شوقي غريب مدرب مصر السابق حصريا لـ "الهداف": "مجموعة الجزائر عنيفة وأتوقع تأهلها لأنها الأفضل في إفريقيا حاليا"

يتحدث شوقي غريب مدرب المنتخب المصري السابق في هذا الحوار الهاتفي الذي خص به "الهداف الدولي"، عن عملية قرعة كأس أمم إفريقيا 2015 التي ستجرى بـ غينيا الاستوائية،

نشرت : الهدّاف السبت 06 ديسمبر 2014 12:00

حيث يعترف بأن مجموعة "الخضر" صعبة ويتحدث عن رأيه في منتخبات غانا، جنوب إفريقيا والسنغال، كما يبدي رأيه في المقارنة بين منتخب الجزائر 2010 والمنتخب الحالي، ويكشف بأن "الخضر" حاليا هم أفضل منتخب في إفريقيا، ويكشف أيضا السر الذي مكن المنتخب المصري من الفوز بـ 3 كؤوس إفريقية متتالية، معتبرا أن الدورات المجمعة تختلف كثيرا عن التصفيات، وتتطلب من الراغب في حصد اللقب أن يفوز بجميع المباريات التي يخوضها لتأكيد قوته.

 

مساء الخير كابتن شوقي، معك صحفي "الهداف".

أهلا وسهلا بك.

 

إذ أردت أن نعرج في البداية بسرعة على تجربتك الأخيرة مع المنتخب المصري، كيف تقيمها؟

في البداية، يجب أن تعلموا أن فترة إشرافي على المنتخب المصري عرفت إحلالا وتجديدا للمنتخب، وهذه الفترة تحديدا يصاحبها هبوط في الآداء والمستوى، وهو ما يؤدي حتما للتراجع في النتائج ونحن هنا في مصر تأخرنا كثيرا في عملية التجديد.

 

كيف ذلك؟

لو ننظر مثلا للمنتخب الجزائري في الفترة التي لعب فيها أمام المنتخب المصري مباريات البليدة، القاهرة والسودان، ونقارنه في الفترة الحالية، نجد أنه حافظ على عنصر الشباب وحقق نتائج جيدة.

 

هل يمكن وصف تجربتك مع المنتخب المصري مؤخرا بالفاشلة بعد عجزك عن تحقيق الأهداف المسطرة؟

لا، أريد أن أقول لك شيئا، لا يوجد مدرب في العالم حقق دائما نجاحات فقط، في النهاية لما ننظر لاعتماد المنتخب الجزائري على المدربين الأجانب، هل يعني ذلك أن المدربين المحليين الذين تعاقبوا على المنتخب كانوا فاشلين؟ الكرة الجزائرية مرت بمرحلة حقق فيها المدربون الجزائريون نتائج كبيرة وعرفت فيه الكرة الجزائرية مرور مدربين عمالقة ومعروفين، في نفس الوقت هناك مراحل يتحملها المدرب الوطني فقط ويجني ثمارها المدرب الأجنبي.

 

نتحدث عن قرعة كأس إفريقيا 2015، المنتخب الجزائري وقع في المجموعة الثالثة التي تضم السنغال التي واجهتها، غانا وجنوب إفريقيا، ما تقييمك لهذه المجموعة؟

القرعة كانت قوية وصعبة كثيرا في هذه المجموعة، لكن في البطولات المجمعة البطل فيها هو من يحاول أن يفوز بجميع المباريات التي يخوضها، في كرة القدم  البطل دائما يسعى للفوز، المنافسة في مجموعة الجزائر ستكون عنيفة لأن المنتخبات المتواجدة فيها قوية، على كل نتمنى جميعا للمنتخب الجزائري العربي أن يتأهل بعد أن شرفنا في كأس العالم الأخيرة بـ البرازيل، ويتمكن من الظفر بكأس أمم إفريقيا القادمة في 2015.

 

كابتن، واجهت المنتخب السنغالي في التصفيات الأخيرة ذهابا وإيابا، ما تقييمك لهذا المنتخب؟

المنتخب السنغالي مر بنفس ما مر به المنتخب الجزائري من عملية الإحلال والتجديد، لكن لاعبي المنتخب الجزائري لديهم خبرة أكثر بسبب مشاركتهم في كأس العالم الأخيرة بـ البرازيل عكس السنغال، ولكن رغم ذلك تجد أن لاعبي السنغال والجزائر متشابهون في نواحي كثيرة، في عنصر السن، فالمنتخبان يملكان لاعبين شبان، كما أن كلاهما يضم لاعبين يلعبون في أكبر الدوريات الأوروبية، السنغال يملك لاعبين ممتازين، لكن رغم ذلك لا يجب النظر للمنتخب السنغالي فقط في هذه المجموعة، فحتى منتخبا غانا وجنوب إفريقيا يتشابهون مع الجزائر والسنغال، ما يجعلني أقول إن المجموعة صعبة وليست سهلة.

 

من ترشح للمرور إلى الدور الثاني في هذه المجموعة بكل صراحة؟

بصراحة، أرشح الجزائر والسنغال للمرور إلى الدور الثاني من كأس إفريقيا القادمة.

 

بعد التجربة الأخير لـ الجزائر في كأس لعالم وتأهله للدور الثاني من المسابقة، ألا تعتقد بأن "الخضر" هم أفضل منتخب في إفريقيا حاليا، على الورق طبعا؟

في الوقت الحالي، أعتقد بأن المنتخب الجزائري هو أفضل منتخب إفريقي.

 

بين المنتخب الجزائري الحالي والمنتخب الذي واجهتموه سنة 2009 في تصفيات كأس العالم وكنت حينها مساعدا لـ حسن شحاتة، من هو الأقوى برأيك؟

طبعا المنتخب الذي واجهنا سنة 2010 أفضل من المنتخب الحالي، فحين واجهناه كانت لديه 4 سنوات من العمل منذ 2006 التي شهدت بداية تشكل نواته الأساسية، لا تنسوا أنه فاز علينا في الوقت الذي فازت به مصر بنسخ 2006، 2008 و2010 لكأس إفريقيا، ذلك الجيل كان مميزا بالفعل.

 

لكن في الجزائر الكثير يعتقد العكس، ويرى أن المنتخب الحالي تأهل للدور الثاني في المونديال الأخير وأدى مباراة كبيرة أمام ألمانيا، عكس منتخب 2010 الذي عجز عن ذلك، ما رأيك؟

منتخب الجزائر نجح في القيام بعملية التجديد في عناصره وتمكن من المحافظة على نسقه والمرور للدور الثاني من المونديال، وهذا يعتبر إنجازا كبيرا.

 

أنت من المدربين الذين يعرفون الكرة الإفريقية جيدا، من ترشح للفوز بكأس أمم إفريقيا القادمة بـ غينيا الاستوائية؟

علينا أن نتحدث بصراحة، البطولات المجمعة تختلف اختلافا كبيرا عن مباريات الذهاب والعودة، ودورة مثل كأس أمم إفريقيا تتطلب منتخبا يملك النفس الطويل، ولهذا كان المنتخب المصري يفوز دائما بكأس أمم إفريقيا، كما أن المنتخبات التي تحسن التعامل مع مثل هذه الدورات وتتأقلم مع الظروف المناخية هي من ستتمكن في الأخير من الفوز بدورة مثل كأس أمم إفريقيا، ليس بالضرورة على المنتخب أن يكون الأفضل، لكن العوامل التي ستخدمه هي من ستلعب دورا كبيرا.

 

ألا تعتقد بأن عدم تأهل مصر ونيجيريا للدورة القادمة من كأس إفريقيا سيفقد الدورة نكهتها المعهودة؟

حتى في الدورة الماضية المنتخب المصري لم يكن متواجدا فيها رفقة منتخب الكاميرون، والعديد من الدورات السابقة شهدت غياب منتخبات كبيرة، وهنا أريد أن أكون صريحا معك في شيء...

 

نعم...

من جانب آخر، نجد أن آخر بطولة كأس أمم فاز بها منتخب عربي كان سنة 2010، بعد ذلك لم يتمكن أي منتخب عربي من الوصول حتى لنهائي الآن، لا الجزائر، لا تونس ولا المغرب ولا مصر أيضا، لذلك نحن نأمل كثيرا في أن يكون المنتخبان الجزائري والتونسي طرفين في النهائي حتى يكون المتوج عربيا في الأخير.

 

في الأخير، هل تفكر في خوض تجربة جديدة في ميدان التدريب بعد انتهاء مهمتك مع المنتخب المصري؟

وصلتني عروض كثيرة في الآونة الأخيرة، لكنني أفضل أن أدرس كل شيء يصلني قبل أن أفصل في وجهتي القادمة. وفي هذا الإطار كما قلت لك في السابق، نجاح المدرب لا يتوقف على ناد واحد، فمثلا مدرب الجزائر السابق (يقصد حليلوزيتش) حقق نتائج كبيرة مع المنتخب، لكن قبل ذلك لم ينجح في تحقيق نفس الإنجازات مع الأندية والفرق التي أشرف عليها في السابق.

 

هل يمكن أن نراك يوما ما مدربا لناد جزائري في حال ما إذا تلقيت عرضا رسميا؟

سيكون شرفا كبيرا لي أن أعمل في الجزائر.

 

شكرا جزيلا لك كابتن شوقي غريب.

شكرا لكم.

 

                                                                حاوره هاتفيا زكرياء مسعودان

كلمات دلالية : شوقي غريب

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
23:10 | 2020-05-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

23:14 | 2019-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال