهاجم، كلنا نتذكر مباراتكم في دوري الأبطال أمام أتلتيكو مدريد عندما تلقيتم هدفين في ربع ساعة فقط، هل شعرت بالخوف وقتها؟

نعرف جيدا المباريات الصعبة التي تنتظرنا في كل مرة، في تلك المواجهة فزنا بثلاثية بلقاء الذهاب، ثم تلقينا ثنائية في ربع ساعة الأولى من مباراة الإياب، لكن في مثل هذا المستوى تضطر للمحافظة على هدوئك وتحاول تدريجيا تصليح ما يمكن إصلاحه، قبل صافرة البداية أنت تدرك بأنك ستخوض 90 دقيقة ويجب التعامل معها في كل الحالات.

هل تشعر بالضغط خلال المباريات؟

بالتأكيد، سواء لعبت مع متذيل الترتيب أو اصطدمت بمنافس شرس، الضغط دائما موجود في كرة القدم لكن لا يجب إظهاره، لأنك تعلم بأن جميع اللاعبين يعيشونه أيضا.

ألا يؤثر عليك ذلك؟

لا، أحاول التركيز على المباراة، أنت تعلم بأن الأمر متعلق بك ولست بحاجة إلى طبيب نفسي لتجاوز الأمر، لكن يجب الاعتراف بأمر مهم، وهو أن زيدان المعروف بهدوئه يساهم في تجاوز هذه العقبة.

أحد المدربين الذي أشرفوا على تدريبك سابقا، قال إن مشكلتك الوحيدة أنك لا تريد أن تكون الأفضل، هل تتفق معه؟

لست في سباق للعدو وإلا كنت أنا الأفضل، أنا لم أكبر بهذه العقلية، ألعب كرة القدم لأني أعشقها، أحب اللعب الجميل وأريد التسجيل دائما وأعمل على مساعدة زملائي على التسجيل أيضا، هكذا كبرت وتعلمت وهكذا علموني منذ الصغر.

ماذا بقي من كريم بن زيمة لاعب أولمبيك ليون السابق؟

حب كرة القدم بكل تأكيد، في بعض المباريات التي أخوضها حاليا يمكنك مشاهدة كريم لاعب أولمبيك ليون، لكن هي مرحلة مغايرة ومهمة مختلفة.

                                                             عن موقع "سوفوت"

كلمات دلالية : بن زيمة، ريال مدريد، كرة القدم

آخر الأخبار



البطولات

إختر الدوري

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تعتقد أن هناك إمكانية لكي يتوج ناد إنجليزي بلقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم؟

هل ترى السويد قادرة على تحقيق المفاجأة بتجاوز إيطاليا في الملحق والتأهل إلى "مونديال 2018"؟

هل ترشح روما للفوز في ملعب تشيلسي والإرتقاء لصدارة المجموعة الثالثة في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا؟

هل تؤيد قرار إبعاد محرز، سليماني وبن طالب من المنتخب الوطني؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال