إلكاي غوندوغان: "تجاوزت آثار الإصابة اللعينة وأنا جاهز لبعث مسيرتي من جديد"

بعد عودته إلى قائمة فريقه مانشستر سيتي التي غاب عنها لمدة تسعة أشهر بسبب الإصابة الخطيرة التي تعرض لها والتي تبعها خضوعه عملية جراحية دقيقة، يعود النجم الألماني إلكاي غوندوغان في هذا الحوار للحديث عن الفترة الصعبة التي مر بها وعن المستقبل...

غوندوغان
نشرت : الهداف السبت 23 سبتمبر 2017 13:00

إلكاي، بعبد غياب طويل بسبب الإصابة وخضوعك لعملية جراحية، الآن تعود لمداعبة الكرة من جديد، لقد طال انتظارك؟

نعم انتظرت طويلا للوصول إلى هاته اللحظة وهو ذات الأمر مع جماهير مانشستر سيتي وكل محبي غوندوغان الذي كانوا يترقبون عودتي بشغف، مررت بفترة صعبة بسبب طول مدة الغياب لذا عودتي للعب من جديد كانت لحظة خاصة جدا وكأني ولدت من جديد.

لكن عودتك الفعلية مع فريقك لم تتم لحد الآن؟

تواجدت في قائمة المباراتين الأخيرتين لكني لم ألعب أساسيا، لكن هذا لم ينقص أبدا من سعادتي بالعودة إلى جاهزيتي البدنية بعد فترة غياب دامت لأشهر كثيرة، لذا أؤكد لكم أنا سعيد بعودتي للعب من جديد وسأكون أسعد إنسان في العالم حينما أستعيد مكانتي مع فريقي مانشستر سيتي.

نفهم من كلامك أنك لم تتأقلم مع فترة ابتعادك عن الميادين؟

هذا أمر مفروغ منه، لما أخوض مباراة كل ثلاثة أو أربعة أيام ثم أجد نفسي بعيدا عن عالم كرة القدم فهذا يجعلني شخصا آخر، وأمام وضعية غير مألوفة تماما.

إذن، شعرت بفراغ غير معهود طيلة هذه الأشهر؟

بكل صراحة لم أتأقلم تماما مع هذه الوضعية وشعرت بغرابة لم أشعر بها من قبل، فأن تصبح خارج التدريبات اليومية وتصبح غير معني بسفريات فريقك إلى مختلف الملاعب الانجليزية والأوروبية فهذا أمر غريب حقا.

خضعت حتى لجلسات علاج نفسي من أجل تجاوز صدمة الغياب الطويل، أليس كذلك؟

في هذا المستوى من الطبيعي أن تخضع لمثل هذه الجلسات المهمة، كما أوضحت لك من قبل ليس من السهل بتاتا على أي لاعب أن يغادر عالم كرة القدم لمدة طويلة، صحيح أن مثل هذه الجلسات التي أمر فيها على الطبيب النفسي، تساعدني ولو وقتيا على تجاوز الحالة النفسية الصعبة ، لكنها في المقابل تشعرك بأنك شخص غير عادي.

بعد نجاح العملية الجراحية التي خضعت لها، هل تغيرت الأمور بالنسبة لك؟

لاحظ معي، الأمور ليست سهلة كما تتصورون، قبل دخول غرفة العمليات كنت مطلعا على طبيعة العملية الجراحية التي سأخضع لها وتلقيت كل التفاصيل ومن بينها إمكانية غيابي عن الملاعب لمدة تتراوح بين 7 و9 أشهر، من هذا المنطلق ورغم نجاح العملية، اليوم الموالي لم يكن جيدا على الإطلاق من الناحية المعنوية لأني كنت أعلم أني سأفتقد كرة القدم لمدة 7 أشهر على الأقل.

نفهم من كلامك أن فترة النقاهة لم تسر على ما يرام هي الأخرى؟

بطبيعة الحال، حالتي النفسية لم تكن في وضعية عادية، لكن مع  مرور الوقت اصطدمت بالأمر الواقع وحاولت التأقلم، لأني اقتنعت بعدها بأن عدم الإصرار على الخروج من هذه الوضعية لن يغير شيئا وقد يقضي على مسيرتي الكروية بالكامل.

ومن هنا انطلقت رحلتك نحو التعافي مع آثار الإصابة الخطيرة، أليس كذلك؟

نعم، حاولت بإرادة وعزيمة كبيرتين، أن أتجاوز آثار العملية الجراحية التي خضعت لها، ولا أنكر أن بعض الأيام كانت تنبئ بمؤشرات إيجابية حول استجابتي لمراحل العلاج، هذا الأمر حفزني ومنحني قوة إضافية بعدها لمواصلة الإيمان بعودتي القريبة إلى الميادين.

لكن لماذا استغرقت مدة طويلة جدا عكس الكثير من اللاعبين الذين تجاوزوا إصابات مشابهة؟

أولا الإصابة التي تعرضت لها كانت على مستوى الأربطة وهي ليست الأولى في نفس المكان، وبالتالي هي إصابة معقدة ما استدعى الخضوع لعملية جراحية دقيقة تحتاج لفترة أطول من التعافي بصورة نهائية، لأن عودتي بعد أشهر قليلة للميادين كانت ستعيد الأمور إلى نقطة البداية، حاولت أن أكون ملتزما مع الأطباء لتجاوز أي مفاجآت غير سارة.

لست متخوفا على مستقبلك الكروي؟

ليس لدي خيار أخر سوى إعادة بعث مشواري من جديد، كما أكدت لك من قبل حاولت أن أكون ملتزما قدر الإمكان مع مختلف مراحل العلاج والأطباء منحوني الضوء الأخضر للعودة بعد أن تأكدوا من الشفاء، من جهتي سأنطلق في رحلة البحث عن العودة لمستوياتي وكأن شيء لم يحدث معي في الماضي.

لكن الأمور ستكون مختلفة معك وستراودك الشكوك بعد هذا الغياب الطويل؟

لكن في المقابل أنا لاعب كرة قدم ومسيرتي الكروية امتدت لمدة 18 سنة وإذا ما عجزت عن تجاوز مثل هذه الوضعيات التي يتعرض لها أي لاعب في العالم فهذا لا يمنحني شرف أن أكون لاعبا في صفوف فريق كبير، إن لاعب كرة قدم ويجب أن أبحث عن اللعب لأكثر مدة ممكنة.

فريقك تنتظره مباراة ويست بروميتش ضمن منافسة كأس الرابطة الانجليزية، ألا تعتبرها فرصة مواتية لتسجيل مشاركتك الأولى كأساسي؟

نعم، ستكون فرصة مناسبة لإعلان عودتي إلى الملاعب بصفة رسمية، أمل في أن يحدث ذلك، لكن الأمور ليست بيدي وهي متعلقة بقرار المدرب جوزيب غوارديولا، لا أعلم إن كان سيشركني منذ البداية أم لا.

من جهتك، هل تشعر بأنك جاهز للمشاركة أساسيا؟

بعد كل المجهودات التي قمت بها في الفترة السابقة ومنذ انضمامي للتدريبات الجماعية، لا شك في أني جاهز للعب مباراة كاملة وإلا المدرب ومن ورائه الطاقم الطبي لن يسمحا لي بالتواجد في مقاعد البدلاء خلال المباراتين الماضيتين ضمن فعاليات الدوري، لذا أعيد التأكيد على أني جاهز مائة بالمائة.

ثقتك كبيرة في العودة إلى صورتك الحقيقية أمام أنصار مانشستر سيتي؟

مثل هذه الإصابات تجعل اللاعب أكثر قوة من ذي قبل خاصة في الجانب البدني والذهني، أما على صعيد المستوى الفني فأنا هو ذات اللاعب الذي كانت تشاهده الجماهير قبل عام، لا شيء يتغير في هذه الناحية بكل تأكيد.

أغويرو وجيسوس يصنعان أفراح السيتي في بداية هذا الموسم، كيف ترى الأمور من زاويتك؟

تألق هذين اللاعبين يؤثر بالإيجاب على الفريق بأكمله وبقية زملائهما، أنا متشوق للتواجد معهما داخل أرضية الميدان ومن ثم المساهمة سويا في إسعاد جماهير مانشستر سيتي.

تألق لاعبي السيتي في بداية الموسم لا يعيق ظفرك بمكانة أساسية؟

بالعكس أنظر للأمر بإيجابية، تواجد كل اللاعبين في مستوياتهم يعود بالإيجاب على الفريق بأكمله ويزرع المنافسة بين الجميع، ضف إلى ذلك الموسم سيكون طويلا وشاقا والسيتي بحاجة لكل الأسماء.

                                                       عن صحيفة "صن"

كلمات دلالية : غوندوغان

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - شباب قسنطينة
18 9 12
2 - شبيبة الساورة
17 9 13
3 - وفاق سطيف
15 8 8
4 - شباب بلوزداد
14 9 8
5 - نادي بارادو
14 9 9
6 - مولودية وهران
13 9 11
7 - مولودية الجزائر
12 8 6
8 - شبيبة القبائل
12 9 10
9 - اتحاد بلعباس
12 9 12
10 - أولمبي المدية
11 9 8
11 - اتحاد العاصمة
11 6 10
12 - دفاع تاجنانت
9 9 8
13 - نصر حسين داي
9 9 9
14 - اتحاد الحراش
7 9 11
15 - اتحاد بسكرة
6 8 5
16 - اتحاد البليدة
2 9 7
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تتوقع نجاح إبراهيموفيتش بعد عودته من الإصابة؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
11:00 | 2017-09-05 الحراس الشخصيون .. أقرب الناس إلى نجوم الرياضة والأكثر حرصا على حياتهم

لا يقتصر مجال عمل الحراس الشخصيين على ميدان السياسة ومجال الفن لحراسة كبار النجوم الفنية المعروفة، أو بالنسبة للعائلات الغنية التي تعتمد عليهم من أجل حماية أفرادها من خطر الاختطاف والسرقة ...

10:00 | 2017-08-30 مبابي ... الموهبة الصغيرة التي هزت كيان الأندية الكبيرة

كيليان مبابي لوتين، اسم تكرر في الكثير من المناسبات خلال الموسم الفارط، بفضل المستوى منقطع النظير الذي قدمه في تشكيلة ليوناردو جارديم مدرب موناكو ...

10:00 | 2017-08-25 الأسماء المستعارة ... جزء لا يتجزأ من كيان نجوم الساحرة المستديرة

دائما ما يحاول نجوم كرة القدم الاختلاف والتميز عن البقية من خلال بناء شخصية خاصة بهم تميزهم طيلة مسيرتهم الكروية ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال