إدارة الوفاق ترفض تعيين بغدادي مُحافظا

رغم العلاقة الأخوية الرائعة بين وفاق سطيف وشباب بلوزداد وأنصار الفريقين، والتأكد المسبق من أن لقاء السبت سيكون قمة في التنظيم الرياضي الأخوي بين الفريقين، إلا أن الهيئات الكروية المشرفة على الرياضة في الجزائر تفضل في مثل هذه المناسبات مصلحة النوادي د

وفاق سطيف
نشرت : سمير. ب الأربعاء 27 مارس 2013 23:59

تعيين بغدادي مُحافظا قمة الاستفزاز للسطايفية
وجاءت أولى هذه القرارات من اللجنة المختصة على مستوى كأس الجمهورية بتعيين بغدادي محافظا للقاء السبت بين وفاق سطيف وشباب بلوزداد، وهو القرار الذي حمل كل أنواع الاستفزاز للفريق السطايفي وأنصاره.
إدارة الوفاق راسلت "الفاف" والرابطة وأكّدت رفضه
وكانت إدارة الوفاق السطايفي قد سارعت إلى مراسلة الرابطة الوطنية وكذا الاتحادية الجزائرية لكرة القدم صبيحة أمس وهذا لإعلامها رسميا برفضها تواجد بغدادي هذا السبت محافظا للقاء وفاق سطيف - شباب بلوزداد، وهذا بالنظر إلى العلاقة السيئة التي توجد للمعني مع الوفاق.
السبب ما فعله في قضية خذايرية
وجاءت مراسلة إدارة الوفاق السطايفي للرابطة الوطنية و"الفاف" برفض تواجد بغدادي في كون أن المعني كان وراء مؤامرة في وقت غير بعيد لحرمان الوفاق السطايفي من حارسه سفيان خذايرية بعد لقاء وداد تلمسان، لما قام المعني بصفته محافظا للقاء بإعداد تقرير أسود وظل يُقسِم لمحيط اتحاد العاصمة من أصدقائه بأنه سيكون وراء حرمان الوفاق من حارسه في 3 مباريات كاملة، ولولا الدفاع الذي كان من إدارة الوفاق السطايفي عن حارسها لعوقب عقوبة شديدة، وهذا بعد تنقلها لمقر لجنة الانضباط مرفوقة بـ 14 فيديو للقطات مشابهة للاعبين في فرق أخرى دون أن يعاقبوا، منهم حتى حارس المولودية شاوشي الذي اعتدى على زيتي في نهاية لقاء سطيف، وكان بغدادي هو المحافظ دون يسجل شيئا.
تعيينه يدخل في خانة الاستفزاز والمؤامرة
وجاء تعيين بغدادي للقاء السبت ليكون في خانة الاستفزاز المباشر للوفاق لأن المعني يتواجد في سطيف بنية انتقامية مسبقة -حسب ما جاء في البيان المرسل من إدارة الوفاق أمس- لتسليط عقوبة على ملعب 8 ماي تكون وراء حرمان الوفاق من أنصاره في المباريات المتبقية الهامة في البطولة.
إدارة الوفاق تتّهم قرباج بأنه وراء تعيين بغداداي
وقد اتهمت إدارة الوفاق السطايفي في مراسلتها للرابطة الوطنية رئيس الرابطة ونائب رئيس المكتب الفيدرالي محفوظ قرباج بأنه وراء تعيين بغدادي محافظا للقاء في شكل مهمة خاصة، يكون الغرض منها توفير كل ظروف الراحة لشباب بلوزداد للعودة بالتأهل من سطيف، وتسجيل نفس المحافظ لعديد الملاحظات التي تكون وراء حرمان الوفاق من أنصاره في مقابلات البطولة المتبقية، وحسب ما يستنتج ما بين السطور في مراسلة إدارة الوفاق، فإنها تتهم قرباج بأنه لم يتخلص أبدا من فكرة كونه رئيسل سابقل لشباب بلوزداد.
أكثر من 100 شخص يصلحون لمهمة المحافظ، فلماذا بغدادي بالذات؟
والمعروف أن مهمة محافظ مباراة يقوم بها على مستوى مباريات النخبة أعضاء المكتب الفيدارلي، رؤساء وأعضاء الرابطات الوطنية الهاوية والمحترفة وما بين الرابطات، رؤساء 9 رابطات جهوية ورؤساء 48 رابطة ولائية، وهو ما يعني أن أكثر من 100 شخص مؤهل لأداء مهمة محافظ المباراة، فلماذا تصر الرابطة ولجنة الكأس على هذا التعيين بالذات للمحافظ الوحيد الذي له مشاكل كبيرة مع وفاق سطيف، وفي ملعب سطيف بالذات.
سطيف تُهدّد بالانسحاب من رابطة الأبطال
وقد علمنا أن إدارة الوفاق وبعد أن شمت رائحة المؤامرة من رئيس الرابطة من أجل حرمانها من التأهل وأيضا من جمهورها في المباريات القادمة في البطولة، حتى تكون هناك إمكانية للفرق الأخرى الملاحقة لإمكانية أخذ البطولة من سطيف، قد هددت الإدارة مسبقا بالانسحاب من رابطة الأبطال الإفريقية في حالة قيام بغدادي بأي تصرفات استفزازية اتجاه الوفاق وأنصاره هذا السبت، متمنية من الرابطة و"الفاف" أخذ المراسلة بعين الاعتبار وتغيير المحافظ بغدادي.
سمير. ب


بعد أن علم برفض الوفاق تعيينه محافظا في الكأس...
بغدادي: "لا أحب سوى مكة والأربعاء ولن أُفضّل بلوزداد على الوفاق"
بعد إعلام الوفاق الاتحادية بقرار رفضه المطلق لتعيين المحافظ بغدادي في لقاء السبت القادم، على خلفية عقوبة خذايرية وعلاقته بالوفاق، ووصول الخير إلى مسامع المعني، اتّصل بنا المحافظ بغدادي زوال أمس لتوضيح موقفه من القضية، مدليا ببعض التصريحات، جاء في مستهلها: "أنا لا أحب سوى مكة وفريقي أمل الأربعاء، ولا أميل لا للمولودية، ولبلوزداد ولا اتحاد العاصمة".
"أنا المحافظ الوحيد الذي تفوز معه الأندية خارج الديار"
وواصل محدثنا كلامه مشيرا إلى أنه المحافظ الوحيد الذي تفوز معه الأندية في ملاعب المنافس، وقال: "أنا المحافظ الوحيد الذي تفوز معه الأندية خارج ملاعبها، وكنت المحافظ الذي حمى شباب عين فكرون في المحمدية، كما أنني إطار ومدير لشركة وراتبي يغنيني عن الركض وراء الأموال، وأقوم بمهام المحافظ تطوعا مني فقط".
"لو أعيّن في لقاء الوفاق أمام بلوزداد سآتي"
كما صرّح المحافظ بغدادي أيضا حول رفض الوفاق تعيينه في لقاء السبت القادم، وقال: "أنا لا أخاف شيئا، وأنا عايش في الفايدة بعد حملي السلاح في سنوات الإرهاب عندما كنت رئيسا لنادي الأربعاء، ولو أعيّن محافظا في لقاء الكأس بين الوفاق وبلوزداد سآتي إلى سطيف".
"لم أُشاهد اعتداء شاوشي على زيتي وكل اللاعبين سواسية لديّ"
ولأن رفض الوفاق تعيين بغدادي محافظا في لقاء بلوزداد يقوم على أساس تسببه في عقوبة خذايرية بعد التقرير الذي رفعه في حقه، مقابل تغاضيه عن اتخاذ نفس الإجراءات مع شاوشي عند محاولته الاعتداء على زيتي، ردّ بغدادي قائلا: "لم أشاهد اعتداء شاوشي على زيتي ولو شاهدته لاتخذت الإجراءات اللازمة، لأنه لا فرق لدي بين شاوشي، خذايرية، زماموش أو سدريك وكل اللاعبين عندي سواسية."
س. ب


"ڤيڤر" يُراسل إدارة الوفاق عن طريق المحامي ويطالب بـ 25 ألف أورو
يبدو أن مشاكل الوفاق مع الأمور المادية والقضايا لا تنتهي، وأصبحت من يوميات الفريق كما هو حاصل في الأيام الأخيرة مع بن خوجة، ليكون الجديد العريضة التي وصلت الإدارة السطايفية أول أمس الإثنين عن طريق محامي المدرب السابق للوفاق "آلان ڤيڤر"، طالب فيها منحه مبلغ 25 ألف أورو الخاص بمنحة التتويج بكأس الجمهورية 2012 المحددة في العقد بـ 10 آلاف أورو، ومنحة التتويج بالبطولة الوطنية المحددة في العقد بـ 15 ألف أورو.
طالب حتى بـ 3 منح تعود لمقابلات البطولة
كما حملت العريضة التي راسل بها محامي "ڤيڤر" الإدارة السطايفية مطالبة المعني بالحصول على 3 منح للمباريات التي لم يحصل عليها في نهاية الموسم الكروي الماضي، وهي منحة الفوز أمام شبيبة القبائل، وشباب قسنطينة في ملعب 8 ماي والمحددة بـ 5 ملايين سنتيم (المدرب يحصل على منحة مضاعفة)، ومنحة الفوز على مولودية سعيدة في مستغانم والتي حددها بـ 10 ملايين سنتيم.
الأمر فاجأ الإدارة، ومنحة كأس الجمهورية حصل عليها في حفل الوزير جيار
وكان الأمر مفاجئا للإدارة بالنظر إلى حصول المدرب السويسري الموسم الماضي على كامل مستحقاته المالية إلى غاية 30 جوان 2012 (رغم أن الموسم انتهى رسميا في 19 ماي)، كما تفاجأت الإدارة السطايفية بمطالبة "ڤيڤر" بالحصول على منحة التتويج بكأس الجمهورية لأن "ڤيڤر" وبقية أعضاء الطاقم الفني وكل اللاعبين للموسم الماضي (4 مدربين + 26 لاعبا) حصلوا على منحة التتويج بكأس الجمهورية في الحفل الذي أقيم في قاعة المركب الرياضي 8 ماي، مباشرة بعد نهاية مقابلة التتويج بالبطولة الوطنية للموسم الماضي أمام شباب قسنطينة، وهو الحفل الذي أقامته بلدية سطيف بحضور الوالي ووزير الرياضة السابق الهاشمي جيار.
المنحة حصل عليها من السلطات
وكان "ڤيڤر" كغيره من اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني قد حصل على منحة التتويج بكأس الجمهورية والتي كانت 120 مليون لكل المدربين واللاعبين الذين شاركوا أساسيين في المباراة النهائية، مقابل حصول اللاعبين البدلاء في نهائي بلوزداد أو الذين كانوا خارج 18 على مبلغ 90 مليون سنتيم، وكانت المنحة عبارة عن صكوك (30 مليون من تواتي، 30 مليون من مجموعة مازوز، 10 مليون من بوراس، 30 مليون من خزينة الوفاق، و20 مليون للأساسيين من بلعياط).
"ڤيڤر" يُريد الحصول عليها مُجدّدا من الفريق وهذا "طمع"
ولأن المنحة تم توزيعها على اللاعبين والفنيين في شكل صكوك مجتمعة تمت في حفل ومن السلطات التي جمعت المبالغ، فقد رأى "ڤيڤر" أنه من حقه الحصول على المنحة مجددا من إدارة الوفاق السطايفي طالما أنه أثناء الحصول على الأظرفة في حفل القاعة المتعددة الرياضات لم يتم التوقيع على أي شيء كوصل استلام، وهو أمر يعتبر جشع وطمع من المدرب المعني الذي يريد الحصول على منحة الكأس مرة أخرى، ولو أن الأمر لا يبدو غريبا في ظل مطالبة المعني بالحصول على 20 مليون سنتيم المتبقية والتي تمثل منح 3 مقابلات الأخيرة للموسم الماضي في البطولة.
منحة البطولة من حقّه وفق العقد الموقع
وإن كانت مطالبة "ڤيڤر" بالحصول على منحة كأس الجمهورية مرة أخرى تدخل في إطار "الطمع" لأنه حصل عليها يوم 15 ماي في حفل ما بعد التتويج بالبطولة، فإن مطالبة المعني بـ 15 ألف أورو التي تمثل منحة التتويج بالبطولة أمر مشروع رغم أن الأمر يتعلق بمبلغ ليس كبيرا مقارنة بما حصل عليه المعني في 8 أشهر التي أشرف فيها على الوفاق أين حصل على ما يقارب 90 ألف أورو، ولكن هذا من حقه طالما أن العقد الذي وقعه مع الوفاق في بداية الموسم الماضي يشمل على حصوله على مبلغ 15 ألف أورو مقابل التتويج بلقب البطولة.
الإدارة تُحيل الملف للمحامي من أجل تخفيض المبلغ
وفور حصول إدارة الوفاق السطايفي على العريضة من المحامي، التقت بدورها ومنحته عريضة من أجل تخفيض المبلغ المذكور، واقتصار المبلغ المستحق على منحة البطولة الوطنية لا أكثر، على اعتبار أن منحة الكأس قد حصل عليها.
خرجة ""ڤيڤر"" تُسيء إلى سمعته وتصدّ باب عودته
والأكيد أن الخرجة التي قام بها "ڤيڤر" اتجاه الوفاق تسيء للمعني لأنه حتى لو تمنحه المحكمة كل المبلغ الذي يطالب به وهو 25 ألف أورو وفوقها منح المباريات بـ 20 مليون، فإن مطالبته بمنحة كأس الجمهورية من جديد من إدارة الوفاق بعد أن حصل عليها في حفل السلطات يدخله في خانة الشخص غير النزيه، ويصد أي باب لعودته من جديد للوفاق السطايفي في قادم السنوات، وهو الذي غادر أصلا بطريقة غير نزيهة نحو الاتفاق السعودي مخفيا اتفاقه مع السعوديين عن الإدارة السطايفية لمدة فاقت شهر.(الاتفاق تم في البحرين).
خلاصة القول: الوفاق من يصنع المدربين والتتويجات
وحتى إن كان التاريخ قد حفظ للمدرب "ڤيڤر" أنه صاحب الثنائية مع الوفاق السطايفي بعد 44 سنة من الانتظار، فإن الأكيد أن ما حصل معه ويحصل مع الوفاق في السنوات الأخيرة يدل على أن الوفاق هو من يصنع المدربين، بدليل مغادرة سعدان الذي توج معه الوفاق بكأس عربية وبطولة، ومغادرة "سيموندي" الذي توج معه الوفاق عربيا، ومغادرة مشيش صاحب لقب 2009، ومغادرة زكري صاحب كأس الجمهورية وكأسين لشمال إفريقيا، ومغادرة "سوليناس" صاحب كأس شمال إفريقية، ومغادرة "ڤيڤر" صاحب "الدوبلي"، إلا أن الوفاق يبقى متصدرا للدوري الجزائري في الوقت الحالي مع مدرب آخر هو "فيلود"، الأمر الذي يدل أن الوفاق هو صاحب الفضل على المدربين، وأغلب من مر عليه من مدربين منحهم شرف الحصول على ألقاب دون أن يتأثر بمغادرتهم.




اللاعبون لم يعودوا يدينون بأي منحة
بعيدا عن الأجور الشهرية إذ تختلف الوضعية من لاعب إلى آخر، مع عزم إدارة الوفاق على تسوية بعض الأجور خلال الأسبوع القادم، فإن الشيء المميز في الفترة الحالية هو تمكن الإدارة السطايفية من تسوية كل منح المباريات المتعلقة بالبطولة، وهذا بعد أن سوّت أول أمس منحتي وهران وبلعباس.
145 مليون إجمالي المنح
وقد وصل إجمالي المنح التي حصلت عليها العناصر السطايفية منذ بدء الموسم الكروي إلى ما مجموعه 145 مليون سنتيم، منها 85 مليون إجمالي منح في مرحلة الذهاب و60 مليون إجمالي منح في مرحلة العودة.
2,8 مليار سنتيم منح المقابلات منذ بدء الموسم
وقد وصل إجمالي المنح تقريبا منذ بدء الموسم الكروي لكل اللاعبين في البطولة الوطنية إلى مليارين و728 مليون سنتيم منذ بدء الموسم الكروي، وهو رقم لم يسبق للإدارة السطايفية أن قدمته في السنوات الماضية في البطولة كمنح.
السبب عدم تخصيص منحة بطولة
وجاء السبب في المنح الخاصة التي تقدمها الإدارة السطايفية بهذه الطريقة لكون أنها خلال الموسم الحالي لم تخصص منحة التتويج ببطولة، وقررت أن تكون المنح مميزة وكانت في أغلب المقابلات داخل وخارج سطيف بـ 10 ملايين للفوز، كما وصلت في مناسبتين إلى 20 مليون أمام اتحاد العاصمة في الجولة السادسة واتحاد الحراش في الجولة 19.
الإدارة تتوقّع 30 مليون أُخرى للتتويج
وتتوقع الإدارة السطايفية أن يتواصل تقديم المنح بالشكل التالي، إذ كانت أغلب المنح خاصة وأكبر من السلم الموجود في القانون الداخلي (2,5 مليون في سطيف و5 ملايين خارجه)، وستخصص حوالي 30 مليون أخرى لكل للاعب من اللاعبين الذين يشاركون أساسيين في المباريات القادمة، إذ يبقى الوفاق بحاجة إلى ما بين 9 إلى 12 نقطة من أجل التتويج الرسمي بالبطولة الوطنية السادسة في تاريخه.
الأمور في الكأس ورابطة الأبطال واضحة
وعلى عكس البطولة ومثلما تعودت إدارة الوفاق السطايفي القيام به في السنوات الماضية، فإن المنح في كأس الجمهورية غير موجودة في الأدوار التصفوية، على أن تكون هناك منحة واحدة مخصصة للاعبين في حال التتويج وقيمتها 100 مليون سنتيم، وهو الأمر المشابه أيضا في رابطة الأبطال الإفريقية، إذ لن يحصل اللاعبون على منح في الأدوار التصفوية التمهيدية، وتكون المنحة الأولى في حال التأهل إلى دوري المجموعات وقيمتها 50 مليون سنتيم.
تسوية الأجور هي الأهم
وإن كان يحسب للإدارة السطايفية في الموسم الحالي التزامها الكبير بتقديم المنح في وقتها وتفادي تراكم المنح العالقة في البطولة عكس المواسم الماضية، فإن لاعبي الوفاق ينتظرون الأهم في الأسبوع القادم وهذا بتسوية جزء من الأجور الشهرية العالقة، إذ كان الرئيس حمّار قد أعلن في وقت سابق عبر أمواج إذاعة الهضاب أن تسوية الأجور ستكون قبل اللقاء الإفريقي أمام "أسفا أنيڤا" بمعدل حوالي أجرتين لكل لاعب.



النادي الإفريقي يجلب مهاجما برازيليا
تعاقدت إدارة النادي الإفريقي التونسي في اليومين الأخيرين مع المهاجم البرازيلي "لويس فابيانو" لتدعيم الخط الأمامي لهذا الفريق بدءا من شهر جويلية القادم، وهو ما يعني أن إدارة الإفريقي بدأت تتراجع عن استقدام مهاجم الوفاق محمد أمين عودية رغم الاتفاق الذي كان معه على كل شيء عند تنقل موفدا النادي الإفريقي إلى سطيف ثم فندق "الهيلتون" يوم لقاء الوفاق أمام الاتحاد العاصمي، ولو أن المفاوضات لم تقع رسميا وتبقى إمكانية مواصلتها واردة.
التذاكر ستعود إلى 200دج و300 دج أمام "أسفا"
إذا كانت تذاكر مباراة الكأس أمام بلوزداد ستعرف زيادة بـ 100 دينار وستباع بـ 300 دج للمدرجات المكشوفة و400 دج للمدرجات المغطاة، فإن سعر التذاكر سيعود إلى ما هو عليه في المباراة الإفريقية أمام "أسفا أنيڤا"، وستكون بـ 200 دج للمدرجات المكشوفة و300 دج للمدرجات المغطاة في سهرة 5 أفريل القادم‪.‬
 

كلمات دلالية : وفاق سطيف

آخر الأخبار



البطولات

اختر دوري
  • كأس الإتحاد الإفريقي
  • كأس الجزائر
  • المحترف الأول "موبيليس"
1 - مولودية الجزائر
2 -
3 -
شاهد التفاصيل

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

هل تتوقع انتقال مسعود أوزيل إلى مانشستر يونايتد؟

هل أنت متفائل بجلب ندوة تطوير كرة القدم الجزائرية حلول لكرتنا ؟

من هو الفريق الأكثر شعبية في الجزائر بين قطبي "الليغا" الإسبانية؟

تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

المنتديات

القائمة

الملفات

القائمة
14:00 | 2017-12-14 مدربون ولاعبون احتكروا البطولات وحصدوا ألقابا بالعشرات

لطالما ارتبطت تتويجات أندية كرة القدم بأسماء لاعبين ومدربين معينين ساهموا بالقسط الأكبر من النجاحات التي حققتها فرقهم ...

13:00 | 2017-12-13 أنطوان غريزمان ... "الأمير الصغير" الذي تنتظر منه فرنسا الكثير

غريزمان، "غريزو"، "غريزي"، "الشيطان الصغير" وحتى "الأمير الصغير"... هي أسماء متعددة للاعب واحد، إنه أنطوان غريزمان نجم المنتخب الفرنسي وأتلتيكو مدريد حاليا ...

14:00 | 2017-12-12 الاعتزال المبكر ... بين اليأس من لعنة الإصابات، التهور والحماقات !

أن تواصل اللعب لسنوات طويلة حتى "أرذل" العمر -في عالم كرة القدم طبعا- والذي يحصره الخبراء بين 35 و40، فإن الأمر يبدو طبيعيا جدا لعشاق الساحرة المستديرة ...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال