أرتورو فيدال :"فخور باهتمام غوارديولا لكنني مرتاح في جوفنتوس"

يعتبر الشيلي أرتورو فيدال أحد النجوم الذين استطاعوا إعادة البريق لـ جوفنتوس في السنوات الثلاث الأخيرة، وكان له شرف التتويج مع "السيدة العجوز" بأول لقب للدوري الإيطالي منذ سنوات طوال ابتداء من موسم 2011 – 2012،

أرتورو فيدال
نشرت : الهداف السبت 05 أبريل 2014 23:00

فيدال من مواليد 22 ماي 1987 بـ سانتياغو الشيلية، بدأ مسيرته الاحترافية مع نادي كولو كولو ونال معه لقبين للدوري المحلي، وفي صيف 2007 انتقل إلى نادي باير ليفركوزن الألماني وتألق معه بشكل لافت جعله محط أنظار كبرى أندية أوروبا منها بايرن ميونيخ، ريال مدريد وجوفنتوس الإيطالي، وانتقل إلى هذا الأخير صيف 2011 مقابل 12.5 مليون أورو، "المحارب" أجرى حوارا مطولا مع صحيفة "إل ماتينو" الإيطالية، أكد فيه فخره باهتمام غوارديولا الذي يسعى جاهدا لضمه لـ البايرن بطل أوروبا، وأكد أيضا سعادته في "البيانكونيري"، كاشفا عن عدة أمور شخصية في حياته.

ما هي أول ذكرياتك مع كرة القدم؟ وهل هناك اختلاف بين الأجواء في الدوريات التي لعبت فيها؟

أول ذكرياتي مع كرة القدم كانت في ملعب نادي "روديليندو رومان" بـ سانتياغو، وهو الفريق المحلي الذي كنت ألعب له، وهناك كانت أول خطواتي في ركل الكرة، دائما أتذكره بحب كبير وما زلت أشجعهم، كرة القدم عموما نعيشها بشكل جيد في كل مكان رغم وجود بعض الاختلافات، في ألمانيا هناك تقاليد معينة وفي إيطاليا والشيلي الأمر مختلف، في البلدين الأخيرين لاحظت تشابها كبيرا، خاصة من ناحية حماس الجماهير، الأجواء الموجودة في الملاعب الإيطالية والشيلية متشابهة كثيرا.

هل تحدثنا عن مباراة إيطاليا والشيلي في كأس العالم 1998 بـ فرنسا، عندما عادل روبيرتو باجيو النتيجة لـ إيطاليا في آخر أنفاس اللقاء بركلة جزاء؟

نعم، أنا أتذكر تلك المباراة جيدا، كنت أنتظر الفوز بالفعل ولكن لسوء الحظ ذلك لم يحدث، إيطاليا كانت فريقا قويا، في ذلك الوقت كان هناك العديد من اللاعبين الممتازين في صورة باجيو وغيره من النجوم التي كانت متألقة في سماء الكرة العالمية.

أنت وإيسلا تعتبران سفيري كرة القدم الشيلية في جوفنتوس وفي إيطاليا على العموم؟

نعم، نحن سفيران لبلدنا في جوفنتوس، في الشيلي نتكلم عن جوفنتوس الذي فاز بلقبي "سكوديتو" متتاليين، هناك يفتخرون بـ جوفنتوس كثيرا وله مشجعون كثر، سنحاول أن نجعل من صورة بلدنا لامعة أكثر هنا في إيطاليا، الشيلي تزخر بمواهب كثيرة في كرة القدم، ويتطلعون للقدوم إلى أوروبا عبر بوابة إيطاليا والدوريات الأوروبية الكبرى لإبراز هذه المواهب أكثر وتطويرها.

تصاعدت قيمتك الفنية والشخصية كثيرا على مستوى المنتخب الوطني منذ قدومك إلى "اليوفي" موسم 2011، أليس كذلك؟

هذا أكيد لأن مستواي مع الفريق تطور كثيرا في السنتين الماضيتين، في نفس الوقت اللعب للمنتخب أصعب من النادي، ففي المنتخب نلتقي أحيانا فقط وفق برنامج يضعه الاتحاد الدولي لكرة القدم، ولا يتجاوز مدة 4 أيام خلال الشهرين، وعلى أكثر تقدير لدينا تربص لمدة أسبوعين وهذا قليل جدا، ولهذا على اللاعب أن يأتي من ناديه وهو بلياقة بدنية جيدة وممتازة، وهو ما وفره لي جوفنتوس وانعكس آدائي معهم بشكل لافت على المنتخب، كما أنني في المنتخب لعبت في عدة مراكز ولم أثبت في مركز واحد، في اليوفي الوضع مختلف نتدرب يوميا، تطورت بشكل كبير مع الفريق وأنا سعيد لذلك.

وماذا عن المشاركة في بطولة كأس العالم التي ستقام بـ البرازيل؟

كأس العالم حلم أي لاعب، لكن لن نذهب إلى البرازيل للنزهة، بل للعب أدوار متقدمة لأننا نملك منتخبا شابا وقادرا على المنافسة، رغم تواجدنا بمجموعة صعبة جدا تضم كلا من بطل العالم إسبانيا ووصيفه المنتخب الهولندي ومنتخب أستراليا الحالم، إلا أننا سنرفع التحدي وجميع المنتخبات الثلاثة قلقة من فريقنا وآدائه في الآونة الأخيرة، نسعى لتكون لنا كلمة في مونديال البرازيل الذي سيكون فرصة من دون شك لجميع المنتخبات للتألق والتميز، لأنه وببساطة ستنظم في البرازيل.

هل ستسعى مع منتخب بلدك لتجاوز شهرة الأسطورة زامورانو؟

زامورانو لاعب أسطورة بالنسبة لنا نحن الشيليون، وأنا لا أحبذ أي نوع من المقارنات بيني وبينه، لكنني سأكون سعيدا بكل تأكيد إن حققت إنجازاته وتجاوزت أرقامه التي حققها مع المنتخب، شيء جميل أن تكون مثل زامورانا الذي نفخر به كثيرا.

حققت لقبين للدوري المحلي مع جوفنتوس وأنت قريب جدا من التتويج باللقب الثالث، ماذا يمثل لك هذا الإنجاز كلاعب شيلي؟

أكيد أنا فخور جدا لأنني توجت مع جوفنتوس بلقبي الدوري الإيطالي، كما أننا قريبون جدا أكثر من أي وقت مضى من التتويج باللقب الثالث على التوالي، وهذا أمر نادر الحدوث مع اللاعبين الشيليين مع الفرق الأوروبية، أود أن أتوج من جديد بهذا اللقب خاصة هذا العام لأحقق إنجازا مميزا، على العموم هذا الحديث مبكر جدا خاصة أن الدوري لم ينته بعد، ويبدو أن ناديي روما ونابولي مصممان على المنافسة إلى آخر جولة، وهذا ما يعطي إحساسا آخر عند تتويجك باللقب بعد عودة هذا الثنائي للمنافسة عليه.

وماذا عن رابطة الأبطال الأوروبية التي لعبت فيها مرتين مع جوفنتوس؟

دوري الأبطال تنافسي جدا، إذا قيمت بشكل مفصل الموسمين الذين لعبت فيهما مع جوفنتوس، أعتقد أن الموسم الماضي كان إيجابيا وخرجنا فقط أمام الفريق الذي رفع الكأس وهو بايرن ميونيخ الألماني، هذا العام يجب أن ننتقد أنفسنا لأننا خسرنا نقاطا في المجموعة أمام فرق في المتناول، أعتقد أنه ما زالت أمامي فرص أخرى للتتويج مع جوفنتوس بلقب رابطة الأبطال في السنوات القادمة، لا أظن أنني محبط بسبب عمري الذي تجاوز 26، هذا الكلام سيكون صحيحا ربما في مرحلة متقدمة من مسيرتي، وإذا كان علي الإجابة فأنا محبط بسبب الخروج هذا الموسم من رابطة الأبطال، ولكن أعد الجميع أننا سنفعل المستحيل للتتويج بهذا اللقب العام المقبل.

ماذا عن مشاركتكم في الدوري الأوروبي، خاصة أنه لم يتبق الكثير للوصول إلى النهائي الذي سيقام في تورينو وعلى ملعبكم الخاص؟

المباراة النهائية ستكون في تورينو وهذه أحد الأسباب التي ستحفزنا للفوز بهذه البطولة، بالنسبة لي سيكون الدوري الأوروبي بمثابة طريق العودة للتألق من جديد في سماء الكرة الأوروبية وحافزا لنا للعودة إلى التتويج بلقب رابطة الأبطال، خاصة أن الفريق لم يتوج بلقب قاري منذ سنة 1995، سننافس على هذا اللقب وهو أحد أهدافنا هذا الموسم.

أشارت عدة تقارير إخبارية ألمانية إلى أن غوارديولا ما زال يرغب في ضمك، ألست نادما على عدم انضمامك إلى البايرن سابقا عندما كنت لاعبا مع ليفركوزن؟

أكيد أنني غير نادم على رفض عرض بايرن ميونيخ، قدمت هنا إلى جوفنتوس لأني واثق أن الفريق واحد من عظماء أوروبا، لدي تحد واضح مع الفريق لأنني مؤمن بتحقيقه وهو الفوز بـ رابطة الأبطال مع "البيانكونيري"، أشعر أن هذا الحلم بات قريبا جدا، خلاصة لهذا الحديث، أفتخر باهتمام غوارديولا لكني لست نادما على أي شيء، لأنني أشعر بأني مع الفريق الصحيح وهو قدري.

هل هذا يعني أنك لن تغادر جوفنتوس حتى لو أتتك عروض قوية؟

أعتقد أن اللعب لـ جوفنتوس شيء كبير، وفي الوقت الحالي لا أود التفكير في أي عرض لأنني ببساطة جد مرتاح هنا، أشعر أني وسط عائلتي ولا أحد ينكر أن جوفنتوس واحد من أفضل الفرق في العالم، اللعب بقميصه شرف يتمناه أي لاعب، ما يمكنني قوله هو أنني شعرت بتغيرات كثيرة في جوفنتوس، تطورت وتعلمت الكثير من الجميع، خصوصا من زملاء مثل بيرلو وبوفون اللذين فازا بكل شيء في مسيرتهما الكروية.

هل توضح لنا ما كنت تقصده خلال تصريحاتك لصحيفة "بيلد" الألمانية بخصوص أنك الأفضل في العالم؟

لم أقل أبدا إنني أفضل لاعب وسط في العالم، ما قلته تم تفسيره بشكل خاطئ في تلك المقابلة، أحب أن يقيمني الآخرون، عموما أنا لا أهتم بالألقاب الفردية ربما باستثناء لقب الكرة الذهبية، الذي لو سألتني إن كنت أريد الفوز به فسأقول لك من دون تردد أكيد.

وهل سيأتي يوم نراك فيه تلعب في الدوري الإسباني، خاصة أن تقاريرا إخبارية كثيرة ربطتك باللعب لـ برشلونة وريال مدريد؟

من الممكن أن أفكر في خطوة اللعب في إسبانيا ولكني الآن مع جوفنتوس، وسأبقى حتى نهاية عقدي، أريد البقاء في إيطاليا لأني سعيد هنا وكذلك عائلتي، لكن لا أحد يعلم ما سيحدث في المستقبل، دعونا نترك ذلك للمستقبل وكل شيء ممكن.

نقلا عن صحيفة "إل ماتينو" الإيطالية

 

 

كلمات دلالية : أرتورو فيدال

آخر الأخبار


تابعوا الهداف على مواقع التواصل الاجتماعي‎

الملفات

القائمة
00:56 | 2020-10-05 أديبايور... نجم دفعته عائلته للانتحار بسبب الأموال

اسمه الكامل، شيي إيمانويل أديبايور، ولد النجم الطوغولي في 26 فيفري عام 1984 في لومي عاصمة التوغو، النجم الأسمراني وأحد أفضل اللاعبين الأفارقة بدأ مسيرته الكروية مع نادي ميتز الفرنسي عام 2001

07:57 | 2020-11-24 إنفانتينو... رجل القانون الذي يتسيد عرش "الفيفا"

يأتي الاعتقاد وللوهلة الأولى عند الحديث عن السيرة الذاتية لنجم كرة القدم حياته كلاعب كرة قدم فقط...

23:17 | 2019-09-13 يورغن كلوب... حلم بأن يكون طبيبا فوجد نفسه في عالم التدريب

نجح يورغن كلوب المدرب الحالي لـ ليفربول في شق طريقه نحو منصة أفضل المدربين في العالم بفضل العمل الكبير الذي قام مع بوروسيا دورتموند الذي قاده للتتويج بلقب البوندسليغا والتأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وهو ما أوصله لتدريب فريقه بحجم "الريدز"...

خلفيات وبوستارات

القائمة

الأرشيف PDF

النوع
  • طبعة الشرق
  • طبعة الوسط
  • طبعة الغرب
  • الطبعة الفرنسية
  • الطبعة الدولية
السنة
  • 2021
  • 2020
  • 2019
  • 2018
  • 2017
  • 2016
  • 2015
  • 2014
  • 2013
  • 2012
  • 2011
  • 2010
  • 2006
  • 2003
  • 0
الشهر
اليوم
إرسال